بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الرائعة الاجتماعية : 15 - تكبيرات العيد


2019-06-03

رمضان من أجل الهدى والتكبيرات في العيد هي تكبيرات الهداية :

أخواننا الكرام... من قال: الله أكبر في أول أيام العيد، وأطاع مخلوقاً، وعصى خالقاً ما قالها ولا مرة ولو ردَّدها بلسانه ألف مرَّة

من قال الله أكبر أول أيام العيد وعصى الخالق فما قالها أبدا

ففي الواقع أنك أطعت القوي في نظرك، فلو أنك تعرف أن الله عزَّ وجل بيده كل شيء ما عصيته، لذلك:

﴿ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ ﴾

دائماً الأعياد عندنا ـ نحن المسلمين ـ تأتي عقِب عبادات كُبرى، عقِب عبادة الصيام يأتي عيد الفطر السعيد، وعقِب الحَج، وهو العبادة التي فُرِضَت في العمر مرة واحدة يأتي عيد الأضحى المُبارك، العيد أي عدت إلى الله، واصطلحت معه..

العيد معناه أنك عدت إلى الله واصطلحت معه

﴿ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾

إن رمضان كله من أجل القُرب، ولذلك ملخَّص هذا الشهر..

﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ﴾

أي أنك تصوم من أجل أن تقترب إلى الله، وأنت تصلي كي تقترب، وتحج كي تقترب، وتدفع زكاة مالك كي تقترب.

 

المصدر
تفسير القرآن - التفسير المطول - سورة البقرة - الدرس : 62 - سورة البقرة - تفسير الآيات 183-186 ، الصيام وفوائده

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018