3739
أحاديث رمضان 1416 - تفسير آيات - سورة الصف - الدرس ( 15 - 50 ) : الإضلال الجزائي المبني على ضلال اختياري.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1996-01-29
بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين.
 أيها الأخوة، قاعدة في التفسير أن القرآن الكريم إذا عزى إلى الله الإضلال فهو الإضلال الجزائي المبني على ضلال اختياري، قياساً على قوله تعالى:

﴿ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ﴾

[ سورة الصف: 5 ]

 الإنسان مخير:

﴿ إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً ﴾

[ سورة الإنسان: 3 ]

﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ﴾

[ سورة البقرة: 148 ]

﴿ وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى ﴾

[ سورة فصلت: 17 ]

﴿ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى ﴾

[ سورة الكهف: 13 ]

 هذا حقيقة معرفة لديكم من قبل، إذا عزى إلى الله الإضلال فهو الإضلال الجزائي المبني على ضلال اختياري، وأوضح آية:

﴿ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ﴾

[ سورة الصف: 5 ]

 الآن إذا قرأت في القرآن الكريم، أو إذا ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام أن الله أراد بعبد خيراً، لماذا أراد بهذا العبد خيراً ولم يرد لهذا العبد خيراً؟ قياساً على المقدمة الأولى إذا عزي الخير إرادة إلى الله عز وجل فهو الخير الناتج عن أن هذا العبد طلب الهداية، أقوى دليل:

﴿ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى ﴾

[ سورة الكهف: 13 ]

 لذلك قال العلماء هناك أربع أنواع من الهداية، الهداية الأولى هداية الغريزة، الله عز وجل أودع في الإنسان خصائص تجلب له المنافع، جهاز التوازن يجعله قائماً في عينيه يرى ما حوله، في أذنه يسمع الأخطار ويسمع الحقائق، برجليه الطعام الفاسد لا يأكله، كل شيء يؤذيه ينفر عنه، هذه هداية الغرائز، الهداية الثانية هداية الوحي، الهداية الثالثة هداية التوفيق، الآن في عندنا في الجامع الصغير مجموعة أحاديث تزيد عن أربعين حديثاً كلها تبدأ بقول النبي عليه الصلاة والسلام، إذا أراد الله بعبد خيراً فعل كذا وكذا، لماذا أراد بهذا العبد الخير؟ الشيء المنطقي أن الله عز وجل علم فيه طلب الخير فأكرمه بهذا الخير، والدليل قوي:

﴿ وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَأَسْمَعَهُمْ ﴾

[ سورة الأنفال: 23]

 لماذا أسمعهم؟ لأنه علم فيهم خيراً:

﴿ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى ﴾

[ سورة الكهف: 13 ]

 لماذا زادهم هدى؟ لأنهم آمنوا بربهم، والإنسان مخير، إذا عزي الإضلال إلى الله فهم الإضلال الجزائي المبني على ضلال اختياري، وإذا أراد الله بعبد خيراً معنى ذلك أن هذا العبد اطلع الله على قلبه فرأى فيه طلباً للحقيقة يؤكد ذلك:

﴿ وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَأَسْمَعَهُمْ ﴾

[ سورة الأنفال: 23]

 يؤكد ذلك:

﴿ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى ﴾

[ سورة الكهف: 13 ]

الآن:

(( من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين))

[البخاري عن حميد بن عبد الرحمن]

 أعلى مرتبة على الإطلاق مرتبة العلم، والعلم بالله فإذا أراد الله بالإنسان خيراً يعرفه بالله فقهه في الدين والفقه في الدين لا يعني أن تعرف الأحكام يعني أن تفقه سر التشريع، أعرابي قال للنبي عليه الصلاة والسلام: يا رسول الله عظني ولا تطل، فتلا عليه قوله تعالى:

﴿ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ ﴾

 فقال: كُُفيت، فقال عليه الصلاة والسلام: فقه الرجل، ما قال فقه الرجل بمعنى عرف الحكم، بمعنى أنه أصبح فقيهاً، أول علامة من علامات أن الله علم فيك الخير، التفقه في الدين:

(( من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين))

[البخاري عن حميد بن عبد الرحمن]

 وزهده في الدنيا وبصره عيوبه:

(( وإذا أراد الله بعبد خيراً، اطلع على قلبه فرأى فيه الخير فألهمه الخير، جعل له واعظاً من نفسه يأمره وينهاه))

 الله عز وجل يسخر له ملائكة يحفظونه، يلهمونه الخير،

(( وإذا أراد الله بعبد خيراً، جعل له واعظاً من نفسه يأمره وينهاه))

 يقول لك تضايقت، هذه القضية انشرح لها صدري، هذه من علامة، إذا أراد الله بعبد خيراً، علامة أن هذا العبد طلب الخير.

(( إذا أراد الله بعبد خيراً عسله، قيل وما عسله؟ قال يفتح له عملاً صالحاً قبل موته ثم يقبضه عليه))

 يقول لك توفي وهو ساجد، توفي في الحج، ضمن عمل صالح في نهاية حياته، لذلك النبي عليه الصلاة والسلام يدعو ويقول: اللهم اجعل خير أعمالنا خواتيمها، وخير أيامنا يوم نلقاك وأنت راض عنا.

(( إذا أراد الله بعبد خيراً سير حوائج الناس إليه))

 يصير مقصود يطرقون بابه ليلاً ونهاراً، فإذا اتسع صدره لحاجات الناس وتلقى هذه الوظيفة بالصبر وبالشكر، مرة أخ تبرع ببيت بثمان ملايين لجمعية خيرية، أقيم له حفل تكريم فكل الخطباء أثنى على هذا الأخ الكريم لكن أحدهم لفت نظره إلى قضية قال له لولا فضل الله عليك لكنت آخذاً من جمعيتنا ولست معطياً، الذي يأخذ إنسان مثلك، الإنسان إذا عرف فضل الله عليه يشكر.

(( إذا أراد الله بعبد خيراً سير حوائج الناس إليه))

الله عز وجل أحياناً يقر عباداً على نعم، يقرها عليهم ما بذلوها، فإذا منعوها صرفها عليهم وحولها إلى غيرهم.

(( إذا أراد الله بعبد خيراً عاتبه في منامه))

 يصير في متابعة، ضمن العناية المشددة، إذا أخطأ يرى منام مزعج، عاتبه في منامه، وأكرر وأعيد، إذا أراد الله بعبد خيراً اطلع على قلبه فرأى فيه الخير، والدليل:

﴿ وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَأَسْمَعَهُمْ ﴾

[ سورة الأنفال: 23]

 والدليل:

﴿ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى ﴾

[ سورة الكهف: 13 ]

(( إذا أراد الله بعبد خيراً عجل له العقوبة في الدنيا))

 لا يجمع له أول غلطة يحاسبه عليها، تكلم كلمة غير لائقة يعاتبه يضيق عليه، يحجبه أحياناً، أيام إنسان من الحكمة أن يكون بمكانته، والله يريد أن يعالجه يحجبه، أيام من المناسب ألا تتغير مكانته فإذا أخطأ فيما بينه وبين الله عاقبه الله بالحجاب، قال: يا رب لقد عصيتك ولم تعاقبني قال وقع في قلبه أن يا عبدي لقد عاقبتك ولم تدرِ، ألم أحرمك لذة مناجاتي؟

(( إذا أراد الله بعبد خيراً عاتبه في منامه))

(( إذا أراد الله بعبد خيراً عجل له العقوبة في الدنيا))

(( إذا أراد الله بعبده شراً أمسك عنه بذنبه حتى يوافى به يوم القيامة))

(( وعزتي وجلالي لا أقبض عبدي المؤمن وأنا أحب أن أرحمه، إلا ابتليته بكل سيئة كان عملها سقماً في جسده، أو إقتاراً في رزقه، أو مصيبة في ماله أو ولده، حتى أبلغ منه مثل الذر، فإذا بقي عليه شيء شددت عليه سكرات الموت، حتى يلقاني كيوم ولدته أمه ))

[ورد في الأثر ]

(( إذا أراد الله بعبد خيراً فققه في الدين وألهمه رشده))

 عمله سديد موقفه رائع، حكيم، في الأماكن التي ينبغي أن يتكلم، في المواطن التي ينبغي أن يسكت، يسكت، يعطي بحكمة، ويمنع بحكمة، يصل بحكمة يقطع بحكمة، يغضب بحكمة، يرضى بحكمة:

(( إذا أراد الله بعبد خيراً فققه في الدين وألهمه رشده))

 أعماله رشيدة مصوبة، لأن:

﴿ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيراً ﴾

[ سورة البقرة: 269 ]

(( إذا أراد الله بعبد خيراً فتح قفل قلبه))

﴿ وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ ﴾

[ سورة البقرة: 88 ]

 لما الإنسان يستقيم يفتح له قفل قلبه، يتأثر بالمواعظ، يفتح قفل القلب بطاعة الله ويقفل بالمعاصي، كل معصية تغلق القلب:

﴿ كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾

[سورة المطففين: 14]

 أعمالهم الشريرة كانت حجاباً بينهم وبين ربهم:

(( إذا أراد الله بعبد خيراً فتح قفل قلبه وجعل فيه اليقين والصدق وجعل قلبه واعياً لما سلك فيه وجعل قلبه سليماً ولسانه صادقاً وخليقته مستقيمةً وجعل أذنه سميعة وعينه بصيرة))

 دعى النبي عليه الصلاة والسلام فقال:

((اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن عين لا تدمع، ومن نفس لا تشبع))

[مسلم عن زيد بن أرقم]

(( إذا أراد الله بأهل بيت خيراً فقههم في الدين))

 البيت الزوجة تقرأ القرآن الكريم، تدرس العلم وتعلم أولادها، هذا البيت فيه علم، جو البيت جو علم جو صلاح، جو طهر جو تقوى، ليس جو أفلام، محطات فضائية:

(( إذا أراد الله بأهل بيت خيراً فقههم في الدين ووقر صغيرهم كبيرهم))

 صدقوني أيها الأخوة، أنا الصغير إن لم يوقر الكبير فلسنا من الإسلام في شيء:

(( لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا، وَيُوَقِّرْ كَبِيرَنَا ))

[ الترمذي عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ]

 مما ينفي عنك انتماءك للإسلام ألا ترحم الصغير وألا توقر الكبير وألا توقر من جعله الله لاصقاً بك، في حديث آخر يجب أن نعيه:

(( إن من إجلال الله عز وجل إكرام ذي الشيبة المسلم ))

 أنت إذا أكرمت شيخاً لسنه لجلال قدره، لاستقامته لورعه، ما اكرمت إلا الله:

(( إن من إجلال الله عز وجل إكرام ذي الشيبة المسلم ))

(( إذا أراد الله بأهل بيت خيراً فقههم في الدين ووقر صغيرهم كبيرهم، ورزقهم الرفق في معيشتهم)).

((إذا أراد الله قبض عبد بأرض جعل له فيها حاجة))

 قصة رمزية تروى أن سيدنا سليمان كان عنده ملك الموت وقد أحد النظر بأحد الأشخاص هذا الشخص سأله من هذا الذي ينظر إلي؟ قال هذا ملك الموت فانخلع قلبه خوفاً قال يا سليمان خذني إلى طرف الدنيا الآخر، من شدة خوفه وقد أوتي الريح، نقله إلى الهند بعد يومين قبض هناك فقال له سليمان يا ملك الموت لماذا كنت تنظر إليه هكذا؟ قال عجيب انا معي أمر أن أقبض روحه في الهند ما الذي جاء به إلى هنا؟

((إذا أراد الله قبض عبد بأرض جعل له فيها حاجة))

((إذا أراد إنفاذ قضاءه وقدره سلب من ذوي العقول عقولهم))

 مع الله ما في ذكي إذا الإنسان منحرف عن منهج الله، واستحق العقوبة لا ينفعه ذكاؤه مع الله يورطه الله عز وجل،

((فإذا مضى أمره رد إليهم عقولهم فوقعت الندامة))

 هذه مشكلة الأذكياء غير المستقيمين، ذكي جداً خبراته واسعة جداً يرتكب حماقة ما بعدها حماقة، وبعد هذه الحماقة يأتيه عقله فيندم، فجمع الله له بين الهلاك وبين الندم، لأنه ما استقام على أمر الله.

((قال إن هذه الأخلاق مخزونة عند الله عز وجل، فإذا أراد الله بعبد خيراً منحه خلقاً حسناً))

 معنى الخلق الحسن الأصيل هو اقتباس من الله عز وجل، في خلق حسن أساسه الذكاء، سلوك اجتماعي أيام الإنسان بذكائه يرى أن يكون حليم، هذا حلم تجاري هذا الحلم أردت به الدنيا، أما في حلم أساسه الاتصال بالله:

((قال إن هذه الأخلاق مخزونة عند الله عز وجل، فإذا أراد الله بعبد خيراً منحه خلقاً حسناً))

((خلقان يحبهما الله عز وجل وخلقان يبغضهما الله عز وجل، فأما الذي يحبهما الله السخاء والسماحة، وأما اللذان يبغضهما الله عز وجل فسوء الخلق والبخل))

 سوء الأخلاق الشراسة، التحدي، الضرب الإهانة، القسوة في المعاملة هذا الخلق يبغضه الله عز وجل:

((خلقان يحبهما الله عز وجل وخلقان يبغضهما الله عز وجل، فأما الذي يحبهما الله السخاء والسماح…))

((إذا أراد الله بأهل بيت خيراً أدخل عليه باب الرفق))

 اعتدال في الطعام والشراب، اعتدال في ملبسهم، اعتدال في لقاءات، ما في اختلاط، اعتدال في لهو بريء جلسة عائلية ما في امرأة أجنبية، كلام لطيف شيء من المرح، أما إذا المزح عنيف ردود الفعل قاسية، خصومات يومية ما في نبركة في الطعام ما في اعتدال في الإنفاق، إسراف في الإنفاق ثم ديون متراكمة، هؤلاء لم يكونوا رفقاء بمعيشتهم:

((إذا أراد الله بأهل بيت خيراً أدخل عليه باب الرفق فإن الرفق لم يكن في شيء قط إلا زانه وإن الخرق لم يكن في شيء إلا شانه ))

 حتى لو أردت الخير بطريقة عنيفة، الله لا يحب العنف:

(( علموا ولا تعنفوا فإن المعلم خير من المعنف ))

[البيهقي عن أبي هريرة ]

 النبي عليه الصلاة والسلام أرسل خادم لحاجة فغاب كثيرة فغضب النبي، فلما عاد قال له:

((والله لولا خشية القصاص لأوجعتك بهذا السواك))

[ورد في الأثر]

 ماذا يفعل السواك؟ السيدة عائشة جاءها طبق طعام من ضرتها صفية، أصابتها الغيرة، فأمسكت بالطبق وكسرته، النبي فما زاد على أن لَمَّ أشتات الطبق وقال:

(( غضبت أمكم، غضبت أمكم ))

[ أحمد ]

لذلك كاد الحليم أن يكون نبياً، الحلم سيد الأخلاق، كان النبي عليه الصلاة والسلام صلي صلاة الفجر ومن عادته أنه يطيل من غير عادته قرأ أقصر سورة وسلم، عجبوا، سألوه، قال سمعت طفلاً يبكي ينادي أمه ببكائه، فرحمت أمه.
 سيدنا الصديق له خدمة لبعض جيرانه، يحلب لهم الشياه، فلما أصبح أمير المؤمنين، طبعاً جارته حزنت، لأنه هذه الخدمة سوف تتوقف، في صبيحة تسلمه منصب الخلافة طُرق باب هذه الجارة، صاحبة البيت قالت لابنتها يا بنيتي افتحي الباب، فلما فتحت الباب قالت: من الطارق ؟ قالت: جاء حالب الشاة يا أماه، أي جاء سيدنا الصديق ليحلب الشياه، هكذا كان أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام.

(( الإيمان في الجنة، الحياء من الإيمان ))

 والحياء لا يأتي غلا بخير، الحياء والإيمان قرنا جميعاً فإذا رفع أحدهما رفع الآخر، في إيمان في حياء، استحي:

(( اسْتَحْيُوا مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ، قَالَ: قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّا نَسْتَحْيِي وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، قَالَ: لَيْسَ ذَاكَ، وَلَكِنَّ الِاسْتِحْيَاءَ مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ، وَمَا وَعَى وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى، وَلْتَذْكُرْ الْمَوْتَ وَالْبِلَى))

[أحمد عن عبد الله بن مسعود ]

(( إِنَّ رَبَّكُمْ حَيِيٌّ كَرِيمٌ، يَستَحي من عبده إذا رَفَعَ إليه يديه أنْ يَرُدَّهُما صِفْرا خَائِبَتَيْنِ ))

[أبو داود والترمذي عن سلمان الفارسي ]

((الحياء من الإيمان، والإيمان في الجنة، والبذاء من الجفاء والجفاء في النار))

[ الترمذي عن أبي هريرة ]

 المزح البذيء المزح الغليظ، أيام كلمات قاسية، هذا رفيقي مرفوعة الكلفة بيننا، ليس هذا من أخلاق المؤمنين في شيء، لَوْ كَانَ الْفُحْشُ رَجُلا لَكَانَ رَجُلَ سَوْءٍ، وإن الله لم يخلقني فحاشاً، آخر حديث:

((إن عمل البر كله نصف العبادة والدعاء نصف العبادة الآخر))

 الدعاء يعني اتصال بالله مستمر، الله عز وجل قال:

﴿ الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ ﴾

[سورة المعارج: 23]

 كيف دائمون؟ بالدعاء، خرجت من بيتك دخلت إلى محلك، واجهت إنسان، اللهم إني تبرأت من حولي وقوتي، والتجأت إلى حولك وقوتك يا ذا القوة المتين، قضية معقدة:

(( اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا ))

[أخرجه ابن حبان عن أنس بن مالك ]

 الدعاء نصف العبادة فعمل البر كله نصف العبادة والدعاء نصف العبادة، وإذا أراد الله بعبد خيراً انتحى قلبه للدعاء، صار الدعاء ديدنه، النبي عليه الصلاة والسلام كان يدعو ليلاً ونهاراً، كتاب الأذكار كله أدعية، إذا لبس ثوب جديد، كانت تعظم عنده النعم مهما دقت، دخلت إلى بيتك وجدت الأولاد بصحة جيدة، في طعام، في دفء عندك ثمن وقود، في سرير تنام عليه هذه نعمة، كان إذا دخل بيته، الحمد لله الذي آواني وكم من لا مأوى له، معك مفتاح بيت أجرة ملك عالي منخفض ما شيء الحال، لك زوجة تحصنك عن الحرام، لك أولاد تأنس بهم، لك دخل يغطي نفقاتك، كانت تعظم عنده النعم مهما دقت.
إنسان نزع عن صدر النبي عليه الصلاة والسلام قشة، فلما نزع القشة من على صدره الشريف رفع يديه وقال اللهم زد عني خيراً، كانت تعظم عنده النعم مهما دقت.
 تروي كتب السيرة أن ابا جهل طرق بيت النبي عليه الصلاة والسلام قبل البعثة ابنته فاطمة فتحت، قال أين أبوك؟ قالت ليس في البيت، فضربها، وحش سمع بهذا أبو سفيان فتأثر بهذا السلوك الشرس أخذ فاطمة وحملها وذهب إلى أبي جهل وقال اضربيه، كانت طفلة صغيرة، بلغ النبي عليه الصلاة والسلام ذلك، فقال النبي عليه الصلاة والسلام: اللهم لا تنسها لأبي سفيان، مات مسلماً مع أنه حارب النبي عليه الصلاة والسلام عشرين سنة.
 من علامة الإيمان، النعم لا تضيع عندك، الحديث الأول إذا أراد الله بعبد خيراً جعل صنائعه ومعروفه في أهل الحفاظ، أيام واحد يربي ابن يهلك به يذهب إلى أمريكا يتزوج أمريكية ولا يأتي، أيام يتنصر أين تعبت به ثلاثين سنة؟ أيام يخدم شريكه يتآمر عليه، إذا أراد الله بعبد خيراً جعل صنائعه ومعروفه في أهل الحفاظ، وإذا أراد الله بعبد شراً جعل صنائعه ومعروفه في غير أهل الحفاظ، إنسان يكون معروفه عند أناس لا ينسون ويشكرون هذه من نعم الله الكبرى، إذا أراد الله بعبد خيراً علم فيه الخير فأراد له الخير:

﴿ وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَأَسْمَعَهُمْ ﴾

[ سورة الأنفال: 23]

﴿ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى ﴾

[ سورة الكهف: 13 ]

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS