وضع داكن
17-06-2024
Logo
موضوعات علمية من الخطب - الموضوع : 056 - سعة الهوة بين الإرضاع الوالدي والإرضاع الصناعي.
   
 
 
 بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم  
 

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً,وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

ما هي الفوارق التي تجتمع في كل من الإرضاع الطبيعي وبين الإرضاع الصناعي ؟

1- حليب الأم يقي الكثير من الأمراض بينما الإرضاع الصناعي يسبب الكثير من >

ما دام الحديث عن الأم، وما دام قد عودتكم في كل خطبةِ أن أحدثكم عن آيةٍ كونية، تثبت عظمة الله عزَّ وجل، فليكن الحديث عن حليب الأم .فقد قال العلماء: إن الهوة واسعةٌ جداً، بين الإرضاع الولادي، والإرضاع الصناعي

ففي حليب الأم، مواد نوعية يصعب تقليدها، فالإرضاع الولادي، كما يقول معظم العلماء: أأمن الطرق لصون الطفل من الأمراض، والالتهابات، والإنتانات، ففي حليب الأم مواد مضادةٌ للالتهابات المعوية، والتنفسية، وفي حليب الأم مواد تمنع التصاق الجراثيم بمخاطية الأمعاء، وفي حليب الأم، مواد حالةٌ للجراثيم، مركزةٌ فيه تركيزاً كبيراً، وفي حليب الأم، كريات بيضٍ مزودةٌ بمضادتٍ حيويةٍ, تقي الرضيع أمراض الكوليرا، والزحار، والشلل، والكزاز، أي أن مناعة الأم كلها في حليبها، فإذا رضع ابنها من حليبها، اكتسب مناعتها
كل اللقاحات التي تلقَّحت بها الأم موجودةٌ في حليبها، فأن يرضع ابنها منها, ضمانةٌ لصحته ولمناعته، من الامراض المعدية الكبيرة .
أيها الأخوة المؤمنون, يوجد في حليب الأم مواد حامضية، تقتل الجراثيم في الأمعاء ، وقد أجرى بعض العلماء إحصاءاتٍ على وفيات الأطفال، فكانت نسبة وفيات الأطفال الذين يرضعون إرضاعاً صناعياً أربعة أمثال الأطفال الذين يرضعون إرضاعاً طبيعياًهذه إحصاءاتٌ دقيقة، تؤكدها البحوث الحديثة، لذلك أمرت كلُّ شركات الحليب المصنعة للحليب، المتعلق بالأطفال أن تكتب على عبواتها: ننصحكم بالإرضاع الولادي .
اكتشف حديثاً، أن أمراض القلب، وتصلب الشرايين، ومرض السكري، والبدانة، أن الذي أصيب بهذه الأمراض، كان في صغره, يرضع إرضاعاً صناعياً

وقد يتوقع الأطباء أن الإنسان لو كانت رضاعته طبيعية، لكان في وقايةٍ من هذه الأمراض الوبيلة التي تصيب إنساناً، وتبتعد عن آخر، ولا يدري العلماء ما السبب؟.أيها الأخوة الأكارم, الإرضاع الولادي يقي المرأة سرطان الثدي، بل إن من أسباب سرطان الثدي, الامتناع عن إرضاع الطفل . 

2- خصائص كل منهما :

قال العلماء: إن الإرضاع الطبيعي يهضم في ساعة ونصف، بينما تزيد مدة الإرضاع الصناعي عن ثلاث ساعات، فضلاً عن أن حليب الأم، لا يحتاج إلى تعقيمه، ولا إلى تبريده، ولا إلى شرائه، ولا إلى البحث عنه، جاهز بالحرارة المطلوبة، ويصعب أن ترضع طفلاً إرضاعاً صناعياً، بدرجة حرارة ثابتة، فقد يبدأ الرضاع بحرارةٍ، وينتهي بحرارة، ولكن حليب الأم، دافئٌ في الشتاء، باردٌ بالصيف، ثابت الحرارة، طوال مدة الرضاع .

شيءٌ آخر، يصعب على صانعي الحليب الصناعي، أن يعير الحليب كلَّ يوم، فقد ثبت بالعلم، أن حليب الأم، يعير كلًّ يوم، بحسب نمو الطفل، وحسب حاجته إلى المواد، وتركيزه في دمه .
حليب الأم، معقمٌ خالٍ من الجراثيم، ويقي من سوء التغذية، ومن التهابات الأمعاء، والتهابات القصبات، ويقي من التحسس، ومن الأمراض المعدية، وهو سهل الهضم، وسهل التحضير، ولا سيما في الليل، وفي السفر، ويقي الأم الأورام الخبيثة في الأثداء

بل إن الفطام السريع، كما قال بعض العلماء: يحدث رضاً نفسياً، وانحرفاتٍ سلوكية، فالرضاع حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاع .أيها الأخوة المؤمنون, هذا هو التخطيط الإلهي، أن يرضع الطفل من أمه، فإذا غيرنا وبدلنا، وقعنا في مصائب، ومشكلاتٍ لا حصر لها . 

تحميل النص

اللغات المتوافرة

إخفاء الصور