موضوعات متنوعة - دورات للطلاب الأجانب - دورة عام 1999 - عقيدة - الدرس ( 16 - 17 ) : المغيث.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1999-08-09
بسم الله الرحمن الرحيم

المغيث

قال ابن القيم نظماً:

وهو المغيثُ لكلِ مخلوقاتهِ وكذا يجيب إغاثةَ اللهفان
* * *

الله هو المغيث لجميع المخلوقات عندما تتعثر أمورها
المغيث اسم فاعل من الغَوث، وهو تفريج الكرب وإزالة الشدة، فهو سبحانه المُغيثُ لجميع المخلوقات عندما تتعثَّر أمورها، وتقع في الشدائد والكُربات. وفي الحديث:

(( يعجب ربنا من قنوط عباده وقرب خيره، ينظر إليكم أزلين قانتين، يظل يضحك يعلم أن فرجكم قريبٌ ))

(رواه البيهقي وابن عبد البر )

﴿وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ﴾

( سورة الشورى: من آية " 28 " )

وهو الذي يجيب إغاثة اللهفان، أي: دعوة من دعاه في حال اللهف والشدة والاضطرار، فمن استغاث به سبحانه أغاثه من لهفته وأنقذه من شدته.

والحمد لله رب العالمين