أحاديث رمضان 1435 – خواطر إيمانية - الدرس ( 08 ) : الحديث الشريف ( إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ.....)
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2014-07-06
بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد، وعلى آل بيته الطيّبين الطاهرين ، وعلى صحابته الغر الميامين ، أمناء دعوته ، وقادة ألوِيَتِه ، وارضَ عنّا وعنهم يا ربّ العالمين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم ، إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وُحول الشهوات إلى جنّات القربات .

من عدّ كلامه من عمله فقد نجا :

أيها الأخوة الكرام ، في الحديث الشريف حديث دقيق جداً وأظن أننا جميعاً بحاجة ماسة إليه ، يقول عليه الصلاة والسلام : من عد كلامه من عمله نجا

(( إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ ))

[البُخَارِيُّ عن أبي هريرة]

كلمة بكلمة ، والقرآن يقول :

﴿ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ ﴾

[ سورة إبراهيم: 24-25]

﴿ وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ ﴾

[ سورة إبراهيم: 26]

فمن عدّ كلامه من عمله نجا .

(( لَا يَسْتَقِيمُ إِيمَانُ عَبْدٍ حَتَّى يَسْتَقِيمَ قَلْبُهُ، وَلَا يَسْتَقِيمُ قَلْبُهُ حَتَّى يَسْتَقِيمَ لِسَانُهُ))

[ أحمد عن أنس بن مالك]

لذلك :

(( إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ ))

[البُخَارِيُّ عن أبي هريرة]

للكلمة أثر كبير جداً :

أخواننا الكرام ، أحياناً هناك حركة ، أو سكنة ، أو إشارة ، أو ملامح وجه تقوم مقام الكلمة الحركة والإشارة والملامح قد تقوم مقام الكلمة فلابد من السيطرة على كل ذلك
إنسان ذكر لصديقه أنه خطب فلانة ، صديقه ما تكلم ولا كلمة ولكن فعل بيده حركة ما فطلقها، لا يقصد الصديق هذه النتيجة لكن وصلت إلى هذه النتيجة :

(( إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ ))

[البُخَارِيُّ عن أبي هريرة]

مرة قرأت مقالة بمجلة فيها العبارة التالية : أنت ضعيف لأنك أخلاقي ، وأنت أخلاقي لأنك ضعيف ، قنبلة مدمرة هذه الكلمة ، أنت ضعيف لأنك أخلاقي وأنت أخلاقي لأنك ضعيف، هذا منطق الأقوياء الجبابرة ، فهناك كلمة لها أثر كبير جداً ، لكن مثلاً :

(( رُبَّ أَشْعَثَ مَدْفُوعٍ بالأبواب لو أقْسَمَ عَلَى اللهِ لأَبَرَّهُ ))

[مسلم عن أبي هريرة ]

هذه كلمة تجبر الخواطر :

(( رُبَّ أَشْعَثَ مَدْفُوعٍ بالأبواب لو أقْسَمَ عَلَى اللهِ لأَبَرَّهُ ))

[مسلم عن أبي هريرة ]

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ﴾

[ سورة الحجرات: 13]

احذر لسانَك أيُّــها الإِنســـــــــانُ لا يلدغنَّك إنـه ثُـــعبـــــــــــــــانُ
كم في المقابرِ من قتيلِ لسانِه كانت تهاب لقاءَه الشجعانُ
***

الإنسان يتعلم بالنص أو بالأسوة :

الكلمة من العمل ، بكلمة ترمم ما تشتت ، وبكلمة تفرق ما اجتمع فلذلك المؤمن يضبط لسانه ، بيت إسلامي يمضي أربعين عاماً لا يوجد به كلمة فاحشة ولا كلمة سيئة التعلم بالنظر أسرع الطرق فلابد أن يكون المربي قدوة
هذا الطفل حينما ينشأ في أسرة منضبطة ليس فيها سباب ، ولا شتائم ، ولا مزاح رخيص ، ولا كلام فاحش ، يتعلم من أبيه ، وأنا أقول لكم أيها الأخوة لو لم يوجه الأب ابنه بأية كلمة ، استقامة الأب والأم دعوة إلى الله وقدوة ، لذلك الإنسان يتعلم بالنص :

﴿ وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ﴾

[ سورة الحشر: 7 ]

هذا النص ، يتعلم بالأسوة :

﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ﴾

[ سورة الأحزاب: 21]

فأنت إما أن تتعلم بالنص الذي بين يديك ، أو أن تتعلم بالأسوة .
العاقل هو الذي يطبق عندما يعلم
هناك تعليق : إنسان هنا بالأردن عنده سفر إلى دمشق بعد أن غادر عمان بمسافة قصيرة وجد لوحة كتب عليها : الطريق إلى دمشق غير سالك بسبب تراكم الثلوج في مكان ما ، ماذا يفعل ؟ سيارة ثلاثة طن وله مبلغ في الشام كبير وهو تاجر ، أربع كلمات أعادوه إلى عمان، يستنبط من هذا ما الذي يحكم العاقل ؟ النص ، لو أن دابة تمشي إلى الشام أين تقف ؟ عند الثلج ، ما الذي يحكم البهائم ؟ الواقع ، بين أن يحكمك النص والدين نص ، والقرآن نص، والحديث نص ، لأنك عاقل أكرمك الله بهذا الوحي ، والنبي عليه الصلاة والسلام شرح هذا الوحي بالحديث الصحيح ، فالإنسان كلما نما عقله يتعامل مع النص ، مثلاً لا سمح الله ولا قدر إنسان يدخن قرأ موضوعاً عن التدخين مخيفاً ، أنا عضو بجمعية مكافحة التدخين في سوريا ، بعد دراسات طويلة هناك ثلاثة آلاف مادة سامة بالدخان ، فالإنسان العاقل يقرأ هذا الموضوع يمتنع عن التدخين ، ما الذي حكمه ؟ النص ، وهناك أشخاص لا يعدون ولا يحصون يدع التدخين بعد أن يصاب بمرض خبيث في صدره ، فالبطولة ان تصل إلى الشيء قبل أن تصل إليه ، أن تصل إليه بعقلك قبل أن تصل إليه بواقعك .

بطولة الإنسان أن يجتمع الناس حوله لا أن ينفضوا من حوله :

أخواننا الكرام ، ما دام الموضوع عن الكلام الله عز وجل يقول :

﴿ لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ ﴾

[ سورة النساء : 114]

﴿ إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ ﴾

[ سورة المجادلة : 10]

الحديث عن الله يجمع الناس حولك
تجد سهرة طويلة غيبة ونميمة وافتخار ، وفيها تاجر يفتخر برحلة قام بها إلى أوربا، يكون في هذه الجلسة موظف بسيط ، يقول هذه التاجر : لقد أنفقت في هذه الرحلة كذا و كذا أي ما يقابل رواتب هذا الموظف في عام فيتألم ، لذلك البطولة أنك إذا تكلمت عن الله يجتمع الناس حول الله ، أما إذا تحدثت عن نفسك فينفض الناس من حولك ، بالمناسبة الله عز وجل قال :

﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ ﴾

[ سورة آل عمران: 159 ]

الرحمة مطلوبة من كل مربي
هذه الآية يحتاجها كل إنسان قيادي بدءاً من الأب والأم ، والمعلم والمدرس ومدير الدائرة إلى أعلى منصب :

﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ ﴾

[ سورة آل عمران: 159 ]

أي يا محمد بسبب رحمة استقرت في قلبك من خلال اتصالك بنا كنت ليناً معهم ، فلما كنت ليناً معهم التفوا حولك ، ولو كنت أنت أنت نبي ورسول وسيد ولد آدم :

﴿ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾

[ سورة آل عمران: 159 ]

هذه الآية يحتاجها أي أب ، وأي أم ، وأي معلم ، وأي أستاذ جامعي ، ويحتاجها أي رئيس دائرة وارتفع بالمناصب إلى أعلاها :

﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾

[ سورة آل عمران: 159 ]

تستقر الرحمة في القلب تنعكس ليناً ، هذا اللين يدعو من حولك إلى أن يلتفوا من حولك ، أما البعد عن الله والقطيعة مع الله فمن نتائجها القسوة ، هذه القسوة تجعل الناس ينفضون من حولك .

علة خيرية هذه الأمة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر :

الآن عندنا آية المسلمون يفتخرون بها وكتبت في مقر الجامعة العربية : تفقد أمة المسلمين خيريتها عندما تتخلى عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ ﴾

[ سورة آل عمران: 110 ]

لكن العلماء قالوا : كنتم بمعنى أصبحتم ، أي أصبحتم بهذه البعثة خير أمة أخرجت للناس ، ما علة هذه الخيرية ؟

﴿ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ﴾

[ سورة آل عمران: 110 ]

لو أن هذه الأمة لم تأمر بالمعروف ولم تنه عن المنكر فقدت خيريتها فأصبحت أمة كأي أمة خلقها الله ، يغطي هذا المعنى قوله تعالى :

﴿ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ ﴾

[سورة المائدة : 18 ]

أخطر ما يصيب الأمة تبدل القيم
لا يوجد أية ميزة لهذه الأمة الإسلامية حينما لا تأمر بالمعروف ولا تنهى عن المنكر ، تفقد خيريتها ، تصبح أمة كأي أمة خلقها الله عز وجل ، ورد في بعض الأحاديث :

(( كيف بكم إذا لم تأمروا بالمعروف ولم تنهوا عن المنكر ؟ قالوا : أو كائن ذلك يا رسول الله ؟ قال : وأشد منه سيكون ، قالوا: وما أشد منه ؟ قال: كيف بكم إذا أمرتم بالمنكر ونهيتم عن المعروف ؟ قالوا : أو كائن ذلك يا رسول الله ؟ قال : وأشد منه سيكون ، قالوا: وما أشد منه ؟ قال : كيف بكم إذا أصبح المعروف منكراً والمنكر معروفاً ؟))

[ ابن أبي الدنيا وأبو يعلى الموصلي في مسنده عن أبي أمامة]

أخطر شيء يصيب الأمة تبدل القيم ، مثلاً أحد الشعراء في عهد سيدنا عمر هجا إنساناً قال له :

دع المكارم لا ترحل لبغيتها و اقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي
***

هذا البيت من الشعر عدّه نقاد الأدب أهجى بيت قالته العرب ، ودخل الشاعر السجن بأمر من سيدنا عمر ، ما قولكم أن هذا البيت شعار كل إنسان ؟ ما دام دخلك وفيراً وبيتك واسعاً لا يوجد عندك مشكلة ، يقول لك : أنا مرتاح ، لم يعد هناك انتماء للأمة ، ولا انتماء للجماعة ، صار هناك انتماء فردي ، قالها نيرون : من بعدي الطوفان ، لذلك :

(( كيف بكم إذا لم تأمروا بالمعروف ولم تنهوا عن المنكر ؟ قالوا : أو كائن ذلك يا رسول الله؟ قال : وأشد منه سيكون ...))

[ ابن أبي الدنيا وأبو يعلى الموصلي في مسنده عن أبي أمامة]

في النهاية أصبح المعروف منكراً والمنكر معروفاً .

من لم يطبق منهج الله فلن يقطف ثماره :

أخواننا الكرام ، الآن أنا أميل إلى الحقيقة المرة الذين قالوا :

﴿ نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ﴾

[سورة المائدة : 18 ]

نتميز عندما نطبق منهج الله فإن لم نفعل فنحن أمة كبقية الأمم
المسلم ماذا يقول ؟ أنا أنتمي لهذا الدين العظيم ، النبي الكريم سيد الأنبياء والمرسلين ، والقرآن كلام الله الذي لم يتبدل ولم يتغير، تكلم ما شئت ، الذين قالوا:

﴿ نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ﴾

[سورة المائدة : 18 ]

كان الرد الإلهي :

﴿ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ ﴾

[سورة المائدة : 18 ]

لو أنه قبِل منكم أنكم أحبابه لما عذبكم ، استنبط الإمام الشافعي رحمه الله تعالى أن الله لا يعذب أحبابه ، الذين قالوا :

﴿ وَقَالَتْ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ ﴾

[سورة المائدة : 18 ]

يقاس عليها إذا قلت : نحن أمة القرآن ، نحن أمة النبي العدنان ، نحن أمة أكرمها الله بوحي السماء ، قل ما شئت ما لم تطبق هذا المنهج لن تقطف شيئاً :

﴿ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ﴾

[سورة المائدة : 18 ]

الآية المكملة لهذه الآية أخواننا الكرام .

تطبيق سنة النبي تقي الإنسان من العذاب :

مرة ثانية : قد تسأل هل أنت جائع ؟ مادامت سنة رسول الله قائمة في حياة الناس فهم في أمان من عذاب الله
تقول : لا فقط ، لكن لا سمح الله ولا قدر إنسان محترم جداً وله مكانة كبيرة لو سأله إنسان سفيه : هل أنت سارق ؟ يقول : لا ؟ يقول : ما كان لي أن أسرق ، هذا سماه علماء اللغة نفي الشأن ، هناك نفي الحدث و نفي الشأن ، أي مستحيل وألف ألف مستحيل أن أكون كذلك ، ومستحيل أن أقبل به ، ومستحيل أن أغطيه، ومستحيل ان أسكت عنه ، حتى أن علماء اللغة عدوا عشرة أفعال تنفى بهذه الصيغة ماذا قال تعالى ؟ قال :

﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ ﴾

[ سورة الأنفال: 33 ]

طبعاً الآية في حياة النبي واضحة ، لكن بعد انتقال النبي إلى الرفيق الأعلى ماذا تعني ؟

﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ ﴾

[ سورة الأنفال: 33 ]

أي ما دامت سنتك قائمة في حياتهم ، مستحيل وألف ألف مستحيل أن يعذبوا ، هذه بحبوحة الاستقامة :

﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ﴾

[ سورة الأنفال: 33 ]

أنت في بحبوحتين ، بحبوحة تطبيق منهج الله في حياتك ، وبحبوحة الاستغفار ، فلذلك الإنسان حينما يفهم المصيبة فهماً توحيدياً تكون المصيبة نعمة في حقه ، لذلك قالوا : من لم تحدث المصيبة في نفسه موعظة فمصيبته في نفسه أكبر ، هناك كلمات ليس لها معنى ؛ هذه البنت مسكينة حظها قليل ، فقط هذا الجواب ؟ لعل هناك خللاً بمعاملتها لزوجها ، خطأ في استقامتها ، عندما تقول : حظ ، هذا الحظ بالمفهوم العامي مرفوض كلياً أما بالمفهوم الإسلامي فالحظ هو النصيب ، قال تعالى :

﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴾

[ سورة فصلت: 35]

الذي له حظ من الله كبير بالإقبال عليه ومعرفته يفعل كذا .

أدعية مؤثرة جداً :

يجب أن تكون أسعد الناس بما علمك الله
لكن قبل أن أختم : مرة وقع تحت يدي كتاب لمؤلف عمل أدعية ثلاثة ؛ الحقيقة مؤثرة جداً الدعاء الأول : " اللهم إني أعوذ بك أن يكون أحد أسعد بما علمتني مني ".
أي أنت تشرح حديثاً بعمق ولا تطبقه ، يأتي إنسان عادي سمع الحديث طبقه فنجا، " اللهم إني أعوذ بك أن يكون أحد أسعد بما علمتني مني " . يجب أن تكون أسعد الناس بما علمك الله .
الدعاء الثاني : " اللهم إني أعوذ بك أن أقول قولاً فيه رضاك ، ألتمس به أحداً سواك "
الدعاء الثالث : "اللهم إني أعوذ بك أن أكون عبرة لأحد من خلقك ".
أرجو الله سبحانه وتعالى أن يحفظ لكم جميعاً إيمانكم ، وأهلكم ، وأولادكم ، وصحتكم ، ومالكم ، واستقرار بلادكم ، وادعوا لأخوتكم في الشام أن يحقن الله دماءهم ، وأن ينصرهم على عدوهم.

والحمد لله رب العالمين