بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

مختلفة - سوريا - الدرس : 59 - جمعية الإحسان الإسلامية - واقع المسلمين.


2008-09-03

مقدمة:

 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين، وعلى صحابته الغر الميامين أمناء دعوته وقادة ألويته و ارضَ عنا وعنهم يا رب العالمين.
 أيها الأخوة الكرام، بادئ ذي بدء أشكر للقائمين على هذه الجمعية، جمعية الإحسان هذه الدعوة الكريمة التي إن دلت على شيء فعلى حسن الظن بي، وأرجو الله أن أكون عند حسن ظنكم، فإن وجدتم في محاضرتي ما كنتم تطمحون إليه فالحمد لله رب العالمين وإلا فحسبكم الله ونعم الوكيل.

زوال الكون أهون على الله من ألا يحقق وعوده للمؤمنين:

 أيها الأخوة الكرام، ما لم يكن انتماؤك إلى مجموع المؤمنين فلست مؤمناً، ما لم يكن انتماؤك إلى مجموع المؤمنين فلست مؤمناً، ولأن الغرب وضعنا في سلة واحدة ينبغي أن نقف جميعاً في خندق واحد، والتعاون، والتقارب، والتآلف، والتناصر، كان فضيلة فأصبح فرضاً لأنه متعلق بمصيرنا جميعاً.
 أيها الأخوة هناك سؤال كبير هو أن الله عز وجل يقول:

﴿ وعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ ﴾

( سورة النور الآية: 55 )

 أنا أنطلق في هذه المحاضرة من أن الحقيقة المرة أفضل ألف مرة من الوهم المريح هل نحن مستخلفون ؟ لا والله:

﴿ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ ﴾

( سورة النور الآية: 55 )

 هل نحن ممكنون ؟ لا والله:

 

﴿ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ﴾

 

( سورة النور الآية: 55 )

 هل نحن آمنون ؟ لا والله، هذه الحقيقة المرة لسنا مستخلفين ولسنا ممكنين ولسنا آمنين، مع أن زوال الكون أهون على الله من ألا يحقق وعوده للمؤمنين، كيف نفسر ذلك ؟ الحقيقة إنك إذا قرأت القرآن الكريم قرأت فيه آية فيها أمر، تقتضي هذه الآية أن تأتمر، وإذا قرأت آية فيها نهي، تقتضي هذه الآية أن تنتهي، وإذا قرأت مشهداً من حال أهل الجنة هذا المشهد يقتضي أن تسعى إلى الجنة، وإذا قرأت مشهداً من حال أهل النار هذا الحال يقتضي أن تفر من النار، وإذا قرأت قصة عن أقوام سابقين هذا يقتضي أن تتعظ.

مشكلة المسلمين الأولى أنهم عرفوا الأمر ولم يعرفوا الآمر:

 الآن فإذا قرأت ألفاً وثلاثمئة آية عن الكون ماذا تقتضي هذه الآيات ؟ تقتضي التفكر من أجل أن نعرف الله، وأكاد أن أقول لكم إن مشكلة المسلمين الأولى في القارات الخمس أنهم عرفوا الأمر ولم يعرفوا الآمر، فإذا عرفت الأمر ولم تعرف الآمر تفننت في التفلت من الأمر، أما إذا عرفت الآمر أولاً ثم عرفت الأمر ثانياً تفانيت في طاعة الآمر.
 الآن الباب الكبير لمعرفة الله التفكر في خلق السماوات والأرض من أجل أن ندخل إلى الإعجاز حينما يرسل الله رسولاً لبني البشر معه منهج افعل ولا تفعل، يقول هذا الرجل إني رسول الله لكن معه منهج، منهج يقيد حركة الناس في حرام، في ممنوع، في مكروه، هذا المنهج الذي يقيّد حركة الناس فيما يتوهمون يدعوهم إلى أن يكفروا به:

 

﴿ وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا (43) ﴾

 

( سورة الرعد)

تأييد النبي الكريم بمعجزة علمية عقلية لأنه خاتم النبيين والمرسلين ولكل الخلق:

 الآن كيف يشهد الله لعباده أن هذا الرجل رسوله ؟ لابدّ أن يؤيده بمعجزة، لأصل الإعجاز، هذه المعجزة هي خرق لنواميس الكون، سيدنا إبراهيم لم تحرقه النار، سيدنا موسى ألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين، سيدنا عيسى أحيا الميت، لكن هؤلاء الأنبياء كانوا لعصورهم فقط ولأقوامهم فقط، فكانت معجزاتهم حسية، والمعجزة الحسية كعود الثقاب تتألق وتنطفئ، تصبح خبراً يصدقه من يصدقه ويكذبه من يكذبه، أما لأن النبي عليه الصلاة والسلام لكل الأمم والشعوب، ولكل الخلق أجمعين، ولنهاية الدوران، وكتابه كتاب خاتم، فينبغي أن تكون معجزته مستمرة ولا تكون مستمرة إلا إذا كانت عقلية علمية، لذلك كان الإعجاز في القرآن الكريم شهادة الله لهذا النبي الخاتم أنه نبي، هذا هو المنطلق، لكن كلما تفكرنا في خلق السماوات والأرض وعرفنا الله عز وجل ازدادت الخشية، وإذا ازدادت الخشية ازداد الخضوع لله عز وجل.

من لم يأمر بالمعروف ولم ينهَ عن المنكر فقد خيريته و أصبح لا شأن له عند الله:

 يمكن أن نضع أيدينا على مشكلة المسلمين أنهم عرفوا أمر الله ولم يعرفوا الله فلما هان أمر الله على الناس هان الله على الناس، هان أمر الله عليهم فهانوا على الله، أما قوله تعالى:

 

﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ (110) ﴾

 

( سورة آل عمران )

 أيْ: أصبحتم ببعثة النبي عليه الصلاة والسلام خير أمة أخرجت للناس، ولكن العلماء قالوا هذه الخيرية لها علة، علتها:

 

﴿ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ المُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللهِ﴾

 

( سورة آل عمران )

 فإذا لم نأمر بالمعروف ولم ننهَ عن المنكر فقدنا خيريتنا، وأصبحنا كأية أمة لا شأن لنا عند الله، والدليل يقول النبي عليه الصلاة والسلام:

 

(( كيف بكم إذا لم تأمروا بالمعروف، ولم تنهوا عن المنكر ؟ قالوا: أوَ كائن ذلك يا رسول الله ؟ قال: وأشد منه سيكون، قالوا: وما أشد منه ؟ قال كيف بكم إذا أمرتم بالمنكر ونهيتم عن المعروف ؟ قالوا: أو كائن ذلك يا رسول الله ؟ قال: وأشد منه سيكون ))

 

[ ابن أبي الدنيا وأبو يعلى الموصلي في مسنده عن أبي أمامة بسند فيه ضعف ]

 قالوا وما أشد منه مستحيل ؟

(( كيف بكم إذا أصبح المعروف منكراً والمنكر معروفاً ؟ ))

تقسيم أمة الإسلام إلى أمتين أمة الاستجابة و أمة التبليغ:

 تبدلت القيم لذلك أيها الأخوة، نحن خير أمة إذا أمرنا بالمعروف ونهينا عن المنكر وآمنا بالله، فإن لم نفعل نحن كأية أمة خلقها الله ومالنا وزن أبداً، من هنا اضطر العلماء أن يقسموا أمة الإسلام إلى أمتين أمة الاستجابة وأمة التبليغ، فالذين استجابوا هم خير أمة، أما الذين لم يستجيبوا كما قال الله عز وجل رداً على من ادعى أنهم أحباب الله:

﴿ وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ ﴾

[ سورة المائدة: 18 ]

 فإذا تورط المسلمون وقالوا نحن أمة سيدنا محمد الجواب جاهز:

﴿ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ (18) ﴾

( سورة المائدة)

 هذه مقدمة.

البعوضة من الآيات الدالة على الإعجاز في القرآن الكريم:

 لو دخلنا في التفاصيل موضوعات الإعجاز العلمي يمكن أن نمضي فيها سنوات وسنوات، لكن أخذ القليل خير من ترك الكثير، نبدأ من أحقر مخلوق في نظر الناس بعوضة، ما من مخلوق أحقر عند الإنسان من بعوضة والدليل النبي عليه الصلاة والسلام قال:

 

(( لَوْ كَانَتْ الدُّنْيَا تَعْدِلُ عِنْدَ اللَّهِ جَنَاحَ بَعُوضَةٍ مَا سَقَى كَافِرًا مِنْهَا شَرْبَةَ مَاءٍ ))

 

[ الترمذي عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ]

 بعد اكتشاف ما يسمى بالمجهر الإلكتروني الذي يكبر الشيء أربعمئة ألف مرة، وضعت البعوضة تحت مجهر إلكتروني فكانت المفاجأة أن في رأس البعوضة مئة عين، وفي فمها ثمانية وأربعون سناً، وفي صدرها ثلاثة قلوب، قلب مركزي وقلب لكل جناح، وفي كل قلب دسامان وأذينان وبطينان، وأن هذه البعوضة تملك جهازاً لا تملكه الطائرات الحديثة، تملك جهاز استقبال حراري أي أنها ترى الأشياء لا بألوانها ولا بأشكالها ولا بأحجامها ولكن بحرارتها فقط، و حساسية هذا الجهاز واحد على ألف من الدرجة المئوية، وأن هذه البعوضة معها جهاز آخر اسمه جهاز تحليل الدم، ما كل دم يناسبها قد ينام أخوان على سرير واحد يستيقظ الأول وقد ملئ بلسع البعوض والثاني لم يعجبها دمه، ومعها جهاز تخدير لئلا تقتل تخدر ثم تأخذ الدم، فإذا انتهى مفعول التخدير شعر الإنسان بلسعة البعوضة فيضربها بكل قوته لكنها في سقف الغرفة تضحك عليه، ومعها جهاز تمييع للدم لأن دم الإنسان لزج لا يسري في خرطوم البعوضة، تميع الدم، تخدر، تحلل، أما خرطومها فيه ست سكاكين أربع سكاكين لإحداث جرح مربع وسكينان يلتئمان على شكل أنبوب لامتصاص الدم، الآن إذا فتحنا القرآن الكريم وقرأنا قول الله تعالى:

 

﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً (26) ﴾

 

( سورة البقرة )

 ينبغي أن يقشعر جلدنا بعد هذا البحث، لذلك يقول الإمام علي رضي الله عنه: في القرآن آيات لما تفسر بعد.

التفكر في خلق السماوات والأرض طريق إلى معرفة الله:

 ما من تفسير لهذه الآية في البقرة كهذا البحث العلمي، وقد عرضت الصور في الفضائية السورية، مئة عين، ثمانية وأربعون سن، ثلاثة قلوب شيء مذهل، لذلك حينما تتعرف على الله تخضع له، يعني أحياناً من واقعنا لو جاءتك ورقة من دائرة البريد يوم الاثنين ؛ أن تعال يوم الخميس لتتسلّم رسالة مسجلة، لا تتحرك شعرة في جسمك وقد لا تذهب، لكن لو تأتيك رسالة من جهة أخرى قوية تقول: تعال يوم الخميس راجعنا، لا تنام ثلاثة أيام، ما الفرق بين الورقتين ؟ الآمر، لماذا الأولى لم تتحرك فيك شعرة أما الثانية قوي جداً يمكن تدخل ما تخرج، الأول مدير بريد فقط، حينما تعرف مَن هو الله، ماذا عنده لو أطعته ؟ ماذا ينتظرك لو عصيته ؟ تخضع له، والتفكر في خلق السماوات والأرض طريق إلى معرفة الله.

توجيهات النبي الكريم ليست من ثقافته ولا من خبرته إنما هي وحي يوحى:

 أيها الأخوة الكرام، هناك توجيهات للنبي عليه الصلاة والسلام الذي قدمني جزاه الله خيراً ذكر أن هناك إعجاز في القرآن الكريم، والحقيقة هناك إعجاز بالقرآن والسنة، النبي عليه الصلاة والسلام قبل ألف وأربعمئة عام نهانا إذا أردنا أن نذبح الدابة أن نقطع رأسها، أن نقطع أوداجها فقط دون أن نقطع رأسها، ولا يمكن أن يوجد في الأرض في كل بقاع الأرض ولا بعد مئة عام، ولا بعد مئتي عام، ولا بعد خمسمئة عام، ولا بعد ألف عام، ولا بعد ألف وأربعمئة عام، يوجد بالأرض كلها جهة علمية قادرة على تفسير هذا التوجيه، وبالمناسبة توجيهات النبي عليه الصلاة والسلام ليست من ثقافته، ولا من خبرته، ولا من اجتهاده، ولا من معطيات عصره، إنما هي وحي يوحى.

تزويد الإنسان بآلية معجزة من قِبل الله تعالى:

 الآن اكتشف لكن لابدّ من تمهيد الله عز وجل زود الإنسان بآلية معجزة، الإنسان إذا مشى في بستان ورأى أفعى ماذا يحدث ؟ تنطبع صورة الأفعى على شبكية العين إحساساً، الصورة هنا لا تقرأ، تنتقل للدماغ إدراكاً، هنا تقرأ، تقرأ في ضوء ملفات الثعبان، بالدماغ يوجد مفهومات سمع من جدته قصة عن الأفعى ساهمت في مفهوم الأفعى، درس في كتاب العلوم درساً عن الأفاعي والثعابين ساهمت هذه المعلومات في تكوين الأفعى، رأى أفعى في قطرميز في متحف هذا كله ساهم في تشكيل ملف اسمه الثعبان، هذا الملف في الدماغ، فلما نقلت الصورة إلى الدماغ قرأت هناك، ما الدماغ ؟ الدماغ ملك الجهاز العصبي، و يوجد إلى جانبه ملكة اسمها الغدة النخامية ملكة الجهاز الهرموني، أوامر الدماغ كهربائية، أوامر النخامية هرمونية، فالدماغ باعتبار ملك وملكة لا يوجد أمر، فالدماغ يلتمس من الملكة أن تواجه الخطر، هذه الملكة وزنها نصف غرام تفرز تسعة هرمونات لو تعطل إفراز أحد الهرمونات لأصبحت حياة الإنسان جحيماً لا يطاق، هرمون الجنس، لي صديق مستورد سافر إلى ألمانيا والتقى بمديرة المبيعات صعق لما شاهدها مجدداً ملامح رجل، صوت خشن، شعر نبت على وجهها، سألها قالت: هرمون الغدة النخامية تعطل أدفع نصف دخلي لأبقى في هذه الحالة، هرمون الجنس، هرمون النمو، لو قصر هذا الهرمون في إفرازه لتقزم الإنسان، لو زاد لتعملق الإنسان، هرمون الدرقية، هرمون الاستقلاب، أحد هذه الهرمونات هرمون الكظر، فهذه الغدة النخامية تعطي أمراً إلى وزير الداخلية الخاص بها، هذه غدة فوق الكلية اسمها الكظر، ماذا تفعل غدة الكظر ؟ تعطي خمسة أوامر، أول أمر ترسل أمراً استثنائياً إلى القلب برفع النبض من ثمانين نبضة إلى مئة وثمانين نبضة، أما القلب بالمناسبة باعتباره عضو نبيل تتوقف على ضرباته حياة الإنسان، القلب يتلقى أمراً كهربائياً من ذاته، ليس له علاقة بالشبكة العامة، فتح مستشفى أمراض قلب لا يستطيع أثناء فتح قلب مريض والقلب موصول بالقلب الصناعي أن يقطعوا الكهرباء عن شبكة المستشفى يموت المريض فوراً، فلا يوجد مستشفى فيها عمل جراحي إلا و معها مولدة خاصة، أيضاً القلب هو أخطر عضو ليس له علاقة بالشبكة العامة أبداً، عنده مركز كهربائي يمد القلب بأمر كهربائي، إذا تعطل هذا المركز الله زوده بمركز ثانٍ احتياط، لو تعطل الثاني مركز ثالث، أول وثاني وثالث، إلا أن هذه المراكز الثلاثة لا تعطي إلا الأمر النظامي فقط ثمانين ضربة، أما إذا في خطر الدماغ التمس من النخامية، تواجه الخطر النخامية عندها وزير داخلية هو الكظر، الكظر أعطى خمسة أوامر، أول أمر يرفع النبض إلى مئة وثمانين، الخائف نبضات قلبه مئة وثمانون ضربة، إذا شخص خاف فجأة يقيس نبضه يصبح مئة وستين، الأمر الثاني يذهب إلى الرئتين لتزيد في وجيبهما، يلهث الخائف، الخائف له لون وردي ليس بحاجة له هو بحاجة للدم، فالكظر يرسل أمراً ثالثاً إلى الأوعية المحيطية، تضيق لمعتها، فيصفر لونه حتى يتوفر الدم للعضلات الأمر الرابع، ثم الكظر يرسل أمراً للكبد بطرح كمية سكر إضافية للدم، شخص سكره طبيعي يقدر بخمسة وثمانين بدقيقة واحدة يصبح مئة وخمسين عند الخوف حتى يواجه الخطر، والهرمون الخامس لئلا يسيل دمه كله يرسل الكظر أمراً للكبد بإرسال هرمون التجلط، هذا يتم بثوان معدودة.

النهي عن قطع رأس الدابة و إنما نذبحها بقطع أوداجها فقط دون أن نقطع رأسها:

 الموضوع العلمي بشري مفاده أن القلب يعطي أمراً نظامياً فقط ثمانين نبضة أما الأمر الاستثنائي يبدأ من الدماغ إلى الكظر إلى القلب، آلية العمل في جسم الخروف كآلية العمل عندنا، لو قطعت رأس الخروف تعطل الأمر الاستثنائي، بقي الأمر النظامي ثمانين نبضة، ثمانين نبضة تُخرج ربع الدم فقط، وثلاثة أرباع الدم تبقى في الداخل، أما إذا بقي الرأس موصولاً يعمل الأمر الاستثنائي من الدماغ إلى الكظر للقلب صار مئة وثمانين نبضة الدم كله خرج، فلا يكون اللحم مزكى إلا إذا بقي الرأس موصولاً بالجسم، وكل مسالخ أوربا تقطع الرأس كله لذلك اللحم أزرق، أربعة أخماس الدم تبقى في الداخل، أنا لي صديق يعمل في التموين أُرسل إلى بلاد آسيوية لشراء لحم للقطر فلما طالبهم بهذا الذبح رفعوا السعر لماذا ؟ لأن هذا الذبح يخسرنا بكل دابة ثمانية كيلو دم، فما قبلوا إلا برفع السعر حتى يخرج الدم، هذا النبي الأمي من علمه هذا ؟ الآن اكتشف منذ عشر سنوات ليس أكثر هذا أحدث بحث علمي يبين أن كلام النبي عليه الصلاة والسلام ليس من عنده، ولا من خبرته، ولا من توقعاته، ولا من اجتهاده، ولا من معطيات عصره، بل هو وحي يوحى، من أجل أن نعلم أن الذي خلق الأكوان هو الذي أنزل القرآن.

الغشاء العاقل من آيات الله الدالة على عظمته:

 المرأة حينما تلد ينزل مع الجنين قرصاً لحمياً يسمى عند الأطباء المشيمة، وعند عامة الناس الخلاص، في هذا القرص تجتمع فيه دورة دم الأم مع دورة دم الجنين، حدثني طبيب نسائي (هذه القصة ليست بعيدة)، إنسانة دخلت مستشفى التوليد وولدت ولادة ناجحة جداً نقلت إلى غرفتها، في خطأ أن إضبارتها بقيت على الطاولة في غرفة العمليات، جاءت امرأة أخرى هناك خطأ ثانٍ لم يأتوا بإضبارتها فظنوا أن هذه إضبارتها أثناء الولادة صار في نزيف، فتح الطبيب الإضبارة وأخذ زمرة الدم أعطاها ثلاثمئة سنتمتر ماتت فوراً، إذا شخص أخذ دم من غير زمرته يموت فوراً، بما يسمى بانحلال الدم، الشيء المذهل أن هذا القرص اللحمي (الخلاص) المشيمة يجتمع فيه دم الأم زمرة ولدورة دم الجنين زمرة ولا يختلطان، كيف ؟ بينهما غشاء سماه الأطباء الغشاء العاقل لأنه يقوم بأعمال يعجز عنها أطباء الأرض مجتمعين، ولو أوكلت وظيفة هذا الغشاء العاقل لمئة طبيب نسائي لمات الجنين في ساعة واحدة، ماذا يفعل هذا الغشاء ؟ هذا الغشاء يأخذ من دم الأم السكر قام بدور جهاز الهضم يضعه في دم الجنين، يأخذ من دم الأم الأوكسجين يضعه في دم الجنين، قام بدور جهاز الهضم والتنفس، ثم يأخذ من دم الأم الأنسولين يضعه في دم الجنين قام بدور البنكرياس، صار بدم الجنين في أوكسجين، وهيدروجين، وأنسولين، يحترق السكر بالأوكسجين عن طريق الأنسولين تولد طاقة بدرجة سبعة وثلاثين، بعد الاحتراق هناك فضلات ثاني أكسيد الكربون، الغشاء العاقل يأخذ ثاني أكسيد الكربون من دم الجنين يضعه في دم الأم، جزء من زفير الأم زفير جنينها، يد من ؟ قدرة من ؟ حكمة من ؟ علم من ؟ ثم يأخذ الغشاء العاقل من دم الأم مناعتها، جميع اللقاحات التي تلقحت بها في صغرها حتى الولادة، وجميع الأمراض التي أورثتها مناعة معينة يأخذ عوامل مناعة الأم من دم الأم ويأخذها ليطرحها في دم الجنين، يعني الجنين محصن من جميع الأمراض التي حصنت منها أمه.

قيام الغشاء العاقل بأعمال العقل يعجز عن إدراكها:

 الآن الغشاء العاقل لا يسمح لأية مادة سامة أن تعبر للجنين من دم الأم إلى دم الجنين، لو أن الأم أكلت أكلة سامة هذا السم لا ينتقل إلى دم الجنين.
 أخطر وظيفة، هذا الغشاء العاقل يأخذ من دم الأم كل العناصر الغذائية من مواد بروتينية إلى مواد دهنية إلى سكريات، يأخذ الغشاء العاقل من دم الأم مجموعة كبيرة من الأغذية، من مواد بروتينية، إلى مواد دهنية، إلى سكريات، إلى معادن، إلى أشباه معادن بالآلاف يأخذ بالقدر المناسب وهذا القدر يتبدل كل ساعة كلما نما الجنين، هذه المهمة يعجز عنها أطباء الأرض مجتمعين، يعجزون عن حاجة الجنين فضلاً عن تنفيذ الأمر.
 ينتقل الغذاء من مواد بروتينية إلى مواد دهنية إلى سكريات إلى معادن إلى أشباه معادن يتم الاستقلاب، السكر يحترق يساوي طاقة، أما الآن البروتين يستقلب يصبح لحماً، يصبح أنسجة، الفضلات، حمض البول، الغشاء العاقل يأخذ حمض البول من دم الجنين يضعه في دم الأم، فجزء من بول المرأة الحامل من بول جنينها.
 وهذا جالس في بطن أمه ينقصه بوتاسيوم والأم فقيرة لا تأكل أكلات فيها بوتاسيوم، ونقصه بوتاسيوم ما الطريقة ؟ ينبه أمه يطرق عليها الرحم وهو لا يستطيع أن يتكلم، تشتهي الأم أكلة فيها بوتاسيوم، فشهوة الأم أثناء الحمل مرتبطة بحاجة الجنين صنع من ؟ قدرة من ؟ حكمة من ؟ علم من ؟ هذا الإله العظيم ألا يخطب وده ؟ ألا ترجى جنته ؟ ألا تخشى ناره ؟

تعصي الإله وأنت تظهر حبه  ذاك لعمري في المقال شنيـع
لو كان حبك صادقاً لأطـعته  إن المحب لمن يحب يطيــع
***

إلى متى و أنت باللذات مشغول  وأنت عن كل ما قدمت مسؤول
***

 هذا القرص يلقى في المهملات أو يدفن، أما يقوم بأعمال العقل يعجز عن إدراكها.

العين من آيات الله الدالة على عظمته:

 أيها الأخوة، الله عز وجل قال:

 

﴿ أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ ﴾

 

( سورة البلد )

 آلة تصوير احترافية رقمية حديثة جداً، هناك آلات ثمنها خمسة ملايين للتلفزيون يسموها آلة احترافية رقمية، هذه آلة في كل ميليمتر مربع عشرة آلاف مستقبل ضوئي، في الميليمتر المربع من الشبكية مئة مليون مستقبل ضوئي، من أجل أن ترى رؤية دقيقة، من أجل أن تفرق العين بين ثمانية ملايين لون، اللون والواحد لو درج ثمانمئة ألف درجة لاكتشفت العين الفرق بينهما.
 شخص جاءه عرض ليعمل في فلندا سافر إلى هناك، الحياة هناك 69 تحت الصفر، ماذا يفعل ؟ يشتري قبعة، وقفازات، وألبسة داخلية صوفية، وثياب صوفية سميكة، ومعطف، ولحشة، يشتري كل هذا، لكن هل يستطيع أن يغطي عينه ؟ يريد أن يمشي والعين فيها ماء والماء على تماس مع سبعين تحت الصفر، إذاً ينبغي على كل إنسان يسكن في هذه البلاد أن يفقد بصره، أودع الله في العين مادة مضادة للتجمد، حكمة من ؟ قدرة من ؟ رحمة من ؟ علم من ؟

الماء آية عظيمة من آيات الله عز وجل:

 كأس الماس يوجد في الماء خاصة أيها الأخوة، والله لولا هذه الخاصة لما كانت جمعيتكم ولا المحاضرة ولا دمشق ولا العالم، ما كان في كائن حي، يوجد بالماء خاصة ينفرد بها لولاها ما كان في كائن حي ما هي الخاصة ؟ جميع العناصر في الطبيعة إذا سخناها تتمدد وإذا بردناها تنكمش، إلا إذا بردنا الماء من عشرين درجة إلى خمس عشرة، عشر، تسع، ثمان، سبع، ست، أربع، تنعكس الآية يتمدد لو تابع انكماشه زادت كثافته غاص في أعماق البحار، كل البحار الطبقة العليا المتجمدة لولا هذه الخاصة تزداد كثافتها، تغوص بعد حقب، تتجمد جميع البحار، ينعدم التبخر، تنقطع الأمطار، يموت النبات، يموت الحيوان، يموت الإنسان، لولا هذه الخاصة لما كان هناك حياة على وجه الأرض من صمم هذه الخاصة ؟
 والله مرة في مجلة مترجمة لمجلة تركية اسمها العلوم تطبع في الكويت تترجم هناك، البحث المتعلق بآلية انعكاس العملية والله قرأته مرتين أو ثلاث شعرت بوجع في رأسي لأنه معقد جداً، قدرة من ؟

من آيات الله الدالة على عظمته أيضاً:

1 ـ الثقب المؤقت بين الأذينين عند الطفل:

 الطفل في بطن أمه ما في رئتين، الرئتان معطلتان طالما هو داخل بطن أمه، ما في هواء والرئتان معطلتان، كيف تتم الدورة الله يفتح ثقباً مؤقتاً بين الأذينين، كشفه عالم اسمه بوتال فرنسي عند الولادة تأتي جلطة وتغلق هذا الثقب فتنتقل الدورة إلى الرئتين، يكون صار في هواء عندما يقول واع يكون الدم قد مشى إلى الرئتين، يد من ؟
 الله يبقي في كل ثلاثمئة ألف طفل، طفل لونه أزرق اسمه داء الزرق الثقب ما أغلق يحتاج إلى أربعمئة ألف عملية في الأعم لا تنجح، أنا لي صديق ابنته عاشت عشر سنوات وماتت، ما فيك تمشي متراً لأن الدم يستقرب، بدل أن يذهب إلى الرئة ينتقل مباشرة.

 

2 ـ منعكس المص عند الطفل:

 شيء آخر الطفل الآن ولد ما إن يخرج من بطن أمه أثناء تنظيفه تمر إصبع الممرضة فيمصها فوراً، المص آلية معقدة، ما في قوة في الأرض تعلمه المص، لو أن الطفل لا يمص، أحب والده أن يقنعه يا أبي الله يرضى عليك ضع شفتيك على حلمة أمك، وأحكم الإغلاق، واسحب الهواء من أجل أن تأكل، تموت، لا يوجد قوة تقنعه، يولد مع الطفل منعكس اسمه منعكس المص، قدرة من ؟ رحمة من ؟ الله يترك بكل خمسمئة ألف طفل طفل ما عنده منعكس يموت من الجوع ما في قوة تعلمه المص.

 

 

3 ـ الشعر:

 في رأس الإنسان ثلاثمئة ألف شعرة، لكل شعرة وريد، وشريان، وعصب، وعضلة، وغدة صبغية، وغدة دهنية:

 

 

﴿ وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ (21) ﴾

 

( سورة الذاريات)

4 ـ الأذن:

 في دماغ الإنسان مئة وأربعون مليار خلية سمراء استنادية لم تعرف وظيفتها بعد حتى الآن، القشرة الدماغية مؤلفة من أربع عشرة مليار خلية فيها المحاكمة، فيها الذاكرة، فيها الرؤية، فيها الشم، فيها البصر:

 

﴿ وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً ﴾

 

( سورة الإسراء )

 تمشي في الطريق وسمعت بوق مركبة تتجه نحو اليسار، لما اتجهت نحو اليسار كيف عرف أنها على اليمين ؟ شخص اشترى هاتفاً خليوياً وذهب إلى الحلاق، فخبرته زوجته قال لها أريد أن أفهم كيف عرفت أني عند الحلاق ؟
 تمشي في الطريق وسمعت بوق مركبة تتجه نحو اليسار، السيارة وراءه كيف عرف أنها على اليمين ؟ قال: هناك جهاز في الدماغ بالغ التعقيد يحسب تفاضل وصول الصوتين إلى الأذنين، الفارق بينهما واحد على ألف وستمئة وعشرين جزءاً من الثانية، الصوت سرعته ثلاثمئة وثلاثين متراً يدخل إلى هذه الأذن قبل هذه، و هناك عشرة سنتمتر بينهما الفرق بينهما واحد على ألف وستمئة وعشرين جزءاً من الثانية، يكشف أن السيارة على اليمين.
 مرة جئت من حمص إلى الشام هناك قطيع غنم أطلقت البوق فانحرف بعكس وجودي، قلت ليس نحن عندنا هذا الجهاز، صنعت من ؟ قدرة من ؟ رحمة من ؟ كلما ازددت معرفة بالله ازددت تعظيماً له.

 

(( يا رب أي عبادك أحب إليك حتى أحبه بحبك فقال الله عز وجل: أحب عبادي إليّ تقي القلب، نقي اليدين، لا يمشي إلى أحد بسوء، أحبني، وأحب من أحبني، وحببني إلى خلقي، فقال داود: يا رب إنك تعلم أني أحبك، وأحب من يحبك، فكيف أحببك إلى خلقك، قال يا داود ذكرهم بآلائي، ونعمائي، وبلائي ))

 

[ ورد في الأثر ]

 ذكرهم بآلائي كي يعظموني، وذكرهم بنعمائي كي يحبوني، وذكرهم ببلائي كي يخافوني، لابدّ من أن يجتمع في قلب المؤمن تعظيم لله وحب له وخوف منه.

 

5 ـ الأنف:

 

 الأنف بالإنسان عصب شمي ينتهي بعشرين مليون عصب، وكل عصب مؤلف من خمسة أهداب، والهدب مغلف بمادة تتفاعل مع الرائحة، يتشكل من هذا التفاعل شكلاًً هندسياً، كرة، موشور، أسطوانة، هذا الشكل يشحن للدماغ، في الذاكرة الشمية يوجد عشرة آلاف بند يعرض هذا الرمز على كل هذه البنود، فإذا توافق الرمزان عرفت أن هذه رائحة كمون، كيف عرفت أن في الطعام كمون، أو نعنع ؟ من الذاكرة الشمية.

أتحسب أنك جرم صغير  وفيك انطوى العالم الأكبر
***

6 ـ اللعاب:

 أيها الأخوة، آيات خلق الإنسان لا تنتهي، لكن والله لو أمضينا حياتنا كلها في التفكر بخلق الإنسان كيف ينام ؟ كيف يتقلب ؟ الإنسان وهو نائم يتجمع اللعاب في فمه، تذهب إشارة من الفم إلى الدماغ أن كمية اللعاب كثرت فيأتي أمر من الدماغ ليغلق طريق الهواء، ويفتح طريق المريء فيبلع الإنسان ريقه وهو نائم، ويحدث هذا عشرين إلى أربعين مرة وأنت نائم مستغرق في النوم، أما عند طبيب الأسنان يضع لك شراقة مضطر لها أو تشط ريالتك، يد من ؟

 

7 ـ الهيكل العظمي:

 شيء ثانٍ الإنسان نائم له هيكل عظمي، له وزن، وفوق الهيكل العظمي عضلات فوقه وتحته، هناك عظام فوق العظام ولحم وعضلات، وزن العظام مع ما فوقها من عضلات تضغط على ما تحت الهيكل من عضلات، هذا الضغط يسبب ضيقاً في الأوعية الدموية، إذا استمر هذا الضغط يشعر الإنسان بتنميل أو خضران، بعد هذا لا يحس فيهم إطلاقاً، وإذا جلس إنسان في درس على ركبتيه فترة طويلة يشعر بتنميل، ثم خضران، ثم لا يشعر برجله إطلاقاً، الذي يحصل أن الأوعية الدموية في المنطقة المضغوطة تنضغط وتضيق لمعتها، فتقلّ التروية، وتشعر بهذا التنميل، الله عز وجل هيأ آلية بالغة التعقيد في الجسم، ووضع في كل مكان في الجسم مراكز إحساس بالضغط، فإذا انضغطت المراكز فيما تحت الهيكل العظمي تعطي إشارة إلى الدماغ، وأنت نائم، وأنت غارق في النوم، يعطي الدماغ أمراً إلى الجسم فيقلب إلى ناحية اليمين، ثم تمضى نصف ساعة ما تحت الهيكل العظمي ينضغط، فيعطي استغاثة للدماغ، الدماغ يعطي أمراً فتتقلب، لكن الحكمة الإلهية مرة على اليمين ومرة على اليسار، إذا يمين يمين يقع من على السرير، قال تعالى:

 

 

﴿ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ ﴾

 

( سورة الكهف )

 هذه من آيات الإعجاز العلمي.

الكون من آيات الله الدالة على عظمته:

 الآن لو انتقلنا إلى الفضاء ؛ بين الأرض وبين أقرب نجم ملتهب إلى الأرض أربع سنوات ضوئية، ما معنى أربع سنوات ضوئية ؟ العملية سهلة جداً الضوء يقطع في الثانية الواحدة ثلاثمئة ألف كيلو متر، كم يقطع بالدقيقة ؟ ضرب ستين، كم يقطع بالساعة ؟ أيضاً ضرب ستين، كم يقطع في اليوم ؟ ضرب أربع وعشرين، كم يقطع في السنة ؟ ضرب ثلاثمئة وخمسة وستين، كم يقطع في أربع سنوات ؟ هذا الرقم الكبير يعني افتراضاً إن أردنا أن نصل إليه بمركبة أرضية، هل تصدقون أننا لو ركبنا مركبة أرضية حتى نصل إلى هذا النجم الذي هو أقرب نجم ملتهب إلى الأرض نحتاج إلى أن نصل إلى هذا الكوكب الذي هو أقرب نجم ملتهب إلى الأرض خمسين مليون عام، خمسين مليون عام لأقرب نجم، و نجم القطب بعده عنا أربعة آلاف سنة، المرأة المسلسلة مليونا سنة ضوئية، الآن هناك نجم اكتشف أربعة وعشرين مليار سنة ضوئية، أربع سنوات ضوئية تحتاج إلى سير بمركبة أرضية خمسين مليون سنة والأربع والعشرين مليار سنة متى نصل إلى هذا النجم ؟ قال تعالى:

﴿ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75) وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ (76) ﴾

(سورة الواقعة )

من أراد الدنيا و الآخرة فعليه بالعلم:

 قال تعالى:

﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ (28) ﴾

( سورة فاطر: الآية 28)

 إذا أردت الدنيا فعليك بالعلم، وإذا أردت الآخرة فعليك بالعلم، وإذا أردتهما معاً فعليك بالعلم، والعلم لا يعطيك بعضه إلا إذا أعطيته كلك، فإذا أعطيته بعضك لم يعطك شيئاً.
 آخر شيء الشمس تكبر الأرض بمليون و ثلاثمئة ألف مرة، أي أن جوف الشمس يتسع لمليون وثلاثمئة ألف أرض و بينهما مئة وستة وخمسين مليون كيلو متر، يقطعها الضوء في ثماني دقائق، أحد أبراج السماء هو برج العقرب، فيه نجم متألق أحمر اللون يسميه علماء الفلك قلب العقرب، هذا النجم الصغير الأحمر اللون المتألق الذي اسمه قلب العقرب يتسع للأرض والشمس مع المسافة بينهما.

﴿ إنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ﴾

( سورة آل عمران )

 إذا شخص عنده كتاب إعجاز أو يفتح الانترنيت، من فضل الله موقع الانترنيت زواره بالشهر ستة ملايين، الواقع في اليوم مئتي ألف إنسان، افتح موضوعات علمية وخذ موضوع تجد 8 صفحات تقريباً بحوث طويلة وممتعة، أنا أقول كلمة أحياناً لا تجد تفسيراً لآية مثل هذا البحث.

الأسئلة:

1 ـ لماذا لا يكون لنا سبق لتقديم المعلومة من القرآن إلى العالم ؟

 س: العالم الإسلامي يعيش حالة التلقي، تلقي معلومات من الغرب وتثبت صحة معلومة من القرآن الكريم، لماذا لا يكون لنا سبق لتقديم المعلومة من القرآن الكريم إلى العالم ؟
 ج: الغربيون يموتون موتاً ليصلوا إلى الحقيقة، و هذه الحقيقة عندنا في القرآن، أنتم ماذا تعملون ؟ لكن سأقول لكم شيء، هناك طبيب عيون مصري كبير لما قرأ قوله تعالى:

 

﴿ فَارْتَدَّ بَصِيرًا (96) ﴾

 

( سورة يوسف )

 سيدنا يعقوب، أخذ القميص، ماذا يوجد في القميص ؟ فيه عرق، حلل عرق الإنسان ظهر له 64 مادة، هو كونه طبيب عيون عنده عدسات مبيضة هذه للتلف، أحضر عدد من العدسات وأحضر الأربع والستين مادة مادة مادة ووضعها على العدسة في مادة واحدة اسمها البولين أعادت العدسة شفافة فسجل اختراعاً في أمريكا وأوربا، ومعلوماتي الدقيقة أن هذا الاختراع في طور التصنيع التجاري، الآن إذا شخص صار معه ماء زرقاء أي العدسة ابيضت ننزعها كنا ننزعها بسنتمتر وربع نشق القرنية الآن بميليمتر وربع يدخلون عدسة ملفوفة لفاً تنفرد في الداخل هذه أحدث عملية، الأحدث منها قطرة تضعها تكون العين شفافة، هذه من جهد العلماء المسلمين، حتى يخزوا الشيطان.

 

2 ـ المجرات لنا فقط أم يوجد مخلوقات لها مثل ما لنا ؟

 س: بعض المخلوقات من الإنس والجن والملائكة هل المجرات لنا فقط أم يوجد مخلوقات ؟
 ج: هناك آية واحدة تشير إلى هذا الكشف لو تمّ:

 

﴿ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْ دَابَّةٍ (29) ﴾

( سورة يوسف )

 فيهما تعود على السماوات والأرض فإذا كشفوا مخلوقات تعيش في الكواكب يمكن أن تغطى بهذه الآية.

 

3 ـ أين رسم القرآن بالإعجاز ؟

 س: أين رسم القرآن بالإعجاز، لماذا كتبت التاء مبسوطة ؟
 ج: والله أنا إلى الآن كان في قرار من شيخ الأزهر بطبع المصحف وفق قواعد الإملاء الحالية، ثم توقف هذا القرار بظهور كتاب أنا اقتنيته لكن ما قرأته إلى الآن، الكتاب يؤكد أن هناك إعجاز لهذه الرسوم، إن شاء الله بوقت آخر أجيب على هذا السؤال.

 

 

4 ـ هناك خطاب للسماوات و الأرض و الجبال متى ؟

 س: هناك خطاب للسماوات والأرض والجبال متى ؟
 ج: في عالم الأزل اسمه عالم الذر قال تعالى:

 

﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ﴾

( سورة الأحزاب الآية: 72 )

 الله عز وجل عرض على كل المخلوقات ما كان في صور، ما كان في حصان، ما كان في شمس، كان هناك نصوصاً مجردة هذا عالم الصور، النفس أصبحت حصاناً، النفس أصبحت حجراً، هذه النفس إنسان، هذه النفس جن، هذه النفس ملك، عالم الذر قبل عالم الصور في عالم الأزل، في عالم الذر الله عرض الأمانة، أي للتقريب أب عنده عشرة أولاد قال لهم كل واحد منكم له عندي بيت وسيارة وخمسين ألف في الشهر أما إذا واحد منكم يذهب إلى أمريكا ويحضر دكتوراه بإدارة الأعمال أعطيه نصف المعمل.

من ضبط شهوته وفق الوحي استحق جنة الله عز وجل:

 الله عز وجل عرض على المخلوقات أن يأتي الإنسان إلى الدنيا بشهوات يعطيه عقلاً ويرسل له وحياً، إذا الإنسان ضبط شهواته وفق الوحي يستحق الجنة إلى الأبد:

﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ ﴾

( سورة الأحزاب الآية: 72 )

 يعني أن تكون نفسك أمانة بين يديك:

﴿ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ ﴾

( سورة الأحزاب الآية: 72 )

 أي على كل المخلوقات، هي عبارة للتوضيح:

﴿ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا ﴾

( سورة الأحزاب الآية: 72 )

 لا أنا آخذ البيت والسيارة وخمسين ألفاً، أما الأخ طموح جداً، ولكن إذا ما أحضر دكتوراه سيصبح بلا شأن.

من قِبل حمل الأمانة كان إما فوق الملائكة أو دون الحيوان:

 لا يوجد حلّ وسط الذي قبل حمل الأمانة إما فوق الملائكة أو دون الحيوان، الدليل:

﴿ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ ﴾

( سورة البينة )

﴿ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ ﴾

( سورة البينة )

 يقول الإمام علي كرم الله وجهه: ركب الملك من عقل بلا شهوة، وركب الحيوان من شهوة بلا عقل، وركب الإنسان من كليهما، فإن سما عقله على شهوته أصبح فوق الملائكة، وإن سمت شهوته على عقله أصبح دون الحيوان.
 الكافر أحقر من أحقر حيوان، قالوا إن بوش عنده كلبين يريد أن يبيعهم، كلب كبير، وكلب جرو صغير، طلب بالصغير خمسمئة دولار، بالكبير مئة، استغرب الناس ليس معقولاً فسألوه، قال بسيطة الكبير كلب، أما الصغير كلب ابن كلب.

 

5 ـ ما آلية وضع الجنين و المشيمة ؟

 س: يرجى شرح آلية وضع الجنين والمشيمة هل يمكن شرح وضع الحليب في ثدي الأم ؟
 ج: والله آلية معقدة جداً، حليب الأم وحده من آيات الله الدالة على عظمته، هل تصدقون يبدأ الرضيع بالرضاعة نسبة الماء 60% ينتهي 40%، تتبدل نسب الماء مع الحليب في أثناء الرضعة الواحدة، في الحليب مادة مضادة للإنتان فكل طفل يرضع من ثدي أمه في الأعمّ الأغلب جميع أمراض الهضمية الإنتانية معافى منها، الحليب معقم تعقيماً كاملاً، بارد صيفاً دافئ شتاءً، يعني الآن لا يوجد شركة حليب إلا وألزمت أن تكتب لا شيء يعدل حليب الأم، والأم التي تخاف على شكلها فلا ترضع أولادها هناك احتمال الإصابة بسرطان الثدي.
 بعض الآليات: في البقرة الغدة الثدية عبارة عن قبة يمشي الدم فوقها، هذه القبة تأخذ حاجتها من الدم، وترشح نقطاً من الحليب، هذه النقاط تجتمع في ثدي البقرة، حتى هذه اللحظة لا أحد يعلم آلية تحول الدم إلى حليب.

 

 

﴿ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ (66) ﴾

 

( سورة النحل )

 الفرث قد يكون سائلاً، وقد يكون غازياً، كثاني أكسيد الفحم، وقد يكون صلباً كالروث، الخلية الثديية تأخذ حاجتها من البروتينات والسكريات والشحوم والدسم، تأخذ المواد الكاملة كيف ؟ لا أحد يعلم حتى الآن ترشح نقطة حليب، كم لتر دم يساوي لتر حليب ؟ أربعمئة لتر دم تساوي لتر حليب واحد، والله الذي لا إله إلا هو فقط اقرؤوا عن جسم الإنسان، إذا الإنسان لا يخر لله ساجداً:

 

﴿ وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ (21) ﴾

 

( سورة الذرايات )

6 ـ مستقبل العلوم هل سيأخذ الكثير من القرآن و المكتشفات ؟

 س: هل تعتقدون أن مستقبل العلوم تأخذ الكثير من القرآن الكريم والمكتشفات ؟
 ج: أنا عملت بالشارقة محاضرة عن الإعجاز العلمي قلت في هذه المحاضرة: أنا لا أسمح أن أثني على القرآن الكريم إذا وافق العلم، أنا أثني على العلم إذا وافق القرآن، القرآن هو الأصل فأنا أرى أن تقدم العلوم.

كلما تقدم العلم كشف عن جانب من جوانب عظمة هذا القرآن الكريم:

 هناك نقطة دقيقة جداً النبي عليه الصلاة والسلام بأي موضوع حكى مئتي حديث، خمسمئة حديث بأي موضوع، ولا حديث بالكونيات لماذا ؟ قال: لعله توجيه من الله عز وجل، ولعله اجتهاد من النبي عليه الصلاة والسلام، لأنه لو فسر الآية الكونية تفسيراً بسيطاً لفهم أصحابه و لأنكرنا عليه، ولو فسره تفسير كما أراه الله:

﴿ لَقَدْ رَأَى مِنْ آَيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى (18) ﴾

(سورة النجم)

 لأنكر عليه أصحابه، تركت هذه الآيات بتوجيه من الله لا تشرحها، كلما تقدم العلم كشف عن جانب، الله عز وجل قال:

 

﴿ وَالسَّمَاء ذَاتِ الْبُرُوجِ ﴾

 

( سورة البروج )

 المعنى كان: البخار عندما يصعد إلى السماء يرجع مطراً، موجات كهرطيسية البث التلفزيوني والإذاعي أرسلوها إلى الفضاء الخارجي رجعت، ما الذي أرجعها ؟ طبقة الأثير:

 

﴿ وَالسَّمَاء ذَاتِ الرجع ﴾

 

( سورة الطارق)

 بعد ذلك وجدوا أن الكون كله عبارة عن نجوم تدور حول نفسها بمسار مغلق، يعني الصفة الوحيدة في الكون:

 

﴿ وَالسَّمَاء ذَاتِ الرجع ﴾

 

( سورة الطارق)

 كلما تقدم العلم كشف عن جانب من عظمة هذا القرآن الكريم.

 

7 ـ ما تفسير الجن يرونكم من حيث لا ترونهم ؟

 س: الجن يرونكم من حيث لا ترونهم ما تفسير ذلك ؟
 ج: الله عز وجل أخبرنا عن الجن، الجن يرونا ونحن لا نراهم، لكن الله عز وجل قال:

 

 

﴿ شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ (112) ﴾

 

( سورة الطارق)

 بدأ بالإنس، جني التقى مع أنسي أو أنسي سأل الشيطان أريد أن أعمل عملاً فيه أذى كبير ماذا أفعل ؟ فأعطاه اقتراحاً قال له عملته، أعطاه الثاني، قال عملته أيضاً عملته، الثالث عملته، الرابع، الخامس، أعطاه عشرة اقتراحات، قال كلها عملتها، قال له الشيطان ماذا تنوي أن تفعل ؟ فالإنسي قال أنوي أن أعمل هكذا، قال له الشيطان خاف الله يا رجل.
 نحن لا نراهم ولكن هناك بشر ألعن من الشياطين، الله عز وجل بدأ بالإنس لأنهم يعلمون الجن دروس.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018