موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 304 - انجذاب النبات.

1995-04-28

 الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين, أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .

جاذبية النبات :

 أيها الأخوة الكرام, أخٌ كريم من روّاد هذا المسجد، وهو أستاذٌ في الجامعة أهداني في الأسبوع الماضي كتاباً عن النبات، وهو كتابٌ مقرر في كلية العلوم، تصفحته قبل أيام، وجدت فيه العجب العجاب، في هذا الكتاب موضوعٌ معنونٌ بانجذاب النبات .
 النبات ينجذب إلى ماذا؟ هل النبات يعقل؟ النبات ينجذب إلى الضوء، فلو وضعت نباتاً في غرفةٍ، ولهذه الغرفة نافذةٌ واحدة، ترى أن أغصان النبات، وأوراق النبات، تتجه إلى تلك النافذة التي يأتي منها الضوء .
 لكن الأدق من ذلك أن أوراق الشجر تنتظم بشكلٍ رائع بحيث تواجه كلُّها أشعة الشمس، فقلَّما تتداخل أوراق الأشجار فيما بينها، وإذا تداخلت ففي حدٍ أدنى من التداخل، لا بدَّ من أن تتجه أوراق الأشجار جميعها إلى أشعة الشمس, من أودع في هذا النبات هذه الخاصة؟ الله عز وجل .
 شيءٌ آخر؛ جاؤوا بنباتٍ ووضعوه بشكلٍ أفقي في أنبوب، فإذا بالجذر يتجه نحو الأسفل، وبالساق يتجه نحو الأعلى، الجذر يتجه نحو الرطوبة والماء، والساق يتجه نحو الشمس والهواء، ما الذي جعل هذا النبات بجزئيه، جزءٍ يتجه نحو أشعة الشمس، وجزءٍ يتجه نحو الأرض؟ الله عز وجل .
 أيها الأخوة الكرام, هو أنَّ جذور النبات تتجه نحو الماء، وهناك أشجارٌ يصلُّ طول جذورها إلى ثلاثين متراً بحثاً عن الماء، من أودع في النبات هذه الخاصة؟ الساقُّ يتجه نحو الأعلى، والجذر يتجه نحو الأسفل، فلو كان الماء في طرفٍ في التربة دون طرف لاتجهت الجذور نحو الماء وهي في باطن الأرض، ولو كان الساق متجهاً نحو الأعلى، وكان الضوء من جهةٍ أخرى أي من جهةٍ واحدة، لاتجهت الأغصان نحو الضوء، هل المادة عاقلة؟ إنَّ ظاهرة النبات وحدها تلفت النظر، إنَّ ظاهرة النبات وحدها تعدُّ آيةٌ من آيات الله, وحدها الدالة على عظمته، الانجذاب نحو الضوء، والانجذاب نحو الأرض للجذور، ونحو السماء للفروع، والانجذاب نحو الماء .

كيف يستهلك النبات الماء, وعلام تدل هذه الظاهرة ؟

 أيها الأخوة, فهناكَّ ظاهرةٌ في النبات يقشعر منها الجلد؛ وهي أنَّ النبات إذا عطش ينبغي أن يستهلك ماء الجذور, ولكنه لا يستهلك إلا ماء الأوراق، وبعد أن يستهلك ماء الأوراق يستهلك ماء الأغصان، وبعد أن يستهلك ماء الأغصان يستهلك ماء الفروع، وبعد أن يستهلك ماء الفروع يستهلك ماء الجذع، وبعد أن يستهلك ماء الجذع يستهلك ماء الجذور، وآخر ماءٍ يستهلكه النبات حينما يمنع من الري ماء الجذور، فقد ينسى الفلاح أن يسقي الشجرة أياماً كثيرة, وقد تشحُّ السماء بماء الأمطار، لكنَّ هذا النبات لا يستهلك إلا الماء الذي لا يضرُّ وجوده، آخر ماءٍ يستهلكه النبات، ماء الجذور، فإذا استهلك ماء الجذور، ويبست الجذور، يبس النبات ومات، أية حكمةٍ وراء هذه القاعدة، كما قال الله تعالى:

﴿قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ﴾

[سورة يونس الآية: 101]

 كلُّ شيءٍ في الأرض يدلُّ على عظمة الله، ويدلُّ على حكمة الله، ويدل على علم الله ، ويدلُّ على رحمة الله، ويدلُّ على فضل الله عزَّ جلَّ .