39298
خطبة الجمعة - الخطبة 0425 : خ1 - حقيقة الإنسان6 ( كلا إن الإنسان ليطغى ) ، خ2 - مضار التدخين.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1993-01-29
بسم الله الرحمن الرحيم

الخطبة الأولى:
 الحمد لله، ثم الحمد لله، الحمد لله الذي هدانا لهذا، وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، وما توفيقي، ولا اعتصامي، ولا توكّلي إلا على الله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إقراراً بربوبيته وإرغاماً لمن جحد به وكفر، وأشهد أنَّ سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلَّم، رسول الله سيِّد الخلق والبشر، ما اتصلت عينٌ بنظرٍ أو سمعت أذنٌ بخبر، اللهمَّ صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه، وعلى ذريَّته ومن والاه ومن تبعه إلى يوم الدين، اللهم ارحمنا فإنك بنا راحم، ولا تعذبنا فإنك علينا قادر، والطف بنا فيما جرت به المقادير، إنك على كل شيءٍ قدير، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

طبيعة الإنسان من خلال القرآن :

 أيها الأخوة الأكارم، عودةٌ إلى الموضوع المتسلسل، وهو: طبيعة الإنسان من خلال القرآن.
 موضوع الخطبة اليوم خصيصةٌ ثابتةٌ من خصائص الإنسان، أشارت إليها آيةٌ كريمة في سورة العَلَق، قال تعالى:

﴿ كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى ﴾

[سورة العلق: 6-7 ]

الطغيان تجاوز حدود العَدْل :

 أيها الأخوة الأكارم، يقع في العالم أحداثٌ وأحداث، وكل البشر تأتيهم أخبار هذه الأحداث، ولكن الذي يملِك القُدرة على تفسيرها تفسيراً علمياً موضوعياً صحيحاً هو الذي يملك القدرة على التحرك الصحيح، فهذه الآية أيها الأخوة الأكارم على إيجازها إنها تفسِّر أكثر ما يجري في العالم.

﴿ كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى ﴾

[سورة العلق: 6-7 ]

 ما الطُغيان أيها الأخوة؟ الطغيان تجاوز حدود العَدْل، تجاوز حدود الحَقِّ، تجاوز حدود الخَيْر، تجاوز حدود العدل إلى الظُلم، تجاوز حدود الحق إلى الباطل، تجاوز حدود الخير إلى الشّر، تجاوز حدود المَصْلحة إلى المَفْسدة، تجاوز حدود المنفعة إلى المَضَرَّة، تجاوز حدود الحكمة إلى الحُمق، أيّ تجاوزٍ للعدل والحق والخير والمصلحة والمنفعة والحكمة هو في اللغة العربية طُغيان، فإذا قلت: طغى البحر، أيْ ارتفعت أمواجه حتى أغرق وأتلف.

الطغيان و الاستغناء :

 أيها الأخوة الأكارم، في الآية الكريمة كلمتان هما مركزا الثِقَلِ فيها: الطُغيان، والاستغناء..

﴿ كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى ﴾

[سورة العلق: 6-7 ]

 أيْ إن رأى نفسه استغنى، الاستغناء امتلاك الشيء الذي يجعل مالِكَهُ غنياً عن غيره، غير محتاجٍ إلى أحد، الإنسان قد يستغني بالمال، وقد يستغني بالقوة والسُلطان، وقد يستغني بالعِلْم، وقد يستغني بالصحة والعافية، وقد يستغني بالأتباع والأنصار.

أنواع الاستغناء :

 لكن أيها الأخوة الاستغناء نوعان: استغناءٌ حقيقي، واستغناءٌ وهْمِيّ، فالمُستغني حقيقة في الكون هو الله وحده، لأنه صمدٌ، وجوده ذاتيّ، قدرته ذاتيّة، لا يتعلَّق وجوده على جهةٍ أخرى..

﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ ﴾

[سورة الإخلاص: 1-2 ]

 أيها الأخوة الأكارم، المُستغني الوحيد عن كل خَلْقِهِ هو الله، وهذا قد ينطبق على اسم العزيز، واسم العزيز هو الشيء الذي تشتدُّ الحاجة إليه، أما إذا كان الله عزيزاً فكل شيءٍ يحتاجه في كل شيء، ومن تعاريف العزيز أنه الشيء الذي يقلّ وجوده، فإذا كان الله هو العزيز فهو فردٌ لا ثاني له، واحدٌ لا شريك له، واحدٌ لا نِدَّ له، واحدٌ لا مُماثِل له، ومن معاني اسم العزيز: الذي يصعب الوصول إليه، تصعب الإحاطة به، وإذا كان الله عزيزاً فهو الذات التي يستحيل أن تحيط بها:

﴿ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ﴾

[ سورة البقرة: 255 ]

 يا أيها الأخوة الأكارم، إذاً ليس المُستغني إلا الله. أما إذا استغنى الإنسان، إذا امتلك مالاً فظن أن هذا المال يغنيه عن الناس ويستعلي به عليهم فهنا المشكلة، هذا هو الشعور الكاذب، هذا هو الوهم الكاذب، هذا هو الضلال المُبين؛ أن يتوهَّم الإنسان أنه بالمال يستغني عن الله عزَّ وجل، أو أنه بقوَّته وسلطانه يستغني عن الله عزَّ وجل، أو أنه بعلمه يستغنى، أو أنه بصحته وعافيته يستغني، أو أنه بالأتباع والأنصار يستغني.

من شعر أنه قوي فهو شعورٌ مبنيٌّ على ضعفٍ في الرؤية :

 إذا شعر الإنسان أنه غنيّ فهو شعورٌ مَرَضِيّ، شعورٌ كاذب، شعورٌ موهوم، شعورٌ مبنيٌّ على ضعفٍ في رؤيته، والدليل أن الله سبحانه وتعالى قال في مُحْكَم كتابه:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ﴾

[ سورة فاطر: 15]

 أنتم مفتقرون في وجودِكم، كُنْ فيكون، زُلْ فيزول، أنتم مفتقرون في استمرار وجودكم؛ لولا أن الله أمدَّكم بالهواء، لولا أنه أمدَّكم بالماء، لولا أنه أمدكم بالغذاء، لولا أن هذه الأجهزة والأعضاء تعمل بانتظامٍ بأمره، وعلمه، وحكمته لانتفى وجود الإنسان، هذا معنى قول الله عزَّ وجل:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ﴾

[ سورة فاطر: 15]

 يا أيها الأخُ الكريم، كلَّما اقتربت من هذه الآية، من أن تشعر أنك فقيرٌ إلى الله، كلما اقتربت من الحقيقة، كلما شعرت أن وجودك، وفكرك، وعقلك، وعضلاتك، وقلبك، ورئَتَيك، وباقي أجهزتُك متوقفةٌ على إمداد الله، وعلى رعايته، وعلى ربوبيَّته، كلما اقتربت من معنى الافتقار، أنت تقترب من معرفة الحقيقة، ومن معرفة معنى عبوديتك لله عزَّ وجل.
 فالاستغناء أيها الأخوة في الله حق، وفيما سواه باطل، الشعور بالاستغناء مِن قِبَلِ الإنسان وهمٌ كاذب، ضلالٌ مبين، باطلٌ ما يشعر، بعدٌ عن الحقيقة، أيْ شعور الإنسان بالاستغناء وهو غارقٌ في الفقر.

إيمان المؤمن يبعده عن الاستغناء ويقرِّبه من الافتقار :

 في خطبةٍ سابقة: ما قيمة الإنسان إذا كانت حياته تتوقف على أن يجري الدم في شرايينه؟ فلو أُغلِقَ شريانٌ في أيّ مكان سبَّب عطباً جعل حياة الإنسان جحيماً، إن توقف جريان الدم في الدماغ فالأمراض الوبيلة؛ من فقدٍ لسمعه، إلى فقدٍ لذاكرته، إلى فقدٍ لبصره، إلى فقدٍ لتوازنه، إلى فقدٍ لمحاكمته، وإن توقَّف الدم في مكانٍ آخر، في عضوٍ حساس، في مضخّة الإنسان، سبَّب متاعب تجعل حياة الإنسان جحيماً.
 أين الاستغناء إذاً؟ إنه الافتقار، كلما افتقرت إلى الله فأنت في المكان الصحيح، كلما افتقرت إلى الله فأنت في المَرْتبة الصحيحة، فأنت في الموقِف العلمي، فأنت مع الواقع، أنت مع الحقيقة، أنت مع الموضوعيَّة.
 أيها الأخوة الأكارم، لماذا هؤلاء المؤمنون الصادقون قد عافاهم الله من هذا الشعور الكاذِب من شعور الاستغناء وهم في أشدِّ حالات الفقر؟ لإيمانهم بالله، وإيمانهم بوجوده، وإيمانَهم بأنه إلهٌ بيده كل شيء، وأنه إلهٌ بيده مقاليد السموات والأرض، وأنه إلهٌ يُرجع الأمر كلُّه إليه، إلهٌ به تقف على قدميك، ولولا هذه الروح التي أودعها فيك لما كنت كائناً حيّاً يتحرَّك.
 يا أيها الأخوة الأكارم، إيمان المؤمن يبعده عن الاستغناء ويقرِّبه من الافتقار، والافتقار حالةٌ صحيحةٌ صحيَّةٌ من ثمار الإيمان.

المفتقر غني والمستغني فقير :

 يا أيها الأخوة الأكارم، ربنا سبحانه وتعالى حينما يُعْطي الإنسان قوةً ليحقق اختياره، هذه القوة آنيةٌ وليست أبدية، وهذه قوةٌ تسترد في أية ثانية، فإذا شعر الإنسان أن ما يتمتع به من قوةٍ، ومن قوةٍ في التفكير، ومن قوةٍ في العضلات، ومن قوةٍ في كسب المال، ومن قوةٍ في الأتباع، إذا شعر أن هذا فضلٌ من الله عليه، وأنه نعمةٌ ساقها الله إليه، وأن الله عزَّ وجل قادرٌ في أية لحظةٍ أن يسلبها منه، هذه الحقيقة تولِّد شعوراً بالافتقار إلى الله عزَّ وجل، لذلك المفتقر غني، والمستغني فقير، الأمر بعكس ما يتوهم الإنسان..

وما لي سوى فقري إليك وسيلةٌ  فبالافتقار إليك فقري أدفـعُ
وما لي سوى قرعي لبابكَ حيلةٌ  فـإذا رددت فأيّ بابٍ أقرعُ؟
* * *

 كلما ازددت افتقاراً إلى الله عزَّ وجل زادك قوةً، وألهمك الصواب، ألهمك السداد، ألهمك الرَشاد، حفظك، وأغناك، وأيَّدك، ونصرك.

أفعال الله حكمٌ بليغةٌ مُطْلَقَة :

 كنت أقول لكم دائماً يا أيها الأخوة: أفعال الله عزَّ وجل إنما هي حكمٌ بليغةٌ مُطْلَقَة، في يوم بدر نُصِرَ المسلمون لأنهم مفتقرون:

﴿ وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ ﴾

[ سورة آل عمران: 123 ]

 ويوم حُنَيْن صحابة رسول الله، وبين ظهرانيهم رسول الله، ما قالوا ولا كلمة إلا أنهم شعروا بالقوة، شعروا بأنهم أقوى جهةٍ في الجزيرة، حتى إنَّهم ورد على خاطرهم أنه: لن نُغْلَبَ من قِلَّة:

﴿وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ﴾

[ سورة التوبة: 25]

من ازداد افتقاراً إلى الله ازداد طمأنينةً وتوفيقاً :

 يا أيها الأخوة الأكارم، حينما نقول:

﴿ كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى ﴾

[سورة العلق: 6-7 ]

 هذا حكمٌ على الجِنْسِ لا على الأفراد، حكمٌ على جنس الإنسان، والحُكْم على الجنس لا يعني بالضرورة استغراق جميع الأفراد، فالمؤمنون مُسْتَثْنَوْن من هذا الشعور الكاذب، ومن هذا الطغيان المرير، لأنهم عرفوا ربهم، ولأنهم مستثنون ربنا سبحانه وتعالى يُلْقي فيهم مشاعر الطمأنينة:

﴿ إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا * إِلَّا الْمُصَلِّينَ ﴾

[سورة المعارج: 19-22 ]

 القضية على عكس ما يتوهَّم الإنسان، كلما ازددت افتقاراً إلى الله بفعل إيمانك الصحيح كلما ازددت طمأنينةً، وتوفيقاً، ونجاحاً، وشعوراً بأن الله معك، وإذا كان الله معك فمن عليك؟ وإذا كان الله عليك فمن معك؟.

يؤْتى الحذر من مأمنه :

 شيءٌ آخر أيها الأخوة: هذه الصفة في رأي علماء المَنطق شَرْطِيَّة، ومعنى شرطية أي لا تكون إلا بشرطٍ آخر، لذلك ربنا عزَّ وجل يقول:

﴿ كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى ﴾

[سورة العلق: 6]

 متى يطغى؟..

﴿ أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى ﴾

[سورة العلق: 7 ]

 إذا شعر بقوته العضلية، أو شعر بذكائه اللمَّاع، وقد يؤْتى الحذر من مأمنه، إذا شعر بأن أمواله تكفيه طوال حياته، إذا شعر بأن أتباعه يحمونه من كل شيء، إذا شعر بقوَّته ولم يكن مؤمناً بالقَدْر الكافي، ولم يكن واضعاً يده على حقيقة عبوديَّته طغى.
 أيها الأخوة الأكارم، عجيبٌ أمر المؤمن؛ وهو في حالة قوته يشعر بافتقاره، دخل النبي عليه الصلاة والسلام مكة فاتحاً، وكان في هذا الفتح في أعلى درجات النصر، دخل مكة مطأطئ الرأس حتى كادت ذؤابة عمامته تُلامس عنق بعيره تواضعاً لله عزَّ وجل، في أشد حالات قوَّته كان في أشد حالات افتقاره، عجيبٌ أمر المؤمن! كلما ازداد غنىً ازداد تواضعاً لله عزَّ وجل.

الإنسان بافتقاره إلى الله يصبح في حصن حصين :

 الإمام الشافعي يقول: " كلما ازددت علماً ازددت علماً بجهلي ". العلماء الحقيقيون يقولون: " لم تبتلَّ بعد أقدامنا ببحر المعرفة "، كلما ازددت - كمؤمن - قوةً، أو غنىً، أو حِكمةً، أو عقلاً، أو ذكاءً، أو علماً، كلما ازددت تواضعاً وافتقاراً لله عزَّ وجل.
 انظروا إلى سيدنا يوسف عليه الصلاة والسلام، نبيٌ عظيم حينما دعته امرأةٌ - سيدته - وراودته التي هو في بيتها عن نفسه، بماذا دعا الله عزَّ وجل؟ قال:

﴿ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ ﴾

[ سورة يوسف:33 ]

 هذه قوة مقاومتك لإغراء النساء هذه قوةٌ يهبها الله لك، فإذا اعتددت بنفسك، أضعف الله هذه المقاومة، فهذا الموقف؛ الموقف التوحيدي، الموقف العبودي:

﴿ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ ﴾

[ سورة يوسف:33 ]

 أنت بافتقارك تصبح منيعاً، بافتقارك تصبح في حصنٍ حصين، لا إله إلا الله حصني من دخلها أمِنَ من عذابي.

القوة من دون إيمان قوةٌ غاشمة :

 أيها الأخوة الأكارم، إن الإنسان إذا استغنى بقوته وأنصاره طغى، وبغى، ونسي المُبْتَدا والمنتهى، أخذ ما ليس له، تعدَّى على حقوق الآخرين، سلب أرضاً ليست له، اغتصب ثروات شعوبٍ ليست له، إن هذا العدوان على الأُمَم والشعوب أساسه الطُغيان، والطغيان أساسه الشعور بالاستغناء والقوة، لذلك النبي عليه الصلاة والسلام قال:

(( الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ))

[ مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ]

 القوة من دون إيمان قوةٌ غاشمة، قوةٌ ظالمة، قوةٌ عدوانيّة، قوةٌ آثمة، لذلك: المُؤْمِنُ القَوِيُّ، لأن الإيمان يحجز صاحبه عن أن يطغى، الإيمان قَيْدُ الفَتْك ولا يفتِكُ مؤمن.

طغيان الأغنياء من غير المؤمنين :

