الإسلام منهج حياة - الندوة : 06 - علاقة الإنسان بالله4 ، السبيل إلى تطبيق منهج الله - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠06برنامج الإسلام منهج حياة - قناة إقرأ
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الإسلام منهج حياة - الندوة : 06 - علاقة الإنسان بالله4 ، السبيل إلى تطبيق منهج الله


2009-08-28

مقدمة :

 السلام عليكم ورحمة الله ، أيها الأخوة والأخوات أرحب بكم في لقاء جديد في برنامجنا : "الإسلام منهج حياة" .
 و أرحب بضيفي فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي ـ حفظه الله ـ الداعية الإسلامي ، أهلاً بكم فضيلة الدكتور .
الدكتور راتب :
 بكم أستاذ جميل جزاك الله خيراً .
الأستاذ جميل :
 دكتور ما هو السبيل إلى تطبيق المنهج الإلهي الذي نتحدث عنه ؟ نحن نتحدث عن الإسلام منهج حياة ، ما هو السبيل إلى تطبيق هذا المنهج الذي نتحدث عنه وعن جودته وعن صلاحه ؟

 

علة خلق السماوات والأرض أن نعلم أن الله على كل شيء قدير :

الدكتور راتب :
 الله عز وجل يقول :

﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ ﴾

 الآن الشاهد :

﴿ لِتَعْلَمُوا ﴾

( سورة الطلاق الآية : 12 )

 هذه اللام لام التعليل ، أي علة خلق السماوات والأرض أن نعرف الله من خلالهما ، والسماوات والأرض مصطلح يعني الكون ، والكون ما سوى الله ،

﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا ﴾

 أي أن هذا الكون أحد أسباب مقومات التكليف ، هو الثابت الأول ، مظهر لأسماء الله الحسنى وصفاته الفضلى ، في كل شيء له آية تدل على أنه واحد ، هذا الكون فيه حكمة الله ، ورحمة الله ، وعلم الله ، وقدرة الله ، والغنى الإلهي ، فلذلك

﴿ لِتَعْلَمُوا﴾

علة خلق السماوات والأرض أن نعلم ، ماذا نعلم ؟ وقد سألتني ما السبيل إلى تطبيق هذا المنهج ؟

﴿ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً ﴾

( سورة الطلاق )

 الإنسان حينما يوقن أن علم الله يطوله ، وأن قدرته تطوله ، لا بد من أن يستقيم على أمره ، والأمثلة التي تؤكد هذا المعنى لا تعد ولا تحصى .
 أنت مواطن وقفت على شارة المرور الحمراء ، والشرطي واقف ، وهناك سيارة شرطة فيها ضابط ، وأنت مواطن عادي ، فلن تستطيع تجاوز هذه الإشارة ، لأن واضع قانون السير علمه يطولك ، وقدرته بحجز المركبة وسحب الإجازة تطولك .
 فلأنك بالبديهة توقن أن هذا الإنسان الذي هو من بني جنسك ، من جلدتك ، لكنه أقوى منك ، علمه يطولك ، وقدرته تطولك ، إذاً لا يمكن أن تعصيه ، وكأن الله اختار من بين كل أسمائه اسم العليم ، واسم القدير ، وهذان الاسمان يعنيان أن الله يعلم ، وسيحاسب ، وسيعاقب .
 لن يستطيع تاجر مستورد أن يغفل صفقة في حساباته ، لأن هذه الصفقة سوف تأتي للدوائر المالية نسخة عنها من وراء ظهر هذا التاجر ، وهو يعلم ذلك ، فإذا أغفل صفقة في حسابه أُهدرت حساباته ، وكُلف بضريبة كبيرة جداً .

 

آيات كثيرة تدعو الإنسان إلى النظر في خلق السماوات والأرض :

 إذاً أنت حينما تعلم أن أية جهة أرضية علمها يطولك ، وقدرتها تطولك ، لا يمكن أن تعصيها ، فهذا مع بني البشر فكيف مع خالق البشر ؟

﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا ﴾

 علة خلق السماوات والأرض أن نعلم ، لذلك قال تعالى :

﴿ قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾

( سورة يونس الآية : 101 )

﴿ فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ ﴾

( سورة عبس )

﴿ فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ ﴾

( سورة الطارق )

 فآيات كثيرة تدعونا إلى النظر في خلق السماوات والأرض ، لأن هذا الكون مظهر لأسماء الله الحسنى ، وصفاته الفضلى ،

﴿ لِتَعْلَمُوا ﴾

 من خلال هذا الكون

﴿ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾

 قدرته تطولك

﴿ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً ﴾

 علمه يطولك ، فلمجرد أن توقن أن علم الله يطولك ، وأن قدرته تطولك ، لابد من أن تطيعه .
 لذلك قال الإمام الغزالي ـ رحمه الله تعالى ـ: "يا نفس لو أن طبيباً منعك من أكلة تحبينها ، لا شك أنك تمتنعين ، أيكون الطبيب أصدق عندك من الله ؟ إذاً فما أجهلك ، أيكون وعيد الطبيب أشد عندك من وعيد الله ؟ إذاً فما أكفرك ".

 

لن نقطف من ثمار الدين شيئاً حتى نستقيم على أمر الله عز وجل :

 فلذلك هذه الآية يمكن أن تكون منهجاً في الاستقامة ، والاستقامة عين الكرامة ، وما لم نستقم على أمر الله لن نستطيع أن نقطف من ثمار الدين شيئاً إطلاقاً ، هذا الدين مع الاستقامة تقطف كل ثماره ، من دون استقامة يغدو ثقافة ، ويغدو عادات وتقاليد ، ويغدو تراثاً، ويغدو خلفية إسلامية ، وأرضية إسلامية ، ونزعة إسلامية ، واهتمامات إسلامية ، وحدث ولا حرج ، أما أن يكون منهجاً لسلامتك وسعادتك ، وآية الاستقامة :

﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً ﴾

 والإنسان يجب أن يستحي من الله ، أنه يطيع مخلوقاً لأنه أقوى منه ، ولأن علمه يطوله ، وقدرته تطوله ، ولا يطيع خالقه ، الذي حياته بيده ، ورزقه بيده ، وأهله بيده ، ومن حوله بيده ، ومن فوقه بيده ، ومن تحته بيده ، وكل شيء بيده ، وما أمرك أن تعبده إلا بعد أن طمأنك أن الأمر كله عائد إليه ، قال :

﴿ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ ﴾

( سورة هود الآية : 123 )

الأستاذ جميل :
 دكتور الناس في الأمر أصناف ، منهم من يصغي السمع ، ومنهم من يعرض ، كيف وصف الله تعالى كلاً من الفريقين ؟ .

 

البشر عند الله لا يزيدون عن نموذجين :

1 ـ نموذج عرف الله فانضبط بمنهجه وأحسن إلى خلقه فسلم وسعد في الدنيا والآخرة:

الدكتور راتب :
 أستاذ جميل آية دقيقة جداً ، كأن البشر على اختلاف مللهم ، ونحلهم ، وانتماءاتهم، وأعراقهم ، وأنسابهم ، ومذاهبهم ، وطوائفهم ، وأديانهم ، حدث ولا حرج ، هذه تقسيمات أهل الأرض ، مهما تنوعت ، ومهما كثرت ، ومهما كان الحديث عنها طويلاً ، البشر على اختلاف مللهم ، ونحلهم ، وانتماءاتهم ، وأعراقهم ، وأنسابهم ، وطوائفهم ، هم عند الله لا يزيدون عن نموذجين فقط ، البطولة أن تتخذ مقاييس خالق السماوات والأرض لك منهجاً ، الله عز وجل يقول :

﴿ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى * وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى * وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى * إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى ﴾

( سورة الليل )

 كل إنسان يتحرك صباحاً برأسه هدف ،

﴿ إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى ﴾

 لكن هذا السعي المتنوع تنوع البشر يمكن أن يوضع في خانتين ، الخانة الأولى :

﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى ﴾

( سورة الليل )

 صدق أنه مخلوق للجنة لأن الحسنى هي الجنة ، فلما صدق أنه مخلوق للجنة اتقى أن يعصي الله ، وبنى حياته على العطاء ،

﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى ﴾

 الرد الإلهي :

﴿ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى ﴾

( سورة الليل )

2 ـ ونموذج غفل عن الله وتفلت من منهجه وأساء إلى خلقه فشقي في الدنيا والآخرة :

﴿ وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى ﴾

( سورة الليل )

 لأنه كذب أنه مخلوق للجنة فاستغنى عن طاعة الله ، وبنى حياته على الأخذ ، لذلك يقع على رأس الهرم البشري زمرتان كبيرتان ، الأقوياء والأنبياء ، الأقوياء أخذوا ولم يعطوا ، الأنبياء على العكس من ذلك أعطوا ولم يأخذوا ، الأقوياء ملكوا الرقاب ، الأنبياء ملكوا القلوب ، الأقوياء عاش الناس لهم ، والأنبياء عاشوا للناس ، الأقوياء يمدحون في حضرتهم ، الأنبياء يمدحون في غيبتهم ، والناس جميعاً تبع لقوي أو نبي ، لهذا خاف الناس من الأقوياء وأحبوا الأنبياء ، وبطولة الأقوياء أن يتخلقوا بأخلاق الأنبياء .

 

الناس زمرتان فقط :

 النقطة الدقيقة في هذا اللقاء أن الناس زمرتان فقط ،

﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى ﴾

 صدق أنه مخلوق للجنة فاتقى أن يعصي الله ، وبنى حياته على العطاء ، الرد الإلهي

﴿ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى ﴾

 سوف ييسر من قبل ربه الحكيم الرحيم لما أعدّ الله له من سعادة في الدنيا والآخرة ،

﴿ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى ﴾

 اليسرى السعادة ، الراحة النفسية ، الطمأنينة ، الثقة بالله ، الأمن ، كل هذه الصفات من نتائج التيسير الإلهي .

﴿ وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى ﴾

 لأنه آمن بالدنيا وكفر بالآخر فاستغنى عن طاعة الله ، وبنى حياته على الأخذ ، يرى ذكاءه في الأخذ لا في العطاء ، أما المؤمن يرى ذكاءه في العطاء لا في الأخذ ، الرد الإلهي :

﴿ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى ﴾

( سورة الليل )

 سوف يمشي في طريق شقائه وهلاكه ، في طريق الضيق والإحباط ، في طريق اليأس ، في طريق أنه سوف يدفع الثمن باهظاً .
 فهذه الآيات الكريمة :

﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى * وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى ﴾

 هو أراد المال فاستغنى عن طاعة الله .

﴿ وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى ﴾

( سورة الليل )

خاتمة و توديع :

الأستاذ جميل :
 شكراً لكم فضيلة الدكتور ، وأحسن الله إليكم ، والشكر لكم مشاهدينا الكرام ، إلى لقاء آخر نستودعكم الله .

 والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018