9759
الخطبة الإذاعية (02) : خ1 - الرحمة ، خ2 - الشمس.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1986-11-14
بسم الله الرحمن الرحيم

الخطبة الأولى:

 الحمد لله رب العالمين، يا رب كيف نفتقر في غناك؟! وكيف نضل في هداك؟! وكيف نذل في عزك؟! وكيف ندان في سلطانك؟! وكيف نخشى غيرك؟! والأمر كله لك، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يقول في الحديث القدسي:

(( عبدي، خلقت السماوات والأرض ولم أعيَ بخلقهن، أفيعييني رغيف أسوقه لك كل حين؟ لي عليك فريضة ولك علي رزق، فإذا خالفتني في فريضتي لم أخالفك في رزقك، وعزتي وجلالي، إن لم ترض بما قسمته لك فلأسلطنَّ عليك الدنيا، تركض فيها ركض الوحش في ، ثم لا ينالك منها إلا ما قسمته لك ولا أبالي، وكنت عندي مذموماً ))

[ ورد في الأثر ]

(( عبدي، أنت تريد، وأنا أريد، فإذا سلمت لي فيما أريد كفيتك ما تريد، وإن لم تسلم لي فيما أريد أتعبتك فيما تريد، ثم لا يكون إلا ما أريد ))

[ ورد في الأثر ]

 وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله، طب القلوب ودواؤها، وعافية الأبدان وشفاؤها، ونور الأبصار وضياؤها، قال صلى الله عليه وسلم في إحدى خطبه:

(( إن هذه الدنيا دار التواء لا دار استواء، ومنزل ترح لا منزل فرح، فمن عرفها لم يفرح لرخاء، ولم يحزن لشقاء، قد جعلها الله دار بلوى، وجعل الآخرة دار عقبى، فجعل بلاء الدنيا لعطاء الآخرة سبباً، وجعل عطاء الآخرة من بلوى الدنيا عوضاً، فيأخذ ليعطي ويبتلي ليجزي ))

[ كنز العمال عن ابن عمر ]

 اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين، الهداة المهديين وعلى كل من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، يقول الإمام علي كرم الله وجهه: « قوام الدين والدنيا أربعة رجال، عالم مستعمل علمه، وجاهل لا يستنكف أن يتعلم، وغني لا يبخل بماله، وفقير لا يبيع آخرته بدنياه، فإذا ضيع العالم علمه، استنكف الجاهل أن يتعلم، وإذا بخل الغني بماله، باع الفقير آخرته بدنيا غيره ».
عباد الله ، أوصيكم ونفسي بتقوى الله ، وأحثكم على طاعته ، وأستفتح بالذي هو خير.

مقدمة: بين يدي موضوع الرحمة:

1 الناس رجلان فقط:

 أيها الإخوة، الناس رجلان لا ثالث لهما، مؤمن تقي كريم على الله، وفاجر شقي هين على الله، فمن عرف ربه، وصحت عقيدته انقاد كلياً لأوامره ونواهيه، عندها تنعقد الصلة بينه وبين خالقه، ومن خلال هذه الصلة، تطهر نفسه من أمراضها وأدرانها، وتصطبغ نفسه بالكمال الإنساني، الذي هو أساس سعادته في الدنيا والآخرة، فالصلاة نور، وطهور، وحبور، ومن زاغت عقيدته، ونسي خالقه، انقاد لهوى نفسه، فانقطع عن ربه، وعاش في ظلمات بعضها فوق بعض، وفي إساءات لنفسه ولمن حوله، هذه الإساءات تُعد أساساً لشقائه في الدنيا والآخرة، قال تعالى موضِّحاً المفارقة بين الرجلين:

﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُون ﴾

[ سورة الجاثية ]

 وقال تعالى :

﴿ أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَنْ مَتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ ﴾

[ سورة القصص ]

2 الإيمان حق وضرورة مصيرية:

 أيها الإخوة، الإيمان حق، وضرورة مصيرية، لأنه أساس الفضائل ولجام الرذائل، وقوام الضمائر، وسند العزائم في الشدائد، وبلسم الصبر عند المصائب، وعماد الرضى والقناعة بالحظوظ، ونور الأمل في الصدور، وسكن النفس إذا أوحشتها الحياة، وعزاء القلوب إذا نزل بها الموت، والعروة الوثقى بين الإنسانية ومُثَلُها الكريمة.
 ليس الإيمان بالتمني ولا بالتحلي، ولكن الإيمان ما وقر في القلب، وصدقه العمل، والإيمان معرفة بالقلب، وقول باللسان، وعمل بالأركان.
 أما المؤمنون فكما وصفهم عليه الصلاة والسلام:

(( المؤمنون بعضهم لبعض نصحةٌ متوادُّون، ولو ابتعدت منازلهم، والمنافقون بعضهم لبعض غششةٌ متحاسدون، ولو اقتربت منازلهم ))

[ الترغيب والترهيب للمنذري، وفي إسناده مقال في صحته ]

 قال الله تعالى:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾

[ سورة الأنفال ]

3 العلاقة بين المؤمنين أساسها الإحسانُ والمؤاثرةُ:

 أيها الإخوة الأكارم، العلاقة بين المؤمنين أساسها الانضباط، والإحسان والمؤاثرة، والعلاقة بين المعرضين أساسها التفلت، والإساءة، والأثرة.
 وهذا سيدنا جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه يصف مجتمع الجاهلية قبل الإسلام وما فيه من قسوة وكفران، ويصف مجتمع الإيمان وما فيه من رحمة وعرفان، قال جَعْفَرُ بْنُ أَبِي طَالِبٍ:

(( أَيُّهَا الْمَلِكُ، كُنَّا قَوْمًا أَهْلَ جَاهِلِيَّةٍ، نَعْبُدُ الْأَصْنَامَ، وَنَأْكُلُ الْمَيْتَةَ، وَنَأْتِي الْفَوَاحِشَ، وَنَقْطَعُ الْأَرْحَامَ، وَنُسِيئُ الْجِوَارَ، يَأْكُلُ الْقَوِيُّ مِنَّا الضَّعِيفَ، فَكُنَّا عَلَى ذَلِكَ حَتَّى بَعَثَ اللَّهُ إِلَيْنَا رَسُولًا مِنَّا، نَعْرِفُ نَسَبَهُ وَصِدْقَهُ، وَأَمَانَتَهُ وَعَفَافَهُ، فَدَعَانَا إِلَى اللَّهِ تَعَالَى لِنُوَحِّدَهُ وَنَعْبُدَهُ، وَنَخْلَعَ مَا كُنَّا نَعْبُدُ نَحْنُ وَآبَاؤُنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ الْحِجَارَةِ وَالْأَوْثَانِ، وَأَمَرَ بِصِدْقِ الْحَدِيثِ، وَأَدَاءِ الْأَمَانَةِ، وَصِلَةِ الرَّحِمِ، وَحُسْنِ الْجِوَارِ، وَالْكَفِّ عَنْ الْمَحَارِمِ وَالدِّمَاءِ، وَنَهَانَا عَنْ الْفَوَاحِشِ، وَقَوْلِ الزُّورِ، وَأَكْلِ مَالِ الْيَتِيمِ، وَقَذْفِ الْمُحْصَنَةِ، وَأَمَرَنَا أَنْ نَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ، لَا نُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا، وَأَمَرَنَا بِالصَّلَاةِ، وَالزَّكَاةِ، وَالصِّيَامِ... فَصَدَّقْنَاهُ، وَآمَنَّا بِهِ، وَاتَّبَعْنَاهُ عَلَى مَا جَاءَ بِهِ، فَعَبَدْنَا اللَّهَ وَحْدَهُ، فَلَمْ نُشْرِكْ بِهِ شَيْئًا، وَحَرَّمْنَا مَا حَرَّمَ عَلَيْنَا، وَأَحْلَلْنَا مَا أَحَلَّ لَنَا، فَعَدَا عَلَيْنَا قَوْمُنَا، فَعَذَّبُونَا، فَفَتَنُونَا عَنْ دِينِنَا لِيَرُدُّونَا إِلَى عِبَادَةِ الْأَوْثَانِ مِنْ عِبَادَةِ اللَّهِ، وَأَنْ نَسْتَحِلَّ مَا كُنَّا نَسْتَحِلُّ مِنْ الْخَبَائِثِ ))

[ أحمد في المسند ]

 شتان بين الجاهلية والإسلام، وشتان بين الجهل والعرفان، شتان بين الوثنية والتوحيد، وشتان بين الانحراف والاستقامة، شتان بين الإساءة والإحسان، وبين الكفر والشكر، بين التفلت والانضباط، و بين الغي والرشد، بين البغي والعدل، وبين البهيمية والإنسانية، وبين الشقاء والسعادة، بين جنة يدوم نعيمها، و بين نار محرقة تلفح الوجوه، وتنضج الجلود، ولا ينفد عذابها.

ولا تكونن من المشركين:

الرحمة هي من آثار انعقاد الصلة بالله :

 إخوة الإيمان، إن من آثار انعقاد الصلة بالله جل وعلا أن يفيض قلب المصلي ، والحنان، والعطف، والإحسان على من حوله من الأقارب والأباعد، فلا تُنزع الرحمة إلا من شقي مقطوع عن الله، وأبعد القلوب من الله القلب القاسي، وإن قلب النبي صلى الله عليه وسلم يفيض رأفة ورحمة لا على الأقارب والأباعد، بل على الإنسانية جمعاء، قال الله تعالى:

﴿ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ﴾

[ سورة التوبة ]

صورٌ من رحمة النبي عليه الصلاة والسلام:

 يا إخوة الإيمان، وهذه صور من رحمته صلى الله عليه وسلم، تؤكد هذه الصور أن الإيمان بالله والاتصال به يطهر النفس من أدرانها، ويسمو بها إلى أعلى مراتب الكمال الإنساني:

الصورة الأولى: مع أبناء جعفر بن أبي طالب:

 لما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم مصرع سيدنا جعفر بن أبي طالب وصاحبيه، في معركة مؤتة، وكان قد أبلى فيها بلاء حسناً، حزن عليه أشد الحزن، وانطلق بنفسه وهو قمة المجتمع الإسلامي إلى بيت جعفر ليخفف وقع المصاب على أهله وأولاده، فألفى زوجته تتأهب لاستقبال زوجها الغائب، فهي قد عجنت عجينها، وغسَّلت بنِّيها، ودهنتهم وألبستهم، قالت أسماء زوجة جعفر : فلما أقبل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وجدت غلالة من الحزن توشح وجهه الكريم، فسَرَتِ المخاوف في نفسي، غير أني لم أشأ أن أسأله عن جعفر مخافة أن أسمع منه ما أكره، وقال : ائتني بأولاد جعفر، فدعوتهم له، فهبوا نحوه فرحين، مزغردين، وأخذوا يتزاحمون عليه، كلٌ يريد أن يستأثر به، فأكبَّ عليهم، وجعل يقبلهم، ويتشمَّمهم، وعيناه تذرفان من الدمع، فقالت زوجة جعفر : بأبي أنت وأمي يا رسول الله ما يبكيك؟ أبلغك عن جعفر وصاحبيه شيء؟ قال : نعم، لقد استشهدوا هذا اليوم، عندئذ غاصت البسمة من وجوه الصغار لما سمعوا أمهم تجهش بالبكاء، وجمدوا في أماكنهم، كأن على رؤوسهم الطير، أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان يكفكف عبراته وهو يقول:

(( اللَّهُمَّ اخْلُفْ جَعْفَرًا فِي وَلَدِهِ ))

[ أحمد ]

 هذه الرحمة التي يفيض بها قلب المصلي ليست رحمة خاصة تقتصر على الأقارب والأصحاب، ولكنها رحمة عامة تشمل الأباعد، بل والأعداء، قال الله تعالى :

﴿ وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴾

[ سورة فصلت ]

 وقد قال عليه الصلاة والسلام :

(( أمرني ربي بتسع : خشية الله في السر والعلانية ، كلمة العدل في الغضب والرضى ، القصد في الفقر والغنى ، وأن أصل من قطعني ، وأعفو عمن ظلمني ، وأعطي من حرمني ، وأن يكون صمتي فكراً ونطقي ذكراً ، ونظري عبرةً ))

[ ورد في الأثر ]

الصورة الثانية: مع ثمامة بن آثال:

 أيها الإخوة الأكارم، هذه صورة أخرى من صور الرحمة التي فاض بها قلب النبي صلى الله عليه وسلم، والتي تمثلت بعفوه عن ثمامة بن آثال الحنفي.. فمن ثمامة؟ ثمامة بن آثال سيد من سادات بني حنيفة المعدودين، تلقى رسالة النبي صلى الله عليه وسلم بالزراية والإعراض، وأخذته العزة بالإثم، فأصم أذنيه عن سماع دعوة الحق والخير، وقد ظفر بعدد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورضي الله عنهم، وقتلهم شر قتله، وكانت سرية من سرايا رسول الله صلى الله عليه وسلم تجوس خلال الديار، وكان ثمامة في طريقه إلى مكة، فوقع في أسر هذه السرية، وهي لا تعرفه، وأتت به إلى المدينة، وشدَّته إلى سارية من سواري المسجد، منتظرة أن يقف النبي الكريم صلى الله عليه وسلم بنفسه على شأن هذا الأسير، فعن أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: بَعَثَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَيْلًا قِبَلَ نَجْدٍ فَجَاءَتْ بِرَجُلٍ مِنْ بَنِي حَنِيفَةَ يُقَالُ لَهُ: ثُمَامَةُ بْنُ أُثَالٍ، فَرَبَطُوهُ بِسَارِيَةٍ مِنْ سَوَارِي الْمَسْجِدِ، فَخَرَجَ إِلَيْهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ:

(( مَا عِنْدَكَ يَا ثُمَامَةُ؟ فَقَالَ: عِنْدِي خَيْرٌ يَا مُحَمَّدُ، إِنْ تَقْتُلْنِي تَقْتُلْ ذَا دَمٍ، وَإِنْ تُنْعِمْ تُنْعِمْ عَلَى شَاكِرٍ، وَإِنْ كُنْتَ تُرِيدُ الْمَالَ فَسَلْ مِنْهُ مَا شِئْتَ فَتُرِكَ حَتَّى كَانَ الْغَدُ ثُمَّ قَالَ لَهُ مَا عِنْدَكَ يَا ثُمَامَةُ؟ قَالَ: مَا قُلْتُ لَكَ، إِنْ تُنْعِمْ تُنْعِمْ عَلَى شَاكِرٍ، فَتَرَكَهُ حَتَّى كَانَ بَعْدَ الْغَدِ فَقَالَ: مَا عِنْدَكَ يَا ثُمَامَةُ؟ فَقَالَ : عِنْدِي مَا قُلْتُ لَكَ، فَقَالَ: أَطْلِقُوا ثُمَامَةَ، فَانْطَلَقَ إِلَى نَجْلٍ قَرِيبٍ مِنْ الْمَسْجِدِ فَاغْتَسَلَ، ثُمَّ دَخَلَ الْمَسْجِدَ، فَقَالَ: أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، يَا مُحَمَّدُ، وَاللَّهِ مَا كَانَ عَلَى الْأَرْضِ وَجْهٌ أَبْغَضَ إِلَيَّ مِنْ وَجْهِكَ فَقَدْ أَصْبَحَ وَجْهُكَ أَحَبَّ الْوُجُوهِ إِلَيَّ، وَاللَّهِ مَا كَانَ مِنْ دِينٍ أَبْغَضَ إِلَيَّ مِنْ دِينِكَ فَأَصْبَحَ دِينُكَ أَحَبَّ الدِّينِ إِلَيَّ، وَاللَّهِ مَا كَانَ مِنْ بَلَدٍ أَبْغَضُ إِلَيَّ مِنْ بَلَدِكَ فَأَصْبَحَ بَلَدُكَ أَحَبَّ الْبِلَادِ إِلَيَّ، وَإِنَّ خَيْلَكَ أَخَذَتْنِي وَأَنَا أُرِيدُ الْعُمْرَةَ، فَمَاذَا تَرَى؟ فَبَشَّرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَأَمَرَهُ أَنْ يَعْتَمِرَ، فَلَمَّا قَدِمَ مَكَّةَ قَالَ لَهُ قَائِلٌ: صَبَوْتَ، قَالَ: لَا، وَلَكِنْ أَسْلَمْتُ مَعَ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَلَا وَاللَّهِ لَا يَأْتِيكُمْ مِنْ الْيَمَامَةِ حَبَّةُ حِنْطَةٍ حَتَّى يَأْذَنَ فِيهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ))

[ متفق عليه ]

الصورة الثالثة: مع الأنصار في حزنهم على الغنائم يوم حنين:

 وهذه الرحمة التي يفيض بها قلب المصلي، والتي تمثلت بالحزن والبكاء تارةً، وبالعفو والصفح تارةً أخرى، هذه هي الرحمة نفسها تتمثل بهذا الموقف الذي وقفه النبي صلى الله عليه وسلم من الأنصار، يوم وجدوا عليه في أنفسهم، وقد أترع هذا الموقف وفاءً، ورقة، واعترافا بالجميل، وحكمة في تصريف الأمور، وتأليف القلوب، واستئصال الضغائن، وإشاعة المودة والمحبة، ما هذا الموقف؟
 حين انتهى المسلمون من غزوة حنين، راح رسول الله صلى الله عليه وسلم يوزع غنائمها على المسلمين، واهتم يومئذ اهتماماً خاصاً بالمؤلفة قلوبهم، وذوي الحاجة من المسلمين، أما أولو الإسلام المكين فقد وكلهم إلى إسلامهم، ولم يعطهم من غنائم هذه الغزوة شيئاً، وكان عطاء رسول الله صلى الله عليه وسلم شرفاً يحرص عليه جميع الناس، وقد تساءل الأنصار في مرارة: لِمَ لم يعطهم رسول الله صلى الله عليه وسلم حظهم من الفيء والغنيمة، فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ:

(( لَمَّا أَعْطَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا أَعْطَى مِنْ تِلْكَ الْعَطَايَا فِي قُرَيْشٍ وَقَبَائِلِ الْعَرَبِ، وَلَمْ يَكُنْ فِي الْأَنْصَارِ مِنْهَا شَيْءٌ، وَجَدَ هَذَا الْحَيُّ مِنْ الْأَنْصَارِ فِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى كَثُرَتْ فِيهِمْ الْقَالَةُ، حَتَّى قَالَ قَائِلُهُمْ: لَقِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَوْمَهُ، فَدَخَلَ عَلَيْهِ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ هَذَا الْحَيَّ قَدْ وَجَدُوا عَلَيْكَ فِي أَنْفُسِهِمْ لِمَا صَنَعْتَ فِي هَذَا الْفَيْءِ الَّذِي أَصَبْتَ، قَسَمْتَ فِي قَوْمِكَ، وَأَعْطَيْتَ عَطَايَا عِظَامًا فِي قَبَائِلِ الْعَرَبِ، وَلَمْ يَكُنْ فِي هَذَا الْحَيِّ مِنْ الْأَنْصَارِ شَيْءٌ، قَالَ: فَأَيْنَ أَنْتَ مِنْ ذَلِكَ يَا سَعْدُ؟ يعني هل أنت مع قومك؟ قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَا أَنَا إِلَّا امْرُؤٌ مِنْ قَوْمِي، قَالَ: فَاجْمَعْ لِي قَوْمَكَ فِي هَذِهِ الْحَظِيرَةِ، قَالَ: فَخَرَجَ سَعْدٌ فَجَمَعَ النَّاسَ فِي تِلْكَ الْحَظِيرَةِ، قَالَ: فَجَاءَ رِجَالٌ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ فَتَرَكَهُمْ فَدَخَلُوا، وَجَاءَ آخَرُونَ فَرَدَّهُمْ، فَلَمَّا اجْتَمَعُوا أَتَاهُ سَعْدٌ فَقَالَ: قَدْ اجْتَمَعَ لَكَ هَذَا الْحَيُّ مِنْ الْأَنْصَارِ، قَالَ: فَأَتَاهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَحَمِدَ اللَّهَ، وَأَثْنَى عَلَيْهِ بِالَّذِي هُوَ لَهُ أَهْلٌ، ثُمَّ قَالَ: يَا مَعْشَرَ الْأَنْصَارِ، مَا قَالَةٌ بَلَغَتْنِي عَنْكُمْ، وَجِدَةٌ وَجَدْتُمُوهَا فِي أَنْفُسِكُمْ، أَلَمْ آتِكُمْ ضُلَّالًا فَهَدَاكُمْ اللَّهُ؟ وَعَالَةً فَأَغْنَاكُمْ اللَّهُ؟ وَأَعْدَاءً فَأَلَّفَ اللَّهُ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ؟ قَالُوا: بَلْ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمَنُّ وَأَفْضَلُ، قَالَ: أَلَا تُجِيبُونَنِي يَا مَعْشَرَ الْأَنْصَارِ؟ قَالُوا وَبِمَاذَا نُجِيبُكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ وَلِلَّهِ وَلِرَسُولِهِ الْمَنُّ وَالْفَضْلُ، قَالَ: أَمَا وَاللَّهِ لَوْ شِئْتُمْ لَقُلْتُمْ فَلَصَدَقْتُمْ، وَصُدِّقْتُمْ، أَتَيْتَنَا مُكَذَّبًا فَصَدَّقْنَاكَ، وَمَخْذُولًا فَنَصَرْنَاكَ، وَطَرِيدًا فَآوَيْنَاكَ، وَعَائِلًا فَأَغْنَيْنَاكَ، أَوَجَدْتُمْ فِي أَنْفُسِكُمْ يَا مَعْشَرَ الْأَنْصَارِ فِي لُعَاعَةٍ مِنْ الدُّنْيَا تَأَلَّفْتُ بِهَا قَوْمًا لِيُسْلِمُوا، وَوَكَلْتُكُمْ إِلَى إِسْلَامِكُمْ، أَفَلَا تَرْضَوْنَ يَا مَعْشَرَ الْأَنْصَارِ أَنْ يَذْهَبَ النَّاسُ بِالشَّاةِ وَالْبَعِيرِ، وَتَرْجِعُونَ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي رِحَالِكُمْ؟ فَوَ الَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَوْلَا الْهِجْرَةُ لَكُنْتُ امْرَأً مِنْ الْأَنْصَارِ، وَلَوْ سَلَكَ النَّاسُ شِعْبًا، وَسَلَكَتْ الْأَنْصَارُ شِعْبًا لَسَلَكْتُ شِعْبَ الْأَنْصَارِ، اللَّهُمَّ ارْحَمْ الْأَنْصَارَ، وَأَبْنَاءَ الْأَنْصَارِ، وَأَبْنَاءَ أَبْنَاءِ الْأَنْصَارِ، قَالَ: فَبَكَى الْقَوْمُ حَتَّى أَخْضَلُوا لِحَاهُمْ، وَقَالُوا: رَضِينَا بِرَسُولِ اللَّهِ قِسْمًا وَحَظًّا، ثُمَّ انْصَرَفَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَفَرَّقْنَا ))

 إخوة الإيمان أرأيتم كيف أن الإنسان إذا عرف ربه، واستقام على أمره، وأقبل عليه سعد بقربه، وصغرت الدنيا في عينيه، وانتقلت من قلبه إلى يديه، وحينما يتصل الإنسان بالله رب العالمين، مصدر الحق والخير والجمال، فإنه يهتدي قلبه، ويصلح عمله، وتسعد نفسه، وأنه حينما تنعقد الصلة بخالقه يفيض قلبه رحمة وحناناً، وعطفاً وإحساناً، وعفواً وتسامحاً ، ووفاءً ورقةً، ومودةً ومحبةً، قال الله تعالى:

﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى ﴾

[ سورة طه ]

 وقال تعالى:

﴿ فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾

[ سورة البقرة ]

 ما أحوجنا إلى اتباع الهدى، كي لا نحزن على ما كان، ولا نخشى ما سيكون، ولا تضل عقولنا في متاهات الوهم، ولا تشقى أنفسنا في وحول الشهوة وجفوة البعد.
 أيها الإخوة، حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزِنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم، واعلموا أن ملك الموت قد تخطانا إلى غيرنا، وسيتخطى غيرنا إلينا، فلنتخذ حذرنا، فالكيس من دان نفسه، وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها، وتمنى على الله الأماني.
الخطبة الثانية:

كيف يعرف المرء ربه وهو لا يراه؟

 عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(( مَنْ كَانَتْ الْآخِرَةُ هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ، وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ، وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ، وَمَنْ كَانَتْ الدُّنْيَا هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ، وَفَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ، وَلَمْ يَأْتِهِ مِنْ الدُّنْيَا إِلَّا مَا قُدِّرَ لَهُ ))

[ الترمذي ]

 وكل مخلوق يموت، ولا يبقى إلا ذو العزة والجبروت، والليل مهما طال فلا بد من طلوع الفجر، والعمر مهما طال فلا بد من نزول القبر.
 كل ابن أنثى وإن طالت سلامته يوماً على آلة حدباء محمولُ
 فإذا حملت إلى القبور جنازة فاعلم بأنك بعدها محمولُ
 أيها الإخوة الكرام، كأني بأحد الحاضرين أو المستمعين، يسألني هذا السؤال، قلتَ في مطلع هذه الخطبة، إن الإنسان لا يسعد في دنياه وأخراه إلا إذا اتصل بربه وأقبل عليه، وقد بينت لنا صوراً من آثار انعقاد الصلة بالله، وقلتَ: إن هذه الصلة لا تكون إلا إذا استقامت جوارح الإنسان، وصلح عمله، وهذه الاستقامة الخالصة، وذاك العمل الصالح، لا يكونان إلا إذا عرف الإنسان ربه، وصحت عقيدته، أما السؤال، فكيف يعرف المرء ربه وهو لا يراه؟
وفي الجواب عن هذا السؤال أقول:

الكون ينطق بعظمة الله:

 أيها الإخوة، السماوات بمجراتها وكازاراتها، ونجومها وكواكبها، وبروجها ومذنباتها، وشموسها وأقمارها، والأرض بجبالها وسهولها، وبحارها وأنهارها، وأسماكها وأطيارها، ونباتاتها وأزهارها، وحيواناتها ومخلوقاتها، وليلها ونهارها، وشمسها وقمرها، والإنسان بخلقه، وطباعه، وبنيته وأعضائه وزوجته وأولاده، كلها آيات دالَّةٌ على الله، مشيرة إليه، وناطقة لكمالاته، مجسدة لأسمائه وصفاته، فالخلق يدل على الخالق، والصنعة تدل على الصانع، والنظام يدل على المنظم، والتسيير يدل على المسير، والأقدام تدل على المسير، والماء يدل على الغدير، أفسماء ذات أبراج، وأرض ذات فجاج، ألا تدلان على الحكيم الخبير؟

سل الواحة الخضراء والماء جاريا  هذي الصحارى والجبال الرواسيا
سل الروض مزدانا سل الزهر والندى  سل الليل والإصباح والطير شاديا
وسل هذه الأنسام والأرض والسما  وسل كل شيء تسمع الحمد ساريا
***
الشمس والبدر من أنوار حكمته  والبر والبحر فيض من عطاياه
فالطير سبحه والزرع قدسه  والموج كبره والحوت ناجاه
والنمل تحت الصخور الصم مجده  والنحل يهتف حمدا في خلاياه
رب السماء ورب الأرض قد  خضعت إنس وجن وأملاك لعلياه
الناس يعصونه جهراً فيسترهم  والعبد ينسى وربي ليس ينساه
***

 أيها الإخوة، قال تعالى:

﴿ قُتِلَ الْإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ * مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ * مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ * ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ * ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ * ثُمَّ إِذَا شَاءَ أَنْشَرَهُ * كَلَّا لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ * فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ * أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبّاً * ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقّاً * فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبّاً * وَعِنَباً وَقَضْباً * وَزَيْتُوناً وَنَخْلاً * وَحَدَائِقَ غُلْباً * وَفَاكِهَةً وَأَبّاً ﴾

[ سورة عبس ]

 وقال تعالى:

﴿ قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الْآَيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ ﴾

[ سورة يونس ]

الشمس آية عظيمة:

1 بُعد الشمس عن الأرض:

 وها نحن أولاء يا رب، ننظر كما أمرتنا، في آيةٍ من آيات السماوات والأرض ألا وهي الشمس، فالشمس آية ساطعة دالةٌ على الله كسطوعها، وهي نجم متوسط الحجم إذا قِيست بالنجوم الأخرى، ومع أنها تكبر الأرض بمليون وثلاثمائة ألف مرة حجماً، وتبعد عنها مائة وخمسين مليون كيلو متر وسطياً، ويقطع ضوء الشمس هذه المسافة في ثماني دقائق.
 وهناك نجوم يزيد حجم أحدها على حجم الشمس والأرض مع المسافة بينهما.

2 حرارة الشمس:

 وأما عن حرارتها فهي تصل إلى عشرين مليون درجة في مركزها، فلو ألقيت الأرض في جوف الشمس لتبخرت في وقت قصير، ويزيد طول ألسنة اللهب المنطلقة من سطحها على نصف مليون كيلو متر، وتنتج الشمس من الطاقة في كل ثانية ما يعادل إحراق ألفي مليار طن من الفحم الحجري في كل ثانية، وتفقد الشمس في كل يوم من كتلتها ما يعادل ثلاثمائة وستين ألف مليون طن.

3 اطمئنوا فلن تنطفئ الشمس إلا إذا قامت الساعة:

 ويظن علماء الفلك أنه مضى على اتقادها ما يزيد على خمسة آلاف مليون عام، وهم يطمئنون الناس إلى أن الشمس لن تنطفئ قبل خمسة آلاف مليون عام أخرى فاطمئنوا.
 ولو انطفأت الشمس فجأةً لغرقت الأرض في ظلام دامس، ولهبطت درجة الحرارة فيها إلى ثلاثمائة وخمسين درجة تحت الصفر، ولتحولت الأرض إلى قبر جليدي، وانعدام الدفء والنور كافيان لقتل كل مظهر من مظاهر الحياة على سطح الأرض.
 سل الشمس من رفعها ناراً، ونصبها مناراً، وضربها ديناراً، ومن علقها في الجو ساعة يدب عقرباها في الجو إلى قيام الساعة، ومن الذي آتاها معراجها، وهداها أدراجها، وأحلها أبراجها، ونَّقل في سماء الدنيا سراجها؟
 الزمان هي سبب حصوله، ومنشعب فروعه وأصوله، وكتابه بأجزائه وفصوله، لولاها ما اتسقت أيامه، ولا انتظمت شهوره وأعوامه، ولا اختلف نوره وظلامه، ذهبُ الأصيل من مناجمها، والشفق يسيل من محاجمها، تحطمت القرون على قرنها، ولم يمح التقادم لمحة حسنها.
 قال تعالى:

﴿ وَمِنْ آَيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ ﴾

[ سورة فصلت: من الآية 37 ]

 وقال تعالى:

﴿ وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ﴾

[ 33.سورة إبراهيم: من الآية]

 وقال تعالى:

﴿ وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ﴾

[ 38سورة يس: الآية ]

﴿ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ﴾

[ سورة فصلت ]

 ها نحن أولاء يا رب نسبح بحمدك، ونقدس لك، ونسجد لعظمتك.
 اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن جفوة البعد إلى جنة القرب، لقد صدق الله العظيم حينما قال:

﴿ وَكَأَيِّنْ مِنْ آَيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ * وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ ﴾

[سورة يوسف ]

 ولقد صدق الله العظيم حينما قال:

﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ﴾

[ الآية 28 : سورة فاطر. ]

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS