الإسلام منهج حياة - الندوة : 28 - علاقة الإنسان بصحته 2 ، جانب الطب النفسي وعلاج الشرع لهذا الأمر - موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية
٠06برنامج الإسلام منهج حياة - قناة إقرأ
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الإسلام منهج حياة - الندوة : 28 - علاقة الإنسان بصحته 2 ، جانب الطب النفسي وعلاج الشرع لهذا الأمر


2009-09-19

مقدمة :

  السلام عليكم ورحمة الله ، أيها الأخوة والأخوات أسعد الله أوقاتكم بكل خير ، وأهلاً بكم في لقاء جديد في برنامج : "الإسلام منهج حياة" .
 ضيف البرنامج هو فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي ، الداعية الإسلامي ـ حفظه الله ـ أهلاً بكم فضيلة الدكتور .
الدكتور راتب :
 بكم أستاذ جميل جزاك الله خيراً .
الأستاذ جميل :
 دكتور ، هنالك من الأمراض والأوجاع ما يعزى سببه إلى النفس ، ومن الأمراض ما يكون أشد فتكاً وإيلاماً من الأمراض العضوية ، فهل لنا أن نتناول جانب الطب النفسي وعلاج الشرع لهذا الأمر ؟.

 

الإنسان عقل وقلب وجسم والقلب هو مركز النفس :

الدكتور راتب :
 بسم الله الرحمن الرحيم ، أستاذ جميل ، كلما تقدم الطب اكتشف أن هناك أمراضاً يزداد عددها يوماً بعد يوم ، تعزى أسبابها إلى حالة نفسية متردية ، فالإنسان عقل وقلب وجسم ، فالقلب مركز النفس ، فإذا كان هناك انهيار نفسي ، قلق مزمن ، خوف ، حقد ، هذه كلها لها منعكسات عضوية ، لأن الإنسان كلٌّ لا يتجزأ ، فإذا تراجعت نفسه وانهارت وعانت ما عانت فلا بدّ أن ينعكس هذا على الجسم .
 أذكر أن مريضاً ذهب إلى بريطانيا لإجراء عملية قلب ، دخلت ممرضة لتنسيق الأزهار ، سألته دون أن تهتم بالإجابة : من طبيبك ؟ فقال لها : فلان ، قالت له : هذا الطبيب مستحيل أن يقبل ليس لديه وقت ، قال لها : لقد اتفق معي اتفاقاً قطعياً ، قالت له : هذا الطبيب أجرى عشرة آلاف عملية لم يخطئ في واحدة ، رأى في الفاتورة مبلغاً لرفع المعنويات قامت به هذه الممرضة ، فمعنى ذلك أن معنويات المريض تعينه على الشفاء ، والمعنويات المنهارة تعينه على المرض .

الأسباب النفسية وراء معظم الأمراض العضوية :

 إذاً : يمكن أن يكون هناك طب نفسي ، فالخوف ، والقلق ، والحقد ، واليأس ، والإحباط ، هذه حالات نفسية صعبة جداً ، لها منعكسات جسمية ، فكلما تقدم الطب اكتشف أن هناك أسباباً نفسية تكون وراء معظم هذه الأمراض ، لذلك .

﴿ سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا ﴾

( سورة آل عمران الآية : 151)

 فالرعب أحد أسباب الأمراض .

﴿ فَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آَخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ ﴾

( سورة الشعراء )

الأستاذ جميل :
 إذاً هي أخلاق مذمومة شرعاً تورث أمراضاً نفسية ؟.

 

المؤمن حينما يوحد الله ويستقيم على أمره يعيش حياة نفسية رائعة جداً تنعكس صحة :

الدكتور راتب :
 طبعاً ، بالمناسبة حيث ما جاءت كلمة إنسان معرفة بأل في القرآن الكريم تعني الإنسان قبل .

﴿ إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً * إِلَّا الْمُصَلِّينَ﴾

( سورة المعارج )

 معنى هذا أن هناك أزمات نفسية طاحنة ، هناك حالات نفسية متردية جداً ، بسبب القلق ، والخوف ، والرعب ، واليأس ، والإحباط .
 فالمؤمن حينما يوحد الله عز وجل ، ويستقيم على أمره ، ويصطلح معه ،عاش حياة نفسية رائعة جداً ، هذه تنعكس صحة ، تنعكس انخفاض ضغط ، تنعكس انتظام في ضربات القلب ، هناك حالات نفسية لها منعكسات عضوية .
الأستاذ جميل :
 إذاً علامَ يرتكز الطب النفسي في الإسلام ؟ .

 

ارتكاز الطب النفسي في الإسلام على التوحيد :

الدكتور راتب :
 والله أنا أرى ـ وهذا اجتهاد شخصي مني ـ أن الطب النفسي يرتكز على التوحيد ، فما تعلمت العبيد أفضل من التوحيد ، أنت إذا أمنت بالله خالقاً ، ومربياً ، ومسيراً آمنت :

﴿ وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ ﴾

( سورة الزخرف الآية : 84 )

 آمنت أنه :

 

﴿ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ ﴾

( سورة هود الآية : 123 )

 آمنت أنه :

 

﴿ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ ﴾

( سورة الزمر )

حقائق في التوحيد تعين على الصحة النفسية التي هي وراء صحة الجسد :

 إذا آمنت أنه يحكم وحده :

﴿ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ ﴾

( سورة الرعد الآية : 41 )

 وأنه :

 

﴿ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً ﴾

( سورة الكهف )

 إذا أمنت أنه :

 

﴿ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ ﴾

( سورة غافر الآية : 20 )

 أمنت أنه :

 

﴿ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آَخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾

( سورة هود )

 أنك إذا أمنت :

 

﴿ مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ ﴾

( سورة فاطر الآية : 2 )

 إذا أمنت أن :

 

﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾

( سورة الرعد الآية : 11 )

 إذا أمنت أنه :

 

﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ﴾

( سورة النحل الآية : 97 )

 إذا أمنت :

 

﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ﴾

( سورة الجاثية )

 هذه كلها حقائق في التوحيد يمكن أن تعين على الصحة النفسية التي هي وراء صحة الجسد .

 

من لا يندم على ما فات ولا يخشى مما هو آت يحقق السلامة والسعادة لنفسه :

 الله عز وجل يقول :

﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا﴾

( سورة فصلت الآية : 30 )

 أستاذ جميل ،

﴿ أَلَّا تَخَافُوا ﴾

 متعلقة بالمستقبل ،

﴿ وَلَا تَحْزَنُوا ﴾

 متعلقة بالماضي ، فأنت حينما تصطلح مع الله وتستقيم على أمره ضمنت المستقبل .

 

﴿ قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا ﴾

( سورة التوبة الآية : 51 )

 من عطاء وخير ، وضمنت الماضي أنك لن تندم على شيء فاتك ، يروى أن سيدنا الصديق ما ندم على شيء فاته من الدنيا قط ، لذلك هذا الذي لا يندم على ما فات ، ولا يخشى مما هو آت ، حقق سلامة وسعادة كبيرة جداً .

 

الأحوال النفسية الراقية كلها تنعكس صحة على الجسم :

 الحقيقة :

(( مَن شَغَلَهُ قراءةُ القرآن عن مسألتي أعطيتُهُ أفضلَ مَا أُعْطِي السائلين ))

[أخرجه الترمذي عن أبي سعيد الخدري ]

 هذا الإيمان يملأ النفس شعوراً بالأمن ، قال تعالى :

 

﴿ فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ ﴾

( سورة الأنعام )

 لم يقل أولئك الأمن لهم ، إن قال الأمن لهم ولغيرهم ، أما :

﴿ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ ﴾

 لهم وحدهم :

 

﴿ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ﴾

( سورة الأنعام )

 فلذلك قصية التوحيد ، قضية الصلح مع الله ، قضية الاستقامة على أمر الله ، قضية الإقبال على الله صحة ، الصحة بمعنى أنها تحقق سعادة نفسية ، وتوازناً ، وتماسكاً ، وصموداً ، وثقة ، وتفاؤلاً ، الأحوال النفسية الراقية كلها تنعكس صحة على الجسم .
الأستاذ جميل :
 إذاً المرتكز الأقوى هو العلاج النفسي ، الطب النفسي ، والمرتكز الأقوى هو الإيمان بالله عز وجل .

 

الإيمان بالله وطاعته المرتكز الأول في الطب النفسي  :

الدكتور راتب :
 نعم ، المرتكز الأول في الطب النفسي الإيمان بالله وطاعته ، فالإنسان حينما يصلح من الداخل ، تصلح أعضاؤه من الخارج ، قالوا : إن ضغط الدم هو ضغط الهم ، المشكلة أن هناك ما يسمى بالسلامة ، وهناك ما يسمى بالأمن ، السلامة عدم وقوع مصيبة ، لكن لا يعني عدم وقوع مصيبة أن الإنسان آمن ، لأنه توقع المصيبة مصيبة أكبر منها ، وكما قلت سابقاً : أنت من خوف المرض في مرض ، أنت من خوف الفقر في فقر ، فلذلك الأمن غير السلامة ، الأمن عدم توقع المصيبة ، ما الذي يدعوك ألا تتوقع المصيبة ؟ قول الله عز وجل :

﴿ قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا ﴾

 الله عز وجل طمأنك ، قال :

 

﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى ﴾

 

( سورة طه )

 لا يضل عقله ولا تشقى نفسه .

 

﴿ فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾

( سورة البقرة )

 لا يندمون على ما مضى ، ولا يحزنون لما سيأتي ، فالحالة النفسية الناتجة عن الإيمان ، والطاعة ، والصلح مع الله ، والإقبال على الله ، ومحبة الله عز وجل ، هذه حالة مسعدة وراء الصحة الجيدة ، فلذلك الجسم كله يأتمر بخارج الجسم ، جهاز المناعة المكتسب تسيطر عليه القيادة ، و لكن القيادة لا تزال مجهولة ، هذه القيادة تقوي هذا الجهاز بالحب ، والود ، والرحمة ، وتضعف هذا الجهاز بالحقد ، والكراهية ، فالحقد والكراهية مرض ، أمراض الجسم الناتجة عن حالات النفس الصعبة لا تعد ولا تحصى ، أنا أقول دائماً : الإيمان صحة بالمعنى المادي ، والتوحيد صحة ، وأن ترى أن الأمور كلها بيد الله ، وأن علاقتك مع جهة واحدة .

 

ما تعلمت العبيد أفضل من التوحيد :

 النقطة الدقيقة جداً في الموضوع قال تعالى :

﴿ فَكِيدُونِي جَمِيعاً ﴾

 على لسان سيدنا هود :

 

﴿ ثُمَّ لَا تُنْظِرُونِ * إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آَخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾

( سورة هود )

 الموضوع أن هناك وحوشاً مخيفة ، لكنها مربوطة بأزمة محكمة ، بيد جهة قوية رحيمة ، عادلة ، محبة ، أنا علاقتي ليست مع الوحوش ، علاقتي مع من يملك أزمتها ، فإذا كنت على علاقة طيبة معه أبعدها عني ، فإذا ساءت علاقتي معه يسمح لهذه الوحوش أن تصل إليّ .
 هذا ملخص الملخص ، لذلك قالوا : ما تعلمت العبيد أفضل من التوحيد ، الحديث عن الصحة المتعلقة بالصحة النفسية حديث ذو شجون ، الآن هناك من يقول : الذين يرتادون العيادات النفسية 150% بمعنى أن 100% يرتادون ، ونصفهم يرتاده مرة ثانية ، بسبب وضع العالم المتفجر ، العالم متقدم تقدماً مذهلاً تقنياً ، لكنه متخلف تخلفاً مذهلاً أخلاقياً واجتماعياً .
 فالإنسان كان عنده رحمة وعطف ووفاء وحب ، الآن عنده مصالح ، كان يوجد قيم الآن مصالح ، كان هناك مبادئ الآن حاجات ، فلذلك حينما يسقط الإنسان يسقط مع سقوطه فتضعف نفسه ، ومع ضعف نفسه يضعف جسمه .

 

الشرك الناتج عن ضعف الإيمان وراء تفاقم الأمراض النفسية :

 لذلك قالوا : إن الله يعطي الصحة ، والذكاء ، والمال ، والجمال ، للكثيرين من خلقه ، ولكنه يعطي السكينة بقدر لأصفيائه المؤمنين ، أنا متأكد من أن صحة المؤمن تتميز عن صحة العاصي ،

﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ﴾

 أستاذ جميل دقق ،

﴿ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ ﴾

 في حياتهم الدنيا ، حتى في صحتهم ، حتى في علاقاتهم ، مستحيل وألف ألف مستحيل أن تعصيه وتربح ، ومستحيل وألف ألف مستحيل أن تطيعه وتخسر ، وإذا كان الله معك فمن عليك ؟ وإذا كان عليك فمن معك ؟.
 والله الذي قال : لو يعلم الملوك ما نحن عليه من السعادة لقاتلونا عليها بالسيوف .
 الشرك الناتج عن ضعف الإيمان ، الشرك الخفي .

 

﴿ وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ ﴾

( سورة يوسف )

 الشرك الناتج عن ضعف الإيمان وراء تفاقم الأمراض النفسية ، والتي بدورها تعين على تفاقم الأمراض العضوية .

 

خاتمة و توديع :

الأستاذ جميل :
 جزاكم الله خيراً فضيلة الدكتور وأحسن إليكم ، شكرا لكم أيها الأخوة ، على حسن متابعتكم ، ونترككم في أمان الله وحفظه .
 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018