20308
أحاديث رمضان 1435 – خواطر إيمانية - الدرس ( 23 ) : الحديث الشريف ( إنَّ المُقْسِطِينَ عند الله على مَنَابِرَ من نُورٍ.....)
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2014-07-21
بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين ، وعلى صحابته الغر الميامين ، أمناء دعوته ، وقادة ألوينه ، وارضَ عنا وعنهم يا رب العالمين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .

العدل أحد القيم الكبرى في الحياة :

 أيها الأخوة الكرام ؛ الحديث الشريف اليوم هو قوله صلى الله عليه وسلم :

(( إنَّ المُقْسِطِينَ عند الله على مَنَابِرَ من نُورٍ عن يَمينِ الرَّحْمنِ - وكلْتَا يَدَيْهِ يَمِينٌ الَّذينَ يَعْدِلُونَ فِي حُكْمِهِمْ وأَهْلِيهمْ وَمَا وَلُوا ))

[أخرجه مسلم والنسائي عن عبد الله بن عمرو بن العاص ]

 العدل أحد القيم الكبرى في الحياة .
 مرة ثانية :

(( إنَّ المُقْسِطِينَ ))

 أي الذين يعدلون في أحكامهم ، وقد يقول أحدكم : أنا لست قاضياً ، من قال لك إنك قاض ؟ الأب إذا ميز ولداً على ولد ، وصهراً على صهر ، وميز قضية على قضية وقع بالظلم ، أحياناً إنسان تزوج امرأة ثانية ، أولاد الثانية لهم كل شيء ، وأولاد الأولى ليس لهم شيء ، هذا ظلم كبير ، فالإنسان حينما يظلم يفقد الصلة بالله عز وجل ، لأن الله عز وجل كامل كمالاً مطلقاً لا يقبل إلا من كان عادلاً ، فإن المقسطين الذين يعدلون في أحكامهم :

(( عند الله على مَنَابِرَ من نُورٍ عن يَمينِ الرَّحْمنِ - وكلْتَا يَدَيْهِ يَمِينٌ - الَِّذينَ يَعْدِلُونَ فِي حُكْمِهِمْ وأَهْلِيهمْ وَمَا وَلُوا ))

 أي قد تكون أباً فقط لست قاضياً ، قد تكون زوجاً فقط ، فهناك العدل مطلوب من الجميع .
 الآية الكريمة دقق :

﴿ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ ﴾

[سورة المائدة الآية : 8]

 أي لا يحملنكم .

﴿ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا ﴾

[سورة المائدة الآية : 8]

﴿ شَنَآَنُ ﴾

 الكراهية ، لا تحملك كراهيتك لإنسان على ألا تعدل معه ، الأمر الإلهي .

﴿ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾

[سورة المائدة الآية : 8]

 إن كنت عادلاً معه قربته مني يا عبدي ، وإن كنت عادلاً معه قربته منك .

((الظلم ظلمات يوم القيامة ))

[أخرجه مسلم عن جابر بن عبد الله ]

العدل قيمة مطلقة مع كل الناس :

 الآن :

((واتقِ دعوة المظلوم ، فإِنَّهُ ليس بينها وبين الله حجاب ))

[أخرجه البخاري ومسلم عن عبد الله بن عباس ]

 وفي رواية أخرى .

((دعوة المظلوم وإن كان كافراً ))

[أخرجه الإمام أحمد في مسنده عن عبد الله الأسدي ]

 العدل قيمة مطلقة مع كل الناس ,

﴿ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ ﴾

 المؤمن من يكره ؟ غير المؤمن ، الكافر ، هذه الكراهية للكافر يجب ألا تحملك على أن تظلمه ,

﴿ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾

 أي بعضهم فسر قوله تعالى :

﴿ وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا ﴾

[سورة مريم الآية : 71]

 الهاء تعود على النار ، الآية عجيبة ، الآية فيها شمول ، أي ما منكم واحد إلا وهو يرد النار ، فإذا جاء النفي مع الاستثناء هناك قصر ،

﴿ وَإِنْ ﴾

 هي حرف نفي هنا ،

﴿ وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا ﴾

 أي ما من إنسان على وجه الأرض إلا يرد النار ، لكن العلماء قالوا : ورود النار شيء ودخولها شيء آخر .
 مثلاً بلد نام أنشأ سجناً حضارياً ، وجاء وزير داخلية بريطانية لزيارة هذا البلد ، يؤخذ هذا الوزير إلى السجن هل يعد الوزير سجيناً ؟ لا ، هنا الورود غير الدخول ،

﴿ وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا ﴾

 لماذا ؟ هناك تعليل لطيف أن أسماء الله الحسنى كلها محققة في الدنيا إلا اسم العدل محقق جزئياً بمعنى أن الله يعاقب بعض المسيئين ردعاً للباقين ، ويكافئ بعض المحسنين تشجيعاً للباقين ، ولكن الحساب الختامي يوم القيامة ، يكافئ بعض المحسنين تشجيعاً للباقين ، ويعاقب بعض المسيئين ردعاً للباقين ، فلذلك الآية تقول :

﴿ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾

[سورة المائدة الآية : 8]

 فلماذا يرد الإنسان النار يوم القيامة ؟ لأن أسماء الله الحسنى كلها محققة في الدنيا إلا اسم العدل محقق جزئياً ، فلا بد أن يرد المؤمن النار ليرى عدل الله المطلق ، حتى يرى بعينه عدل الله المطلق .

حقوق العباد مبنية على المشاححة وحقوق الله مبنية على المسامحة :

 أخواننا الكرام ؛ النبي عليه الصلاة والسلام حينما يموت أحد أصحابه يسأل- والسؤال خطير - أعليه دين ؟ فإن قالوا : نعم ، يقول : صلوا على صاحبكم ، صحابي جليل غزا مع النبي وكان صحابياً متفوقاً ومع ذلك إذا كان عليه دين يقول : صلوا على صاحبكم ، مرة قال أحدهم غيرةً على هذا الصحابي : يا رسول الله عليّ دينه ، فصلى عليه النبي ، في اليوم التالي سأله لهذا الذي تعهد بأداء الدين ، أأديت الدين ؟ قال : لا ، لم يتمكن أن يؤديه في اليوم الثاني ، سأله في اليوم التالي أأديت الدين ؟ قال : لا ، سأله في اليوم الثالث أأديت الدين ؟ قال : نعم ، قال : الآن ابترد جلده .
 أخواننا الكرام ؛ أريد أن أقول لكم حقيقة مرة : نحن بأعماقنا نظن أن الإنسان إذا حج بيت الله الحرام رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه ، هذا الكلام يحتاج إلى توضيح ، رجع من ذنوبه التي كانت بينه وبين الله فقط ، وأما حقوق العباد فلا تغفر إلا في حالتين بالأداء أو المسامحة ، لا تقعوا بهذا الوهم ، هذا الوهم وقع به معظم المسلمين ، يأكل مالاً حراماً ، يقترض لا يرد ، ثم بعد ذلك يعمل حجة قبل أن يموت ، وكل وهمه السخيف أن الله غفر له كل شيء ، ما كان بينك وبين الله هذا هو الذي يغفر ، وما كان بينك وبين العباد هذا لا يغفر إلا بإحدى الحالتين أن تؤدي أو أن تسامح .
 أخواننا الكرام ؛ هناك قاعدة دقيقة : حقوق العباد مبنية على المشاححة ، وحقوق الله مبنية على المسامحة .
 أذكر إنسانة - أنا ليس من عادتي أن أروي قصصاً لكن هنا القصة مناسبة جداً- توفيت، ابن أختها رآها في المنام مرات عديدة ولسنوات عديدة تشتعل ناراً فبحث ودقق إلى أن وصل ، لكن مرة قالت له : الحليب يا بني ، فلها أولاد من صلبها ولها أولاد زوج ، أولاد زوجها كانت تقدم لهم نصف الكأس حليباً ونصفه الآخر ماء ، أما أولادها فالكأس بأكملها حليب ، أنا لا أبالغ والله البطولة أن تنجو من عذاب الله .

(( الظلم ظلمات يوم القيامة ))

 أحياناً يكون هناك تعدد لا يوجد مانع ، الله سمح به لكن الزوجة القديمة تدخل للبيت متجهماً ، لا يوجد ابتسامة ، ولا كلمة طيبة ، والجديدة الابتسامة العريضة والكلام اللطيف ، هذا ظلم ، لذلك العلماء عندما أكدوا أنه لا بد من أن تعدل بين الزوجتين، أن تعدل في الوقت ، وفي الإنفاق ، وفي البيت ، وبعضهم أضاف شرطاً رابعاً وفي المودة ، أي لو أنك لا تحبها كما ينبغي ، لكن يجب أن تقدم لها مودةً لا تختلف عن ضرتها ، لذلك

(( الظلم ظلمات يوم القيامة ))

 والظالم محجوب عن الله عز وجل .
 الآن الحديث الشريف لصحيح مسلم .

(( يُغْفَرُ للشهيد ))

[أخرجه مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص ]

 من هو الشهيد ؟ قدم أثمن ما يملك ، قدم حياته .

(( يُغْفَرُ للشهيد كلُّ ذَنْب إلا الدَّيْنَ ))

[أخرجه مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص ]

 لا يغفر ،

((يُغْفَرُ للشهيد كلُّ ذَنْب إلا الدَّيْنَ ))

 الحديث في صحيح مسلم .

القرآن الكريم لا يزيد عن أنه أمر أو خبر

:

 الآن كأن الله سبحانه وتعالى أراد أن يبين أن كلمتين تحرمان العلاقة بين الله وبين عباده ، والآية تقول :

﴿ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً ﴾

[ سورة الأنعام الآية : 115]

 أي هذا القرآن فيه بعض التأويلات ، هذا القرآن لا يزيد عن أنه أمر وعن أنه خبر ، فالخبر صادق والأمر عادل ، القرآن من دفته إلى دفته ، إما أمر أو خبر ، الخبر صادق والأمر عادل ، وفي تفسير آخر للآية

﴿ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً ﴾

 كأن الله يقول لنا : يا عبادي بيني وبينكم كلمتان ، منكم الصدق ومني العدل ، أي تتفاوتون عندي بالصدق ، وأنا أعدل بينكم .
 لذلك دخل النبي الكريم على بيت أحد أصحابه الذين توفاهم الله واسمه أبو السائب فسمع امرأةً من وراء الستار تقول له وهو ميت : هنيئاً لك أبا السائب لقد أكرمك الله ، الآن النبي حالة خاصة ، النبي أقواله سنة ، وأفعاله سنة ، وإقراره أي سكوته سنة ، فلما سمع هذه المرأة تقول: هنيئاً لك أبا السائب لقد أكرمك الله ، لو بقي ساكتاً لكان كلامها صحيحاً ، قال : " وما أدراك أن الله أكرمه قولي أرجو الله أن يكرمه وأنا نبي مرسل لا أدري ما يفعل بي ولا بكم ".
 أخواننا الكرام ؛ البطولة الأولى أن تنجو من الظلم ، والظلم أنواع لا تعد ولا تحصى ، هناك الظلم بين الزوجات ، بين الأبناء ، هناك ابن يكون ذكياً وله لسان لطيف يأخذ ثلثي ثروة والده والثاني محروم ، فالعدل ليس له علاقة بالمحبة .

الذنوب و أنواعها :

 الآن ليس من عبودية الإنسان أن يحكم على المستقبل ، أنت تستطيع أن تقول : أنا الآن أما غداً فمستحيل ، إلا أن هناك ملاحظة دقيقة والحديث عن الذنوب ، هناك ذنب لا يغفر وهو الشرك بالله ، وذنب يغفر ما كان بينك وبين الله ، وذنب لا يترك ما كان بينك وبين العباد ، فالذي بينك وبين الله مغفرته سهلة ، الصلحة بلمحة ، يا رب لقد تبت ، عبدي وأنا قبلت .

﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً ﴾

[سورة الزمر الآية :53]

 هذا الذنب الذي يغفر ما كان بينك وبين الله ، أما الذنب الذي لا يترك فما كان بينك وبين العباد ، لأن حقوق العباد مبنية على المشاححة ، وحقوق الله مبنية على المسامحة ، إذاً هناك ذنب لا يترك ما كان بينك وبين العباد يغفر بالأداء أو المسامحة ، وذنب يغفر ما كان بينك وبين الله ، أما الذنب الذي لا يغفر فهو الشرك .
 حتى أوضح بمثل : لو أن بلداً فيه قطار ، والقطار ما بين عمان إلى العقبة مثلاً ، فأنت قطعت بطاقة من الدرجة الأولى ولعدم خبرتك بالقطارات ، ركبت بغرفة أو بعربة من الدرجة الثالثة هذا خطأ ، هناك ضجيج و شباب غير ملتزمين أزعجوك في الطريق ، ممكن أن تركب القطار بعكس اتجاهه تصاب بالدوار خطأ ثان ، ممكن أن تكون في القطار غرفة طعام وأنت جائع لكنك لا تعلم هذا خطأ ثالث ، يمكن أن ترتكب عشرات الأخطاء ، لكن القطار سيصل إلى العقبة والمبلغ سوف تأخذه هذه الأخطاء تغفر ، أما أن تركب قطار دمشق لا يوجد شيء بالشام ، بعكس الاتجاه المطلوب ، أي إذا الإنسان توجه إلى غير الله ذنبه لا يغفر ، أما مع الأخطاء توجه إلى الله فالله يغفر .

من طبق سنة النبي فهو في مأمن من عذاب الله :

 طبعاً الله عز وجل قال :

﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ ﴾

[ سورة الأنفال الآية : 33]

 ما دامت سنة النبي قائمةً في حياتهم هم في مأمن من عذاب الله ، لكن حينما يصطلحون مع الله

﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ ﴾

 أي ما دامت سنة النبي صلى الله عليه وسلم قائمةً في حياتهم ، هم في مأمن من عذاب الله ، وهذه الآية قطعية الدلالة , لا تصدق أن ينزل بلاء بلا سبب ، القاعدة الأصولية العقدية : ما نزل بلاء إلا بذنب ولا يرفع بلاء إلا بتوبة ، نحن أحياناً نقول كلاماً خلاف التوحيد ، والله فلان لا يستحق هذا أي الله غلطان معه ؟ قل : الله أعلم , أظنه صالحاً ولا أزكي على الله أحداً ، هذا الكلام المؤدب مع الله ، أظنه صالحاً ولا أزكي على الله أحداً .
 فلذلك هناك إنسان عنده مزرعة غالية جداً ثمنها ثلاثة ملايين ، لزمه ثلاثمئة ألف فعرض المزرعة أن تسجل باسمه كرهن فإذا أدى الدين يرد هذا الرهن ، هناك إنسان أقرضه ثلاثمئة ألف وأخذ المزرعة ، شيء جميل ، مزرعة كبيرة فيها مسبح ، انقلبت حياته قلباً بهذه المزرعة ، فبعد سنتين أو ثلاث صار هذا المدين معه المبلغ ، ذهب للدائن ليقدمه له قال له : كل واحد منا حقه معه ، أي اغتصب المزرعة بثلاثمئة ألف وثمنها ثمانية ملايين ، فهذا صاحب المزرعة من شدة ألمه أصابته جلطة ومات ، قبل أن يموت أوصى ابنه ، بيته بأحد أحياء دمشق الشمالية ، وهذا الذي أخذ منه القرض بيته في أحد أحياء دمشق الجنوبية مسافة طويلة جداً ، أمر ابنه أن يمشي بالجنازة من بيته إلى بيت صاحب الدين وأن يقدم رسالة ، قدم له هذه الرسالة وهي كما يلي : أنا ذاهب إلى دار الحق فإن كنت بطلاً لا تلحق بي .
 أنا أرى أخواننا الكرام ؛ ذكاؤك ، بطولتك ، توفيقك ، نجاحك ، سعادتك كل هذه الكلمات أساسها طاعة الله عز وجل ، فأنت استقم كما أمرت ولا تخف .

﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ ﴾

[سورة فصلت الآية :30-33]

بطولة الإنسان إنفاق الزمن على معرفة الله و طاعته و الدعوة إليه :

 أخواننا الكرام ؛ الأمر جلل ، والوضع صعب ، والآخرة على الأبواب ، الإنسان يقول : أنا عمري أربعون عاماً كيف مضوا ؟ والله كلمح البصر ، يقول : البارحة كنت طفلاً في الابتدائي ، الآن عنده تجارة وعنده مكانة كبيرة ، فالأيام تمضي سريعاً ، فالبطولة أن تنفق الزمن في الحد الذي سمح الله لك به في العمل الصالح ، هنا تأتي الصورة الرابعة التي قال عنها الإمام الشافعي : " لو تدبر الناس هذه السورة لكفتهم ":

﴿ وَالْعَصْرِ ﴾

[سورة العصر الآية : 1]

 أقسم الله بمطلق الزمن لهذا المخلوق الأول الذي هو في حقيقته زمن

﴿ وَالْعَصْرِ ﴾

 جواب القسم .

﴿ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ ﴾

[سورة العصر الآية : 2]

 أي مضي الزمن وحده يستهلكك .

﴿ إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا ﴾

[سورة العصر الآية :3]

 أركان النجاة .

﴿ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴾

[سورة العصر الآية :3]

 هذه الكلمات الأربع أركان النجاة ، عرف الحقيقة

﴿ آَمَنُوا ﴾

 وتحرك وفقها

﴿ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ﴾

 ودعا إلى الله ، هذه الدعوة إلى الله فرض عين ، سمع الدرس نقله لأخه فقط .

((بلِّغُوا عني ولو آية ))

[أخرجه البخاري والترمذي عن عبد الله بن عمرو بن العاص ]

﴿ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴾

 على معرفة الله ، وعلى طاعته ، وعلى الدعوة إليه .

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS