6166
الفتاوى - المعاملات - صلة الأرحام - الفتوى 003 : كيف لي أن أصل رحمي مع العلم أنهم بعدين عني مسافة واعتقاداً ؟ .
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2007-01-13
بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 أنا من مدينة أهلها بعيدين جداً عن الإسلام، حتى لا أعلم أن كان يمكن اعتبارهم من المسلمين، وأنا من سكان دمشق وهداني الله إلى الإسلام، ولدي مشكلة الآن هي صلة الرحم ولاسيما بعد أن علمت أن قطع الرحم من الكبائر، فهل يجوز لي عدم الذهاب إلى مدينتهم لأن ذهابي إلى هناك ممكن أن يوقعني في المعاصي مثل المصافحة، والاختلاط، وإذا أردت الصلاة أشعر بحرج شديد وقد لا أستطيع، علماً أني أحاول الاتصال بالموجودين في دمشق منهم ؟
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
 يمكن الاتصال بهم هاتفيا لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( بروا أرحامكم ولو بالسلام ).
الدكتور محمد راتب النابلسي

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS