947
محاضرات وندوات مصورة – تركيا – مدينة صقاريا - ديناً قيماً 2 - محاورة بين فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي وفضيلة الدكتور عمر عبد الكافي – الحلقة30: حسن الظن بالله .
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2018-06-15
بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة :

الدكتور عمر عبد الكافي:
  أحمد الله رب العالمين، وأصلي وأسلم على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم أما بعد؛ أحبتي في الله أينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد نرحب بكم، نرحب في الحلقة الأخيرة من: " ديناً قيماً " بفضيلة الأستاذ الدكتور محمد راتب النابلسي، معلمنا الجليل الذي سعدت بصحبته طوال هذه الحلقات، وتعلمت الكثير، واستفدت الكثير، جعلك الله دائماً مفتاح خير، بارك الله بك، هذه الحلقة نريد أن ننهي بها حلقات ديناً قيماً من الجزء الثاني وهو حسن الظن بالله، نريد أن نفهم مفهوم حسن الظن بالله؟ وكيف نوجده في قلب العبد؟

الكون كمال مطلق :

الدكتور راتب :
 حسن الظن بالله ثمن الجنة، أول نقطة، سيدي هذا الكون فيه كمال مطلق، وكمال الخلق يدل على كمال التصرف، الله عز وجل له آيات كونية خلقه، آيات تكوينية أفعاله، آيات قرآنية كلامه، الحقيقة هي قنوات سالكة لمعرفة الله.
 لمحة واحدة، الشمس تكبر الأرض بمليون وثلاثمئة ألف مرة، يدخل في جوف الشمس مليون وثلاثمئة ألف أرض، وبينهما مئة و ستة و خمسون مليون كيلو متر، هناك نجم صغير في برج العقرب اسمه قلب العقرب يتسع للشمس والأرض مع المسافة بينهما، هذا الإله العظيم يعصى؟ ألا يطاع أمره؟ ألا ترجى جنته؟ ألا تخشى ناره؟
 سيدي عملاق الفيزياء أنشتاين الذي جاء بالنظرية النسبية، هذه النظرية النسبية تكتشف السرعة المطلقة في الكون، إنها سرعة الضوء، لكن قد لا نصدق أن هذه النظرية التي هي حقيقة الآن مدرجة بخمس كلمات في القرآن الكريم، كيف؟ القمر يدور حول الأرض دورة كل شهر، لو أخذنا مركز الأرض ومركز القمر ووصلنا بينهما بخط، هذا الخط هو نصف قطر الدائرة التي هي مسار القمر حول الأرض، من أين نأخذه؟ من نصف قطر الأرض مع نصف قطر القمر مع المسافة بينهما، طبعاً نحن عرفنا بحساب دقيق بدقائق كم يقطع القمر في رحلته حول الأرض في شهر، في اثني عشر شهراً ضرب اثني عشر في السنة ضرب ألف في ألف سنة، الآن معي رقم كبير جداً، المسافة التي يقطعها القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام لو قسمنا المسافة على الزمن ما الناتج؟ السرعة، لو قسمنا هذا الرقم الكبير على ألف السرعة بالسنة، على ثلاثمئة وخمسة وستين السرعة باليوم، تقسيم أربع وعشرين في الساعة، تقسيم ستين في الدقيقة، تقسيم ستين في الثانية، إنها سرعة الضوء، قال تعالى:

﴿ وَإِنَّ يَومًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلفِ سَنَةٍ مِمّا تَعُدّونَ ﴾

[سورة الحج: ٤٧]

 هذه النظرية العملاقة التي تاه بها الغرب مدرجة في آية قرآنية واحدة، لذلك القرآن الكريم سيدي فيه آيات كونية لم؟ الأنبياء جاؤوا بالمعجزات، المعجزة كتألق عود الثقاب تتألق وتنطفئ، تصبح خبراً يصدق أو لا يصدق، أما لأن النبي صلى الله عليه وسلم آخر الأنبياء فبعثته آخر البعثات، لا بد من أن تكون المعجزة مستمرة، ولن تكون مستمرة إلا إذا كانت علمية، لذلك بالقرآن يوجد ألف وثلاثمئة آية تتحدث عن الكون والحياة.
الدكتور عمر عبد الكافي:
 هذا المدخل العلمي الجميل وأنا سبحت معك في هذا الكون العجيب وذهبت إلى القمر، هذا الاستدلال العلمي الرهيب والعميق، كيف يحسن الإنسان المسلم ظنه بالله عن طريقه؟

حسن الظن بالله عن طريق التفكر بالكون :

الدكتور راتب :
 هذا التفكر في هذا الكون بالمنهج يخلق تصوراً عن عظمة الله، والإنسان دائماً إذا كان الذي يعبده يراه عظيماً جداً، يخشى أن يعصيه، سيدي نحن جميعاً نمشي في الطريق بسيارة والإشارة حمراء لماذا نقف؟ لقناعتنا الدقيقة أن واضع قانون السير علمه يطولنا من خلال هذه الشرطي، وقدرته تطولنا بمبلغ ضخم، حينما نتأكد من علم واضع القانون، ومن قدرته نستقيم، قال تعالى:

﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً ﴾

[ سورة الطلاق: 12 ]

 أي علمه يطولك، وقدرته تطولك، أنت مع شرطي لا تخالف أمره، هذه الآية دقيقة جداً ما دام الله يعلم وعلى كل شيء قدير ينبغي أن أطيعه.
الدكتور عمر عبد الكافي:
 الآن المفتري الذي يفتري على خلق الله، والظالم الذي يظلم الناس، والذي يأكل المال الحرام ويستمرئ على هذا الأمر، وهو يقول: أنا أحسن الظن بالله هذا نصاب أم كذاب؟

من يظلم الناس أحمق و كذاب :

الدكتور راتب :
 نصاب وكذاب وساذج وأحمق.
الدكتور عمر عبد الكافي:
 الأربعة، هذه تحتاج إلى خمس حلقات، لا يوجد شيء اسمه أنا أسيء وأحسن الظن بالله، ولا أعيش على الأماني.
الدكتور راتب :
 عدل الله سيدي مطلق، يوجد آية دقيقة حتى تكون بين أيدي الأخوة المشاهدين، قال تعالى:

﴿ وَإِن مِنكُم إِلّا وارِدُها ﴾

[سورة مريم: ٧١]

 على النار، العبارة لغة عربية، أي ما منكم واحد إلا وسيرد النار، ما تفسيرها؟ العلماء قالوا: دخول النار شيء وورودها شيء آخر، الدخول عقاب، والورود إطلاع، مثلاً الله عز وجل يسمح للمؤمن أن يرد النار في الآخرة ليرى عدله المطلق، لأن أسماءه الحسنى كلها محققة في الدنيا، إلا اسم العدل محقق جزئياً حتى يرى الإنسان العدل المطلق حينما يرد النار، فلذلك الله عدله مطلق، لذلك الذي يعصيه أحمق.
الدكتور عمر عبد الكافي:
 إنسانة تصلي، وتصوم، وتصوم الاثنين والخميس، ولكنها تأبى الحجاب، أو لا تشجع نفسها عليه، وتقول: أنا حسنة الظن بالله، الحجاب مسألة تكميلية، ماذا نقول لها؟

حسن الظن بالله هو حسن العمل :

الدكتور راتب :
 هذه سذاجة ما بعدها من سذاجة، والسذاجة هي الغباء، والسذاجة تؤدي إلى مصائب كبيرة جداً، هذا الشيء طبيعي جداً، الإنسان حينما يصاب بمصيبة بطولته أن يعرف سرها، قال تعالى:

﴿ وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى ﴾

[سورة محمد: 17]

 أي بين لهم الأحكام.
الدكتور عمر عبد الكافي:
 هي بالضبط من السذاجة والغباء أنها تقول لله: أنا لا يعجبني هذا الأمر منك بل أنا أجادل فيه.
الدكتور راتب :
 هذا لسان حالها.
الدكتور عمر عبد الكافي:
 إذاً حسن الظن بالله هو حسن العمل.

الذكي و العاقل من عرف الله و استقام على أمره :

الدكتور راتب :
 ما وجدت أذكى ولا أعقل ولا أكبر في نظر الناس ممن عرف الله فاستقام على أمره:

(( ابن آدم اطلبني تجدني، فإذا وجدتني وجدت كل شيء، وإن فتك فاتك كل شيء، وأنا أحب إليك من كل شيء ))

[ تفسير ابن كثير]

 صدق يا أخي الكريم الفاضل العالم الجليل والله لو ذهبنا نحصي النتائج الإيجابية لمعرفة الله لا تعد ولا تحصى، يا ترى سعادة؟ يوجد سعادة، طمأنينة؟ يوجد طمأنينة، يوجد سعادة زوجية، يوجد أب كامل، يوجد أولاد أبرار، لا تنتهي:

((اسْتَقِيمُوا وَلَنْ تُحْصُوا ))

[ رواه ابن ماجه وأحمد والدارمي عَنْ ثَوْبَانَ]

 ليس الاستقامة الخيرات، الكلمة المحذوفة الخيرات.
الدكتور عمر عبد الكافي:
 لذلك قال لتلميذه: يا بني إذا نبح عليك كلب القطيع ماذا تصنع؟ قال: أنهره، قال: فإن عاد، قال: أزجره، قال: فإن عاد، قال: يا بني هذا أمر شرحه يطول، قال: فماذا أصنع؟ قال: كن بجوار الراعي، كن مع الله، سبحان الله لأن ضعف موسى وهو طفل رضيع لم يغرقه في اليم، وقوة فرعون وجبروته أغرقته في اليم، القضية ليست قوة.
الدكتور راتب :

فـلو شاهدت عيناك من حسننـــا  الذي رأوه لما وليت عنا لغيرنـــــا
ولو سمعت أذناك حسن خطابنا  خلعت عنك ثياب العجب وجئتنـا
ولو ذقت من طعم المحبـــة ذرة  عذرت الذي أضحى قتيلاً بحبنـا
***

الدكتور عمر عبد الكافي:
 من الواجب ألا يبيت الإنسان ليلة إلا ويحسن الظن بالله، لكن حسن الظن يحتاج شيئاً من العمل، أنا مثلاً أعيد الحقوق لأصحابها، لا أفتري على أهلي، ولا على أولادي، ولا أفرق بينهم، لا أرتكب شيئاً ليس من حقهم، لا أطالع وأمد عيني إلى ما متع الله به غيري من متاع الحياة الدنيا، بهذا المنطق.

الله عز وجل غني عن تعذيبنا :

الدكتور راتب :
 سيدي البطولة أن تبحث عن السبب، الله عز وجل غني عن تعذيبنا، فإذا عذبنا لحكمة بالغة، بطولتي أن أقول ما الحكمة؟ ابحث، والإنسان إذا اجتهد في البحث عن سبب هذه المصيبة يهديه الله إليها، قال تعالى:

﴿ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ ﴾

[سورة التغابن: 11]

 إلى حكمتها، وإلى سببها.
الدكتور عمر عبد الكافي:
 يفهم المنبع، ويفهم المصب، الصحابة رضوان الله عليهم لما بشر كثير منهم من النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة كان الأمر الطبيعي أن يصير هذا الإنسان أكثر أمناً وطمأنينة إذا بهم ينقلب الحال صاروا أشد خوفاً، لماذا؟

الأخذ بالأسباب و التوكل على رب الأرباب :

الدكتور راتب :
 أنا مرة تأكيداً لكلامكم تعجبت من قصة أن رسول الله يرفع يده داعياً قبل بدر حتى وقع الرداء عن كتفه، يأتي الصديق يقول له: مهلاً، كأنه فيما يبدو أن الصديق أكثر إيماناً، لا، هناك من فسر ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم خاف أن يكون مقصراً في الأخذ بالأسباب، والمنهج الإيماني العظيم، أن تأخذ بالأسباب وكأنها كل شيء ثم تتوكل على الله وكأنها ليست بشيء، أنا ممكن أن أكون مقصراً في الأخذ بالأسباب، لكن الله ما طالبنا أن تأخذ بالأسباب الكافية أن تأخذ بالأسباب المتاحة.
الدكتور عمر عبد الكافي:
 قال تعالى:

﴿ وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ ﴾

[ سورة الأنفال: 60 ]

الدكتور راتب :
 ما استطعتم وليس الكافية.

خاتمة و توديع :

الدكتور عمر عبد الكافي:
 مولانا الوقت لا يكفي لهذا الكلام الطيب ولكن نحب في نهاية هذه الحلقات أن ندعو الله أن يبارك لنا في عمرك وعلمك ويجزيك عنا كل خير..
الدكتور راتب :
 هذا من تواضعك والله، أنا والله أنتفع منك كثيراً..
الدكتور عمر عبد الكافي:
 استفدنا كثيراً من هذه الحلقات، وأنا حقيقة قبل أن أنهي الحلقة أشكر أولادنا من الفنيين الذين ساعدونا على تسجيل هذه الحلقات، ونشهد أنهم كانوا مريحين ومطيعين، وأبناء بررة ومبتسمو الوجه.
الدكتور راتب :
 أنا أرفض كلمة جنود مجهولين، لا هم معلومون عند الله، جنود معلومون عند الله..
الدكتور عمر عبد الكافي:
 معلومون بالضرورة، الله يرضى عليهم، ويبارك فيهم جميعاً، وحقيقة تعبوا معنا، وهم لهم نفس الثواب، لا يضيع أجرهم عند الله.
الدكتور راتب :
 نعم والله أبداً، إذا أعطى أدهش.
الدكتور عمر عبد الكافي:
 ثم إذا أردت يا بني- مصورون وفنيون- أن تعرف عند الله مقامك فانظر فيما أقامك، أقامكم الله في طاعة، وأقامكم الله في نشر العلم، وأقامكم الله في خدمة الشيوخ، وأقامكم الله في بث الخير على الأمة، وهنيئاً لكم في طائفة أخرى يبثون أموراً أخرى، والحمد لله الذي عافاكم، شكر الله للمشاهدين والمشاهدات على حسن متابعتهم لنا، ونحن نحبهم في الله لا تنسونا من صالح دعائكم، ونراكم إن شاء الله إن كنا من أهل الدنيا في برامج أخرى، نستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS