13944
التفسير المطول - سورة التوبة 009 - الدرس ( 57-70 ) : تفسير الآيات 90-93، أقسام البشر من خلال القرآن الكريم ثلاثة أقسام (المؤمنون، المنافقون، الكفار).
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2011-06-17
بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين، وعلى صحابته الغر الميامين، أمناء دعوته، وقادة ألويته، وارضَ عنا وعنهم يا رب العالمين، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات.

البشر في القرآن الكريم أقسام ثلاث :

 أيها الأخوة الكرام، مع الدرس السابع والخمسين من دروس سورة التوبة، ومع الآية التسعين وهي قوله تعالى:

﴿ وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ وَقَعَدَ الَّذِينَ كَذَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾

 أيها الأخوة الكرام، لا زالت الآيات تتحدث عن المنافقين، وكما تعلمون البشر في القرآن أقسام ثلاث، مؤمنون عرفوا الله، فانضبطوا بمنهجه، وأحسنوا إلى خلقه فسلموا، وسعدوا في الدنيا والآخرة.
 وكفار غفلوا عن الله، وتفلتوا من منهجه، وأساؤوا إلى خلقه، فشقوا وهلكوا في الدنيا والآخرة.
 بينما هناك فريق ثالث أظهر الإيمان وأبطن الكفر، ادعى أنه مؤمن، وهو في الحقيقة ليس كذلك.

﴿ وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آَمَنُوا قَالُوا آَمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ ﴾

[ سورة البقرة]

المنافق إنسان خطير جداً :

 هذا الفريق الثالث المنافق خطير جداً، لأنه بتصوره يحقق مكسبين، هو حينما يكون مع المؤمنين حصل على مكتسباتهم، وحينما تفلت من منهج الله قلد الذين كفروا وغفلوا عن الله عز وجل، لذلك في آيات كثيرة يبين الله عز وجل أن المنافقين:

﴿ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ ﴾

[ سورة النساء الآية: 145]

 فالله عز وجل يقول:

﴿ وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ ﴾

 من هم المعذرون؟ الذين قدموا عذراً كاذباً، عذراً مفتعلاً، الذين كذبوا كانوا أقوياء، وأشداء، لكنهم ادعوا المرض، فهذا الادعاء هو اعتذار كاذب، هؤلاء في القرآن سماهم الله المعذرون، فلذلك هناك من يعتذر وهو صادق، وعذره مقبول، وهناك من يعتذر وعذره كاذب فهو مرفوض، لذلك قال الله تعالى:

﴿ وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ ﴾

الله عز وجل يعلم السرّ و أخفى :

 النقطة الدقيقة علاقة الإنسان بالله، والله عز وجل:

﴿ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى ﴾

[ سورة طه]

 يعلم ما تسره، ويعلم أيضاً ما خفي عنك أنت، لذلك قال سيدنا علي كرم الله وجهه عن الله عز وجل: "علم ما كان، وعلم ما يكون- الحاضر- وعلم ما سيكون، وعلم ما لم يكن لو كان كيف كان يكون".
 لو أن إنساناً دخله محدود، لو أن دخله أصبح رقماً فلكياً، هل يعلم هو ماذا سيفعل؟ هل يبقى مستقيماً؟ هل يتفلت؟ هل ينفق هذا المال على ملذاته أم على أعمال الخير؟ هذا الذي لم يكن الله وحده يعلم ما سيكون، بل يعلم ما لم يكن لو كان كيف كان يكون.
 لذلك حينما يوقن الإنسان أن الله يعلم، وأن الله بيده كل شيء، الله عز وجل يقول:

﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا ﴾

[ سورة الطلاق الآية: 12]

 كأن الله سبحانه وتعالى خلق هذا الكون، الكون فيه آلاف مليارات المجرات، وفي كل مجرة آلاف مليارات الكواكب والنجوم، هذا الكون العملاق الذي لا حدود له في منطق العلم الحديث، هذا الكون بكل ما فيه يسبح الله عز وجل، والله عز وجل خلق الخلق والأمر إليه.

الإنسان انطلاقاً من حرصه على ذاته وسلامته وسعادته يطيع الله عز وجل :

 أنت أيها الإنسان حينما تعتقد يقيناً أنك أعقد آلة في الكون، وهذا التعقيد تعقيد إعجاز لا تعقيد عجز، وأن لهذه الآلة بالغة التعقيد - أي الإنسان- صانع حكيم، وهذا الصانع الحكيم له تعليمات التشغيل والصيانة، فانطلاقاً من حرصك على ذاتك، من حرصك على سلامتك، من حرصك على مستقبلك، تطيع الله عز وجل، لأن العلاقة بين الأمر الإلهي وبين نتائجه علاقة علمية، ما الفرق بين العلاقة العلمية والعلاقة الوضعية؟ أحياناً يكون للبيت مدخلان، يعطي الأب أمراً أن هذا المدخل ممنوع أن تستخدمه، مسموح لكم بالثاني، فإذا أراد أحد الأولاد أن يعصي أباه فدخل في المدخل الذي منع عليهم، يعاقب، لكن لا يوجد علاقة بين العقاب وبين الدخول من هذا الباب، العلاقة وضعها الأب نقول: العلاقة بين الأمر والعقاب، أو النهي والعقاب، علاقة وضعية وضعها الأب، أما لو أن إنساناً وضع يده على مدفأة مشتعلة فاحترقت نقول: هناك علاقة علمية بين الوضع وبين الاحتراق.
 فهناك علاقة بين الأمر والنتيجة، هذه العلاقة إما أنها حقيقية علمية، أو أنها وضعية، في الأعم الأغلب كل الأوامر في القرآن الكريم العلاقة بينها وبين نتائجها علاقة علمية، وكل النواهي التي نهى الله عنها العلاقة بينها وبين النتائج علاقة علمية، معنى هذا أن كل أمر فيه بذور نتائجه، وأن كل نهي فيه بذور نتائجه، هذا شيء مريح جداً، ديننا ليس دين طقوس، ما الفرق بين الطقوس والأديان السماوية؟ الفرق كبير جداً، الطقوس حركات، وسكنات، وإيماءات، وتمتمات لا معنى لها، لكنها جُعلت مقدسة ومهمة، أما الدين فالأمر والنهي بينه وبين النتيجة علاقة علمية، ما من أمر أمرك الله به إلا وتقطف ثماره في الدنيا قبل الآخرة، والإنسان إذا فكر ملياً وعرف أن هذه التعليمات في القرآن والسنة هي تعليمات الصانع، وأن الصانع وحده هو الجهة الوحيدة التي تعلم يقيناً ما الذي ينفعك وما الذي يضرك، ما الذي يسعدك وما الذي يشقيك، فالإنسان أحياناً ينطلق من حبه لذاته فيعبد الله عز وجل، ينطلق من حرصه على سلامته فيعبد الله عز وجل.

ما من خروج عن منهج الله إلا بسبب الجهل :

 لذلك ما من مصيبة على وجه الأرض من آدم إلى يوم القيامة إلا بسبب خروج عن منهج الله، وما من خروج عن منهج الله إلا بسبب الجهل، والجهل أعدى أعداء الإنسان، والجاهل يفعل في نفسه ما لا يستطيع عدوه أن يفعله به، قضية تفكر.
 مرة زعيم غطفان- نعيم بن مسعود- جاء ليحارب النبي عليه الصلاة والسلام في الخندق، هو في خيمته خاطب نفسه، هذا الحوار اسمه الآن في الأدب الحديث حوار ذاتي، خاطب نفسه قال: يا نُعيم ما الذي جاء بك إلى هنا؟ أجئت لتحارب هذا الرجل- يقصد النبي عليه الصلاة والسلام- ماذا فعل؟ هل سفك دماً؟ قال: لا، هل انتهك عرضاً؟ قال: لا، خاطب نفسه قال: يا نُعيم أين عقلك؟ هذا رجل عظيم، فخرج من معسكره، وانطلق إلى معسكر المسلمين، ودخل على النبي صلى الله عليه وسلم، النبي الكريم فوجئ به، نُعيم؟ قال: نُعيم، قال: ما الذي جاء بك إلينا؟ قال: جئت مسلماً.
 أنا أقول تعليقاً على الحادثة: لحظة تفكير حكيم، صحيح، صادق، نقلته من الشرك إلى الإيمان، من شقاء الدنيا والآخرة إلى سعادة الدنيا والآخرة، وكل واحد منا، أنت المخلوق الأول لك خالق عظيم، ومعك منهج قوي، وأنت مخلوق للجنة:

((فيها ما لا عين رأتْ، ولا أذن سمعتْ، ولا خطَر على قلبِ بَشَرْ))

[أخرجه البخاري عن أبي هريرة]

 لِمَ لا تدقق في إنفاق مالك؟ لِمَ لا تدقق في كسب مالك؟ لِمَ لا تدقق في علاقاتك الاجتماعية؟ هل هي وفق منهج الله أم في مخالفة لمنهج الله؟ لِمَ لا تدقق في تربية أولادك؟ فالإنسان حينما يفكر يسلم وينجح، الدليل أن أزمة أهل النار في النار أزمة علم فقط والدليل:

﴿ وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ ﴾

[سورة الملك]

 لأن كل إنسان فُطر على حب وجوده، وعلى حب سلامة وجوده، وعلى حب كمال وجوده، وعلى حب استمرار وجوده، أي ستة آلاف مليون على وجوه الأرض ما منهم واحد إلا وهو حريص حرصاً لا حدود له على سلامة وجوده، وعلى كمال وجوده، وعلى استمرار وجوده، من أين يأتي الشقاء؟ من الجهل.

المنافق إنسان جمع بين الكفر والإيمان الظاهري :

 مرة ثانية: الجهل أعدى أعداء الإنسان، ونحن كأمة عربية ألفنا في هذا التاريخ الحديث أن نقول: العدو الأول الصهيونية، الاستعمار، لا، العدو الأول هو الجهل، لأن الجاهل يفعل في نفسه ما لا يستطيع عدوه أن يفعله به.
 لذلك هؤلاء المنافقون، هؤلاء أرادوا أن ينالوا مكاسب المؤمنين، وأن يتمتعوا بتفلت الكافرين، فجمعوا بين الكفر والإيمان الظاهري، لكن الله فضحهم، لذلك قالوا: يمكن أن تخدع معظم الناس لبعض الوقت، ويمكن أن تخدع بعض الناس لكل الوقت، أما أن تخدع كل الناس لكل الوقت فهذا مستحيل وألف ألف ألف مستحيل، أما أن تستطيع أن تخدع الله أو أن تخدع نفسك فهذا لا يكون ولا لثانية واحدة، لأن الله يعلم، وأنت تعلم.

﴿ يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ ﴾

[سورة غافر]

 طبيب يفحص مريضة، مسموح له في الشرع أن ينظر إلى مكان المرض، فإذا استرق النظر إلى مكان آخر، ليس على وجه الأرض جهة يمكن أن تضبط هذه المخالفة إلا الله

﴿ يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ ﴾

من أيقن أن علم الله و قدرته تطوله لا يمكن أن يعصيه :

 المنافقون ما عرفوا الله، ولا عرفوا أنه يعلم، وأنت حينما تؤمن أن الله يعلم مستحيل أن تعصي الله، ودائماً أضرب هذا المثل المألوف: أنت مواطن والإشارة حمراء، والشرطي واقف، و هناك شرطي آخر على دراجة، ضابط سير في المركبة، وأنت مواطن عادي، مستحيل أن تخالف الإشارة مع إنسان، مع واضع قانون السير، لأن علمه يطولك، ولأن قدرته تطولك، والله عز وجل حينما قال:

﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾

[سورة الطلاق الآية:12]

 قدرته تطولك:

﴿ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً ﴾

[سورة الطلاق]

 علمه يطولك، فأنت مع إنسان إذا أيقنت أن علمه يطولك، وأن قدرته تطولك، لا يمكن أن تعصيه.
 هؤلاء المعذرون الذين افتعلوا أعذاراً واهية، أعذراً غير حقيقية، أعذاراً كاذبة، ولك أن تقول ما شئت، لكن الله يعلم، والله يكشف المنافق، هؤلاء افتعلوا أعذاراً غير صحيحة، هم مرضى، هم ضعاف، عندهم مشكلة في البيت، زوجته مريضة ...الخ،

﴿ وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ ﴾

التفاوت بين المدينة و البادية الهدف منه التعارف لا القتال :

 أيها الأخوة، من هم الأعراب؟ نحن في الآيات السابقة كان الحديث عن منافقي المدينة، والآن الآيات تنتقل إلى منافقي البادية، مدينة وبادية، مدن وريف، بالمصطلحات الحديثة.
 مرة النبي الكريم جاءه صحابي من أصحابه الذين عاشوا في البادية، فقال كلمة لطيفة، قال: فلان نحن حاضره، وهو باديتنا، هناك تكامل بين البادية والمدينة، المدينة فيها صناعة، البادية فيها مواد أولية، مشتقات الألبان كلها من البادية، اللحوم، الغنم، الجمال، فقال: فلان باديتنا ونحن حاضره، فأنا أرى التفاوت بين البادية والمدينة تفاوتاً كبيراً، لكن من أجل التعارف، من أجل التكامل، حتى حينما قال الله عز وجل:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ﴾

[ سورة الحجرات الآية: 12]

 شعوب، وقبائل، وعناصر، وأعراق، وأنساب، وقبائل، وطوائف، وقوميات، هذا التفاوت الهدف منه التعارف لا القتال.

من يبتعد عن الله يكون عدوانياً :

 لذلك مرة قرأت إحصاء، أنه لو أوقفنا الحروب لاستطاع كل إنسان على وجه الأرض من ستة آلاف مليون أن يكون نصيبه مئة دولار كل شهر، كل إنسان حتى الصغار، في ستة آلاف مليون، ستة آلاف مليون إنسان، صغار أو كبار يستطيعون أن يأخذوا مئة دولار كل شهر، هذه نفقات الحروب، ثلثا الدخول القومية للبلاد تذهب للجيوش والاستعداد للحرب، لأن الإنسان:

﴿ إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً ﴾

[ سورة المعارج]

 وحينما يبتعد عن الله يكون عدوانياً.

﴿ وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ ﴾

 لماذا الأعراب أبعد عن الإيمان من أهل المدن؟ بعد قليل يأتي التفسير.

﴿ وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ ﴾

 ألا يشاركوا في المعركة، أن يبتعدوا عن القتال، أن يبقوا في بيوتهم، في بساتينهم، تحت الظل الظليل، المعركة التي تتحدث عنها هذه الآيات في أماكن بعيدة جداً، في مؤتة، والوقت صيف، والحر شديد، والمسافة بعيدة، والمشقة كبير، فلذلك المنافق آثر السلامة فادعى أنه مريض، ادعى أن أهله مرضى، قدم عذراً كاذباً.
 لذلك:

﴿ وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ ﴾

 ألا يشاركوا في المعركة، المنافق يريد المغانم لا المغارم، المغارم يبتعد عنها، المغانم يكون في أول صف، ما دام هناك توزيع غنائم، وجاهة، مكانة، وليمة، دعوة، احتفال، أول إنسان، في البذل والتضحية يبتعد.

الكذب على الله وقاحة وجهل كبير :

﴿ وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ وَقَعَدَ الَّذِينَ كَذَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ ﴾

 الإنسان يكذب، لكن الحقيقة أن المؤمن قد يخطئ، وقد تغلبه شهوته، لكنه لا يكذب، لو ألغينا الكذب في حياتنا لحلت معظم مشكلاتنا، المؤمن لا يكذب.

﴿ وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ وَقَعَدَ الَّذِينَ كَذَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ ﴾

 تكذب على من؟ على الذي خلقك؟ على الذي يربيك؟ على الذي مصيرك بيده؟ على الذي:

﴿ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى ﴾

 عن الذي:

﴿ يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ ﴾

 عن الذي يعلم

﴿ مَا تُخْفِي الصُّدُورُ ﴾

 تكذب على من؟.
 الإنسان أحياناً يكذب على إنسان آخر، الإنسان الآخر قدراته محدودة، موظف لم يأتِ إلى الدائرة، قد يقول للمدير: زوجته مريضة، المدير لا يوجد عنده إمكان أن يعرف الحقيقة، لكن تكذب على الله الذي يعلم كل شيء؟ فالكذب على الله وقاحة، وجهل كبير.

﴿ وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ ﴾

 ألا يحاربوا، هم أشداء، أقوياء، معهم الرواحل، معهم السلاح، ومع ذلك ادعوا المرض، أو ادعوا الفقر، أو ادعوا الضعف.

﴿ وَقَعَدَ الَّذِينَ كَذَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ ﴾

 يقول الله عز وجل:

﴿ وَرَسُولَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ ﴾

 معنى هذا أن المنافقين كفار، إن المنافقين هم الكافرون، كفار، لكنهم أخفوا كفرهم وأظهروا إيمانهم المصطنع.

إذا أراد الله شيئاً وقع و إرادة الله متعلقة بالحكمة المطلقة :

﴿ وَقَعَدَ الَّذِينَ كَذَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾

 وهذه السين للاستقبال، وإذا أراد الله شيئاً وقع، والمقولة الدقيقة جداً: إذا أراد الله لشيء أن يقع لابد من أن يقع، لأن إرادته متعلقة بالحكمة المطلقة، والحكمة المطلقة متعلقة بالخير المطلق، كل شيء وقع أراده الله، أي سمح به.
 بالمناسبة: قد يتصور متصور أنه إذا كان وقعت حرب الله أرادها، أي سمح بها، لكن لم يرضها، ولم يأمر بها، هناك فرق بين الإرادة وبين الأمر والرضا، يقول علماء العقيدة: أراد ولم يأمر، أراد ولم يرضَ، لأن الله أعطى الإنسان حرية، كيف يقيّم عمل الإنسان؟ في ضوء حريته.

﴿ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ﴾

[ سورة الكهف الآية: 29]

﴿ إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً ﴾

[ سورة الإنسان]

 إذا ألغينا الحرية ألغينا الدين، ألغينا الاختيار، ألغينا حمل الأمانة، ألغينا التكليف، ألغينا الثواب، ألغينا العقاب، ألغينا الجنة، ألغينا النار.

الله تعالى أمر عباده تخييراً ونهاهم تحذيراً وكلف يسيراً ولم يكلف عسيراً :

 أخوتنا الكرام، في اللحظة التي تتوهم أن الإنسان مجبور على كل أعماله، الإنسان مجبور سماها علماء العقيدة عقيدة الجبر، يتوهم بعض الجهلة أن الإنسان ما بيده شيء، حتى كفره أُجبر عليه، حتى لو شرب الخمر، الأعوام لهم كلامات هي الكفر بعينه أحياناً، يقول لك: طاسات معدودة بأماكن محدودة، أي الله عز وجل قدر عليه شرب الخمر، ثم يحاسبه عليه، مستحيل، هل تقبل هذا من مدير مؤسسة؟ أن يأمر موظفاً أن يسافر إلى مكان كذا ثم يحاسبه على هذا السفر؟ أنت أمرتني، هل تتوهم أن الله قدر على الكافر كفره؟ أو قدر على العاصي معصيته؟ أعوذ بالله.

﴿ قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ ﴾

[سورة الأعراف الآية:28]

 أخواننا الكرام، مرة ثانية: ما لم تؤمن يقيناً أنك مخير، وأن أعمالك ستحاسب عليها، وأنها من اختيارك، لو ألغيت هذا ألغيت الجنة، ليس لها معنى، حتى إن بعض الصحابة الكبار قالوا: لو أن الله أجبر عباده على الطاعة لبطل الثواب، ولو أجبرهم على المعصية لبطل العقاب ولو تركهم هملاً لكان عجزاً في القدرة، إن الله أمر عباده تخييراً، ونهاهم تحذيراً، وكلف يسيراً ولم يكلف عسيراً، وأعطى على القليل كثيراً، ولم يعصَ مغلوباً، ولم يطع مكرهاً.

الإنسان مخير :

 أنت مخير، وأكثر الناس يتوهمون أنهم مجبرون، هذه الفكرة مريحة لكن غير صحيحة، أخي ليس بيدي، الله قدر علي ذلك، الجواب:

﴿ قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ ﴾

﴿ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾

[سورة الأعراف]

﴿ سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آَبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّى ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ ﴾

[سورة الأنعام]

 في اللحظة التي تتوهم فيها أنك مجبر، وأن الله قدر عليك هذه الأعمال السيئة التي فعلتها، في هذه اللحظة تكون قد خرجت من أدق عقيدة في الإسلام لأنك مخير، لكن أنت مسير في كونك ذكراً أو أنثى، أنت مسير في أمك وأبيك، أنت مسير في مكان ولادتك، مسير في زمان ولادتك، مسير في إمكاناتك، لكن حينما تكتشف في وقت لاحق يوم القيامة أن هذا الذي سيرك الله إليه من مكان ولادتك، وزمان ولادتك، ووالدك، ووالدتك، وإمكاناتك، وكونك ذكراً أو أنثى حينما تكتشف أن هذا الذي سيرك الله إليه هو حكمة بالغة بالغة، وليس في الإمكان أبدع مما كان، عندئذٍ تستسلم، فيما لست مخيراً به هو لصالحك، وهذا يكتشف يوم القيامة، فقد قال الإمام علي كرم الله وجهه:" لا يظهر سر القضاء والقدر إلا يوم القيامة "، تكتشف، من هنا الخلائق كلها تقول:

﴿ وَآَخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾

[سورة يونس]

الله عز وجل طمأن الذين تخلفوا عن الجهاد ومعهم أعذار مقبولة :

 أيها الأخوة،

﴿ وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ ﴾

 في عدم المشاركة في الجهاد،

﴿ وَقَعَدَ الَّذِينَ كَذَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ ﴾

 أي بالمغانم جاهز، بالمغارم غائب، بالأشياء المريحة أول صف، بالأشياء المتعبة آخر صف، أو لا يأتي إطلاقاً، لكن الله عز وجل طمأن الذين تخلفوا عن الجهاد ومعهم أعذار مقبولة، فقال:

﴿ لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَى وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

[سورة التوبة الآية:91]

 الشيخ الكبير ضعيف، لا يستطيع أن يقاتل، والطفل الصغير ضعيف، فالضعفاء صغار أو كبار هؤلاء لا تثريب عليهم في ترك الجهاد.

﴿ لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَى ﴾

 إنسان مريض، عنده عاهة، يتحرك برجل واحدة مثلاً، عنده آلام لا تحتمل بالعمود الفقري فرضاً، فهناك حالات مرضية شديدة، هذه الحالات تعد عذراً كافياً عند الله مقبولة.

مهمة المريض و الضعيف و الفقير أثناء الجهاد :

﴿ لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَى وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ ﴾

 المجاهد ينبغي أن يجد قوت أهله في غيابه، له زوجة، له أربعة أولاد، يجب أن يكون معه إنفاق مبالغ تغطي حاجاتهم في غيابه، ونفقاته هو، يجب أن يملك مبلغين، مبلغ لينفقه هو في الجهاد، مبلغ آخر ينفقه أهله في غيابه.
 قال:

﴿ وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ ﴾

 الضعيف، والمريض، والفقير، لكن هؤلاء لهم مهمة في أثناء الجهاد، وهم في المدينة لهم دعوة إلى الله، النصح لكل مسلم، لهم إقناع المنافقين بأحقية هذا الجهاد، عندهم مهمات كبيرة، منها: تعزيز الجهاد في الإسلام، منها: رفع قيمة المجاهدين، منها: بيان حكمة الجهاد، منها: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأنت في المدينة، وأصحابك في تبوك يجاهدون، لك دور في المدينة، منها: أن ترعى أهلهم، أن ترعى صغارهم، أن ترعى أهليهم.

﴿ لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَى وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ ﴾

 أي دعوا إلى الجهاد، بينوا قيمة المجاهدين، بينوا فرضية الجهاد، بينوا نتائج الجهاد، هذه:

﴿ نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ ﴾

 أو أحسنوا إلى المجتمع، هناك دعوة إلى الله في عيادة مريض، في إطعام أرملة، أو مسكين، أو يتيم.

المتخلف عن الجهاد معذور لمرض أو فقر أو عدم تأمين راحلة :

﴿ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

 المتخلف عن الجهاد معذور إما مريض، أو فقير، عندنا حالة ثالثة: القوة إما أن تكون في صحتك، أو قوياً في مالك، أو تملك أساليب الجهاد، عندك سيف، أو فرس، أو عندك دابة، فأحياناً الإنسان يكون قوياً بصحته، ويملك قوت يومه، لكن لا يوجد عنده راحلة قال:

﴿ وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَناً أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ ﴾

[ سورة التوبة]

 تحملهم على دابة، عنده صحة، وعنده مال، لكن لا يوجد عنده راحلة.

﴿وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَناً أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ﴾

 هذا إنسان مستثنى، هذا فقير، أو ضعيف، أو صحيح قوي، لكن لا يوجد عنده دابة تحمله، فجاء النبي يرجوه أن يؤمن له دابة، قال له: والله لا أجد، ما عندي، تولى، رجع إلى بيته وهو يبكي، من شدة ألمه، ومن شدة حزنه على ما فاته من هذا الفضل الكبير،

﴿ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَناً أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ ﴾

العمل الصالح علة وجود الإنسان في الحياة الدنيا :

 لذلك علة وجودك في الدنيا العمل الصالح، والإنسان المؤمن في صلاة الفجر يقول: اللهم هب لنا عملاً صالحاً يقربنا إليك، نحن أحياناً نعمل عملاً صالحاً لكن بشكل عرضي، علة وجودك في الدنيا بعد الإيمان بالله العمل الصالح لأن العمل الصالح يرفعك، ولأن الإنسان لما جاءه ملك الموت لا يندم إلا على عمل صالح فاته، قال:

﴿ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً ﴾

[ سورة المؤمنون]

 إذاً هؤلاء الذين كانوا ضعفاء، أو كانوا مرضى، أو ما عندهم ما ينفقون على أهلهم في غيابهم، ولا على أنفسهم في مشاركتهم، ما عليهم حرج لكنهم ينصحون بالجهاد، ويرفعون قيمة المجاهدين، هذه الفريضة، إذا نصحوا لله ورسوله، بل إذا دعوا إلى الله، أو أمروا بالمعروف، ونهوا عن المنكر،

﴿ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

 لتخلفهم عن الجهاد لأنهم معذورون،

﴿ وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ ﴾

الغدد الدمعية نعمة لا تقدر بثمن :

 بالمناسبة: الإنسان عنده غدد دمعية، هذه حينما تفرز مفرزاتها ترطب العين وتسهل حركة الأجفان، لكن في الحزن الشديد هذه الغدد تفرز دموعاً أكثر من الوضع الطبيعي، عندئذٍ تفيض العين بدموعها، البكاء هو إفراز دموع أكثر من المصرف، بمقل العين هناك قناة تتصل بالأنف، فالدموع الزائدة عن تصرف القناة الدقيقة جداً تتجه إلى الأنف.
 مرة حدثني أخ قال لي: أنا عندي مشكلة كبيرة، هذه القناة الدمعية مسدودة، فدائماً الدمع يفيض، من فيضان الدمع المستمر صار هناك خطاً على خدي، لأن الدمع فيه مادة قلوية، إذاً هناك نعمة لا تخطر في بال الإنسان، أن هذه القناة التي تصرف الدمع إلى الأنف سالكة، لو أنها ليست سالكة هناك مشكلة كبيرة، يتشوه الوجه:

﴿ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَناً أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ ﴾

من أعرض عن الله و أصرّ على إعراضه لا يعي على خير :

﴿ إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَاءُ رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾

[ سورة التوبة]

 من هو المؤاخذ؟ من هو المعاتب؟ من هو الملوم؟ من هو الكاذب؟

﴿ إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَاءُ ﴾

 قوي، غني، ومعه درعه، ومعه سيفه، ومعه ناقة، ومعه فرس:

﴿ إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَاءُ رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ ﴾

 الخوالف قال المفسرون: هم النساء اللواتي أُمرن أن يبقين في بيوتهن ليرعوا أزواجهم وأولادهم.

﴿ رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾

 الطبع هنا أن الإنسان إذا أعرض عن الله عز وجل، وأصر على الإعراض عندئذٍ يغلف قلبه، عندئذٍ لا يعي على خير، هذا الطبع تحصيل حاصل.
 لو أن الباب الخارجي لهذا المسجد أُحكم وأُغلق، فهذا الباب مفتوح، لكن لا قيمة له ما دام الباب الخارجي مغلقاً فكأن هذا مغلق أيضاً.
 فأحياناً يكون هناك طبعاً من صنع الإنسان، لما أعرض عن الله عز وجل، والنبي الكريم يقول:

(( حُبُّكَ الشيءَ يُعْمِي ويُصِمّ ))

[أخرجه أبو داود عن أبي الدرداء]

 الإنسان آثر شهوته، أحبها، إذاً هو لا يعي على خير.
 إذاً:

﴿ إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَاءُ رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS