٠26برنامج تحية الإفطار - قناة الرسالة
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

برنامج تحية الإفطار - الحلقة : 13 - منهج التعيين في العمل - الخبرة والإخلاص.


2019-05-18

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا بما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

الأمانة :

 الحقيقة أن موضوع الأمانة موضوع كبير جداً، وواسع جداً، وله أبعاد كثيرة جداً، وهي أبلغ وأعظم من أن تودع عند إنسان مبلغاً ثم تأخذه، أكبر بكثير، الذي يشير إلى هذه القيمة الكبيرة للأمانة قال تعالى:

﴿ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ ﴾

[سورة القصص:26]

 أي عينه موظفاً، الوظيفة، العمالة، كل عمل يؤجر عليه هذا وظيفة، قال تعالى:

﴿ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ﴾

[سورة القصص:26]

 القوي الخبرة، المعلومات، الفهم، المهارات، الاختصاص، التفوق. الأمين، الولاء لهذا الدين، الولاء لهذه الأمة، الولاء لهذا الوطن، قال تعالى:

﴿ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ﴾

[سورة القصص:26]

 صفتان جامعتان مانعتان ينبغي أن يتصف بهما كل من يعمل لجهة كبيرة، لدولة، لمنهج، لدعوة، لدين، قال تعالى:

﴿ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ﴾

[سورة القصص:26]

منهج تعيين الموظفين :

 سيدنا عمر عين والياً، شيء دقيق جداً، أعطاه كتاب التعيين، خذ عهدك أي خذ كتاب التعيين، وانصرف إلى عملك، واعلم أنك مصروف رأس سنتك، لسنة واحدة يسمى بالقانون الوقت التجريبي، لسنة واحدة، وأنك تصير إلى أربع خلال، أي أمامك أربع حالات فاختر لنفسك، واحد إن وجدناك أميناً ضعيفاً، ضعيف الشخصية لا تملك القوة على تنفيذ الأمر، لا تملك الجرأة، إن وجدناك أميناً ضعيفاً، استبدلناك لضعفك وسلمتك من معرفتنا أمانتك، لا تعاقب، هذا طبعك لم تتمكن أن تثبت قوتك في اتخاذ القرار وتنفيذ القرار.
 إن وجدناك أميناً ضعيفاً، استبدلناك لضعفك وسلمتك من معرفتنا أمانتك، ماذا يقابل هاتين الصفتين؟ وإن وجدناك خائناً قوياً، قوي الشخصية، أمرك نافذ، عندك هيمنة وسيطرة، شيء رائع جداً لكنك لست أميناً يوجد تسريبات ومبالغ ليست لك أخذتها.
 إن وجدناك خائناً قوياً، استهنا بقوتك، وأوجعنا ظهرك، وأحسنا أدبك، وإن جمعت الجرمين، والعياذ بالله، الضعف والخيانة، جمعنا عليك المضرتين، العزل والتأديب، ماذا بقي؟ وإن وجدناك أميناً قوياً استضاء بالآية الكريمة، قال تعالى:

﴿ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ﴾

[سورة القصص:26]

 هذا منهج في تعيين الموظفين، كفاءة وإخلاص، قدرات وولاء، قوة في اتخاذ القرار، وقوة في عمق القرار، قال تعالى:

﴿ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ﴾

[سورة القصص:26]

 إن وجدناك أميناً ضعيفاً، استبدلناك لضعفك، وإن وجدناك خائناً قوياً، استهنا بقوتك، إن جمعت الجرمين، الضعف والخيانة، جمعنا عليك المضرتين، وإن وجدناك أميناً قوياً، استهداءً بقول الله عز وجل:

﴿ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ﴾

[سورة القصص:26]

 زدناك في عملك، أي أعطيناك عاماً قادماً، ورفعنا لك ذكرك، كتاب شكر، وأوطأنا لك عقبك، لا نسمح للموسوسين، والذين يفسدون العلاقات أن نصغي إليهم، هذا منهج في تعيين الموظفين، يحتاجه كل من يحتل منصباً قيادياً، بدءاً من عريف الصف، وانتهاءً بأعلى منصب في المجتمع الإنساني.

الله تعالى يعلم و يرى كل شيء :

 ثم سيدنا عبد الله بن عمر ابن هذا العملاق الكبير طبعاً ربى ابنه على شاكلته، هذا الرجل رأى راعياً في الطريق أراد أن يمتحنه، قال له: بعني هذه الشاة وخذ ثمنها؟ فقال هذا الراعي ببساطة: ليست لي، من باع ما لا يملك هذه مخالفة للشرع كبيرة، هو أغراه بكذبة ذكية، قال: قل لصاحبها ماتت، أو أكلها الذئب، فقال هذا الراعي: لو قلت لصاحبها ماتت أو أكلها الذئب لصدقني، فإني عنده صادق أمين، ولكن أين الله؟!. هذه المشكلة ليس لها حل.
 الله معك يرى ويعلم، هذا هو التوحيد، وما تعلمت العبيد أفضل من التوحيد.
 الآن سائق سيارة أجرة في بلد إسلامي، ركب معه إنسان، ولسبب أو لآخر نسي معه كيساً فيه نقود، تزيد عن خمسة ملايين، أمسك صاحب السيارة هذا الكيس الذي تحل به كل مشكلاته، يستطيع أن يشتري بيتاً وسيارة، ماذا فعل؟ بحث عن صاحب هذا الكيس أربعة أيام، يسأل البائعين: هل هناك إنسان فقد شيئاً من المال؟ بعد أربعة أيام التقى بصاحب المبلغ الذي نسيه عنده، هذا الرجل من شدة شكره لهذا الإنسان السائق الأمين، قال تعالى:

﴿ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ﴾

[سورة القصص:26]

 اشترى له مركبة بمليونين، هذه مكافأة لمن كان قوياً أميناً، لذلك قال تعالى:

﴿ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ﴾

[سورة القصص:26]

خاتمة وتوديع :

 اللهم إنا نعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن عين لا تدمع، ومن عين لا تدمع، ومن نفس لا تشبع.
 والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018