الفتاوى - المعاملات - البيوع - الفتوى 020 : كيف تكون العلاقة بين المرأة والبائع من حيث الشراء؟ .
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2009-03-25
بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال:

فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من أرادت شراء شيء هل تتكلم مع البائع أو تطلب منه أن يراعيها ؟
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم / الأخت الكريمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
اذا كان هناك أخت كريمة تريد أن تشتري شيئاً ، فكان سعره دينارين ، وجدت السلعة غالية فقالت للبائع : لماذا قلبك قاس علينا ؟

﴿ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ ﴾

مادام الكلام عادياً لا يوجد شيء إطلاقاً ، سعره ؟ شكراً ، ونمشي فقط :

﴿ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ ﴾

ممكن أن يكون هناك كلام ، لكن ينبغي أن يكون الكلام منضبطاً ، جاداً ، لا يوجد رخاوة بالصوت و لا تنغيم :

﴿ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ﴾

الدكتور محمد راتب النابلسي
والحمد لله رب العالمين