 والإنسان أيها الأخوة إذا استغنى بماله طغى طغياناً من نوعٍ آخر؛ طغيان تبذيرٍ وإتلافٍ للمال، إرضاءً لشهواته، ونزواته، وأهوائه الدنيئة، الإنسان إذا أنفق مالاً طائلاً لشهواتٍ دنيئةٍ منحرفةٍ، هذا طغيانٌ بالمال، طغيان تبذير، أناسٌ كثيرون لا يجدون واحداً، وواحدٌ ينفق مئات الألوف على شهواته الدنيئة هذا طغيانٌ للأغنياء.
 والأغنياء أيها الأخوة قد يطغون؛ فيستعلون على بقية الخلق، يَنْأَوْنَ بأعطافهم عن بقية الخلق، هذا طغيان الكِبْر.
 الأغنياء أيها الأخوة من غير المؤمنين طغيانهم في تبذير المال وإتلافه، وطغيانهم في العُجب والصلف على بقية خلق الله المساكين، وقد يطغى الغني طغيان بخلٍ وإمساك، إن أنفقوه- كما وصف النبي عليه الصلاة والسلام أهل الغنى من غير المؤمنين- أنفَقوه إسرافاً وتبذيراً، وإن منعوه مَنعوه بخلاً وتقتيراً، فالإنسان إذا استغنى بماله قد يطغى، قد يطغى طغيان إسرافٍ، وترفٍ، وتبذيرٍ، وإتلاف، وقد يطغى طغيان كبرٍ، وصَلَفٍ، وعنجهية، وقد يطغى طغيان بخلٍ، وشحٍ، وتقتيرٍ، وإمساك.
 والإنسان إذا استغنى بعلمه؛ حصَّل شهاداتٍ رفيعة، وأتقن علماً إتقاناً جيداً، فهو في مزلقٍ خطير أن يأخذه العُجب، وأن يرى أنه محور العالم، وأنه لا عالِم يرقى إلى مستواه، وأن بقية الناس هم همجٌ رعاع، إن هذا الشعور الكاذب من أنه أعلم خلق الله، شعورٌ يحجبه عن الله عزَّ وجل.

التواضع الذي يريده الله هو تواضع العبوديَّة لا تواضع القهر :

 أيها الأخوة المؤمنون، الإنسان من دون إيمانٍ إذا كان مبتلىً، أو فقيراً، أو مريضاً، أو محتاجاً، أو قليل الشأن يخضع، لا خضوع كمالٍ لله عزَّ وجل ولكن خضوع اضطرار، لكن المؤمن وهو في أعلى درجات قوَّته، وأعلى درجات غِناه، وأعلى درجات تألُّقه الفكري، وأعلى درجات علوِّه في الأرض هو في تواضعٍ، وفي افتقار.
 فالتواضع الذي يريده الله عزَّ وجل هو تواضع العبوديَّة لا تواضع القهر، قد يُقهر الإنسان، قد يفتقر الإنسان، قد يضعُف الإنسان فيستخزي، هذا استخزاء الضعف، لكن المؤمن وهو في أعلى درجات قوته مفتقرٌ إلى الله عزَّ وجل، خاضعٌ له.
 الله جلّ جلاله رب العالمين، ومعنى الربوبية أنه يعالج عباده، فأيُّ عبدٍ كان ضعيف الإيمان، توهَّم أنه غنيٌ عما سواه، هذا التوهُّم يُعالج عند الله عزَّ وجل بأن يبصِّره بضعفه، يسلبه قوته، يسلبه مقاومته، يسلبه ماله أحياناً، فالإنسان حينما يتوهم توهُّماً كاذباً أنه مستغنٍ فلينتظر العلاج من الله عزَّ وجل، لأن الله رب العالمين لا يدع عبده سائراً في غفلته، فريسة أوهامه، ضحية ضلالاته، فالله جل جلاله يُعالج الإنسان معالجةً بحيث يُحَجِّمه، يعرِّفه بعبوديته، يعرفه بافتقاره.

الإيمان أن تعرف حجمك الحقيقي :

 أيها الأخوة الأكارم، علينا أن نعرف أنفسنا ونحن في الرخاء، أن نعرف عبوديَّتنا لله عزَّ وجل، أن نعرف حجمنا الحقيقي، ألا نشعر بالاستغناء الكاذب، إن كنا كذلك ونحن في الرخاء فقد حققنا المُراد الإلهي، أما إذا حملتنا قوتنا، وغنانا، وعلمنا، وكثرة أتباعنا على أن نشعر شعوراً كاذباً أننا أغنياءُ، فعندئذٍ تأتي المعالجة، ولسنا أفضل من أصحاب رسول الله الذين عولجوا، ورسول الله بين ظهرانيهم:

﴿وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ﴾

[ سورة التوبة: 25]

 أيها الأخوة الأكارم، هذا هو الإيمان؛ أن تعرف حجمك الحقيقي، أن تعرف أنك مفتقرٌ إلى الله عزَّ وجل، أن تعرف أنك لا شيء وأن الله كل شيء، إذا عرفت ذلك أصبحت قُدراتك مفتوحةً لتتلقى من الله المعونة، السداد والرشاد، التأييد والنصر، الحِفظ والمَعونة.

معية الله معيتان خاصة و عامة :

 أيها الأخوة الأكارم، يُجْمِعُ العلماء على أن الله سبحانه وتعالى مع خَلْقِهِ، ولكنه معهم مرتين: معهم بعلمه، مع أي مخلوق:

﴿ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ ﴾

[ سورة الحديد: 4 ]

 ولكنَّ الله له معيَّةٌ أخرى، إذا قال:

﴿ أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ﴾

[ سورة التوبة: 123 ]

﴿ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴾

[ سورة البقرة: 153]

﴿ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾

[ سورة الأنفال: 19 ]

 فهذه معيةٌ خاصة، والمعية الخاصة هي معية الحِفظ، والتأييد، والنصر.
 أيها الأخوة الأكارم، لا ملجأ من الله إلا إليه، لا ملجأ من عذابه إلا بالإقبال عليه، لا ملجأ من عقوباته إلا بطاعته، لا ملجأ من الشِرك إلا بالتَوْحيد، لا ملجأ من الكفر إلا بالإيمان.

الاستغناء إذا نُسِبَ إلى الله فهو حقيقة :

 أيها الأخوة الأكارم، آيةٌ خطيرة في سورة العَلَق، محور هذه الخطبة تفسِّر كل ما يجري حولنا:

﴿ كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى ﴾

[سورة العلق: 6-7 ]

 والاستغناء إذا نُسِبَ إلى الله فهو حقيقة، أما إذا نُسب إلى الإنسان فهو تزويرٌ، وكذبٌ، ووهمٌ، وضلال.
 والعلم ما هو؟ ما طابق الواقع. العلم ما طابق الواقع بدليل، فأيُّ اعتقادٍ يعتقده الإنسان لا يطابق الواقع فهو جهلٌ، وهو ضلالٌ ووهمٌ.
 أيها الأخوة الأكارم، حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أعمالكم قبل أن توزَن عليكم، واعلموا أن مَلَكَ الموت قد تخطَّانا إلى غيرنا، وسيتخطَّى غيرنا إلينا فلنتخذ حذرنا، الكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها، وتمنّى على الله الأماني.

* * *

الخطبة الثانية :

 الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وليُّ الصالحين، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله صاحب الخُلق العظيم، اللهمَّ صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين.

مضار التدخين :

1 ـ ضيق التنفس وكثرة السُعال :

 أيها الأخوة الأكارم، كَثُرَ النقاش حول مضار التدخين، وكثر النقاش حول حُكم التدخين، أنا لا أتحدث في هذه الخطبة الثانية عن الحُكْم الشرعي، ولكن أضع بين أيديكم حقائق ثابتة متواترة أجمع عليها العُلماء، وبإمكانكم أنتم بعد عرض هذه الحقائق أن تستنبطوا ما إذا كان التدخين حلالاً أو حراماً.
 أول شيءٍ: كريات الدم الحمراء أيها الأخوة مغرمةٌ بأول أكسيد الكربون، الناتج عن التدخين، فإذا أخذت من هذا الغاز السام نصيباً فعلى حساب الأكسجين، لذلك الذين يدخِّنون تشيع في كرياتهم هذه الغازات السامة، وبالتالي تقلُّ لياقَتهم البدنية لضعف الأكسجين في كرياتهم الحَمراء، وتقلُّ قدرتهم على أداء المجهود.
 والشعيبات الهوائية بالرئة هذه تضيق، وتضيق إلى أن تُسَد عند المدخنين، ومع ضيق هذه الشعيبات الهوائية يضيق التنفس، ويكثر السُعال، وفي قصبة الإنسان أشعارٌ هُدْبِيّةٌ، هذه الأشعار تتحرك نحو الأعلى دائماً لتدفع كل شيءٍ غريب إلى الحَنْجَرَة، وهذا ما يسمه الأطباء القشع، هذه الأشعار التي أكرمنا الله بها، والتي هي موجودةٌ في داخل القصبة الهوائية، والتي تتحرَّك دائماً نحو الأعلى لطرد كل شيءٍ غريب، هذه الأشعار الهُدْبِيَّةُ تصاب بالشَلل عند المدخنين، لذلك يكثر سُعاله، ويضيق نَفَسُهُ، ويكثر القَشْعُ في قصبته الهوائية من دون أن يستطيع أن يخرجه خارج هذه القصبة.

