٠06برنامج الإسلام منهج حياة - قناة إقرأ
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الإسلام منهج حياة - الندوة : 04 - علاقة الإنسان بالله 2 ، مقومات حمل الأمانة - الكون والعقل والفطرة


2009-08-26

مقدمة :

السلام عليكم ورحمة الله ، أيها الأخوة والأخوات أهلاً بكم في حلقة جديدة في برنامج :"الإسلام منهج حياة" .
وأرحب بفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي ـ حفظه الله ـ الداعية الإسلامي .
فضيلة الدكتور ، تقدم معنا في تعريف العبادة بأنها طاعة طوعية ، ممزوجة بمحبة قلبية ، مستندة إلى معرفة يقينية ، تفضي إلى سعادة أبدية .
وذكرتم أن الإنسان هو الوحيد من بين المخلوقات الذي حمل الأمانة ، فما هي مقومات حمل الأمانة ؟ وإلى ماذا يستند هذا الحمل الثقيل ؟.

 

مقومات حمل الأمانة :

الدكتور راتب :
بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
أستاذ جميل ، الأمانة هي نفس الإنسان أوكله الله إياها ، وقد قال الله عز وجل :

﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا ﴾

( سورة الشمس )

تزكية النفس أن تعرفها بربها وتحملها على طاعته
والفلاح هو النجاح مع الله ، النجاح في الآخرة ،

﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا ﴾

ومعنى زكاها أنه عرفها بربها ، وحملها على طاعته ، ودفعها للترقب إليه بالأعمال الصالحة ، وهذا هو ثمن الجنة التي خلقنا من أجلها .
فالأمانة هي نفس الإنسان التي بين جنبيه ، جعلها الله أمانة عنده ، فسعادته بيده وشقاؤه بيده ، فإذا زكاها سعد في الدنيا والآخرة ، وإذا دساها جعلها بعيدة عن ربها .
إن لم تنضبط بمنهج الله عز وجل ، وأساءت إلى خلق الله ، شقيت في الدنيا والآخرة ، وحينما حمّل الله الإنسان هذه الأمانة أعطاه مقوماتها ، وهذه المقومات هي معرفة الله أولاً والتقرب إليه ثانياً ، يعرفه من خلال هذا الكون الذي ينطق بكل جزئية من جزئياته بوجود الله ، ووحدانيته ، وكماله ، وكل أسمائه الحسنى تراها في هذا الكون ، وكأن الكون مظهر لأسماء الله الحسنى .

 

كل ظاهرة في الكون تدل على عظمة الله ووجوده ووحدانيته :

القرآن كون ناطق
إذاً الكون الثابت الأول ، لا يختلف عليه اثنان ، كل البشر على اختلاف مللهم ، ونحلهم ، وانتماءاتهم ، وأعراقهم ، وأنسابهم ، الكون أمامهم بين أيديهم ، الشمس ، القمر ، الليل ، النهار ، الأطيار ، الأسماك ، البحار ، الجبال ، كل هذه المظاهر تنطق بوجود الله ووحدانيته ، وكماله ، وأنا أسمي الكون الثابت الأول .
بل إن بعض العلماء يقول : "الكون قرآن صامت ، والقرآن كون ناطق ، والنبي عليه الصلاة والسلام قرآن يمشي " ، فنحن عندنا قرآن صامت هو الكون ، وكون ناطق هو القرآن ، وإنسان جعله الله قدوة لبني البشر ، إنسان أخلاقه هي القرآن ، قرآن يمشي .
إذاً هو الثابت الأول ، والحديث عن آيات الله في الكون لا تنتهي ، آيات الله في الكون الحديث عنها يحتاج إلى سنوات وسنوات ، كل ظاهرة في الكون تدل على عظمة الله ، على وجود الله ، على وحدانية الله ، على قدرة الله ، على علم الله ، على حكمة الله ، فهذا الكون مظهر ، أو إن صحّ التعبير تجسيد لأسماء الله الحسنى ، وصفاته الفضلى .

معرفة الله تكون عن طريق آياته الكونية خلقه وآياته التكوينية أفعاله وآياته القرآنية كلامه:

ذكر الله في القرآن الكريم ألف و ثلاثمئة آية عن الكون ، وكأنها منهج للتفكر، وعلاقتنا بالكون هذه الآية :

﴿ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ ﴾

الشاهد : من آيات الله اختلاف الليل والنهار

﴿ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴾

( سورة آل عمران )

هذه الآيات الكونية التي خلقه يقابلها آيات تكوينية هي أفعاله .

﴿ قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ﴾

( سورة الأنعام )

﴿ قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا ﴾

بمعنى آخر ،

﴿ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ﴾

فنحن ننظر في أفعال الله ، فنعرف الله من خلالها ، وننظر في خلق الله فنعرف الله من خلال هذه الآيات .
بقي الآيات القرآنية هي كلامه .

 

أصل الدين معرفة الله عز وجل :

إذاً أصل الدين معرفة الله عز وجل ، إن عرفت الآمر ثم عرفت الأمر تفانيت في طاعة الآمر ، أما إذا عرفت الأمر ولم تعرف الآمر تفننت في التفلت من الأمر ، وهذا حال بعض المسلمين ، ما عرفوا الآمر ، لكنهم عرفوا الأمر ، فتفننوا في فتاوى ضعيفة ، بلف ودوران حول قواعد الشرع ، وكأنهم تحللوا من هذا الشرع بفتاوى أو باجتهادات ما أنزل الله بها من سلطان .
فالشاهد أنك إن عرفت الآمر ثم عرفت الأمر تفانيت في طاعة الآمر ، أما إذا عرفت الأمر ولم تعرف الآمر تفننت في التفلت من هذا الأمر ، معرفة الله عن طريق آياته الكونية خلقه ، عن طريق آياته التكوينية أفعاله ، عن طريق آياته القرآنية كلامه .
الأستاذ جميل :
إذاً فضيلة الدكتور الكون هو المقوم الأول ، والثابت الأول .

المؤمن تجاوز الكون إلى المكون و النعمة إلى المنعم :

الدكتور راتب :
هو القاسم المشترك بين كل البشر ، أينما ذهبت في الأرض ، شرقاً وغرباً ، شمالاً وجنوباً ، دول قوية ، ضعيفة ، الكون لا يختلف ، والإيمان به ثابت .
فالبطولة إذاً أن المؤمن تجاوز الكون إلى المكون ، بينما غير المؤمن بقي عند الكون ، المؤمن تجاوز النعمة إلى المنعم ، غير المؤمن بقي عند النعمة ، المؤمن تجاوز التسيير إلى المسير ، الخلق إلى الخالق ، الحكمة إلى الحكيم ، عملية تجاوز ، وكأن المؤمن جسر تنتقل به إلى معرفة الله عز وجل .
الأستاذ جميل :
الكون إذاً فضيلة الدكتور هو المقوم الأول لحمل الأمانة ، والكون ينظر بالعقل ، فمن كان له عقل استطاع أن يتفكر في هذا الكون ، فماذا عن العقل أيضاً ؟.

العقل أداة معرفة الله عز وجل بشرط أن يكون الوحي نوراً يهتدي به العقل :

الدكتور راتب :
العقل يحتاج لنور  الوحي لمعرفة الحقيقة
العقل جهاز أعطانا الله إياه ، وهو من أثمن ما مكّن الله به الإنسان ، العقل له مبادئ ثلاثة ، مبدأ السببية ، والغائية ، وعدم التناقض ، ونظام الكون بني على نظام السببية ، ونظم الكون بني على نظام الغائية ، والكون لا يقبل التناقض كما أن العقل لا يقبل التناقض .
فهذا العقل أداة معرفة الله عز وجل ، لكنه قد يطغى .

﴿ كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى ﴾

( سورة العلق )

﴿ إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ * فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ * ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ﴾

( سورة المدثر )

إذاً العقل مع أنه ميزان دقيق قد يطغى لماذا ؟ لأن العين لا قيمة لها من دون نور يتوسط بينها وبين المرئيات ، وكذلك العقل مع أنه أثمن آلة منحنا الله إياها ، لا يجدي نفعاًَ في معرفة الحقيقة ، إلا إذا كان الوحي وسيطاً بينه وبين القضايا الكبرى ، فكما أن النور ضرورة للعين ، كذلك الوحي ضرورة للعقل ، فالعقل يحتاج إلى وحي ليتكاملا ، والعين تحتاج إلى نور ليتكاملا ، فالعقل أداة معرفة الله بشرط أن يكون الوحي نوراً يهتدي به العقل ، أما العقل من دون وحي كما ترى في العالم ، كما ترى النزعة المادية ، وكما ترى أن الإنسان يشقي نفسه بذاته .
الأستاذ جميل :
إذاً الإنسان أوتي أولاً الكون ، ثم أوتي العقل ، وهو يحاسب ويحاكم بعقله ، وينظر في هذا الكون ، أيضاً من مقومات التكليف الفطرة .

 

الفطرة مقياس نفسي يكشف الإنسان بها أخطاءه :

الدكتور راتب :
الفطرة ، الفطرة مقياس نفسي ، الله عز وجل فطر الإنسان فطرة دقيقة جداً يكشف الإنسان بها أخطاءه ، قال تعالى :

﴿ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ﴾

( سورة الشمس )

بمعنى أنها حينما تتقي تعلم ذاتياً أنها اتقت ، وحينما تفجر تعلم ذاتياً أنها فجرت .
إذاً الإنسان :

﴿ بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ﴾

( سورة القيامة )

هذه خصيصة في الإنسان أن فطرته متوافقة مع الشرع تماماً ، فأي خطأ في الشرع ينعكس ضيقاً في الفطرة ، وأي خطأ في تطبيق منهج الله عز وجل ينعكس إحساساً بالذنب ، أو تأنيباً للضمير إن صحّ التعبير .

 

خاتمة و توديع :

الأستاذ جميل :
دكتور أظن أن للحديث بقية ، ونتابعه إن شاء الله في حلقه قادمة ، نشكر لكم حضوركم ، ونشكر لكم أيها الأخوة المشاهدون متابعتكم ونلقاكم في رعاية الله وحفظه .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018