14286
الفتاوى - المعاملات - صلة الأرحام - الفتوى 007 : ماذا تعني صلة الرحم ، ومن هم رحم الإنسان ، وكيف تكون القطيعة ؟ .
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2009-03-28
بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 ماذا تعني صلة الرحم، ومن هم رحم الإنسان، وكيف تكون القطيعة ؟.
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
 في أدق التفاسير، وأدق التعاريف كل أقرباءه، من جهة أبيه وأمه، هؤلاء هم رحم الإنسان، صلة الرحم تعني أن تزورهم، وأن تتفقد أحوالهم المعيشية، والاجتماعية، وأن تكرمهم، وأن تقدم لهم الهدايا في المناسبات، وأن تتصدق على فقيرهم وأن تتعهد مرضاهم، وأن تشاركهم في المسرات، وفي الأحزان، أن تقدمهم على غيرهم في الأعطيات، تجسيداً للقاعدة الأقربون أولا بالمعروف. وقطيعة الرحم تعني ؛ هجرانهم، والإعراض عن زيارتهم، وعدم مشاركتهم في أفراحهم وأحزانهم، والله سبحانه وتعالى وصف المؤمنين بأنهم يصلون ما أمر الله به أن يوصل، ووصف الذين استحقوا لعنته واستحقوا سوء الدار. فالذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ؛ هم المؤمنون، والذين استحقوا لعنة الله، وسوء الدار ؛ هم الذين " ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل " بل إن صلة الرحم من موجبات دخول الجنة، فقد روى البخاري ومسلم عن أبي أيوب الأنصاري أن رجلاً قال: يا رسول الله أخبرني بعمل يدخلني الجنة. فقال عليه الصلاة والسلام: تعبد الله، ولا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصل الرحم.
الدكتور محمد راتب النابلسي
والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS