المؤلفات - كتاب ومضات في الإسلام – الباب التاسع - الفقرة (6-9) : الامتحان الأكبر

2005-10-13

 الامتحان، فبه يكرم المرء أو يهان ؛ الامتحان الأكبر ( في الخطبة الأولى )، والامتحان الأصغر ( في الخطبة الثانية ) .
 تعيش البيوت في هذا الشهر أزمةً الامتحانات التي تطرق الأبواب كل عام ... وما إن يقترب هذا الموسم حتَّى ترى كثيراً من البيوت قد أعلنت عن حالة التأهب القصوى، والاستعداد الكامل، لدخول معمعة الامتحان التي يكرم المرء فيها أو يهان ! وهذا جهدٌ مشكور، وعملٌ مأجور، إذا صلُحت النيَّة،وخلُص المقصِد لله ربِّ العالمين .
 ولكننا لو تأملنا هذا الاهتمام، من أجل هذا الامتحان، ثمَّ نظرها إلى ضعف الاستعداد، وقلَّة الاهتمام، وشدَّة الغفلة، عن ذلك الامتحان الرهيب، الذي خلقنا الله تعالى من أجله، وأنشأنا له، لرأيت العجب العجاب .
قال تعالى: ( الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا ) ...
وقال تعالى:( ولنبلونَّكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلوا أخباركم ..)
والفرق واسع، والبون شاسع، بين امتحان الدنيا، وامتحان الآخرة ..
وإليكم أوجهاً من ذلك التباين، والاختلاف بين الامتحانين ...

فمن حيث المـوضـوع:

 امتحان الدنيا في جزءٍ من كتاب، وفي ورقاتٍ معدوداتٍ، في مجالٍ من مجالات الحياة، وضربٍ من ضروب العلم ؛ أمَّا امتحان الآخرة ففي كتابٍ لا يغادر صغيرةً ولا كبيرةً إلاَّ أحصاها، قد حوى الأقوال، وأحصى الأفعال، وأحاط بالحركات والسَّكنات، وألمَّ بالخطرات، والزلاَّت !
قال تعالى: ( ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون يا ويلتنا ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلاَّ أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضراً ولا يظلم ربك أحدا )
فالصغائر مسجلة به، كما أنَّ الكبائر مدوَّنة في هذا الكتاب، قال تعالى:

﴿وَكُلُّ صَغِيرٍ وَكَبِيرٍ مُسْتَطَرٌ﴾

 فالعباد يقولون ويعملون، والكُتَّاب من الملائكة يكتبون، ويوم القيامة يُخرجُون ما كانوا يحصون و يستنسخون .
قال تعالى: ( هذا كتابنا ينطق عليكم بالحقِّ، إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون )
 فتُنشر الفضائح، وتَظهر القبائح، ويبدو ما كان مخبوءاً من ذنوبٍ وعصيان، تحت ركام الغفلة والنسيان !، قال تعالى:
( يوم يبعثهم الله جميعاً فينبئهم بما عملوا أحصاه الله ونسوه والله على كلِّ شيء شهيد )

ومن حيث الأسـئـلة

 امتحان الدنيا أسئلته محدودة في بعض مفردات الكتاب، فلا يمكن للمعلِّم أن يسأل الطالب عن كلِّ دقيق وجليل من محتويات المنهج، وربما تدركه الشفقة فيختار له من أسهل الأسئلة وأيسرها، ولعلَّه يراجع مع الطالب الإجابة قبيل الامتحان بأيام مساعدةً له وتيسيراً عليـه .
أما امتحان الآخرة فالأسئلة حاويةٌ لجوانب الحياة، شاملة لدقائق العمر ..
أسئلة عن المعتقدات ..
 و أسئلة عن الأقوال ..
 و أسئلة عن الأفعال ..
 و أسئلة عن الأموال ..
 و أسئلة عن النيَّات ..
 و أسئلة عن العبادات ..
 و أسئلة عن الأوقات ..
 و أسئلة عن الأمانات ..
 سؤال خطير ؛ جِدُّ خطير، عن كلِّ كبير وصغير، وعظيم وحقير !
قال تعالى: ( فوربك لنسألنهم أجمعين، عما كانوا يعملون )
 إنه موقف السؤال والحساب بين يدي ملك الملوك، وعلام الغيوب !
قال تعالى ( وقفوهم إنَّهم مسئولون )
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تزُولُ قدَما ابن آدم مِن عند ربِّه حتَّى يُسألَ عن خمس: عن عُمرِه فيما أفناه، وعن شَبابِه فيما أبلاه، وعن مالِه من أين اكتسَبَه، وفيم أنفَقَه، وعن علمه ماذا عمل به "
 قال أيضاً: " ألا كُلُّكُم راعٍ وكُلُّكُم مسؤُولٌ عن رعيَّتهِ، فالإمامُ راعٍ وهو مسؤولٌ عن رعيَّته، والرَّجلُ راعٍ على أهلٍ بيتِه وهو مسؤولٌ عن رعيَّته، والمرأةُ راعيةٌ على أهلِ بيتِ زوجِها وولده وهي مسؤولةٌ عنهُم، والعبدُ راعٍ على مالِ سيِّده وهو مسؤولٌ عنهُ، ألا فكُلُّكُم راع، وكلكم مسؤولٌ عن رعيَّتِه "
وقال أيضاً: " إنَّ الله تعالى سائلٌ كلّ راعٍ عمَّا استرعاه: أحفِظَ ذلِك أم ضَيَّع ؟ حتَّى يسأل الرَّجل عن أهلِ بيتِه "

ولو أنَّا إذا مِتنا تركنا ..... لكان الموتُ غاية كلَّ حيٍّ
ولكنَّا إذا متنا بعثنا ..... ونُسأل بعده عن كلِّ شيء
ٍ

ومن حيث المـكـان:
 امتحان الدنيا في جوٍّ مهيأ، ومكانٍ معدٍّ، فالكراسي مريحة، والأنوار ساطعة، والأمن والأمان متوافران في مكان الامتحان .
أما امتحان الآخرة ففي جوٍّ رهيب، وموقفٍ عصيب، ومكانِ عجيب ..
قال تعالى:( يوم تبدل الأرض غير الأرض والسموات وبرزوا لله الواحد القهار )
 أهوالٌ عظيمة، وكرباتٌ جسيمة، وأحوالٌ مفجعةٌ، ومناظر مدهشةٌ، ترتعد منها الفرائص، وتقشعرُّ منها الجلود، وتنخلع لهولها القلوب، وتشيب منها مفارق الولدان !
قال تعالى:

﴿ فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِن كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا ﴾

 يوم يجمع الله الأولين والآخرين، فإذا هم بالساهرة، حفاةً بلا نعال، عراةً بلا أردية، غُرْلاً، أي من دون ختان .
قال تعالى: ( كما بدأنا أوَّل خلقٍ نعيده، وعداً علينا إنا كنا فاعلين )
 عن عائشة رضي الله عنها قالت، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " تُحشَرُونَ حُفاةً عُراةً غُرلاً "، فقلتُ: يا رسولَ الله الرِّجالُ والنِّساءُ ينظُرُ بعضُهُم إلى بعضٍ ؟ فقال: " الأمرُ أشدُّ مِن أن يُهِمَّهُم ذلك "
القبور تبعثرت، والأفلاك تفجَّرت، والنجوم تكدَّرت، والسماء تفطَّرت، والجبال سيِّرت، والبحار سعِّرت، والشمس كوِّرت، والجحيم بُرِّزت، والوحوش جُمعت، وعلى أرض المحشر حشرت ...
قال تعالى: ( يوم ترونها، تذهل كل مرضعة عما أرضعت، وتضع كل ذات حمل حملها، وترى الناس سكارى، وما هم بسكارى، ولكنَّ عذاب الله شديد )
 القلوب واجفة، والأبصار خاشعة، والأعناق خاضعة، والأمم جاثية على الرُّكب تخشى العطب، لِما ترى وتسمع، من مهلكات وخطوب، فالميزان منصوب، والصراط مضروب، والشهود تشهد، والجوارح تفضح، والصحائف تنشر !
وإلى الله يومئذِ المستقر ! فأين المفر ؟!
 قال تعالى: ( يوم تجد كلُّ نفسٍ ما عملت من خير محضراً، وما عملت من سوء، تودُّ لو أن بينها وبينه أمداً بعيداً، ويحذِّركم الله نفسه، والله رؤوفٌ بالعباد )

ومن حيث الزمـان:

 امتحان الدنيا إن طال زمانه، وامتدَّ أوانه، فهو في ساعةٍ من نهار، وربما أكثر بقليل
 أما امتحان الآخرة فهو في ( يوم كان مقداره خمسين ألف سنة )
وعندما يعيش المجرمون ذلك اليوم الطويل، بما فيه من خطبٍ جليل، يقسمون الأيمان المغلظة، ما لبثوا في الدنيا إلاَّ قليلاً ولا عاشوا فيها إلاَّ يسيراً .
 قال تعالى: ( ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة، كذلك كانوا يؤفكون ) فيفزعون نادمين، وعلى أعمارهم متحسِّرين: إنما هو زمنٌ يسير ! وعمرٌ قصير! ثُمَّ كان حساب عسير وإلى الله المصير !
قال تعالى:

﴿ قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ، قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ، قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾

والعاقل الحصيف، يعلم علم اليقين أنَّما هي بضع سنين، أو أقلُّ من ذلك أو أكثر، ثمَّ يقبر، ثمَّ ينشر، ثمَّ يحشر، فإذا به واقفٌ بين يدي ربّه في يوم العرض الأكبر!
 فيستعدَّ لما أمامه، من أهوال يوم القيامة، فيغنم أيامه ولياليه، فيما يقرِّبه من خالقه ومربيه .. بالمبادرة إلى الطاعات، والأعمال الصالحات، والمسابقة في الخيرات، قبل أن تأتيه المنيَّة، ويصاح في قافلة الهلكى: الرحيل ! الرحيل !
قال تعالى: ( كأنَّهم يوم يرونها لم يلبثوا إلاَّ عشيَّة أو ضحاها )

ومن حيث المـراقب:
المراقب في الدنيا مخلوقٌ مثلك، محدود القدرات، معدود الإمكانات، ينسى ويغفل، ويسهو ويتنازل، وليس بالإمكان أن يحيط بقاعة الامتحان !
 أمَّا الرقيب على امتحان الآخرة ـ وله المثل الأعلى ـ فهو الذي لا يضلُّ ولا ينسى، قد أحاط بكلِّ شيءٍ علماً، لا تخفى عليه خافية، ولا يعزب عنه مثقال ذرَّة، ولا يغيب عن بصره شيءٌ من الأشياءٍ في الأرض ولا في السَّماء .
قال تعالى: ( الله لا إله إلاَّ هو الحيُّ القيًّوم لا تأخذه سنةٌ ولا نوم ...)
 عن أبي موسى رضي الله عنه، قال: قامَ فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمسِ كلماتٍ فقال:" إنَّ الله عزَّ وجلَّ لا ينامُ، ولا ينبغي له أن ينامَ، ... يُرفَعُ إليهِ عَملُ الليلِ قبلَ عَملِ النَّهار وعملُ النَّهارِ قبلَ عملِ الليل ... "
فأين تغيب عن سمعه وبصره ؟! وهو السَّميع البصير !
وأين تهرب عن علمه ونظره ؟! وهو العليم الخبير !
وأيُّ حجابٍ يواريك منه ويحجبك عنه ؟!
ومن حيث النجاح:
النجاح في امتحان الدنيا مؤدَّاه أن يرتقي العبد في مراتبها ويعتلي في درجاتها ..
 وأيُّ درجة هذه ؟! وأيُّ مرتبة تلك ؟! والدنيا بما فيها من نعيم ولذَّة، منذ خلقها الله تعالى، وإلى أن يرثها، وهو خير الوارثين، نعيمها لا يساوي في نعيم الآخرة، إلاَّ كقطرة أخذت من بحرٍ لُجيٍّ .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " والله ‍ما الدنيا في الآخرة إلاَّ مثلُ ما يجعَلُ أحدُكُم أصبَعهُ هذه ـ وأشار بالسَّبَّابة ـ في اليَمِّ، فلينظر بم ترجعُ ؟ "
 وقال صلى الله عليه وسلم: " .. ولموضِعُ قدَمٍ مِنَ الجنَّةِ، خيرٌ مِن الدُّنيا وما فيها، ولو أنَّ امرأَةً مِن نساءِ أهلِ الجنَّةِ اطَّلعت إلى الأرضِ لأضاءَت ما بين المشرق والمغرب "
أمَّا نجاح الآخرة فهو الزحزحة عن النَّار، والدخول إلى الجنَّة، فضلاً من الله ومِنَّة !
قال تعالى: ( فمن زحزح عن النَّار، وأدخل الجنة فقد فاز، وما الحياة الدنيا إلاَّ متاع الغرور )
 وتأمَّل فرحة المؤمن العارمة، وسعادته الغامرة، عندما يثقل بالصالحات ميزانُه، وتثبت على الصراط أقدامُه، فيأمن يوم الفزع الأكبر جنانُه، ويُلقَّى حجَّته وبيانَه، فيرفع كتابه فوق رأسه، وينشره بين الخلائق، ويستعلي بصوته، وينادي على رؤوس الأشهاد، في فرحٍ وسرور، وبهجة وحبور: ( هاؤم اقرؤوا كتابيه، إني ظننت أني ملاقٍ حسابيه، فهو في عيشة راضية، في جنَّة عالية، قطوفها دانية، كلوا واشربوا هنيئاً بما أسلفتم في الأيام الخالية)
وكما أنَّ النجاح يتفاوت في الدنيا ما بين مقبولٍ، وجيد، وجيد جداً، وممتاز، ثم تأتي مراتب الشرف، وأوسمة التفوُّق ... درجاتٌ بعضها فوق بعض ...
 كذلك يوم القيامة، فدخول الجنَّة لا يكون إلاَّ بفضل الله ومنته، ثُمَّ يكون التفاوت في الدرجات، والتمايز بين أهلها في النعيم والخيرات، على حسب أعمالهم الصالحة في الدنيا، فكلَّما زادت حسناتهم زادت درجاتهم .. وكلما كثرت طاعاتهم ارتقوا في منازلهم، وعظمت كرامتهم .. قال تعالى: ( ولكلٍ درجات مما عملوا )
 عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: " في الجنَّةِ مئةُ دَرجةٍ ما بينَ كلِّ درجتين كما بينَ السَّماء والأرض ... "
فجدَّ، واجتهد، ولا يسبقنَّك إلى الجنَّة ـ مِمَّن عرفت ـ أحد !

 ومن حيث الرسوب:

الإخفاق في امتحان الدنيا هيِّنٌ سهلٌ، فهو خسارةٌ لدرجة، أو لمرحلة، أو لمرتبة من الدنيا، لا تساوي عند الله جناح بعوضة .
 عن سهل بن سعد رضي الله عنه، قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بذي الحُليفَةِ، فإذا هو بشاة ميتة، فقال: " أتُرونَ هذهِ هيِّنَةً على صاحبِها ؟ فوالذي نفسي بيده ! للدنيا أهوَنُ على الله، مِن هذِهِ على صاحِبها، ولو كانتِ الدُّنيا تَزِنُ عِند الله جَناحَ بعُوضَةٍ، ما سقى كافراً مِنها قطرة أبداً "
 وحسب الدنيا حقارةً ودناءة أن الله تعالى جعلها دار بلاءٍ وامتحان، وموطن غفلةٍ ونسيان، وموقع خطيئة وعصيان، ولو كانت نعمة لساقها بين يدي رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم الذي كان عيشه منها كفافاً .
أمَّا الرسوب في امتحان الآخرة، فخسارة الأبد، وحسرةُ السَّرمد، وألم لا ينفد، وندم لا ينقطع، وعذاب لا ينتهي، وعقاب لا ينقضي .
يوم يُكبُّ المجرم على وجهه في نارٍ تلظَّى، لا يصلاها إلاَّ الأشقى، فيخسر نفسه وأهله وماله .
قال تعالى: ( قل إنَّ الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة، ألا ذلك هو الخسران المبين )
 وأيُّ خسارةٍ أكبر من أن يرى العبد غيره يساق ـ في سعادة ومسرَّة ـ إلى جنَّةٍ عرضها السموات والأرض، لينعم بما تلذُّ به العين، وما تشتهيه النَّفس، ويطرب له السمع، ويسعد به القلب، ثُمَّ يقاد هو ـ في ذِلَّةٍ وصغار، ومهانةٍ وانكسار ـ إلى نارٍ وقودها النَّاس والحجارة، حيثُ العقاب والعذاب، والبلاء والشَّقاء، والنَّكال والأغلال، مما لا يخطر على البال، ولا يوصف بحالٍ من الأحوال !
قال تعالى:( وتراهم يعرضون عليها خاشعين من الذلِّ ينظرون من طرفٍ خفيٍّ . )
والخسار الأكبر، والحرمان الأعظم، أن يحرم العبد من لذَّة النظر إلى وجه الله الكريم
قال تعالى: ( كلاَّ إنَّهم عن ربهم يومئذٍ لمحجوبون )
 وكما يرجع الطالب الخائب باللوم لنفسه، والتقريع والتوبيخ لها، والندم على تفريطها، ينقلب الحال بأهل الرسوب في الآخرة إلى الأماني العقيمة، ويركنون إلى الأحلام السقيمة، ويتمنون أن يعودوا ليجدُّوا ويجتهدوا ...
قال الله تعالى عنهم:( يوم تقلَّب وجوههم في النَّار يقولون يا ليتنا أطعنا الله وأطعنا الرَّسولا ) .

ومن حيث فرص للتعويض:

 امتحان الدنيا أسوأ ما فيه الرسوب، وغالباً يكون لدى الراسب فرصةٌ أخرى، وكرَّةٌ ثانية، حتَّى يتمَّ له النجاح، أو تغيير مجال الدراسة والبحث، ولعلَّ في ذلك خيراً كثيراً لا يدركه، وفضلاً عظيماً لا يعلمه ...
فكم من بابٍ أغلق في وجه صاحبه، وكان الخير في إغلاقه، ولو أنَّه ولج فيه لوقع في البلايا والمحن، والرزايا والفتن .
قال تعالى: ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شرٌّ لكم، والله يعلم وأنتم لا تعلمون )
أمَّا امتحان الآخرة فلا فرصة ثانية ولا كرَّة آتية ..
وإنما هي رحلة عمل تنتهي لحظاتها، وتنقضي أوقاتها، ثمَّ تحين ساعة الانتقال إلى الكبير المتعال !
قال تعالى: ( ثمَّ ردُّوا إلى الله مولاهم الحق ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين )
وعند ذلك ينادي المفرِّط المخلِّط في كمد ونكد ( ربِّ ارجعون )
لِمَ أيُّها الغافل ؟! ( لعلي أعمل صالحاً فيما تركت )
فهل يجاب له سؤله ويحقق له أمله ؟!
( كلاَّ . إنَّها كلمةٌ هو قائلها ومن ورائهم برزخٌ إلى يوم يبعثون )
وعندما يخفقون في الاختبار، ويدخلون النَّار، يُعذَّبون بها، ويصلون سعيرها، ويحرَّقون بحرارتها ..
ينادُون ( وهم يصطرخون فيها، ربنا أخرجنا نعمل غير الذي كنَّا نعمل )
فيأتيهم التقريع والتوبيخ، الذي يزيد في حسراتهم، ويضاعف من لوعاتهم:
( أولم نعمرِّكم ما يتذكر فيه من تذكر، وجاءكم النذير )
والجزاء في يوم الجزاء: ( فذوقوا فما للظالمين من نصير )
رحلة العمر انتهت، وفرصة الزرع انقضت، وقد حان أوان الحصاد !
فوا بشرى للزارعين بما حصدوا ..!
ووا أسفاه على الخاملين يوم جدَّ المشمِّرون وهم رقدوا ..!
وفاز بالغنائم طُلاَّبها، وبالمعالي أربابها !
 أمَّا أولئك البطَّالون فقد حيل بينهم وبين ما يشتهون، فإنَّ الله الذي يعلم ما كان، وما يكون، وما سيكون، وما لم يكن لو كان كيف كان يكون، يعلم أنَّهم لو ردوا إلى الدنيا، وفسح لهم في الأجل، لعادوا لما نُهوا عنه من المعاصي والموبقات والخمول والكسل !
قال تعالى: ( ولو ردُّوا لعادوا لما نهوا عنه وإنَّهم لكاذبون )
فيا لهذا الإنسان ؛ ما أشدَّ ظُلمه لنفسه ! وما أعظم جهله بعاقبة أمره !
( إنَّه كان ظلوماً جهولاً )

والخـاتمـة

 وبعد ... نعتقد جازمين، أنَّه لم يبق لنا بعد هذا البيان، إلاَّ أن نستشعر أننا في امتحانٍ رهيب، في كلِّ ما نأتي ونذر، وفيما نحبُّ ونكره، ونعتقد وننوي، ونرى ونسمع، ونعطي ونمنع، ونأكل ونشرب، ونسكن ونركب، ونقول ونعمل، وذلك على مدى الدَّهر، وبطول العمر .
واليوم عملٌ ولا حساب، وغداً حسابٌ ولا عمل !

 فلنُرِ اللهَ منَّا خيراً، نُسرُّ به يوم نُعرض عليه، ونقف بين يديه، حيث تُعطى الجوائز لكلِّ فائز، ويزج كلِّ خاسر إلى نار السَّموم،(يَوْمَ يَأْتِ لاَ تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ، فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُواْ فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ، خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ، وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ عَطَاء غَيْرَ مَجْذُوذٍ ) ( 1 )
وفي هذا بلاغٌ لقوم عابدين !

النفس تبكي على الدنيا وقد علمت  ...... أنَّ السَّلامة فيها ترك ما فيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها  ...... إلاَّ التي كان قبل الموت يبنيها

فإن بناها بخير طاب مسكنه ...... وإن بناها بشرٍّ خاب بانيها
 إن التعلم والتعليم قوام هذا الدين، ولا بقاء لجوهره، ولا ازدهار لمستقبله إلا بهما . والناس أحد رجلين: متعلم يطلب النجاة، وعالم يطلب المزيد .. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(( العالم والمتعلم شريكان في الخير، ولا خير في سائر الناس ))

[ انظر إرواء الغليل للألباني 2/141 ط المكتب الإسلامي]

 وتعلُّم العلوم المادية، يحقق عمارَة الأرض، عن طريق استخراج ثرواتها، واستثمار طاقاتها، وتذليل الصعوبات، وتوفير الحاجات، تحقيقاً لقوله تعالى:

﴿ هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا ﴾

[سورة هود]

 وتعلم العلوم المادية، والتفوق فيها قوة، يجب أن تكون في أيدي المسلمين، ليجابهوا أعداءهم، أعداء الحق والخير والسلام، تحقيقاً لقوله تعالى:

﴿ وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ ….﴾

[سورة الأنفال 60]

لأن قوة هذا العصر في العلم، بل إن الحرب الحديثة ليست حرباً بين ساعدين وسيفين، بل هي حرب بين عقلين .
 وبالتحرر من الجهل والوهم، واعتماد النظرة العلمية، واتباع الطريقة الموضوعية، نستطيع أن نسقط كل الدعاوى الباطلة المزيفة، التي يطرحها أعداؤنا، أعداء الدين للنيل من إمكاناتنا وطموحاتنا، فباعتماد النظرة العلمية تصح رؤيتنا، وبإيماننا بالله واستقامتنا على أمره نستمد منه قوتنا، قال تعالى:

﴿ إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ﴾

[سورة آل عمران]