2 ـ ضعف القلب ونقص التروية في الدماغ والقلب :

 شيءٌ آخر: مادة النيكوتين في الدخان أيها الأخوة هذه المادة لها تأثيرٌ كبير على غُدَّتَيّ الكّظَر - وقبل شرح هذه النقطة - الكظر أيها الأخوة غدتان فوق الكليتين، الإنسان إذا أدرك خطراً فالعين ترى ملامح الخطر، تراه إحساساً، وهذا الإحساس ينتقل إلى الدماغ إدراكاً، والدماغ هو مَلِكُ الجهاز العصبي يبلّغ مَلكة الجهاز الهرموني - الغدة النخامية - بأن خطراً متوقعاً فتصرفي، الغدة النخامية تعطي أمراً موحَّداً إلى الكظر ليتصرف.
 ماذا يفعل الكظر؟ يفرز مادةً تسهم في تسريع القلب، وتسهم في رفع وتيرة خفقان الرئتين، وهذه المادة تُقَبِّض الأوعية كلها لتوفير الدم للعضلات، وهذه المادة أيضاً تزيد من لزوجة الدم ليُمْنَعَ النزيف، وهذه المادة التي يفرزها الكَظَر من شأنها أن تزيد السُكَّر في الدم، فالخائف يصفر لونه لضيق أوعيته، ويضطرب قلبه، ويزاد وجيب رئتيه - يلهث - وتزداد لزوجة دمه، ويزداد سُكَّرَهُ في الدم.
 إن فعل النيكوتين مشابهٌ تماماً لعمل الغدة الكظرية، فالمدخن دائماً أوعيته منقبضة، ودائماً سكره في الدم أعلى من غيره، ودائماً دمه أكثر لزوجةً، ولزوجة الدم تُعَرِّض الإنسان إلى الجلطات، ودائماً ضربات قلبه تزيد من خمس عشرة إلى عشرين ضربة عن غير المدخن، هذه إحصائياتٍ دقيقة، ضربات القلب تزيد من خمس عشرة ضربة إلى عشرين نبضة أكثر من غير المدخنين، وارتفاع ضغط الدم يزيد خمس عشرةَ في المئة عن غير المدخنين، وانقباض الأوعية تسبب قصوراً في التروية للدماغ والقلب، وازدياد لزوجة الدم تسبب احتمال ورود الجلطة، أي تجمُّد الدم في الشرايين، وازدياد الترسُّبات الدهنية يزيد في تصلُّب الشرايين، وهذا يؤدي بالتبعية إلى ضعف القلب، ونقص التروية في الدماغ والقلب.

3 ـ تلف العصب البصري :

 مادةٌ في الدخان تسبب تلفاً في العَصب البصري، حالاتٌ كثيرة من العمى أساسها التدخين.

4 ـ سرطان الرئة والفم والحنجرة والمريء :

 القطران في الدخان يسبب سرطان الرئة، والفم، والحنجرة، والمريء، إحصاءٌ جرى في بلدٍ غربي عام 1912، كان هناك في هذا البلد ثلاثمئة وأربع عشرة حالة سرطان رئة، في عام خمسة وثمانين كان هناك مئة وخمسة وثمانون ألف حالة سرطان رئة بعد انتشار التدخين، هذا شيءٌ ثابت مقطوعٌ بصحَّته.

5 ـ الغريرين :

 التدخين أيها الأخوة ربما سَدَّ الشريانات الشعريات المُحيطية، فإذا سُدَّت الشعريات المحيطية في الإنسان، أصيب بمرضٍ خطير اسمه ( الغرغرين - الموات ) وقد يضطر الإنسان إلى بتر أحد أعضائه لانسداد الشعيرات في أطراف الإنسان، وهذا أيضاً من التدخين.

6 ـ تقرُّحاتٍ في المعدة وضعفٍ ووهنٍ جِنْسِيّ :

 وهناك شيءٌ آخر: يصاب المدخِّنون أحياناً بتقرُّحاتٍ في المعدة، وبضعفٍ ووهنٍ جِنْسِيّ، والمدخنون من النساء يصبن بكثرة الإجهاضات، والأطفال الذين تلدهن النساء أقل وزناً من الأطفال الذين يولدون من أمهاتٍ غير مدخِّنات.

7 ـ نسبة الوفيات في الولادات أكثر بين المدخنات منها من غير المدخنات :

 وشيءٌ آخر: نسبة الوفيات في الولادات أكثر بين المدخنات منها من غير المدخنات، ونسبة وفاة الطفل بعد ولادته أيضاً أعلى.
 هذه أشياء علميَّة مقطوعٌ بصحتها، أصبحت معروفة، وأصبحت متواترة.

هل التدخين حرام ؟

 الإنسان بعد هذا يتساءل: هل التدخين حرام؟ على كلٍّ أضع بين أيديكم هذه الآيات الكريمة:

﴿ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ﴾

[ سورة النساء: 29 ]

 وقال تعالى:

﴿ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ﴾

[ سورة البقرة: 195]

 وقال تعالى:

﴿ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ﴾

[ سورة الأعراف: 157]

 ويقول عليه الصلاة والسلام:

(( لا ضرر ولا ضرار ))

[ مسلم عن أبي سعيد الخدري]

 ونهى عليه الصلاة والسلام عن كل مُسْكِرٍ ومُفَتِّر. فكل واحدٍ منكم ليستفتي قلبه؛ كل هذه الأضرار التي تصيب الرئتين، والحَلق، والفم، وجهاز الهضم، وجهاز إفراز الفضلات، وجهاز الدوران، والقلب، والدماغ، كل هذه الأضرار ما دام الله عزَّ وجل يقول:

﴿ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ﴾

[ سورة الأعراف: 157]

 فينبغي أن يستعمل الإنسان عقله، على كلٍّ ما من إعلانٍ للدخان في العالم إلا وشركة الإعلان ملزمةٌ أن تكتب: " إن هذا الدخان يضر بصحة المُدخنين "، فليسأل الإنسان نفسه أين عقله؟

الصحة نعمةٌ عُظمى يتلفها المدخن بيده :

 فيا أيها الأخوة الأكارم، هذه حقائق موضوعةٌ بين أيديكم، ولا قيمة للمال إذا ذهبت الصحة، كما أنه لا قيمة للصحة إذا ذهب الهُدى، أوّل نِعَم الله عزَّ وجل الهدى، وثانيها الصحة، وثالثها الكفاية، أن تكون مكتفياً، فالصحة نعمةٌ عُظمى، المدخنون يتلفونها بأيديهم، والإنسان العاقل لا يعيش لحظته، ولكن يعيش مستقبله، فلو استمر على هذه العادة السيِّئة مصيره كمصير مئات الألوف من الناس الذين يُعانون من أمراضَ وبيلة، كانوا في استغناءٍ عنها.

الدعاء :

 اللهمَّ اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولَّنا فيمن توليت، وبارِك اللهمَّ لنا فيما أعطيت، وقنا واصرف عنا شرَّ ما قضيت، فإنك تقضي ولا يُقضى عليك، اللهم أعطنا ولا تحرمنا، وأكرمنا ولا تُهنا، وآثرنا ولا تؤثر علينا، وأرضنا وارض عنا.
 اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك، ومن طاعتك ما تبلّغنا بها جنتك، ومن اليقين ما تهوّن به علينا مصائب الدنيا، ومتِّعنا اللهمَّ بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا، واجعله الوارث منا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، انصرنا على من عادانا، لا تجعل الدنيا أكبر همّنا، ولا مبلَغ علمنا، لا تسلّط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا، مولانا رب العالمين.
 اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشُنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها مردُّنا، واجعل الحياة زاداً لنا من كل خَيْر، واجعل الموت راحةً لنا من كل شر، مولانا رب العالمين.
 اللهمَّ اكفنا بحلالك عن حرامك، وبطاعتك عن معصيتك، وبفضلك عمَّن سواك.
 اللهم استر عوراتنا، وآمن روعاتنا، وآمنا في أوطاننا، واجعل هذا البلد آمناً سخياً رخياً وسائر بلاد المسلمين.
 اللهم إنَّا نعوذ بك من الفقر إلا إليك، ومن الخوف إلا منك، ومن الذل إلا لك، نعوذ بك من عُضال الداء، ومن شماتة الأعداء، ومن السَلْب بعد العطاء، مولانا رب العالمين.
 اللهمَّ اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، ولا تُهْلكنا بالسنين، ولا تعاملنا بفعل المسيئين يا رب العالمين.
 اللهمَّ بفضلك ورحمتك أعلِ كلمة الحق والدين، وانصر الإسلام وأعزَّ المسلمين، وخذ بيد ولاتهم إلى ما تحب وترضى، إنه على ما تشاء قدير، وبالإجابة جدير.

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS