٠23برنامج قوانين القرآن الكريم - قناة الرسالة
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

قوانين القرآن الكريم - الدرس : 24 - قانون الفوز


2008-09-24

 بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .

قانون الفوز :

 أعزائي المشاهدين ... أخوتي المؤمنين ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ولازلنا في قوانين القرآن الكريم ، والقانون اليوم ( قانون الفوز )

التطابق بين مقاييس الفوز عند الإنسان وعند الله سبب سلامته وسعادته :

 الإنسان كما نعلم جميعاً جُبل على حبّ وجوده ، وعلى حبّ سلامة وجوده وعلى حبّ كمال وجوده ، وعلى حبّ استمرار وجوده ، فما منا واحد من سكان الأرض الذين يزيدون عن ستة آلاف مليون ، إلا ويتمنى أن يكون الأول ، يتمنى التفوق ، يتمنى الفوز ، ولكن البطولة أن تأتي مقاييس الفوز عندك أيها الإنسان مطابقة لمقاييس الفوز عند خالق الإنسان ، هذا التطابق بين مقاييس الفوز عندك وعند الله سبب سلامتك وسعادتك ، لذلك قال تعالى :

﴿ قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً ﴾

( سورة الكهف )

 قال بعضهم : ومن الناس يدري ، ويدري أنه يدري فهذا عالم فاتبعوه ، ومنهم من يدري ولا يدري أنه يدري فهذا غافل فنبهوه ، ومنهم من لا يدري ويدري أنه لا يدري فهذا جاهل فعلموه ، لكن الخطر ومنهم من لا يدري ، ولا يدري أنه لا يدري ، فهذا شيطان فاحذروه ، هذا نصف العالم لا هو عالم فيفيد في علمه ، ولا هو جاهل فيتعلم .
 الإمام علي رضي الله عنه قال : قوام الدين والدنيا أربعة رجال ، عالم مستعمل علمه ، وجاهل لا يستنكف أن يتعلم ، وغني لا يبخل بماله ، وفقير لا يبيع آخرته بدنياه ، فإذا ضيّع العالم علمه ، استنكف الجاهل أن يتعلم ، وإذا بخل الغني بماله ، باع الفقير آخرته بدنيا غيره .

 

أكبر مقاييس الفوز في القرآن الكريم :

1 ـ العلم :

 الإنسان عبد لله عز وجل ، هو خالقه ، هو مربيه ، هو الذي يسيّر شؤونه ، هو الخبير بما يصلحه ، وما لا يصلحه ، هو الخبير بأسباب سلامته ، هو الخبير بأسباب سعادته ، لذلك البطولة أن تأتي مقاييس الفوز عندك أيها الإنسان مطابقة لمقاييس الواحد الديان ، القرآن الكريم اعتمد في القرآن الكريم كأحد أكبر مقاييس الفوز العلم ، فقال :

﴿ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ﴾

( سورة الزمر الآية : 9 )

﴿ يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ﴾

( سورة المجادلة الآية : 11 )

2 ـ العمل الصالح :

 واعتمد القرآن الكريم مقياساً آخر مرجحاً بين بني البشر ؛ إنه مقياس العمل الصالح ، قال تعالى :

﴿ وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا ﴾

( سورة الأنعام الآية : 132 )

الحكمة والعلم أعظم عطاء إلهي للإنسان :

 ولكن أيها الأخوة ، أسوق هذا المثل للتوضيح :
 حينما يقول طفل صغير معي مبلغ عظيم ، طبعاً والده معلم ، ودخله محدود ، والطفل عقب أيام العيد يكون جمع مبلغاً بسيطاً ، فنحن إذا قال هذا الطفل معي مبلغ عظيم نقدره بمئتي ليرة ، أما إذا قال مسؤول كبير بالبنتاغون : أعددنا لحرب هذا البلد مبلغاً عظيماً نقدره بمئتي مليار دولار ، الكلمة نفسها قالها طفل صغير ، فقدرناها بمئتي ليرة وقالها مسؤول كبير فقدرناها بمئتي مليار .
 الآن دققوا فإذا قالها ملك الملوك ، إذا قال خالق السماوات والأرض ، إذا قال من بيده كل شيء ، إذا قال :

﴿ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً ﴾

( سورة النساء )

 الله عز وجل أعطى الملك لمن يحب ، ولمن لا يحب ، أعطاه لفرعون وهو لا يحبه ، وأعطاه لسيدنا سليمان وهو يحبه ، أعطى المال لمن يحب ولمن لا يحب ، أعطاه لقارون وهو لا يحبه ، أعطاه لسيدنا عثمان بن عفان وهو يحبه ، إذاً الملك والمال ليس مقياسين ، ولكن الذي يحبه ماذا أعطاه ؟ قال :

﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آَتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً ﴾

( سورة القصص الآية : 14 )

 لذلك الحكمة والعلم أعظم عطاء إلهي ، لذلك العلم كما قال الله عز وجل

﴿ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً ﴾

 هو مقياس كبير جداً للفوز .

 

أحد أكبر أسباب الفوز أن يزحزح الإنسان عن النار و يدخل جنة النعيم :

 أيها الأخوة الكرام ، هناك آيات كثيرة تتحدث عن الفوز ، اخترت لكم بعضها الله عز وجل يقول :

﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾

( سورة النساء )

 فوز عظيم أن تطيع خالق السماوات والأرض ، طاعة خالق السماوات والأرض يعني أنك على منهجه ، وأنك في طريق سلامتك وسعادتك في الدنيا والآخرة .
 آية ثانية ، يقول الله عز وجل :

﴿ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ﴾

( سورة آل عمران الآية : 185 )

 البطولة الأولى أن تنجو من عذاب أبدي ، البطولة أن تصل إلى جنة ربك

﴿ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ﴾

﴿ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ﴾

( سورة آل عمران )

 لذلك لسيدنا علي رضي الله عنه له كلمات رائعة يخاطب ابنه ، يقول يا بني : ما خير بعده النار بخير ، وما شر بعده الجنة بشر ، وكل نعيم دون الجنة محقور ، وكل بلاء دون النار عافية .
 إذاً طاعة رسول الله ، وطاعة الله أحد أكبر أسباب الفوز ، وأن يزحزح الإنسان عن النار أحد أكبر أسباب الفوز .

 

من آمن بالله و لم يتزعزع عن إيمانه فله جنات النعيم :

 أيها الأخوة ، الآن لو أن الإنسان لحكمة بالغةٍ بالغة كان قدره أن يُقتل شهيداً هذا فوز عظيم ، لأن الله عز وجل يقول :

﴿ إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ ﴾

( سورة البروج )

 هؤلاء أصحاب الأخدود ، الذي أُحرقوا ، من أجل أنهم آمنوا بالله ، ولم يتزعزعوا ، قال هؤلاء :

﴿ إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ ﴾

﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا ﴾

( سورة البروج الآية : 11 )

 أي هؤلاء المؤمنين :

﴿ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ﴾

( سورة البروج الآية : 11 )

على الإنسان أن يصل إلى الدار الآخرة مؤمناً مطيعاً وسالماً :

 تروي كتب الصحاح أن ماشطة ابنة فرعون ، في أثناء تمشيط شعر ابنة فرعون وقع المشط من يديها ، فقالت : بسم الله ، قالت لها ابنة فرعون : ألك رب غير أبي ؟ قالت : الله ربك ورب أبيك وربي ، قالت : سأخبر أبي ، قالت : أخبريه ، فلما أخبرته استدعاها مع أولادها الخمسة ، وجاء بقدر فيه زيت مغلي ، وأمسك ولدها الأول وقال لها : ألك رب غيري ؟ قالت : الله ربي وربك ، فألقى ولدها في الزيت المغلي ، والقصة مؤثرة جداً ، فبقيت ثابتة على مبدئها ، ألقى الثاني ، بقيت ثابتة على مبدئها ، ألقى الثالث بقيت ثابتة على مبدئها ، ألقى الرابع بقيت ثابتة ، فلما جاء دور الخامس ، كان طفلاً رضيعاً هي أم ، وقلب الأم من آيات الله الدالة على رحمته ، سكتت ، وتضعضعت ، لكن الله سبحانه وتعالى فيما ترويه هذه الرواية الصحيحة أنطق ابنها الصغير ، وقال : اثبتي يا أمي أنت على حق ، فقالت : الله ربي وربك ، وألقاه في القدر ثم ألقاها في القدر .
 الشاهد ليس هنا ، الشاهد أن النبي عليه الصلاة والسلام في الإسراء والمعراج شمّ رائحة ما شمّ مثلها قط ، فقال : يا جبريل ! ما هذه الرائحة ؟ قال : هذه رائحة ماشطة بنت فرعون .
 العبرة أن تصل إلى الدار الآخرة مؤمناً ، مطيعاً ، سالماً ، هذا هو الفوز العظيم .

رضا الله عز وجل عن الإنسان أكبر فوز له :

 أيها الأخوة الكرام ، يقول الله عز وجل :

﴿ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ﴾

( سورة البينة الآية : 8 )

 أن يرضى الله عنك هذا أكبر فوز .
 لذلك مرةً كان أحدهم يطوف حول الكعبة ، ويقول : يا رب هل أنت راضٍ عني ؟ كان وراءه الإمام الشافعي ، قال : يا هذا هل أنت راضٍ عن الله حتى يرضى عنك ؟ قال : يا سبحان الله ! كيف أرضى عنه وأنا أتمنى رضاه ؟ فقال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى : إذا كان سرورك بالنقمة كسرورك بالنعمة فقد رضيت عن الله ، الرضا عن الله عز وجل أن ترضى عن قضائه وقدره ، والإيمان بالقضاء والقدر نظام التوحيد ، والإيمان بالقضاء والقدر يذهب الهم والحزن ، والإيمان بالقضاء والقدر يعني أن كل شيء وقع لحكمة بالغةٍ بالغة بالغةَ ولخير مطلق ، لأن الشر المطلق لا وجود له في الكون ، بل الشر المطلق يعني الشر من أجل الشر يتناقض مع وجود الله .

﴿ قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ ﴾

( سورة آل عمران الآية : 26 )

 لم يقل والشر ، قال :

﴿ بِيَدِكَ الْخَيْرُ ﴾

  لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال :

 

(( والشَّرُّ لَيسَ إليكَ ))

 

[أخرجه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي عن علي بن أبي طالب ]

﴿ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾

( سورة آل عمران )

بطولة الإنسان أن يبحث عن قوانين الفوز في القرآن الكريم :

 أيها الأخوة الأحباب ، ما منا واحد إلا ويتمنى أن يكون فائزاً ، لكن بطولة الإنسان أن يبحث عن قوانين الفوز في القرآن الكريم وما أكثرها ، مئات الآيات تتحدث عن الفوز ذكرت بعضها ، فالبطولة أن تأتي حركته في الحياة وفق القوانين التي جاءت في القرآن الكريم عن الفوز .

﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً ﴾

( سورة الأحزاب )

 أيها الأخوة الأحباب ، إلى لقاء آخر إن شاء الله تعالى .

 

 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018