بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

موضوعات فقهية متفرقة - الدرس : 52 - التدخين .


1996-11-24

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

مقدمة :

 أيها الأخوة الكرام، قبل سنتين تقريباً ألحَّ عليَّ أخٌ كريم أن أجعل موضوع أحد دروس الأحد عن الغناء، بعد حين استجبت له، وجمَّعت النصوص القرآنية والنبوية، وأقوال العلماء، وأحكام الفقهاء في موضوع الغناء، وجعلت منها درساً من دروس الأحد، ثم فوجئت أن هذا الأخ الذي ألحَّ عليَّ له قريب يمتهن الغناء، فلما أسمعه هذا الشريط كانت توبة هذا المغني بسبب هذا الشريط، وهذا الشريط ظهر منه خير كثير.
 أخ قبل فترة سألني: أعندك شريط حول موضوع التدخين، قلت: أنا عالجت هذا الموضوع كثيراً في الخطب الثانية من خطب الجمعة، فأراد أن يكون هناك درس كامل عن التدخين، فلعل الله سبحانه وتعالى ينفع به المسلمين.

السموم الموجودة في الدخان :

 بحكم عملي بالإشراف على مجلة إسلامية تصدر في دمشق اطلعت اليوم على مقالة هي في طريقها إلى النشر لأخ كريم طبيب، مختص بالأمراض التي يتعلق بها التدخين، وجدت في هذه المقالة حقائق مذهلة، أردت أن أجعل هذه المقالة موضوعاً لدرس الأحد، فلعل الله سبحانه وتعالى ينفع بها كل أخ يريد أن يقلع عن التدخين.
 تقول هذه المقالة: التبغ يتكون من ثلاثمئة مادة، تختلف بحسب نوع التبغ، أما سمّ النيكوتين فهذا أهم مكونات التبغ، أهم المكونات سمّ اسمه النيكوتين.
 أيها الأخوة الكرام، إن قطرة واحدة من هذا السم إذا حُقنت بإنسان مات فوراً.. قطرة واحدة من سمّ النيكوتين التي هي أهم مكونات الدخان إذا حُقن بها إنسان مات فوراً.
 شيء آخر؛ هذا السم يؤدي إلى مرض السرطان، وأمراض قاتلة أخرى، بعضهم يقول: هناك دخان بلا نيكوتين، يؤكد كاتب المقالة أن هناك مجموعة من السموم في الدخان غير النيكوتين.
 قال: هناك سمّ يحتوي على مئتي ضعف زيادة عما تسمح به الصحة الغذائية في بعض البلاد المتقدمة، أخطر هذه السموم ثاني أكسيد الفحم، يتحد مع خضاب الدم، ويمنعه من أداء وظيفته في نقل الأكسجين.. لذلك المدخن يصاب بقصور تنفسي مزمن، لأن ثاني أكسيد الكربون يتحد مع خضاب الدم فيمنعه من أداء وظيفته في نقل الأكسجين إلى الخلايا والأعضاء.
 هناك سمٌّ آخر يؤدي إلى التهاب الغشاء المخاطي للأنف والعين والحنجرة.
 إذاً عندنا النيكوتين لو أعطينا قطرة واحدة منه إلى إنسان لمات فوراً، هذا أشد السموم التي في الدخان.
 سمٌ آخر فيه من الخطورة ما يزيد عن مئتي ضعف عن الحد الأدنى المسموح به في الصناعات الغذائية، سم ثالث هو ثاني أكسيد الكربون يتحد مع خضاب الدم ويمنعه من أداء وظيفته في نقل الأكسجين إلى الأعضاء، وهذا الذي يثير السعال عند المدخنين، فيه غاز الإيثان والميتان وغازات أخرى مع مواد قطرانية كلها مسرطنة، وفيه فحوم هدروجينية أيضاً مسرطنة !..
 هذا ملخص عن السموم الموجودة في الدخان، وهو مكون من ثلاثمئة مادة أخطرها النيكوتين، ثاني السموم الخطرة ثاني أكسيد الكربون، وسموم أخرى لا مجال لذكر أسمائها العلمية، طبعاً هذا لا يعنينا جميعاً، يعنينا أن هناك سمـوماً خطرة.

التدخين سبب حتمي لأمراض مميتة :

 الشيء الذي لا يُصدق أن إحصاءً رسمياً في أمريكا يؤكد أن هناك ألف وفاة يومية بسبب التدخين، هذا العدد يزيد سبعة أضعاف عن حوادث الطرق، وأعلى نسب في الوفيات في أمريكا نسب حوادث الطرق، هناك ألف حادثة وفاة يومياً بسبب التدخين هي سبعة أمثال ما يموت الناس فيه من حوادث الطرق.
 قالت منظمة الصحة العالمية: إن التدخين يُعد سبباً حتمياً لأمراض مميتة.
 بعضهم يقول: إن هناك دخاناً مصفى، له فلتر، تقول هذه الدراسة: إنه لا تختلف الآثار كثيراً بين تدخين الدخان المصفى وغير المصفى، مهمة المصفى أنه يمنع بعض القطران فقط، أما السموم فتنتقل عبر المصفاة إلى الرئتين، أي الإنسان وجد أن هذه المصفاة تمنع بعض المواد القطرانية لكنها لا تمنع السموم من الوصول إلى الرئتين.

عدم انحصار خطر الدخان و مضاره بالمدخن وحده :

 الشيء الخطير أن خطر الدخان لا ينحصر بالمدخن، بل يشمل زوجته وأولاده، فإذا كان هناك غرفة مغلقة فيها مدخن، فالأولاد والزوجة يتأذون من الدخان بنسب عالية جداً، أي إذا كنت جالساً في غرفة أربع ساعات فيها مدخن كأنك دخنت عشر سكائر.
 هناك مشكلة سأضعها بين أيديكم، قد تجد إنساناً، عمره ثمانون عاماً ويدخن، وليس به أي مرض، تقول هذه الدراسة: إن مضار التدخين لا تحدث جميعها عند كل المدخنين، لأن احتمال الأبدان يختلف من إنسان إلى إنسان، بحسب بنيته وطبيعته وبحسب كثافة التدخين التي تصل إليه.
 حُكي لي قصة قبل سنة تقريباً؛ طبيب لامع جداً، له والد يدخن، عمره ثمانون عاماً ويدخن، هذا الطبيب اطمأن، أن القضية لا شيء فيها فدخن كوالده وبالغَ في التدخين.. في الثانية والخمسين أصيب بأزمة قلبية حادة نُقل على أثرها إلى أمريكا للمعالجة، فلما عاد إلى بلده سُئل: أنت طبيب ما الذي حملك على التدخين؟.. قال: والدي.
 الإجابة؛ ليست كل الأجسام تتأثر بدرجة واحدة من الدخان، بحسب البنية، وبحسب الطبيعة، والمقاومة، وبحسب كثافة التدخين، لذلك تقول هذه الدراسة: لا المدخن ولا الطبيب بإمكانهما أن يعرفا هل سينجو هذا المدخن من أخطاره أم لا؟.. ولن يعرفا نوع المرض الذي سيصيب المدخن، إن هذا المرض يحدث فجأة حينما تنكسر مقاومة الجسم في لحظة حرجة، عندئذ يصاب الإنسان بمرض خطير وعندئذ يندم ولات ساعة مندم.
 حينما كنت صغيراً، كنت أرى بعض الناس يخرجون علبة ويستنشقون منها اسمه السعوط، أو النشوق.. النشوق والسعوط ومضغ أوراق الدخان في المفعول سيان، بل هي أخطر من الدخان.
 الآن طبعاً الأخطار كبيرة جداً، الدخان كله مواد سامة، أخطرها النيكوتين، غاز ثاني أكسيد الكربون، الميتان، وما إلى ذلك، وكلها تؤدي إلى سمية مسرطنة.

خطر التدخين على :

أولاً ـ جهاز التنفس :

 الشيء الدقيق في هذه الدراسة أن كاتب المقالة تناول أخطار التدخين عضواً عضواً.
 قال: إن أشد الأجهزة تأثراً بالتدخين هو الجهاز التنفسي، فالدخان يخرب النسج المبطنة للأسناخ الرئوية.
 الرئة مثل عنقود العنب، أسناخ.. فراغ يتم فيه تبادل الأكسجين مع ثاني أكسيد الكربون، هذه الأسناخ الرئوية ما فِعْلُ التدخين بها؟ قال: يخرب النسج المبطنة للأسناخ الرئوية.
 الأخطر من ذلك؛ جعل الله عز وجل في القصبة الهوائية أهداباً مهمتها أن تدفع كل شيء نحو الأعلى، فالقشع الذي يتراكم في القصبة الهوائية تدفعه الأهداب نحو الأعلى، النيكوتين يحل هذه الأهداب، لذلك المدخن تتراكم في قصبته الهوائية الإنتانات، والمخلفات، والقطوع لدرجة أنها تصبح مستقرةً في هذا المكان، لأن جهاز الطرد نحو الأعلى معطل.
 هناك شيء آخر، يوجد بالقصبة وظيفة دفاعية، هذه الوظيفة الدفاعية التي تُعد الأهداب الطاردة جزءاً منها تتعطل، الوظيفة الدفاعية في القصبة الدفاعية تتعطل بالتدخين.
 قال: المدخن معرض أكثر من غيره للإصابة بذات القصبات وذات الرئة، وهما من أخطر الأمراض، لأن الجهاز الدفاعي في الجهاز التنفسي تضعف فعاليته بفعل النيكوتين.
 والمدخن أيضاً مؤهل للإصابة بمرض انتفاخ الرئة، هذا مرض مشهور يسمى انتفاخ الرئة.
 ومن الثابت قطعاً أن هناك علاقة إيجابية بين التدخين وبين الإصابة بسرطان الرئة، وإن خطر نشوء السرطان يزداد مع طول فترة التدخين أي كلما امتد بالمدخن العمر صار احتمال الإصابة بالسرطان أكبر.
 الآن أضع أمامكم إحصائية؛ كل ألف مدخن ستون إصابة بسرطان الرئة.
 الآن كل ألف غير مدخن إصابتان فقط.
 إذا أخذنا ألف إنسان غير مدخن نجد إصابتين بسرطان الرئة، بينما ستون إصابة بمن يدخن، أي عشرة أمثال، أي المدخن احتمال إصابته عشرة أمثال غير المدخن.
 مرةً ثانية: كل أنواع الفلاتر التي تُوضع في الدخان، إنْ في الشركات الصانعة أو في الفلتر المستعمل من قبل المدخن، قال: هذه لا تمنع إلا القطران فقط، بينما السموم تسري عبر هذه الفلاتر إلى الرئتين وتفعل فعلها.
 قال: هذه السموم تسبب ما يسمى بالطفرات في الخلية، والطفرة في الخلية هي أحد أسباب السرطان، هذا عن أثر الدخان في جهاز التنفس فماذا عن أثره في القلب؟..

ثانياً ـ القلب :

 القلب يتأثر بشدة بالغة، إذ تؤكد الأبحاث العلمية أن الوفيات الناجمة عن الإصابات القلبية الوعائية معظمها يعود إلى التدخين..
 أخٌ من إخواننا الكرام حدثني بشكل أكيد، متأكد من هذه الحقيقة يُجري عمليات جراحية منذ خمسة أعوام في القلب المفتوح، قال لي: والله ما من واحد أجريت له عملية قلب مفتوح إلا وهو يدخن.
 القلب يتأثر بشدة في موضوع الدخان، الإصابات القلبية والوعائية معظمها يعود إلى التدخين.
 لي صديق طبيب أنف وأذن وحنجرة، قال لي: حينما يأتيني مريض مصاب بسرطان بالحنجرة، أول شيء أضع يدي على صدره فإذا بعلبة دخان، أقول له: هذا من هذا.
 سبب إصابة الأوعية القلبية هو أن نقص الأكسجين الدائم هو الذي يسبب ضعف الأوعية القلبية، لأن النيكوتين يتحد مع خضاب الدم فيمنعه من أداء وظيفته، هذا تفسير الحادث.

الشبه بين الحالة الصحية للمدخن و للإنسان الخائف :

 هناك نقطة دقيقة في الدخان، أرجو أن تكون واضحة لديكم، الإنسان إذا خاف تنتقل صورة هذا الشيء المخيف من الشبكية إحساساً إلى الدماغ إدراكاً، الدماغ ملك الجهاز العصبي يعطي أمراً إلى ملكة الجهاز الهرموني التي تحدثنا عنها في الخطبة السابقة، الغدة النخامية تفرز هرموناً اسمه هرمون الكظر، الكظر غدة صماء فوق الكلية، هذه تفرز خمسة أوامر هرمونية، أمر إلى القلب بالإسراع بنبضاته، وأمر إلى الرئتين كي تسرع في وجيبهما، وأمر إلى الأوعية الدموية بضيق اللمعة، الخائف يصفر، ويزداد نبض قلبه، ويزداد وجيب رئتيه، وأمر إلى الكبد بإفراز هرمون التجلط، وأمر إلى الكبد بإفراز سكر زيادة.
 دققوا الآن؛ الأوعية ضيقة، والقلب مسرع، ويوجد بالدم هرمون التجلط، النيكوتين يحث الكظر على إفراز هذه الأوامر نفسها، أي المدخن حالته الصحية تشبه حالة إنسان خائف دائماً أوعيته ضيقة، لونه أصفر، قلبه يزداد خفقانه، رئتاه يزداد وجيبهما، في دمه هرمون التجلط دائماً.
 أي الإنسان يخاف في الأسبوع مرة، بالشهر مرة، بالسنة مرة، فيحصل تبدل مفاجئ في سعة أوعيته، وفي ضربات قلبه، وفي وجيب رئتيه، وفي هرمون التجلط في جسمه، النيكوتين يحض الكظر على إفراز هذه الأوامر، فحالة المدخن تشبه تماماً حالة الخائف.. لون أصفر، أوعية منقبضة، قلب مضطرب، رئتان مضطربتان، هرمون التجلــط.

علاقة مرض الموات بالمدخن :

 قد يسأل سائل: ما علاقة مرض الموات ( الغرغرين ) بالمدخن؟! ألا يوجد في الدم هرمون التجلط دائماً؟ الدم لزج عند المدخن، وأحد أسباب التجلط عندما يصاب بجلطة الإنسان المدخن لأن أصل الدم لزج، لأن هرمون التجلط دائماً موجود بجسمه.
 السبب الآخر أن هذه الدم اللزج بفعل الدخان قد لا يصل إلى كل فروع الأوعية الدقيقة، فتصاب بالموات، لذلك أحد أسباب الغرغرين أو الموات هو التدخين، فالتدخين فَعَل فِعْلَ هرمون الكظر، المقبض للأوعية، رفع ضربات القلب، رفع وجيب الرئتين، طرح هرمون التجلط، الدم أكثر لزوجة من ذي قبل، فقطر الأوعية الشعرية يتناسب مع سيولة الدم، فلما صار الدم لزجاً لم يعد يصل إلى الأطراف، فأحد أسباب مرض موات الأقدام والأصابع يبدأ من الدخان.

ثالثاً ـ الأوعية الدموية :

 ثالثاً: تحدثنا عن الجهاز التنفسي، وعن القلب، الآن الأوعية الدموية عند المدخن يظهر عليها ظواهر مرضية، بعض أمراض الأوعية التي هي بسبب التدخين قال: التهاب الأوعية الساد، هناك التهاب يسد الوعاء، فالمدخن معرض أن تُسد أوعيته، والعرج المتقطع هذا مرض يصيب الأوعية، هذا بسبب التدخين.
 هناك داء يسمى داء رينوا، هذا الداء يحول الجلد إلى لون أزرق مع احمرار باليدين، هذا الداء يؤدي إلى تقرحات الأصابع وإلى اختلاج العروق، هذا أيضاً بسبب التدخين.

رابعاً ـ الدماغ :

 أما الدماغ فهو أنبل أعضاء الإنسان؛ قال: الدماغ يلتقط النيكوتين المنحل في الدم بسهولة فائقة، يلتقطه وله عليه تأثيرات معقدة، فالنيكوتين إذا حُل بالدم ووصل إلى الدماغ فهو مهدئ، فالمدخن يشعر براحة إذا كان عصبياً، أو غير عصبي، فهو منبه عصبي و مهدئ في وقت واحد، بسبب الآثار السمية للنيكوتين، مهدئ ومنبه عصبي، بشكل متناوب، قد تعجبون هذا تناقض، مهدئ منبه، مهدئ منبه.
 قال: النيكوتين المنحل في الدم إذا وصل إلى الدماغ يضعف تروية الأعصاب، وحين يضعف تروية الأعصاب يحدث انقباضاً وعائياً وتأثيراً سمياً مباشراً عليها فيتجلى برجفة الأطراف.
 رجفة الأطراف عند المدخن بسبب أن النيكوتين المنحل مع الدم إذا وصل إلى الدماغ يضعف تروية الأعصاب، ومع إضعاف تروية الأعصاب تضيق أوعية الدماغ، فالعصب بالدماغ لا يروى، هذا ظاهرته اضطراب الأطراف، فهذا المرض دائماً أكثر المدخنين يصابون به.
 تضعف حاسة الذوق عند المدخن، يشعر بصداع وآلام عصبية في الأطراف، ويضعف التدخين الذاكرة، المدخن كثير النسيان، والإكثار من استعمال المخثرات، أي الدخان يورث في الإنسان الفتور في نشاطه العقلي، فغير المدخن أذكى وأسرع استجابة من المدخن.
 هناك دراسة شملت ستة آلاف وثمانمئة إنسان تبين أن هناك علاقة واضحة بين الدخان والذكاء، الدخان يضعف الذكاء، والدليل الدماغ عضو يحتاج إلى تروية، فالأوعية التي تروي الدماغ تضيق، فإذا ضاقت التهبت أعصاب الدماغ، لذلك قالوا: نسبة الذكاء عند المدخنين أقل من غير المدخنين.

خامساً ـ العيون :

 قال: العيون تُصاب بالتهابات متكررة في الملتحمة، وجفاف بالأجفان، ويصاب العصب البصري بالالتهاب، نقص الوارد بالفيتامين ب 12.. السبب قال: بعض السموم بالدخان يتلف هذا الفيتامين، وبالتالي إذا نقص هذا الفيتامين أدى إلى جفاف في الأجفان والتهاب في الملتحمة.

سادساً ـ جهاز الهضم :

 قال: أما الشفتان فيتأثران بحرارة الاحتراق، لأن الدخان اشتعل لتوه فيؤثر على الشفتين، ويصيبهما بالسرطان، الإحصاء الدقيق تسعون بالمئة من سرطان الشفة يحدث عند المدخنين، كما تكثر عندهم تقرحات اللثة واللسان، وتلتهب الغدد اللعابية، وتتضخم، ويؤدي تضخمها إلى تليفها، كما تكثر إصابة سرطان اللسان والمري عند المدخنين، ويصاب المدخن بعسر في البلع أحياناً.
 قال: والتدخين خطر جداً على المصابين بالقرحة المعوية، فهو يمنع التئامها، هذا عن أثر التدخين في جهاز الهضم.
 قال: والنيكوتين أخطر سموم الدخان يسمم الخلايا الكبدية، وقد يؤدي إلى قصور الكبد أو إلى تشمعه، أو إلى الإصابة بسرطان الكبد.
 كل كلمة في هذه المقالة مأخوذ من بحث علمي منشور بالمجلات العلمية المحترمة، فالمقالة دقيقة جداً، موثقة، ليس قضية ذم، بل قضية توثيق، وإحصاءات، وبحوث مترجمة.

سابعاً ـ الأجهزة التناسلية :

 قال: حتى الوظيفة الجنسية تتأثر عند المدخنين، فالدخان أحد أكبر أسباب إصابة الرجل بالعنة.. مرض معروف.
 شيء آخر: الإفراط بالدخان يسبب تشوه النطف، وهذا يؤدي إلى العقم عند الرجال.
 أيضاً: الدخان ينفر في العلاقة بين الزوجين، من الرائحة الكريهة التي تخرج من فم المدخن.

ثامناً ـ الجنين :

 قال: أما عند المرأة- وهذا شيء خطير جداً والله - فقال: المرأة المدخنة من أعراض التدخين عندها أن أكثر حالات الإجهاض والإملاص - الإملاص أن يلد الجنين ميتاً- حالات الإجهاض وحالات الإملاص تعود إلى تدخين المرأة، وكثرة حدوث الخداج؛ الولادة قبل الأوان بسبب التدخين، ونقص وزن المولود بسبب التدخين، وكثرة وفاة الرضع في الشهر الأول بسبب التدخين، وكثرة حدوث التشوهات الخلقية بسبب التدخين، والوفاة في المهد ترجع إلى التدخين.
 وفاة الطفل في المهد ترجع في الأغلب إلى كون أحد الأبوين مدخناً، وإصابات الأطفال بالربو، وحالات الصمم ترجع إلى التدخين.
 تقبض الشريان المبيضية بتأثير النيكوتين، ينقص إنتاج الهرمونات المبيضية مما يباعد حدوث الإباضة، وينشئ العقم عند النساء.

تاسعاً ـ الرضيع :

 الآن: النيكوتين يُطرح مع الحليب للطفل، هل تصدقون هذا؟
 امرأة مرضع، جزء من سمّ النيكوتين ينحل في حليبها، ويأخذه الطفل الرضيع، ماذا يحدث عند الطفل الرضيع؟ إقياءات متكررة، وتشنجات، وتسرع في قلبه، بسبب أن أمه تدخن.
 كثافة النيكوتين في غدد الثدي يؤدي إلى تخرشها المستمر، مما يهيئ الثدي للإصابة بسرطان الثدي بسبب التدخين.
 تحدثنا عن أثر التدخين في جهاز المرأة التناسلي، في جهاز الرجل التناسلي، وعن أثر التدخين في الرضيع، وعن أثر التدخين في جهاز الهضم، وعن أثر التدخين في الأوعية، وعن أثر التدخين في القلب، وعن أثر التدخين في الجهاز التنفسي.

عاشراً ـ تلوث البيئة :

 غاز أول أكسيد الفحم منتشر بكثرة كثيرة في الغرف المكتظة بالمدخنين، تسعون بالمئة من حالات سرطان الرئة تنجم على التدخين علاوة على إحداث الجلطة.

في الكبد هرمونان؛ هرمون التميع وهرمون التجلط :

 أخواننا الكرام، عندنا بالكبد هرمونان، هرمون التميع وهرمون التجلط، ولو لم يكن هناك هرمون التميع لصار الدم كالوحل في الطرقات، ولو لم يكن هناك هرمون التجلط لسال دم الإنسان من جرح بسيط، فمن توازن دقيق جداً بين هرمون التجلط وهرمون التميع يحافظ الدم على سيولة مناسبة حتماً.
 بشكل عام المدخن دائماً هرمون التجلط أعلى عنده من هرمون التميع لذلك دائماً دمه أميل إلى اللزوجة، هذه اللزوجة وراء أمراض كثيرة جداً من الدماغ.. التهاب أعصاب الدماغ، إلى القلب، إلى أوعية القلب، إلى الأوعية بشكل عام، إلى أوعية جهاز المرأة التناسلي، إلى أوعية جهاز الرجل التناسلي، إلى أوعية الجنين.
 الآن أخطر شيء إنسان لا يدخن يصاب بأمراض الدخان، لأنه يعيش مع مدخن سموه المدخن السلبي، لم يدخن لكن كأنه دخن.

آراء لعلماء كثيرين حول التدخين :

 الآن عندنا آراء لعلماء كثيرين حول التدخين..
 العالم الإسلامي عرف التدخين منذ عدة قرون، أول ما ظهر في أمريكا في جزيرة معينة، ونقله السفير الفرنسي إلى بلاده من عدة قرون، وبعدها انتشر الدخان في العالم ولاسيما في العالم الإسلامي.
 الحقيقة أن العلماء السابقين لضعف معرفتهم أو لمعرفتهم الضحلة في مضار التدخين وقعوا في فتاوى متضاربة، فالعلامة ابن عابدين صاحب حاشية ابن عابدين الشهيرة وهي أوسع مرجع في الفقه الحنفي، يقول هذا العالم في حديثه عن التتن، يقول: " منهم من قال بحرمته، ومنهم من قال بكراهته، ومنهم من قال بإباحته، لأن أضراره لم تكن واضحة، والأصل في الأشياء الإباحة، فإذا كان عالم قديم أباح الدخان، لا ينبغي أن تلوموه كثيراً، لم تكن عنده واضحة هذه الأخطار التي ألقيها على مسامعكم".

الأصل في الأشياء الإباحة والتحريم يحتاج إلى نص :

 الشيء الثاني عنده قاعدة أساسية، الأصل في الأشياء الإباحة والتحريم يحتاج إلى نص، أما في العبادات، العبادات لا يثبت وجوبها إلى بالنص، أما الأشياء الأخرى فلا تثبت حرمتها إلا بالنص، ولا يوجد أضرار بين أيديهم، فإذا اضطربت فتاوى العلماء السابقين حول الدخان، فلأن هذه المعلومات الدقيقة التي بين أيدينا اليوم لم تكن في متناول أيديهم، والفتوى على قدر الوصف، ومع ذلك فالعلامة ابن عابدين في حاشيته يقول: "منهم من قال بحرمته، ومنهم من قال بكراهته، ومنهم من قال بإباحته".
 أما بعد أن استعرضنا هذا الكم الكبير من أخطار التدخين فلا مجال أبداً للحديث عن إباحته، لأن النبي عليه الصلاة والسلام أرسله الله عز وجل ليحل لأمته الطيبات وليحرم عليهم الخبائث.

تحريم التدخين :

 هل هناك عاقل واحد يمكن أن يعد التدخين من الطيبات؟ هل هناك إنسان في الأرض عندما يدخن يقول: بسم الله الرحمن الرحيم؟ وعندما ينتهي من تدخينه يقول: الحمد لله يا رب؟ يا رب أدم فضلك علينا، أما إذا أكلت فواكه، أكلت أكلة طيبة، تقول من أعماقك: يا رب أدم هذه النعمة.. إذاً لا يمكن أن يكون الدخان من الطيبات، وربنا عز وجل يقول:

﴿ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾

[ سورة آل عمران: 157 ]

حقائق خطيرة جداً :

 هناك حقيقة خطيرة، قال: إن مئة شخص يشربون الخمر، خمسة عشر منهم يدمنون على الخمر طوال حياتهم، الحقيقة الخطيرة أن كل مئة مدخن خمسة وثمانون منهم يدمنون على الدخان، الخمر التي هي أم الخبائث خمسة عشر بالمئة يدمنون على الخمر أما الدخان فخمسة وثمانون بالمئة يدمن على الدخان إذا شربه إلا من رحم ربك، هذه خطورته.
 أحدث إحصائية في أمريكا، ضحايا التدخين في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها ثلاثمئة وخمسين ألف شخص سنوياً، قلنا أول المقالة: ألف شخص يومياً وخمسين ألف من المدخنين السلبيين، أي زوجات المدخنين، أو أولادهم، المجموع أربعمئة ألف في بلد واحد في أمريكا.
 مرة قبل شهرين أو ثلاثة جرى هنا أسبوع مكافحة التدخين، بلغني أن عالماً كبيراً في أمريكا اتصل هاتفياً بوزير الصحة السوري، وأنبأه أن الدخان الذي يُباع لكم في الشرق الأوسط نسب السموم فيه خمسة أضعاف من الذي يباع هناك، أي دخان من الدرجة العاشرة، أما العلبة فكالعلبة التي تباع في بلادهم، وشيء آخر في هذا اللقاء الهاتفي، قال هذا العالم الأمريكي: إن نسب المدخنين تتناقص عندنا بينما عندكم تتصاعد، من الجهل.
 قال: الخمور تقضي في عام واحد على مئة وخمس وعشرين ألف إنسان في أمريكا، أما الدخان فيقضي على أربعمئة ألف.
 هناك عالم في مصر ذهب بنفسه إلى أمريكا ورأى كيف أن الدخان ينقع بالخمر، رأى بعينه، وألّف كتاباً، والكتاب عُرف بمكتبة الأسد في معرضها، وأنا اشتريت نسخة منه وجعلت بعض فقراته خطبة قبل حين.
 يقول لك: تعال إلى حيث النكهة، هذه نكهة الخمر، الدخان المنقوع بالخمر.
 يوجد دراسة بريطانية أجريت عام ثلاثة وثمانين تؤكد أن ثلاثة أشخاص من كل عشرة سيلاقون حتفهم بسبب أمراض ناتجة عن التدخين، أي السدس.. وأما أغلب الباقين فسيعانون من أمراض مزمنة لها علاقة بالتدخين في أحدث دراسة، أما النتائج الاقتصادية فتفوق فوق التقديرات، طبعاً ما ينجم عن نفقات مداواة أمراض التدخين أو عن الحرائق الناتجة عن أعقاب السجائر.
 بلادنا جميلة جداً فيها منطقة غابات، مئتان وخمسون دونماً احترقت لأن إنساناً كان يدخن وألقى عقب السيجارة بالغابة.
 عندنا مصائب بالغابات كبيرة جداً سببها الدخان، أي عقب سيجارة ألقي في غابة، وأوراق الصنوبر مثل الكبريت، ترى احتراقاً قضى على مئتين وخمسين دونماً بسبب عقب سيجارة واحد.

أخطار الدخان تتراكم في البدن دون أن تظهر :

 هناك شيء دقيق، إن أخطار الدخان تتراكم في البدن دون أن تظهر إلا بعد إجراء فحوص دقيقة، تذهب إلى الطبيب ثم تقول: لا يوجد بي شيء، هناك أخطار تتراكم، التراكم هو الخطر، هذا التراكم يرتفع، هناك خط أحمر إذا بلغته ظهرت الأعراض فجأةً، فإذا الإنسان ما شعر بشيء وهو يدخن ليس معنى هذا أن الدخان غير مؤذ.
 أحد العلماء الأجانب يسمي شركات التبغ القتلة، وهناك وزير صحة سمى هذه الشركات بتجار الموت، و معلن للدخان مشهور جداً في العالم، شاب أو رجل وسيم جداً يرتدي الجينز ويدخن ويدعو الناس إلى الدخان مات بالدخان، وهو على فراش الموت قال: كنت أكذب عليكم، الدخان قتلني.

آيات و أحاديث تثبت ضرر الدخان :

 الآن إلى بعض الآيات: يقول الله عز وجل:

﴿ وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾

[سورة البقرة: 195 ]

 أخطار على الجهاز التنفسي، والقلب، والأوعية، والجهاز الهضمي، أخطار على الجهاز التناسلي، أخطار على الجنين وعلى المولود حديثاً هذه كلها أصبحت ثابتة، قال تعالى:

﴿ وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾

[سورة البقرة: 195 ]

 وآية أخرى:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ﴾

[سورة النساء: 29]

التدخين انتحار بطيء :

 الإسلام حرم الانتحار، والتدخين يمكن أن يُوصف بأنه انتحار بطيء يقول عليه الصلاة والسلام:

((لا ضَرَرَ وَلا ضِرَارَ ))

[ابن ماجة، وأحمد، ومالك عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ]

 فإذا ثبت أن الدخان مضر فقد نهى النبي عنه صلى الله عليه وسلم، ويقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح:

(( مَنْ تَرَدَّى مِنْ جَبَلٍ فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهُوَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ يَتَرَدَّى فِيهِ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا وَمَنْ تَحَسَّى سُمًّا فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَسُمُّهُ فِي يَدِهِ يَتَحَسَّاهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ فَحَدِيدَتُهُ فِي يَدِهِ يَجَأُ بِهَا فِي بَطْنِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا))

[متفق عليه عن أبي هريرة]

 أقول لكم: سموم، والنيكوتين سمّ، قطرة من النيكوتين تقتل الإنسان فوراً لو حقنت في دمه، فالدخان سم بطيء، والذي ينتحر بالسم بجرعة كبيرة والذي يدخن يُقال عنه: منتحر بطيء.
 بل إن النبي عليه الصلاة والسلام نهى عن كل مسكر ومفتر:

((عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ كُلِّ مُسْكِرٍ وَمُفَتِّرٍ ))

[ احمد وأبو داود بإسناد حسن عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ ]

 والدخان من تأثيراته في الدماغ أنه يفتر.
 الآن الفقير إذا دخن كان سفيهاً، والغني إذا دخن كان مبذراً، قال تعالى:

﴿ إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً ﴾

[ سورة الإسراء:27]

 الأراضي الشاسعة التي تُشغل بزراعة الدخان والتبغ لو أنها زرعت بالخضراوات والفواكه أليس هذا أجدر؟

 

علماء أصدروا فتاوى في تحريم الدخان :

 هناك علماء كبار قدامى حرموه منهم الشيخ محمد الخوجة كبير علماء الدولة العثمانية أصدر فتوى في تحريمه.
 العلامة إبراهيم اللقاني أصدر فتوى في تحريمه.
 الشيخ سالم السنبوري أصدر فتوى في تحريمه.
 مفتي المملكة العربية السعودية أصدر فتوى في تحريمه.
 الشيخ بدر الدين الحسني شيخ الشام أصدر فتوى في تحريمه.
 الشيخ علي الدقر أصدر فتوى في تحريمه.
 الشيخ محمد الحامد أصدر فتوى في تحريمه.
 علماء كبار أصدروا فتاوى تلو الفتاوى في تحريم الدخان.
 شيخ الأزهر الذي توفي رحمه الله، الشيخ جاد الحق أيضاً أصدر فتوى هذا نصها: " أصبح واضحاً جلياً أن شرب الدخان وإن اختلفت أنواعه وطرق استعماله يلحق بالإنسان ضرراً بالغاً، إن عاجلاً أو آجلاً في نفسه وماله، ويصيبه بأمراض كثيرة ومتنوعة، وبالتالي يكون استعماله حراماً بمقتضى النصوص التي سبق إيرادها، ومن ثم فلا يجوز لمسلم استعماله بأي وجه من الوجوه حفاظاً على الأنفس والأموال وحرصاً على اجتناب الأضرار التي أوضح الطب حدوثها ".
 هذه فتوى حديثة جداً لشيخ الأزهر وكان صالحاً فيما أعلم ولا أزكي على الله أحداً حينما مات مشى في جنازته مليون إنسان.
 أيها الأخوة الكرام، صار مما يقال تحصيل حاصل الحديث عن أضرار الدخان، بقي أن نملك إرادة في التدخين، أنا والله أعجب أشد العجب من إنسان يحضر دروس العلم ويستمع إلى الحق وهو أسير هذه العادة السيئة التي يتلف بها أجهزته كلها.

المقالة السابقة موثقة ببحوث علمية محترمة :

 أخواننا الكرام، هناك مقالات دعائية، هناك مقالات انطباعية، ولكن هناك مقالات أساسها بحوث علمية، أنا لا أزكي كاتب المقالة إلا أنني أقول المقالة موثقة، موثقة ببحوث علمية محترمة، صدرت عن جامعات راقية جداً، هذه الدراسة موضوعية، بينت لكم السموم الموجودة في الدخان، وأخطار الدخان على جهاز التنفس، والقلب، والأوعية، والدماغ، والجهاز التناسلي، وعلى الرضيع، ثم بينت النصوص القرآنية والنبوية في تحريم الخبائث بشكل عام، طبعاً لا يوجد حديث صريح يقول: الدخان محرم لأنه لم يكن في عهد النبي، يحرم بالقياس، ويحرم بالدليل العام، وذكرت لكم أسماء العلماء الكبار الذين حرموا الدخان، قدماء ومعاصرين، ويجب أن تعذروا الذين أباحوا الدخان لأنه لم يكن تحت أيديهم مثل هذه الدراسات العميقة الدقيقة التي تؤكد خطورته.
 أرجو الله سبحانه وتعالى أن يعيننا على أنفسنا وأن يلهمنا الخير.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018