381
محاضرات وندوات مصورة – تركيا – مدينة صقاريا - ديناً قيماً 2 - محاورة بين فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي وفضيلة الدكتور عمر عبد الكافي – الحلقة18: الوقت.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2018-06-03
بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة :

الدكتور راتب :
  بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد، وعلى آله وأصحابه الطيّبين الطاهرين.
 أيها الأخوة المشاهدون؛ لازلنا في برنامج: " ديناً قيماً " ولازلنا بصحبة عالمنا الجليل، والمربي القدير الدكتور عمر عبد الكافي جزاه الله خيراً، ونحن في حلقة جديدة حول الوقت.

الوقت أثمن شيء يملكه الإنسان :

 الإنسان كما يعرف بضعة أيام، كلما انقضى يوم انقضى بضع منه، هذا تعريف الإمام الجليل الحسن البصري.
 إذاً هو زمن ولأنه زمن أقسم الله له بمطلق الزمن، فقال تعالى:

﴿ وَالْعَصْرِ* إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ ﴾

[ سورة العصر :1-2 ]

 الخسارة تأتي من مضي الزمن، مضي الزمن وحده يستهلك الإنسان، فلأن الإنسان زمن أقسم الله له بمطلق الزمن، وجاء في جواب القسم:

﴿ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ ﴾

[ سورة العصر: 2 ]

 مضي الزمن يستهلكه فقط، قبل أن نقول: مؤمن، غير مؤمن، مضي الزمن وحده يستهلكه.
الدكتور عمر عبد الكافي:
 ولذلك قالوا: إن علامة المقت إضاعة الوقت. أن يضيع الإنسان عمره وهو أثمن ما رزقه رب العباد..

الإنسان خاسر ما لم يفعل أربعة أشياء :

الدكتور راتب :
 إلا أن رحمة الله جاءت في كلمة إلا، الاستثناء، استثنى الله من الخسارة أربعة أشياء، قال تعالى:

﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴾

[ سورة العصر : 3 ]

 لذلك ورد في بعض الأدعية: " لا بورك لي في طلوع شمس يومٍ لم أزدد فيه من الله علماً، ولا بورك لي في طلوع شمس يومٍ لم أزدد فيه من الله قرباً ".
 هذه السورة يقول عنها الإمام الشافعي: " لو تدبرها الناس لكفتهم ". فالإنسان خاسر ما لم يفعل أربعة أشياء، البحث عن الحقيقة بحثاً دقيقاً، والتثبت منها، والإيمان بها، الآن تحرك وفقها، ودعا إلى الله، وتواصى بالحق، وصبر على البحث عنها، والعمل بها، والدعوة إليها. هذه السورة جامعة مانعة.

تعمير الوقت بالعمل الصالح و الأثر الطيب :

الدكتور عمر عبد الكافي:
 فتح الله لك، ربنا يبارك بك، أحياناً حياتنا لا نملكها، ولكن حياة أيامنا نملكها، الحياة داخل الأيام وتعميرها، تعمير الوقت بالعمل الصالح، والكلام الصالح، وبترك الأثر الطيب، حتى يقال إذا الإنسان قضى نحبه: يقول الصالحون والملائكة ماذا قدم؟ وأهل الدنيا يقولون: ماذا أخر؟ قال تعالى:

﴿قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيم﴾

[سورة القصص:79]

 فلما استبانت الصورة وظهرت الحقيقة، قال تعالى:

﴿ وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ﴾

[سورة القصص:82]

 القضية عدم التدبر، أو عدم اغتنام الوقت، الإنسان مغبون إذا أضاع وقته، أي نام ثماني ساعات كل يوم، لو عاش تسعين سنة، نام ثلاثين سنة غير الأكل والشرب، فأين لمستقبله؟ لو يتدبر أن رب العباد يرسل له من يعمر له وقته، أي لو كان هناك مدينة معينة أضرب الكناسون وحاملو القمامة وعمال المجاري، أضربوا شهراً كاملاً، ماذا يحدث في هذه الدولة أو المدينة؟ لكن لو غابوا عن المدينة لغرقت في بلاء كبير، لو غاب عنا أهل الفن والغناء والبرامج الهابطة سنة، نشعر بالوقت، نحن لا نشاهدهم، ولا نتابعهم، لكن لأن للأسف الناس تقيّم الناس بمظاهرها، الكناس الذي يكنس الشارع ويده خشنة، والله إن يده أكثر نظافة، وأكثر نعومة، ورائحتها عبقة أكثر من مدير المصرف الربوي الذي يوقع العقود الباطلة التي لا ترضي الله، ويده مدهونة بالكريم، قيمة الوقت أن الإنسان إذا اتقى رب العباد يبارك له في الوقت، يجعل في الوقت بركة، تفعل في الوقت القليل الأعمال التي لا تتخيلها بالبركة.

بطولة الإنسان بتنظيم الوقت :

الدكتور راتب :
 مادام الإنسان وقتاً، بطولته باستهلاك الوقت، الاستهلاك مهم جداً، تنظيم الوقت، والحقيقة هذه تسمى إدارة الوقت، هذا مصطلح جديد، أنا أخطط يجب أن أجلس مع أهلي وأولادي ساعة كل يوم كحد أدنى، يجب أن أجلس مع من حولي من الأقارب، عندما نظم وقته وأعطى لكل مهمة وقت.
الدكتور عمر عبد الكافي:
 أدعو نفسي أولاً والمشاهدين والمشاهدات أن يجعل في كل أسرة كل يوم نصف ساعة يترك فيها خارج المجلس الذي نجلس فيه المحمول وأدوات التواصل..
الدكتور راتب :
 أو التقاطع..
الدكتور عمر عبد الكافي:
 تمام فضيلتك هذا هو التعبير الحقيقي، هذه أدوات التقاطع، يجلسون ويتواصلون وبعد ذلك يذهبون ليتقاطعوا كما يريدون.
الدكتور راتب :
 لا تصدق كم تسعد المرأة لو جلس معها زوجها، زوجها لساعة واحدة في اليوم يستمع إليها، والله يحقق أهدافاً في الزواج لا تصدق.

الأثر السحري للشكر و الثناء ضمن البيت :

الدكتور عمر عبد الكافي:
 فضيلة الشيخ أيضاً أنصح بناتي الزوجات أنها عندما تجلس معه لا تطلب منه طلبات عرابي للخديوي، لا يوجد مطالب مجلس الأمن ومجلس الغم، لا تطلب، تتركه يستأنس ثم تأخذه على أكف الراحة ثم تطلب ما تشاء، أحياناً يخرج الرجل من البيت ويقول: الحمد لله الذي أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها.
الدكتور راتب :
 مرة زوجة وضعت لزوجها طعاماً، وضعت له شعيراً في طبق مغلف، وقالت له: خمسون سنة أطبخ لك و لم تقل لي مرة: أعطاك الله العافية، فهذا شيء مؤلم، يا سيدي الشكر ضمن الأسرة له أثر سحري..
الدكتور عمر عبد الكافي:

عين الحب عن كل عيب كليلة  وَلَكِنَّ عَينَ السُّخْطِ تُبْدي المَسَاوِيَا
* * *

 من باب الطرفة رجل متزوج سنوات طويلة ولكنه لا يحب زوجته، من الطرفين، وكانت هي حريصة كل الحرص على الفناء في خدمته، تقطع له البطيخ وتخرج له البذر، وتقدم له كما في الفنادق الفخمة البطيخ من دون بذر، من أجل ألا يتعب، المهم أبغضها وتزوج من امرأة جميلة، ولكن ليس لها في شغل البيت نصيب، فاشتاق إلى البطيخ، فأحضرت له بطيخة قسمتها أربعة أقسام وأعطته، قال: سامح الله الأولى كانت تحرمني من نعمة البذر، هذا الذي يرى الحسنة عيباً، أي نفس هذه؟! لا قيمة للوقت عنده سبحان الله.
الدكتور راتب :
 سيدي الشكر والثناء في البيت له أثر سحري، ضمن البيت شاهد ابنه تفوق، له هدية، هذه المكافأة تقوي الهمم، وتصعد بالإنسان إلى أعلى مستوى.

الكلمة الطيبة أفضل هدية بين الأزواج :

الدكتور عمر عبد الكافي:
 يجب ألا تصير هي الهدف، لأن بعض الأزواج والزوجات يريد هدية في عيد كذا وكذا.
الدكتور راتب :
 هو لا يربطها بعمل، قال بعض المربين: لا تربط الهدية بعمل، إذا ربطتها بعمل أسقطت العمل، يجب أن يجتهد هذا الابن أما أنت من حين لآخر فتكافئه، لا تربط المكافأة بعمل.
الدكتور عمر عبد الكافي:
 أنا أرى أن الكلمة الطيبة أفضل هدية تقدم للطرفين.
الدكتور راتب :

(( وَالكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ ))

[ متفق عليه عن أبي هريرة]

الدكتور عمر عبد الكافي:
 نعم يتصدق، أنا أرى أنها تصير صدقة بمعنى الصدقة ولكنها تصير الآن في عالم التقاطع فريضة.
الدكتور راتب :
 ولا تكلف شيئاً، شكراً لك، بارك الله بك، نفع بك، ما كلفت شيئاً.

ضرورة ترتيب الأوقات :

الدكتور عمر عبد الكافي:
 البر شيء هين، وجه طلق، ولسان لين، أي لا منك، ولا كفاية شرك، والعياذ بالله.
 نأتي للوقت؛ ترتيب الأوقات مثلاً أحب الأعمال إلى الله الصلاة على وقتها، ومثلاً أداء الزكاة في وقتها، لأن هناك حقوقاً في الأوقات يجب قضاؤها، وحقوق الأوقات لا يمكن قضاؤها، إذا ضاع علينا الوقت ولى العمل، ربي ارجعوني، يقال في كتب الدعوة: إن ملك الموت يقبض روح العبد، ويقف عند الباب يقول لهم وهم لا يسمعون: أتبكون مني أنا مأمور أم تبكون عليه فهو مقهور؟ والله ما أنقصت له درهماً من رزقه، ولا لحظة من عمره، وإن لي بكم عودة بعد عودة، حتى لا أبقي منكم أحداً، لو سمعه أهل المتوفى لبكوا على أنفسهم، ونسوا الميت، القضية أن الوقت يضيع، وندفن موتانا، هذا وقته قد انتهى، ليس له بعد ذلك إلا ما قدم، فعندما يضيع الوقت هذه كارثة كبيرة.
الدكتور راتب :
 رجل صالح، عنده بيت واسع، حفر فيه قبراً يضطجع كل يوم خميس ويتلو قوله تعالى:

﴿ رَبِّ ارْجِعُونِ* لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ﴾

[ سورة المؤمنون : 99-100]

 فيخاطب نفسه ويقول: قومي لقد أرجعناك.

تدبر أحوال الأسرة و الأمة و المحافظة على الوقت :

الدكتور عمر عبد الكافي:
 أنا من واجبي كلما استيقظت كل صباح أن أقول: الحمد لله الذي أحيانا بعد أن أماتنا وإليه النشور، هذه نعمة الحياة أن أعطاني وقتاً إضافياً، لكن فضيلة الشيخ أولادنا في الملاعب في كرة السلة والطائرة يطلب المدرب إذا وجد ثغرة في الفريق وقتاً مستقطعاً، في هذا الوقت المستقطع يعيد الترتيب، يخرج هذا اللاعب ويدخل هذا اللاعب، نحن أحوج كمسلمين من آباء وأمهات إلى وقت مستقطع نتدبر فيه أحوال الأسرة، أحوال الأمة، ما الذي يمكن أن أقدمه أو أؤخره؟ ما هي العيوب التي تخرج من هذه الأسرة؟ ونحن لنا أكثر من ثلاثين مليون مسلم في أوروبا كان من الواجب أن يكونوا هؤلاء سفراء بأعمالهم وسلوكهم، عندما ذهب أجدادنا إلى الأندلس الناس فرحوا بنظافتهم، وبسلوكهم، ولكن لماذا ذهب أحفادهم بعد ذلك والناس أبغضوهم؟ عدم الانضباط بالوقت هذا سمت عربي، يعطيك موعداً بعد العشاء، أو بين الصلاتين، أو سوف آتي بعد الظهر، لا إله إلا الله قيمة الوقت عند بعض الناس لا قيمة لها، هو أصلاً لا يقيم نفسه، والإنسان عبارة عن وقت.

قبول النقد الموضوعي ذكاء و توفيق بالإنسان :

الدكتور راتب :
 كنت من عادتي أن أجمع أخواني في الدعوة كل شهر مرة، ممنوع أن يمدحوا الدعوة، أو يمدحوا الجامع، أو يمدحوني، نريد السلبيات، فإذا أخبرك عن السلبيات تلافيتها، وارتقيت، فإذا مدحك جلست، أي إنسان يرفض النقد ينتهي، فقبول النقد الموضوعي ذكاء بالإنسان، وتوفيق، فعلى الإنسان أن يستمع، قال الصحابي: يا رسول الله هذا الموقع وحي أوحاه الله لنا أم هو الرأي والمشورة؟ قال له: هو الرأي والمشورة، قال له: والله ليس بموقع، قال: أين الموقع المناسب؟ فدله. انظر إلى التواضع والفهم العميق والأدب من الصحابي، إذا الموقع كان من الوحي أنا لا أتكلم..
الدكتور عمر عبد الكافي:
 وصل الأمر برسولنا صلى الله عليه وسلم أن أمنا عائشة تقص مرة، قالت: جادلت مرة النبي صلى الله عليه وسلم، وقالت: أنت الذي تزعم أنك نبي، قالوا: وماذا صنع يا أم المؤمنين؟ قالت: والله ما رأيته إلا باسماً. لو واحدة قالت لزوجها: أنت كذا و كذا، سبحان الله!
الدكتور راتب :
 جاءها طبق من ضرتها فكسرته، فالنبي قال:

(( غضبت أمكم، غضبت أمكم ))

[ أحمد ]

الدكتور عمر عبد الكافي:
 النبي صلى الله عليه وسلم كان يقدر الوقت، وكان الصحابة كذلك، والأمة حينما لا تغتنم الوقت ضيعت أشياء كثيرة، فهل من كلمة صغيرة في ربع دقيقة باقية حتى نقدر قيمة الوقت.

اغتنام الوقت لأن الإنسان بضعة أيام :

الدكتور راتب :
 أيها الإنسان أنت بضعة أيام كلما انقضى يوم انقضى بضع منك.

خاتمة و توديع :

الدكتور عمر عبد الكافي:
 أنت أيها المشاهد بضعة أيام، هذا كلام الشيخ إذا انقضى يوم منك أي ضاع عليك، أنت ضاع جزء منك، نسأل الله أن ينبهنا إلى الوقت، وإلى قيمة الوقت، نسأل الله عز وجل أن يعمر أوقاتنا بطاعته، وأن يبارك لنا في علمك.
الدكتور راتب :
 أستغفر الله، نحن سعداء معكم والله.
الدكتور عمر عبد الكافي:
 رضي الله عنك، وجزاك الله كل خير، ولا تنسونا من صالح دعائكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS