بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 3 - سورة الحجر - تفسير الآيات 19 - 23‏ ، أسباب الرزق


1995-01-23

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين.
 أيها الأخوة الكرام:
 الآية التاسعة عشر وما بعدها من سورة الحجر وهي قوله تعالى:

﴿وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ (19) وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ (20) وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21) وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ (22) وَإِنَّا لَنَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَنَحْنُ الْوَارِثُونَ (23)﴾

 ماذا تعني كلمة مَعَايِشَ ؟ وهي كلمة دقيقة، والحديث عنها طويل الله سبحانه وتعالى، خلق الإنسان في الأصل، ليسعد في جنة عرضها السماوات والأرض، ولكن هذه الجنة ؟ لها ثمن، ثمنها أن يأتي الإنسان إلى الدنيا فيعمل عملاً صالحاً، كيف يجعل الله الإنسان يعمل ؟ أودع فيه حاجات أساسية، أودع فيه حاجة إلى الطعام، وحاجة إلى الطرف الآخر ؛ الجنس، وحاجة إلى إثبات الذات، هذه حاجات أساسية الإنسان يأكل ويشرب، ثم يتزوج، ثم يتباهى أنه فعل كذا وكذا.
 الحاجة الأولى إلى الطعام والشراب، والحاجة الثانية إلى الجنس والحاجة الثالثة إلى إثبات الذات، كيف يلبي الإنسان هذه الحاجات ؟ لا بد من أن يأكل، في مشكلة ثانية، خيرات الأرض لا يستطيع الإنسان أن يستفيد منها مباشرة، إلا أن يعمل من أجلها.
 الإنسان لا يجد خبز جاهز، أما في تربة، وفي ماء، وفي حب قمح، ما في ألبسة جاهزة بالأرض، أما في صوف، وفي قطن، وفي كتان، وفي جز، وفي تنظيف، وفي غزل، وفي صباغ، وفي نسيج وفي تفصيل، خيرات الأرض، كل ما في الأرض من خيرات، معادن أشباه معادن، مزروعات، أنسجة، هذه تحتاج إلى عمل، فلو ألغينا الجوع، لما رأيت هذا المسجد، ولا هذا الكأس، لا ترى في الدنيا شيئاً لو ألغيت الحاجة إلى الطعام، من أجل أن تأكل تعمل، وأن تعمل تمتحن، هل أنت صادق، هل أنت كاذب، هل أنت مخلص، هل أنت خائن، هل أنت مستقيم، هل أنت منحرف، هل أنت منصف، هل أنت ظالم، خلقك لجنة عرضها السماوات والأرض، ثمن هذه الجنة، العمل في الدنيا، من أجل أن تعمل، أودع فيك حاجات إلى الطعام والشراب وحاجات إلى الطرف الآخر، وحاجات إلى تأكيد الذات، وأنت تعمل من أجل أن تأكل تمتحن، وأنت تتحرك من أجل أن تتزوج تمتحن وأنت تريد إثبات ذاتك تمتحن، الدنيا ابتلاء.

﴿إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ (30)﴾

( سورة المؤمنون: 30 )

﴿الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2)﴾

( سورة الملك: 2 )

 الآن كيف تعمل ؟ المرحلة الثالثة، كيف تعمل، لو أن الله سبحانه وتعالى جعل حرارة الأرض من 18 إلى 20، في القارات كلها على مدار الفصول، لا نحتاج إلى مدافئ إطلاقاً، ولا إلى مراوح، ولا إلى مكيفات، لو أجريت إحصاء، كم إنسان يعمل في الأرض في التدفئة ؟ وفي التبريد ؟ لو أن الإنسان خلق له شعر على جسده كالحيوانات، كم إنسان يعمل في الألبسة في العالم، يمكن ثلث سكان الأرض يعملون في الألبسة، كم إنسان يعمل في الزراعة ؟ لو كان ما في حاجة للطعام، كم إنسان يعمل في التجارة ؟ لنقل البضاعة، كم إنسان يعمل في الصناعة ؟ كم إنسان يعمل من طول الشعر ؟ كم إنسان يعمل من بعض الأمراض ؟ كم طبيب في بالعالم ؟ هي كلمة مَعَايِشَ ؛ يعني جعل لكم فيها سبل للعيش يشتد الحر بدنا مرطبات، بدنا مروحة، بدنا مكيف، بدنا ألبسة قطنية، بدنا نعمل نزهة، شوبنا، بردنا، بدنا حرامات، بدنا معاطف، بدنا لحشات، بدنا صوبيات، بدنا طعام حار حلويات، كم إنسان يعمل في إصلاح هذا الجسم ؟ كم طبيب بالعالم ؟ كم ممرضة ؟ كم مستشفى ؟ كم معمل أدوية بالعالم ؟ بعض معامل الأدوية في أمريكة، مبيعاتها أربعمائة مليار دولار، شركة واحدة، لو ما في مرض كلهم ماتوا من جوعهم، أيام تأتي ذبابة بيضاء تفسد المحصول، تعمل زعفرة، كم مهندس ؟ كم دواء ؟ كم مرش ؟ كم إنسان اشترى هذا الدواء ؟ حملهم في سيارات، عمل فواتير، ما معنى مَعَايِشَ ؟ يعني أولاً خلقت أيها الإنسان للجنة، ثمن الجنة العمل في الدنيا، من أجل أن تعمل، أودع فيك الحاجة إلى الطعام، وإلى الزواج، وإلى تأكيد الذات، وأنت تعمل طبعاً جعل لك سبل الآن ـ الآن كل واحد منا له مصلحة، أنت تلبي حاجة واحدة في المجتمع، وتحتاج إلى مليون حاجة هذا الكلام يفسر معنى قوله تعالى:

 

﴿وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ (20)﴾

 

 بتلاقي واحد قاعد في زقاق الجن، محتار ما في شغل، بيجي ابن يأخذ سيارة أبوه يعمل حادث يرتزق ذاك، هذا الذي صاير، الناس يرزقونا بعضهم بعضا، هذا أكل أكلة خبص، صار معه آلام، راح إلى الطبيب، الطبيب ارتزق، الصيدلي ارتزق، يعني كم واحد يعيش من مشكلة، تنزل أمطار شديدة ناس في عندهم ترميمات في البيوت، هي كلمة مَعَايِشَ ؛ يعني سبل للرزق، أما في سبل أساسها الحر، والبرد، وطول الشعر، والمرض، والألبسة.

﴿وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)﴾

 أي شيء شوف.

 

﴿وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ﴾

 الأمطار العام الماضي نزل حتى الآن في العام الماضي 28 مم، دمشق البارحة 185 مم، التاريخ الذي يقابل العام الماضي 28 مم، الآن 185 مم، باقي للمعدل السنوي حوالي 20 مم، أمطار السنة كلها نزلت قبل قدوم فصل الشتاء.

 

 

﴿وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ﴾

 

 من كم سنة إنتاجنا من القمح ثلاث ملايين طن، حاجة القطر بأكمله مليون طن، ثلاث أمثال حاجتنا، تأتي سنة 235 ألف طن إنتاج القطر كله من القمح، أيام بتلاقي المشمش بخمس ليرات يكون أربع أمثال الإنتاج، ما في قاعدة، بقلك السنة التفاحات ملاح، السنة ما في تفاح، سنة الزيتون كثير، سنة ما في زيتون.

﴿وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ﴾

 تقول فقط هذا كلام مالتوس كله كلام باطل، أنه هناك تفجر سكاني، هناك مجاعات، هذا كل كلام نحن نصدقه من جهلنا، حتى نخاف، وتم تابعين لهم، أم الله عز وجل:

 

﴿إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ (58)﴾

 

( سورة الذاريات: 58 )

﴿فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ (23)﴾

( سورة الذاريات: 23 )

﴿وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ (22)﴾

( سورة الذاريات: 22 )

﴿وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)﴾

 يعني الله عز وجل قال:

﴿وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ (27)﴾

( سورة الشورى: 27 )

 في إنسان لا يتحمل الغنى، على الغنى يفسق، على الغنى يفجر على الغنى يعصي، الله عز وجل هو الحكيم.

 

﴿وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ﴾

 

 هذه الآية من الأعجاز العلمي، الآن ثبت أن المطر لا تنعقد إلا بذرة من الهباب، أو من الغبار، فالرياح حينما تثير الغبار، ذرات الغبار تنعقد عليها حبات المطر، لأنه أساس المطر، أن الهواء جعل الله من خصائصه، أنه يحمل بخار ماء، الآن الإنسان في بيته، يأتي بإبريق شاي يضعه على المدفئ، آخر السهرة نشف، وين راحوا، في الهواء إذا خارج الغرفة في برد تشاهد على النافذة صار في بخار ماء، فالهواء يحمل بخار ماء، بس الهواء له ميزة، بكل درجة يحمل كمية، أنت لو سخنت الهواء، وأشبعته بخار ماء، ثم بردت الجو، تشاهد قطرات الماء على النافذة صارت، إذاً هذا أساس المطر، حينما تتحرك رياح تحمل بخار ماء، تواجه جبهة باردة، تنعصر، الهواء يعصر ما زاد على حاجتها من الماء، صار مطر، لكن هذا المطر لا ينعقد إلا بحبات من الغبار، فهذه النظرية هي، طبعاً لولا هذا القرآن كلام خالق الكون هي دليل أن هذا الكلام كلام الله.

﴿وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ﴾

 تلقح الأمطار، نحنا قد نفهم تلقح الأزهار، أما هنا المعنى الأمطار، الدليل:

 

﴿وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً﴾

 علاقة الغبار، والدخان وذرات الهواء العالقة، هي التي تنعقد عليها حبة المطر، ولما تسمعوا أنه في مطر صناعي، عما يلقحوا الغيوم بحبات من الغبار لتنعقد عليها حبات المطر، هي معنى:

 

﴿وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ (22)﴾

 أنت في عندك صنبور بالبيت، هي مياه الفيجة، أما لو كلفناك تخزن ماء سنوي كله، بيتك مائة متر مربع، تحتاج إلى مائة متر مكعب، دراسة دقيقة أجريت كل بيت تقريباً يحتاج إلى الماء بقدر حجم البيت، يلي عنده بيت مائتين وخمسين متر مربع بـ ثلاثة أمتار ونصف، يعني بدو حوالي سبعمائة وخمسين متر مكعب، يحتاج إلى سبعمائة وخمسين متر مكعب من الماء طول السنة يستخدمهم، فلو كلفنا الله بتخزين الماء، شو صار بحالتنا، نحنا بدون شي عندنا أزمة سكن، الله قال:

 

﴿وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ (22)﴾

 

 بتلاقي حوض الفيجة، من دمشق إلى حمص إلى قريب من البادية، إلى تحت لبنان نصف لبنان، هذا حوض مياه الفيجة، تسقي خمس ملايين إنسان، بواقع ستة عشر متر مكعب بالثانية، قال:

﴿وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ (22)﴾

 أي نهر هكذا، من جعل الأنهار عذبة ؟ من جعل أربع آلاف نبع بأربع آلاف جزيرة بأندوسيا، من جعل لكل جزيرة ؟ حتى في شيء غريب جداً، بجبال جنب جبل هملايا، في نبع ماء، في وعول تعيش هناك، هي إذا كان بدنا نكلفها تشرب ماء من الوادي، تموت من تعبها الله عز وجل جهز لها نبع في قمم الجبال، ومعنى جبل في قمم الجبال حسب القوانين الفيزياء، والمستطرقة، لازم يكون مستودع هذا النبع بجبل أعلى، لا يمكن يتحرك الماء نحو الأعلى إلا إذا له خزان أعلى منه، هذا شيء بديهي، ألف باء العلم، فإذا رأيت نبع ماء في قمة جبل الآن في مضايا ما في عين ميسة، وين خزانها هي ؟ بجبل أعلى منها ما في نبع ببلودان ؟ وين خزانها بجبل أعلى، قال:

﴿وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ (22)﴾

 آيات اليوم:

 

﴿وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ﴾

 يعني أسباب للرزق.

 

 

﴿وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ (20) وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21) وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ (22) وَإِنَّا لَنَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَنَحْنُ الْوَارِثُونَ (23)﴾

 

 

والحمد لله رب العالمين

 بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم أعطنا ولا تحرمنا وأكرمن ولا تهنا، وآثرنا ولا تؤثر علينا، وأرضنا وأرض عنا، وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي، وعلى آله وصحبه أجمعين وسلم.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018