1561
ندوات تلفزيونية - قناة ندى – ويتفكرون2 - الحلقة السابعة والعشرون : الطب الإسلامي2- العســــــل.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2018-01-27
بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة :

الدكتور بلال:
  نحن في مستهل برنامجنا: "ويتفكرون"، برنامجنا في موسمه الأول تحدث عن آيات الله في الكون، وها نحن نتابع الحديث في الموضوع ذاته، هذا العنوان مستمد من قوله تعالى في سورة آل عمران:

﴿ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾

[ سورة آل عمران : 190-191 ]

 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على المبعوث رحمة للعالمين، و على آله وأصحابه أجمعين.
 أخوتي أخواتي أينما كنتم بتحية الإسلام أحييكم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نحن معاً في حلقة جديدة من برنامجنا: "ويتفكرون"، نبحر فيها مع آيات الله عز وجل الكونية والتكوينية والقرآنية، يصحبنا فيها مشكوراً فضيلة شيخنا الدكتور محمد راتب النابلسي، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الدكتور راتب :
 عليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبارك الله بكم.
الدكتور بلال:
 حياكم الله سيدي لو تكرمتم أبدأ هذه الحلقة بقول للإمام الحسن رضي الله عنه ورحمه الله تعالى، إذ يقول: من لم يكن كلامه حكمة فهو لغو ومن لم يكن صمته تفكراً فهو سهو، ومن لم يكن نظره اعتباراً فهو لهو.
 أستاذنا الفاضل الكلام حكمة والصمت فكرة، كيف يكون الصمت تفكراً؟

التفكر بخلق الله و النظر إلى أفعاله :

الدكتور راتب :
 الإنسان حينما يركب مركبة من مكان إلى مكان وهو صامت، عندنا شيء اسمه مونولوج بالعبارة الأجنبية، أي حديث النفس، يخاطب نفسه، لماذا ما فعلت هكذا؟ لم أعضبت فلاناً؟ هذا حوار النفس يسمونه المونولوج، حوار ذاتي، والإنسان في ساعة صمته دائماً يتحدث مع نفسه، فحديث النفس مهم جداً، أحياناً يحدّث نفسه بعمل صالح، له أجره، أحياناً بعمل آخر معاكس، أحياناً بجريمة، أو أحياناً بمعصية، الحقيقة أن الخواطر مبدئياً الإنسان لا يحاسب عليها، لكن عملياً لو استمر بها ربما انقلبت إلى عمل، من الأكمل أن يبعد الإنسان الخواطر السلبية عن ذهنه.
الدكتور بلال:
 إذا صمت يتفكر.
الدكتور راتب :
 ينطق يذكر، يصمت يتفكر، ينظر يعتبر، قال تعالى:

﴿ قُل سيروا فِي الأَرضِ ثُمَّ انظُروا كَيفَ كانَ عاقِبَةُ المُكَذِّبينَ ﴾

[سورة الأنعام: ١١]

 الله عز وجل له خلق، بخلقه نتفكر، وله أفعال، بأفعاله ننظر إلى أفعاله، قال تعالى:

﴿ قُل سيروا فِي الأَرضِ ثُمَّ انظُروا كَيفَ كانَ عاقِبَةُ المُكَذِّبينَ ﴾

[سورة الأنعام: ١١]

 لا يوجد إنسان يكذب إلا وله نهاية معينة، مهما طال الوقت، مهما ارتفع لا بد من أن يتضع، والإنسان الصادق مع الله مهما كان مهملاً لا بد من أن يرتفع.
الدكتور بلال:
 أستاذنا الفاضل مادام ذكرنا وذكرنا ونحن نتفكر في آيات الله الكونية والتكوينية والقرآنية كما ذكرتم في الحلقة الأولى، مادمنا نذكر ذلك اليوم إذا إنسان أراد أن يتعرف إلى الله من آياته التكوينية التي هي أفعاله كما تقولون، أحياناً لا تضح الحكمة من أفعال الله؟

النظر الطويل في الآيات الكونية ينبئ الإنسان عن خالق الأكوان :

الدكتور راتب :
 أنا أتمنى أن يبدأ الإنسان بتسلسل، إذا تعمق في الآيات الكونية يرى أن لهذا الكون إلهاً عظيماً، واحداً، متصرفاً، حكيماً، رحيماً، النظر الطويل في الآيات الكونية تنبئه عن خالق الأكوان، الآن بعد أن يقطع هذه المرحلة الأولى إذا نظر إلى حدث أرضي هو قد يفهمه فهماً عميقاً، أنا أذكر قصة أرويها لقيمتها، إنسان سمع إطلاق رصاص في أحد أسواق دمشق فمدّ رأسه فأتت رصاصة في عموده الفقري فأصيب بالشلل فوراً، كنت في طريقي إلى عمل معين، استوقفني أخ قال لي: هذا ما ذنبه؟ نزل من بيته في الميدان إلى دكانه يبيع أقمشة، وقف في دكانه سمع إطلاق رصاص مدّ رأسه جاءته رصاصة، أنا لا أملك، ولا أعرف، ولكن أنا أعرف عدل الله، أما هذه الحالة فلا أعرفها، الله له حكمة أؤمن بحكمته، لكن بعد عشرين يوماً أخ كريم قال لي: يوجد لدينا جار ساكن فوقنا بحي الميدان، عنده محل تجاري يبيع أقمشة في سوق مدحت باشا، مدّ رأسه فأتت رصاصة في عموده الفقري فأصيب بالشلل فوراً، قال لي: هذا له أخ توفي وترك أولاداً أيتاماً، لهم بيت مؤجر، هذا العم أخذ الأجرة له، فطالبوه أولاد أخيه مرة واثنتين وثلاث، لا يوجد أمل، قال لهم: هذا الحاضر، هذا المبلغ لي، شكوه لأحد علماء دمشق الأجلاء كان شيخ القراء استدعاه رفض أن يعطيهم شيئاً، فقال لهم: يا بني عمكم مصر أن يأخذ المبلغ له، وإن شكوتموه إلى القضاء لا يليق بكم لأنه عمكم، اشكوه إلى الله، قالها الساعة التاسعة مساء، في اليوم الثاني سمع إطلاق الرصاص مدّ رأسه فأتت رصاصة في عموده الفقري فأصيب بالشلل فوراً.
 أنا أقول كلمة لأخواننا المشاهدين: أنت سمعت ألف قصة من آخر فصل ليس لها معنى إطلاقاً، بحياتك يوجد عشر قصص من أول فصل، تجد النتيجة مذهلة، تطابق البداية مع النهاية، أنا أقول: قف على خمس قصص أو عشر، الخمسة آلاف قصة فيها حكمة إلهية أنت ترى آخر فصل دائماً، آخر فصل ليس له معنى إطلاقاً، يوجد بدايات.

لحظة تفكر تنقل الإنسان من الكفر إلى الإيمان :

الدكتور بلال:
 أستاذنا الفاضل أعود إلى القول: من لم يكن صمته فكراً فهو سهو، سيدي مرة تذكرون هذا الصحابي نعيم بن مسعود، كيف لحظة فكر - هذا الذي ذكرتموه في الحوار الداخلي- نقلته من كفر إلى إيمان، أيضاً يتفكر الإنسان في مصيره، يتفكر كيف ينقل نفسه إلى الحق.
الدكتور راتب :
 هذا الرجل ما عهدنا عليه كذباً قط، لم أنت لا تؤمن به؟ حاور نفسه.
الدكتور بلال:
 ما الذي جاء بك إلى حربه؟
الدكتور راتب :
 ما الذي جاء بك إلى هنا؟ جاء ليقتله.
الدكتور بلال:
 يحاربه في غزوة الخندق.
الدكتور راتب :
 لكن نعيم بن مسعود فكر وأخذ موقفاً آخر، والله نجاه.
الدكتور بلال:
 أستاذنا الفاضل فكرة نجته.

***

الدكتور بلال:
 أنتقل إلى موضوع علمي سريع حتى يكون كلامنا فكراً ونظراً واعتباراً إن شاء الله، الموضوع سيدي يتعلق بالعسل، الله عز وجل ذكر في القرآن الكريم شيئين فيهما شفاء؛ القرآن الكريم، قال تعالى:

﴿ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ ﴾

[ سورة الإسراء:82 ]

 وذكر العسل فقال فيه:

﴿ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ ﴾

[ سورة النحل:69 ]

العسل :

الدكتور راتب :
 تاريخ البشرية العسل عند كل الشعوب مادة غذائية، إلى أن جاء القرآن وأكد أنه مادة دوائية، فيه شفاء للناس، يوجد أمراض كثيرة والله أنا مرة قرأت بحثاً عن العسل، يوجد حوالي خمسين مرضاً تقريباً الشفاء بالعسل، حتى الجروح الآن يضعون عسلاً على الجرح ليلتئم سريعاً، الفوائد الحقيقية الدقيقة في المراجع العلمية الدقيقة شيء لا يصدق، فيه شفاء للناس.
الدكتور بلال:
 أستاذنا الفاضل أيضاً قال تعالى:

﴿وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا﴾

[سورة النحل: 68]

 طريقة صنع العسل أيضاً معجزة.

طريقة صنع العسل :

الدكتور راتب :
 النحلة يمكن باليوم الواحد تنتقل إلى آلاف الزهرات تأخذ الرحيق، هذا الرحيق ينقلب إلى عسل، هذا النحلة معمل للعسل يفوق حدّ الخيال، والعسل فيه شفاء للناس، لذلك العسل من آيات الله الدالة على عظمته، بعض صفات العسل أن مرضى السكر لا يتأثرون بالعسل، هذه أشياء حديثة جداً، لا يتأثر الإنسان و لو كان مصاباً بمرض السكر، مادة غذائية من أعلى مستوى، مادة سكرية، مادة لا تتأثر بالجراثيم، لها خصائص كثيرة.
الدكتور بلال:
 أستاذنا الفاضل أيضاً خلية النحل التي يشكلها النحل بهذا الشكل السداسي.
الدكتور راتب :
 الشكل السداسي هو الشكل الهندسي الوحيد الذي لا يوجد به فراغات ميتة، الأشكال السداسية بكاملها لا يوجد بها أي فراغ، لو فرضنا دوائر، فيها زوايا، أي شكل هندسي..
الدكتور بلال:
 لا يحقق ما يحققه العسل، أستاذنا الفاضل أيضاً الشيء بالشيء يذكر، قلت لكم القرآن فيه شفاء والعسل فيه شفاء للناس، قالوا: شفاء الأرواح بالقرآن، ربما يشفي الأجساد أيضاً بالرقية الشرعية، لماذا القرآن الكريم شفاء للأرواح؟

القرآن الكريم شفاء للأرواح :

الدكتور راتب :
 الإنسان حينما يبتعد عن الله عز وجل تتحكم به شهواته، والشهوة عمياء قد يأخذ ما ليس له، الذي له صلة بالله عز وجل يستقيم على أمر الله، فعندما استقام لا يوجد حجاب بينه وبين الله عز وجل، هناك خط ساخن مع الله عز وجل، يصلي يتأثر بالصلاة، يقرأ قرآناً يخشع قلبه، ما دام لم يرتكب خطأ، لم يرتكب معصية، لم يأكل مالاً حراماً، لم يعتد على أحد، يملك طريقاً إلى الله سالكاً، وخطاً مع الله ساخناً، هذه ميزة كبيرة جداً، أن الذي يرتكب الأخطاء محجوب عن الله بذنوبه، والذنب حجاب، قال تعالى:

﴿ كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ ﴾

[سورة المطففين:15]

 والاستقامة إقبال وانطلاق، فالإنسان بين معصية وإعراض، وبين طاعة وإقبال، الطاعة معها إقبال، والمعصية معها حجاب، والآية تقول:

﴿ كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ ﴾

[سورة المطففين:15]

 وأنا شخصياً لا أرى عقاباً أشد على المؤمن من أن يحجب عن الله، ألف الإقبال عليه، ألف الاستنار بنوره، ألف مناجاته، ألف محبته، فإذا أذنب جاء الحجاب بينه وبين الله.

خاتمة و توديع :

الدكتور بلال:
 جزاكم الله خيراً، وأحسن إليكم، نسأل الله أن نبقى ذا صلة بالله عز وجل.
 أخوتي الأكارم وأنتم كل الشكر لكم لحسن المتابعة، دائماً نسأل الله عز وجل لكم من خيري الدنيا والآخرة، نستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS