٠23برنامج قوانين القرآن الكريم - قناة الرسالة
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

قوانين القرآن الكريم - الدرس : 28 - قانون الجهاد


2008-09-28

 الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد ، وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .

التناقض بين الطبع والتكليف ثمن الجنة :

 أعزائي المشاهدين ، أخوتي المؤمنين ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، لازلنا في قوانين القرآن الكريم ، والقانون اليوم قانون الجهاد .
 أيها الأخوة الكرام ، لا بد من مقدمة ؛ لقد خلق الله فينا طبعاً وأعطانا تكليفاً ، هناك تناقض بين خصائص الطبع وخصائص التكليف ، هذا التناقض هو ثمن الجنة ، ففي طبعنا محبة لأخذ المال والتكليف إنفاقه ، في طبعنا رغبة في النوم والتكليف الاستيقاظ لصلاة الفجر في وقته ، الطبع يقتضي أن نخوض في فضائح الناس والتكليف أن نصمت ، الطبع يقتضي الحفاظ على الحياة والتكليف أن نجاهد .
 لذلك أيها الأخوة ، هذا التناقض بين الطبع والتكليف هو ثمن الجنة ، لقوله تعالى:

﴿ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (40)فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى (41)﴾

( سورة النازعات)

ثمن الجنة أن نجاهد أنفسنا وأهواءنا :

 أيها الأخوة الكرام ، الآية التي هي أصل في هذا الموضوع ـ قانون الجهاد ـ هي قوله تعالى :

﴿ أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ﴾

( سورة آل عمران )

 لابدّ من الجهاد ، لأن ثمن الجنة أن نجاهد أنفسنا وأهواءنا ، وهذا هو الجهاد الأكبر كما وصفه بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلذلك الإنسان إن لم يجاهد أو إن لم يحدث نفسه بالجهاد مات على ثلمة من النفاق .
 على كلٍّ إذا ذكرنا كلمة الجهاد لا يقفز إلى أذهاننا إلا الجهاد القتالي ، مع أن هناك أنواعاً منوعة من الجهاد ، سوف توضح فيما سيأتي من دقائق متعلقة بهذا الموضوع الخطير .
 أيها الأخوة ، ولكن بادئ ذي بدء قال تعالى :

 

﴿ وَمَنْ جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ (6)﴾

( سورة العنكبوت)

 لأن الله عز وجل في حديث قدسي صحيح يقول :

(( لو أنَّ أوَّلَكم وآخرَكم وإنسَكم وجِنَّكم ، كانوا على أفجرِ قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئاً ، لو أنَّ أوَّلَكم وآخرَكم وإنْسَكم وجِنَّكم كانوا على أتْقَى قلب رجل واحدِ منكم ، ما زاد ذلك في مُلْكي شيئاً ، لو أنَّ أوَّلكم وآخرَكم ، وإنسَكم وجِنَّكم ، قاموا في صعيد واحد فسألوني ، فأعطيتُ كُلَّ إنسان مسألتَهُ ، ما نقص ذلك مما عندي إلا كما يَنْقُص المِخْيَطُ إذا أُدِخلَ البحرَ ، ذلك لأن عطائي كلام وأخذي كلام ، فمن وَجَدَ خيراً فليَحْمَدِ الله ومن وجد غير ذلك فلا يَلُومَنَّ إلا نَفْسَهُ ))

[ أخرجه مسلم والترمذي عن أبي ذر الغفاري ]

أنواع الجهاد :

1 ـ جهاد النفس و الهوى :

 أيها الأخوة ، الآن نبدأ بأنواع الجهاد ، للجهاد أربعة أنواع ، النوع الأول هو الأصل كيف أن هناك تعليماً أساسياً يبنى عليه بقية مراحل التعليم ، لذلك من لم يجاهد نفسه وهواه لا يستطيع أن يرقى إلى مستويات الجهاد الأخرى ، والذي يهزم أما نفسه لا يستطيع أن يواجه نملة ، فلذلك الآية الدقيقة :

 

﴿ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ﴾

( سورة العنكبوت الآية : 69 )

 جاهدوا أنفسهم أي حملوا أنفسهم على طاعة الله ، ودفعوا ثمن الطاعة صبراً عليها ، ودفعوا ثمن المعصية صبراً عنها ، وقبلوا قضاء الله وقدره لأنه قرار الله عز وجل ، فهناك صبر عن الشهوة وعن المعصية ، وصبر على الطاعة ، وصبر على قضاء الله وقدره، هذا الجهاد الأول جهاد النفس والهوى ، يمكن أن تدفع نفسك إلى أعلى درجات هذا الجهاد وأنت في بيتك وفي عملك ، لأنك ضبطت نفسك ، وحملت نفسك على طاعة الله ، هذا هو الجهاد الأول ؛ جهاد النفس والهوى .

2 ـ الجهاد الدعوي :

 ولكن أيها الأخوة ، هذا الجهاد لا يكفي ، لابدّ من جهاد آخر هو الجهاد الدعوي ، دليله في القرآن الكريم :

 

﴿ وجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا ﴾

( سورة الفرقان )

 أي بالقرآن ، سمى الله عز وجل هذا جهاداً كبيراً لأنه الأصل في كل جهاد لابدّ أن تنقل الحق إلى الآخر ، من هنا قال النبي عليه الصلاة والسلام :

(( خيركم من تعلم القرآن و علمه ))

[ البخاري عن عثمان ]

﴿ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾

( سورة فصلت )

 نقل الحق .

 

الدعوة إلى الله فرض عين على كل مسلم في حدود ما يعلم ومع من يعرف :

 قد نفاجأ أن الدعوة إلى الله فرض عين على كل مسلم في حدود ما يعلم و في حدود من يعرف ، يؤكده قول النبي عليه الصلاة والسلام :

(( بلغوا عني ولو آية ))

[ أخرجه أحمد والبخاري والترمذي عن ابن عمرو ]

 يؤكد هذا المعنى الفرضي للدعوة إلى الله قول الله عز وجل :

 

﴿ وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ ﴾

( سورة العصر )

 أحد أركان النجاة التواصي بالحق ، بل إن قول الله عز وجل :

 

﴿ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ﴾

( سورة يوسف الآية : 108 )

 الجهاد الثاني هو الجهاد الدعوي ، كل مسلم مكلف أن يكون داعية في حدود ما يعلم ومع من يعرف ، هذا هو الجهاد الثاني :

 

﴿ وجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا ﴾

( سورة الفرقان )

(( خيركم من تعلم القرآن و علمه ))

[ البخاري عن عثمان ]

 هذا الجهاد الثاني .

3 ـ الجهاد البنائي :

 لذلك أيها الأخوة ، هناك أنواع منوعة من الجهاد فلو انتقلنا إلى الجهاد الثالث ، ما الجهاد الثالث ؟ قال تعالى :

 

﴿ وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ ﴾

( سورة الأنفال الآية : 60 )

 الحق يحتاج إلى قوة تدعمه ، هناك من يعتقد في العالم الآخر ـ في العالم الغربي ـ إنك على حق لأنك قوي ، أنت قوي أنت على حق ، هذا كلام باطل ، الحق إذا جاءت حركتك وفق منهج الخالق ، فلذلك المؤمن على حق إذاً هو يملك الحجة والبرهان ، لكن هذا الحق يحتاج إلى قوة ، من هنا قال النبي عليه الصلاة والسلام :

(( المؤمن القويُّ خيْر وأحبُّ إلى الله من المؤمن الضعيف ))

[أخرجه مسلم عن أبي هريرة ]

الله عز وجل كلفنا أن نعد لعدونا القوة المتاحة :

 الآية الثالثة في هذا الموضوع :

﴿ وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ ﴾

( سورة الأنفال الآية : 60 )

 ما كلفنا الله أن نعد العدة المكافئة ولكن الله جلّ جلاله كلفنا أن نعد العدة المتاحة ، إذاً :

 

﴿ وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ ﴾

( سورة الأنفال الآية : 60 )

 جاءت كلمة قوة نكرة تنكيراً شمولياً أي أعدوا لهم كل أنواع القوة ، ولكن في عهد النبي عليه الصلاة والسلام القوة تجسدت في الخيل ، قال تعالى :

﴿ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ ﴾

 ولكن بعد حين القوة أخذت منحى آخر إلى أن نصل إلى أن الإعلام قوة ، والأقمار الصناعية قوة ، والقنبلة النووية قوة ، والأسلحة الفتاكة قوة ، والتماسك الداخلي قوة ، والإعلام قوة إلى آخره ، الآية تغطي كل أنواع القوى :

﴿ وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ ﴾

 عطف الخاص على العام في وقت نزول هذه الآية :

﴿ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ ﴾

.
كلمة ترهبون أي تردعون ، معناها الدقيق في هذه الآية تردعون ، وهناك دعاة كثيرون يتحرج من ذكر هذه الآية مع أن الإعداد ـ إعداد القوة ـ من أجل منع الإرهاب بالمفهوم المعاصر ،

﴿ تُرْهِبُونَ بِهِ ﴾

 أي تردعون الآخر عن أن يفكر في الوصول إليكم .
 أيها الأخوة الكرام ، هذا هو الجهاد الثالث الجهاد البنائي ، لابدّ من تطوير الحياة، لابدّ من استخراج الثروات ، لابدّ من إنشاء السدود ، لابدّ من حلّ مشكلة الشباب ، لابدّ من تأمين المساكن ، كل هذا النوع من العمل ينضوي تحت كلمة الجهاد البنائي .

4 ـ الجهاد القتالي :

 إذاً هناك جهاد نفسي جهاد النفس والهوى ، وهناك جهاد دعوي ، وهناك جهاد بنائي ، وبقي الجهاد الأخير وهو الجهاد القتالي ، أيها الأخوة ، الجهاد القتالي تحكمه آيات كثيرة من هذه الآيات :

 

﴿ وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ (190)﴾

( سورة البقرة )

 أي لإعلاء كلمة الله ، لتكون كلمة الله هي العليا :

 

﴿ وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190)﴾

( سورة البقرة )

 أيها الأخوة الكرام ، لو فهم المسلمون أنواع الجهاد بدقة بالغة ، أو لو نجح المسلمون في الجهاد النفسي نجاحاً باهراً ، وفي الجهاد الدعوي نجاحاً باهراً ، وفي الجهاد البنائي نجاحاً باهراً ، ينتظر أن ينجح المسلم الذي مشى بهذا التسلسل في الجهاد القتالي ، عندئذ يكون قد أعطى نفسه المنهج الذي أراده الله عز وجل ، وحقق الثمن الذي يقبله الله للنصر الأكيد ، والنصر العزيز .
 وإلى لقاء آخر إن شاء الله تعالى .

 

 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018