وضع داكن
22-06-2024
Logo
الدرس : 2 - سورة النجم - تفسير الآيات 5-18 - تعليم الرسول
   
 
 
 بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم  
 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتمّ التسليم على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

 

الأمية في حقّ النبي الكريم كمال له:


أيها الإخوة المؤمنون؛ مع الدرس الثاني من سورة النجم، ومع الآية الخامسة: 

﴿ وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5)﴾

[ سورة النجم ]

أيْ النبي صلى الله عليه وسلم أميّ، والأمية في حقه كمال، وفي حقنا نقص، أميّ حُجِزَ عن ثقافة عصره، لم يطِّلع على ثقافة عصره؛ كان هناك ثقافة إغريقية، وهناك ثقافة يونانية، حُجب عن ثقافة عصره كي يكون كلامه كله وحياً من الله عزَّ وجل، لو أن النبي عليه الصلاة والسلام مُطَّلع على ثقافة عصره، وتكلم بعد نزول الوحي، لكان هناك سؤالٌ يُلقى عليه كل دقيقة: هل هذا الكلام من ثقافتك أم من وحي السماء؟ فالكمال في حقه صلى الله عليه وسلم أن يحجز عن ثقافة عصره فجعله الله أمياً.

﴿ وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (52)﴾

[ سورة الشورى ]


  تعلُّم النبي الكريم عن طريق جبريل الذي علّمه الله:


الآية الكريمة: ما الذي حلّ محل أميته؟ أن الله جلَّ جلاله عن طريق جبريل علَّمه، ﴿عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى﴾ المفسرون على مذاهب في تفسير هذه الآية، بعضهم قال: علّمه جبريل، ومَن علّم جبريل؟ الله جلَّ جلاله، وبعضهم قال: علّمه الله جلَّ جلاله.

أي: ﴿شَدِيدُ الْقُوَى﴾ عند بعض المفسرين الله جلَّ جلاله، وعند جمهور المفسرين جبريل عليه السلام، لكنَّ الله علَّمه عن طريق جبريل، بهذا الكلام نجمع بين التفاسير كلها.  

 

العلم الذي تعلمه النبي الكريم علم محكم لا خلل فيه:


﴿ عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6)﴾

[ سورة النجم ]

﴿ذُو مِرَّةٍ﴾ أي ذو إحكامٍ، أيْ العلم الذي تعلّمه النبي صلى الله عليه وسلم علمٌ مُحْكَم، العلم المحكم لا خلل فيه، لا تناقض، لا اضطراب، لا ضعف، لا ضعف في المعالجة، لا ضعف في التفسير، لا ضعف في التأويل، علمٌ محكمٌ، مكينٌ، قويّ، متماسكٌ، معلل بالدليل، مؤيدٌ بالواقع، ﴿عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6)﴾ الحبل يُفْتَل، ويفتل، ويفتل حتى لا يمكن فَكُّه، نقول: هذا الحبل ذو مِرّة، هنا استعير هذا التعبير للتأكيد على أن العلم الذي تعلمه النبي صلى الله عليه وسلم علمٌ متين، علمٌ محكم، علم ينطبق على الواقع والفطرة والحقيقة مئة بالمئة، علمٌ هو في الحقيقة وحيٌ من السماء، أي لو جمعت كل معلمي الأرض الله جلَّ جلاله هو الذي علّم النبي صلى الله عليه وسلم.

 

علمُ رسول الله ما هو إلا وحيٌ من السماء:


الإنسان أحياناً يتباهى بأستاذه، يقول لك: أنا خريِّج الجامعة الفلانية، وقد علمنا البروفسور فلان، نوع من التباهي، يتباهى الإنسان بجامعته وبأستاذه، فإذا حُقّ للنبي صلى الله عليه وسلم أن يتباهى بعلمه فهو يتباهى بأن الله جلَّ جلاله هو الذي علمه، لذلك علمُ رسول الله صلى الله عليه وسلم وحيٌ من السماء، ﴿عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6)﴾ وبينت لكم قبل قليل أن بعض المفسرين على أن الذي علّمه هو الله جلَّ جلاله، وأن بعضهم الآخر بل وأنّ جمهورهم على أن الذي علَّمه هو جبريل عليه السلام، والقضية تحصيل حاصل، علّمه الله عن طريق جبريل، أو أنّ الله جلَّ جلاله علّم جبريل، وجبريل علّم النبيَّ صلَّى الله عليه وسلم، ﴿عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6)﴾ .

 

الفرق بين التشريع الإلهي والتشريع الأرضي:


لذلك الشرع الإسلامي أساسه وحي، والوحي أساسه من عند الله عزَّ وجل، من عند الخالق، فينبغي أن نعلم علم اليقين أن هناك فرقاً نوعياً بين كل تشريعات الأرض وبين تشريع الله عزَّ وجل، هذا شرع الخالق، وذاك شرع المخلوق، أي ممكن أن نُصدر قراراً نقول فيه: لأية امرأةٍ مطلقة الحق في نصف أملاك زوجها، ما الذي يحصل؟ يلغى الزواج كلياً، يعيش معها وينجب بلا زواج، هذا الشرط، في بعض البلاد العربية التي أرادت أن تقلِّد الغرب في الأحوال الشخصية أيضاً ألزمت الزوج إذا طلَّق زوجته أن يعطيها نصف ممتلكاته كلها، ما الذي حصل؟ أن الآباء يقدِّمون لخاطبي فتياتهم سندات أمانة بأرقام فلكية، تُبرزُ إذا طالبناك بنصف أملاكك، لأن سوق الزواج بارت.

في الصين أرادوا أن يلزموا كل أسرةٍ بمولودٍ واحد، ما الذي حصل؟ كانت الأسرة الصينية إن أنجبت بنتاً خنقتها، إلى أن تنجب المولود الذكر فتسجله، ولا زالوا كذلك حتى نشأت عصابات لخطف الفتيات اللاتي في سن الزواج، والآن يُقدر في عام ألفين أنّ هناك خمسين مليون صيني بلا امرأة، هذا تشريع الأرض، فينبغي أن نميِّز بين التشريع الإلهي الذي هو من عند الخبير، الذي خلق الإنسان، وبين التشريع الأرضي من الإنسان الذي لا يعلم، وإذا عَلِم يحابي نفسه.  

 

الإنسان مهما علا ليس مؤهلاً أن يشرع:


الإنسان أي إنسان مهما علا ليس مؤهلاً أن يشرع، لأنه لا يخلو من جهلٍ، أو من محدوديةٍ، أو من هوىً، الذي يرضيه في تشريعه جهله أو هواه، وكلاهما يجعلان التشريع تشريعاً غير محكمٍ، وغير واقعي، وغير منصفٍ، فأنتم إذا قرأتم القرآن، وإذا قرأتم سنة النبي العدنان، أنتم مع وحي السماء، أنتم مع تشريع الخالق، أنتم مع المطلق، أي القرآن الكريم كلام الله، صحته مطلقة، ثبوته مطلق، خيريته مطلقة، عدالته مطلقة، رحمته مطلقة، لذلك قال بعض العلماء:     "الشريعة عدلٌ كلها، رحمةٌ كلها، مصلحةٌ كلها، وأية قضيةٍ خرجت من المصلحة إلى المفسدة، ومن العدل إلى الجَوْر، ومن الرحمة إلى القسوة فليست من الشريعة ولو أَدخلتَ عليها بألف تأويلٍ وتأويل" .

أنتم إذا قرأتم القرآن أو قرأتم سُنَّة النبي عليه الصلاة والسلام أنتم مع وحي السماء، أنتم مع كلام الخبير، لذلك لا يمكن أن تطيع الله في منهجه، وفي قرآنه، وفي سنة نبيه وتشعر بالندم، تقطف الثمار يانعةً، ثمار نفسية، اجتماعية، روحية، أخلاقية، صحية، جسمية، مالية: 

(( عن ثوبان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: استقيموا ولن تحصوا واعملوا وخير أعمالكم الوضوء، ولا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن. ))

[ أخرجه مالك:صحيح ]

 

كلام خالق الكون لا يأتيه الباطل أبداً:


بالتقريب أنت مع تعليمات الصانع، فإذا طَبَّقْتَ تعليمات الصانع عند صيانة آلةٍ وتشغيلها قطفت الثمار يانعةً، وأخذت منها أعلى مردود بأقل كلفة، فالإنسان إذا انطلق من حبه لذاته، من حرصه على سلامته، وسلامة وجوده، ينبغي أن يطيع الله عزَّ وجل، كلمة: ﴿عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى﴾ أنت إذا قرأت حديثاً شريفاً صحيحاً، أو قرأت تفسير آية، أنت مع المعلِّم الأول، أنت مع الخالق، قال تعالى:

﴿ يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (71)﴾

[ سورة الأحزاب ]

الفوز كل الفوز، والنجاح كل النجاح، والفلاح كل الفلاح، والتفوق كل التفوق في طاعة الله عزَّ وجل، أنت بمكتبة فيها ألف كتاب، فيها خمسة آلاف كتاب، فيها مليون كتاب، ينبغي أن تضع القرآن في كفة، هذا كلام خالق الكون الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وكل الكتب الأُخرى هي كتبٌ من تأليف بشر، والبشر يصيبون ويخطئون. 

 

السنة وحي إلهي:


ما من كتابٍ أُلِّف إلا وظهر فيه خللٌ بعد حين، هذا شيء ثابت، أما كتاب الله عزَّ وجل فقد مضى على نزوله ألفٌ وخمسمئة عام، وليس في العالم كله حقيقة تصدم آياته أبداً، لأنه كتاب خالق الكون، فلذلك أنت إذا اتبعت السنَّة أنت اتبعت وحي السماء، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: عن المقدام بن معدي كرب:

(( أَلَا إِنِّي أُوتِيتُ الْكِتَابَ وَمِثْلَهُ مَعَهُ. ))

[ صحيح : أخرجه أبو داود ]

هي السنة.

﴿ رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (129)﴾

[ سورة البقرة ]

لذلك كل إنسان يؤخذ منه ويرَدُّ عليه إلا صاحب هذه القُبَّةِ الخضراء، كل إنسانٍ يؤخذ منه ويرد عليه، أمةُ محمد صلى الله عليه وسلم معصومةٌ بمجموعها، لكن النبي صلى الله عليه وسلم معصومٌ بمفرده، كلمة (وحي) كلمة كبيرة جداً، خالق الكون يوحي إلى رسول الله، ونحن نأخذ هذا الوحي عن رسول الله.

 

أوامر خالق الكون على كل إنسان أن يتبعها:


لو فرضنا عندك جهاز بالغ التعقيد، جهاز حاسوب من أعلى مستوى، وإلى جانب بيتك عشرون محلاً تجارياً، بائع خضار، بائع أقمشة، كل هؤلاء على أخلاقهم الرَضِيَّة ليسوا مُؤَهَّلين أن يصونوا لك هذا الجهاز، إلا أن يأتي مندوب الشركة، هو الخبير، لذلك قال تعالى:

﴿ إِنْ تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ (14)﴾

[ سورة فاطر ]

أنت مع شيء نوعي، أنت إذا قرأت القرآن ورأيت فيه توجيهاً، أو حكماً، أو أمراً، أو نهياً، أمراً بغض البصر، أمراً بأداء الأمانة، أمراً بالتوكل على الله، أمراً بالنظافة، هذه أوامر خالق الكون.

 

تعليم الله عز وجل الرسول الكريم عن طريق جبريل:


﴿ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6)﴾

[ سورة النجم ]

الآن إذا فسرنا أن الذي علَّمه شديد القوى هو الله عزَّ وجل، فاستوى بمعنى استوى على العرش، والاستواء معلوم والكيف مجهول، أما إذا فسرنا أن الذي علمه شديد القوى هو جبريل عليه السلام ﴿ذُو مِرَّةٍ﴾ أي ذو علمٍ محكم، ذو علمٍ متين ﴿فَاسْتَوَى﴾ في الأفق، حينما كان النبي صلى الله عليه وسلم في غار حراء رأى جبريل عليه السلام فيما ترويه الروايات الصحيحة، رآه وقد سدَّ الأفق كله، رآه على الصورة التي صوره الله بها، ملأ الأفق كله شرقه وغربه.

 

اقتراب جبريل من النبي الكريم في البداية بصورته الحقيقية:


﴿ ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8)﴾

[ سورة النجم ]

جبريل عليه السلام بصورته الحقيقية التي تملأ أفق السماء شرقاً وغرباً، ثم دنا من محمد عليه السلام شيئاً فشيئاً فشيئاً ثم تدلى له حتى كان على شكل دُحية الكلبي وهو من أحبّ الناس إلى النبي عليه والصلاة والسلام، ومن أجملهم صورة، ﴿ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى﴾ أو ثم تدلى فدنا، كلاهما بمعنى واحد، تدلى أي نزل إليه شيئاً فشيئاً، واقترب منه شيئاً فشيئاً، ثم أصبح بصورة إنسانٍ من بني البشر محببٍ إلى النبي عليه الصلاة والسلام، جميل الصورة، اسمه دحية الكلبي.

﴿ ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9)﴾

[ سورة النجم ]

العرب كانوا إذا اصطلحوا يجعلون القَوسين قوساً واحداً ويرمون بهما معاً رمحاً واحداً، فالقوسان هنا تلامسا حتى اتحدا وصارا شيئاً واحداً.

 

نزول جبريل بصورة دحية الكلبي كان بداية الوحي:


﴿فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى﴾ أيْ نزل من السماء، تدلَّى من السماء، واقترب شيئاً فشيئاً إلى أن أصبح قريباً من النبي كقرب القوس من القوس، وأصبحت صورته صورة دحية الكلبي أحب الناس إلى رسول الله وأجملهم صورة.

﴿ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى﴾ عندئذٍ ﴿فَأَوْحَى﴾ جبريل ﴿إِلَى عَبْدِه﴾ محمدٍ صلى الله عليه وسلم ﴿مَا أَوْحَى﴾ قال له: اقرأ، قال له: لست بقارئ، قال له: اقرأ قال: لست بقارئ، قال:

﴿ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2)﴾

[ سورة العلق  ]

كأن هذه الآيات ترينا بداية الوحي، أي هذا القرآن من وحي السماء، من عند خالق الأكوان، من عند مدبِّر الأرض والسماوات.

 

آفاق الأنبياء مقدسة وهدفها إسعاد البشر:


أما إذا فَسَّرنا أن الذي علمه شديد القوى هو الله جلَّ جلاله، ﴿ذُو مِرَّةٍ﴾ ذو قوةٍ وعلمٍ، فاستوى على العرش، وهو بالأفق الأعلى، عندئذٍ نفسر (هو) بأنّها تعود على النبي صلى الله عليه وسلم، هو في أعلى الآفاق، كل إنسان له أفق، إنسان يعيش في الوحول، إنسان يعيش مع القاذورات، إنسان يعيش مع سفاسف الأمور، إنسان يعيش مع المُلِهيات، إنسان يعيش مع الجنس، إنسان يعيش مع المال فقط، إنسان يعيش مع المباهج المادية التي لا تبقى ولا تستمر، وإنسان يعيش مع المبادئ، يعيش مع الخُلُق، يعيش مع القيم، إنسان هدفه إمتاع جسمه، إنسان هدفه إسعاد الخلق، آفاق، الأنبياء لهم آفاق خاصة، آفاقهم مقدسة، آفاقهم علوية، آفاقهم بداية البشرية. 

 

سؤال كل إنسان نفسه في أي أفق هو؟


كل إنسان منا له أفق، فلان أفقه لا يتمنى على الله إلا أن يتزوج فقط، فإذا تزوج وصل إلى كل أهدافه، إنسان هدفه أكبر من الزواج، يتمنى على الله أن يصل إليه، أن يتعرف إليه، أن يكون جندياً للحق، أن يكون في خدمة الخلق، يتمنى على الله أن يكون داعيةً إلى الله، هادياً مهدياً، يتمنى على الله أن يقدِّر على يديه كل خير، فلذلك كل إنسان له أفق، فالسؤال الآن: أنت في أي أفق؟ الإنسان حينما يصحو صباحاً على أي شيءٍ يصحو؟ من أصبح وأكبر همه الدنيا جعل الله فقره بين عينيه، وشتت عليه شمله، ولم يؤته من الدنيا إلا ما قُدِّرَ له، ومن أصبح وأكبر همه الآخرة جعل الله غناه في قلبه، وجمع عليه شمله، وأتته الدنيا وهي راغمة. 

لذلك على الإنسان أنْ يتأمل في أي أفقٍ يعيش، يعيش في أُفق إصلاح ذات البين؟ يعيش في معرفة الله؟ يعيش في العمل الصالح؟ يعيش في فهم كتاب الله؟ يعيش في فهم حديث رسول الله؟ يعيش في فهم سيرة رسول الله؟ يعيش ليخدم الخلق؟ يعيش ليهدي الخلق إلى الله عزَّ وجل؟ هذا أفق، وهناك إنسان آخر يعيش ليأكل، يعيش ليتزوج، يعيش ليشتري بيتاً، يعيش ليستمتع بالحياة، يعيش ليسافر، فكل إنسان له أفق، وهناك من الناس مَنْ يعيش ليؤذي الناس، ليأكل أموالهم بالباطل، ليوقع فيهم الرعب، يعيش ليتلذذ بإيقاع الأذى بالآخرين، هذا مستوى أيضاً، هذا المستوى تحت الأرض.

 

اقتراب الإنسان من الله بالعمل الصالح:


﴿وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى﴾ النبي عليه الصلاة والسلام استحق أن يوحي الله إليه، وأن يعلمه العلم المتين، لأنه بالأفق الأعلى، ثم إذا فسرنا أن الذي علّمه هو الله عزَّ وجل، وهو الذي استوى على العرش، وأن النبي صلى الله عليه وسلم بالأفق الأعلى، ﴿ثُمَّ دَنَا﴾ ثم دنا النبي من الله عزَّ وجل، والإنسان يدنو من الله دنواً حكمياً، العمل الصالح يقربك من الله، أنت في بيتك، وفي غرفة نومك، وفي غرفة جلوسك، وفي مكتبك، وفي معملك، وفي متجرك، وفي الطريق، العمل الصالح يجعلك أقرب إلى الله من أي وقتٍ آخر، فكلما عملت عملاً صالحاً اقتربت من الله، لذلك:

﴿ قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا (110)﴾

[ سورة الكهف ]

 

النبي الكريم بالأفق الأعلى لأن همه هداية الخلق:


العمل الصالح يرفع الإنسان، فالنبي صلى الله عليه وسلم لأنه بالأفق الأعلى، لأن همومه مقدسة، همومه تزيد عن حاجاته، الإنسان أحياناً قد تكون همومه مطابقة لحاجاته، فإذا حُقِّقَت حاجاته انتهت همومه، أما الأنبياء والمرسلون فهمومهم تفوق كل حاجاتهم، تفوق كل متطلباتهم، همومهم هداية الخلق، لذلك: عن أنس بن مالك:

(( لو تعلمون ما أعلم ولضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً. ))

[ صحيح مسلم ]

قيل: الحزانى في كنف الله.

(( عن أبي الدرداء:  إنَّ اللهَ يحبُّ كلَّ قلبٍ حزينٍ. ))

[  السفاريني الحنبلي : شرح كتاب الشهاب: خلاصة حكم المحدث : إسناده حسن ]

أي حزنٍ هذا؟ الحزن المقدس، تنظر إلى الناس تراهم ضائعين، تائهين، شاردين، بيوتهم جحيم، أعمالهم ربوية، مالهم حرام، ملاهيهم تجعلهم في الوحول، هذا الذي يسهر إلى الفجر وراء أجهزة اللهو الفضائية، في أي مكان هو؟ في قنوات المجاري لا في قنوات الفضاء، في أي مستوى يعيش؟ هذا الذي يطلِّق امرأته بعد ثلاثين عاماً لأنها لا تروق له بالموازنة مع ما يراه في هذه المحطات الفضائية، أي إنسانٍ هذا؟ في أي دركٍ يعيش؟ في أيِّ قنوات المجاري يعيش؟ لذلك: ﴿وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى﴾ معنى آخر.

 

نزول الوحي عن طريق جبريل عليه السلام:


﴿ ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11)﴾

[ سورة النجم ]

أي لكم أن تفهموا هذه الآيات على نحوين؛ إن فهمناها مع جمهور العلماء على أنه جبريل عليه السلام: ﴿عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى(7)﴾ ملأ الأفق ﴿ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9)﴾ فأصبح في صورة دِحْيَةَ الكلبي، ﴿فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى﴾ لنا أن نفهم الآيات على هذا النحو، وقد نفهمها فهماً آخر: علمه الله جلَّ جلاله، وهذا قول الإمام الحسن.

 

اجتماع العلم والقوة في الخالق سبحانه:


علمه الله جلَّ جلاله: ﴿شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ﴾ أي قوة وعلم، قد تجد العلم ولا تجد القوة، العلم يصغر في نظرك، وقد تجد القوة ولا تجد العلم فالقوة تصغر في نظرك، إنسان قوي بكل معاني القوة لكنه جاهل، وإنسان عالم لكنه ضعيف، أما أن يجتمع العلم والقوة شيءٌ مدهش، إنهما تجتمعان في الله عزَّ وجل، قوي ولا حدّ لقوته، عليمٌ ولا حدّ لعلمه، أي قوته متعلقةٌ بكل ممكن وعلمه متعلقٌ بكل ممكن، قوته مطلقة وعلمه مطلق.

 

استواء المعاني المقدسة في صدر النبي الكريم:


﴿عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6)﴾ استوى على العرش، وقال بعض المفسرين: استوى القرآن في صدره، استوت هذه المعاني المقدَّسة في صدر النبي عليه الصلاة والسلام، أو استوت في صدر جبريل.

﴿وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى﴾ لماذا علَّمه؟ لأنه بالأفق الأعلى، قد يرى أبٌ من ابنه تفتحاً وتطلعاً إلى العلم، ونهماً له، ورغبةً فيه، فعندئذٍ يضع الأب كل إمكاناته من أجل أن يصل ابنه إلى ما يصبو إليه، هذا إن رأى منه تفتحاً، وتشوقاً، وتلهفاً، وتعلقاً، وألمعيةً، ورغبةً صادقةً ملحةً، عندئذٍ يُقدم له كل ما يملك من أجل أن يتعلم.

 

اقتراب الإنسان من الله إذا كان بالأفق الأعلى:


﴿وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8)﴾ إذاً هنا لدينا معنى آخر: تدنو من الله إذا كنت بالأفق الأعلى، وتبتعد عنه إذا كنت بالأفق الأدنى، إذا كنت في الأرض، الأرض تمثل الشهوات.

﴿ وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176)﴾

[  سورة الأعراف ]

والسماء تمثل المَكْرُمات.

 

مطابقة رؤيا قلب النبي لرؤية عينه:


﴿ ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى(11)﴾

[ سورة النجم ]

 هناك تطابق بين رؤيا القلب ورؤية العين، أحياناً ترى بعينك شيئاً لا تصدقه، القلب يُنكر عليك ذلك، بعض السحرة المهرة ترى شيئاً بعينك لكن قلبك لا يصدقه، لكن هنا: ﴿مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى﴾ رأى بعينه ورأى بقلبه، فجاءت رؤيا قلبه مطابقةً لرؤية عينه.

﴿ مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12)﴾

[ سورة النجم ]

وهذه مشكلة كل مؤمنٍ في آخر الزمان، هو يرى أن الله هو كلُّ شيء، يرى أن الدين هو كل شيء، يرى أن طاعة الله هي كل شيء، يرى أن المعصية هلاك، يرى أن الانحراف عن الطريق الصحيح شقاء، يرى أن الكسب الحرام متلفةٌ للمال، يرى أن أشقى الأشقياء من عصى رب الأرباب، هذه رؤيته، حوله أناسٌ يرون غير هذه الرؤية، يرون الدنيا كل شيء، المال كل شيء، الشهوات هي كل شيء.

 

العبرة في النهاية نجاة الإنسان من عذاب الله الأبدي:


دائماً يوجد مشادة بين أهل الإيمان وبين أهل الإعراض، أنت إما أن تُقبل وإما أن تُعرض، إما أن تستقيم وإما أن تنحرف، إما أن تُخْلِص وإما أن تخون، إما أن ترقى وإما أن تسفل، إما أن تنصف وإما أن تجحد، فلذلك: ﴿أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12)﴾ هو يرى، لذلك قال سبحانه:

﴿ ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2)﴾

[ سورة القلم  ]

أنت لست مجنوناً، أنت عاقل، والحقيقةُ أنّ العبرة في النهاية، العبرة في العاقبة، العبرة من يضحك أخيراً، العبرة حينما يأتي الموت ويرى المؤمن أنه قد نجا من عذابٍ أبدي، عندئذٍ يصيح ويقول: لم أرَ شراً قط.

 

لقاء الله عز وجل أسعد لحظات المؤمن:


إخوانا الكرام: ورد في الأحاديث:

(( عن عبد الله بن عمر:  تُحفةُ المؤمنِ الموتُ . ))

[  أخرجه الحاكم : العراقي : تخريج الإحياء للعراقي : خلاصة حكم المحدث : مرسل بسند حسن ]

وأن الموت عرس المؤمن، وأن المؤمن في أسعد لحظات حياته حينما يلقى الله عزَّ وجل، لماذا؟ لأنه لا يعرف حقيقة فوزه وحقيقة نجاحه إلا عندما يرى مقامه في الجنة، هو في الدنيا مع الناس، قد لا يتميز عنهم كثيراً، يأكل كما يأكلون، ويشرب كما يشربون، ويلعبون، ويتنزَّهون، ويتزوجون، ويطلقون، ويتاجرون، ويكسبون المال، والناس كلهم كذلك، لكن المؤمن ينفرد من بين هؤلاء بطاعة الله، وقصد مرضاته، فإذا جاء الموت فرز الناس، طبعاً:

﴿ وَامْتَازُوا الْيَوْمَ أَيُّهَا الْمُجْرِمُونَ (59)﴾

[ سورة يس  ]

ابتعدوا عنهم، حقيقة الفوز لا يعلمها الإنسان إلا حينما يلقى الواحد الديان.

 

رؤية النبي الكريم لجبريل عليه السلام مرة أخرى في رحلة المعراج:


﴿ أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13)﴾

[ سورة النجم ]

النبي عليه الصلاة والسلام رأى جبريل مرةً أخرى ﴿عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى﴾ حينما كان في المعراج، حينما وصل إلى درجة لم يصلها نبي قبله.

﴿سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى﴾ في المعنى الدقيق أعلى مرتبة وصلها إنسان، حتى إن سدرة المنتهى في رأي بعض المفسرين هي المكان الذي وقف عنده جبريل ولم يستطع أن يجاوزه، وجاوزه النبي، لذلك نحن أتباعٌ لسيد الأنبياء والمرسلين، لسيد ولد آدم ولا فخر، للإنسان الأول الذي أقسم الله بعمره الثمين، قال:

﴿ لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ (72)﴾

[ سورة الحجر ]

﴿ عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15)﴾

[ سورة النجم ]

حقيقة الجنة القرب من الله عزَّ وجل.

 

السلامة والسعادة مطلبان لكل إنسان لا يتحققان إلا بالقرب من الله:


إخواننا الكرام؛ حقيقة أقولها لكم متواضعة: إذا اعتقدت لثانيةٍ واحدة أن شيئاً في الأرض مهما كبر ومهما علا يمكن أن يسعدك فأنت جاهل، لا تسعد إلا بالله، شيء في الأرض؛ المال الوفير، الصحة القوية، الجمال الفَتَّان، المنصب الرفيع، القصر المنيف، المركبة الفارهة، العز التليد، إذا اعتقدت أن شيئاً في الأرض مهما علا يمكن أن يسعدك سعادةً متناميةً فأنت واهم، لا تسعد إلا بالله، ﴿عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى﴾ هل هناك واحد من إخواننا الحاضرين وغير الحاضرين، من بني البشر قاطبةً من بين خمسة آلاف مليون لا يتمنى السعادة والسلامة؟! هذا مطلبٌ ثابت، بل إن السعادة والسلامة مطلبان ثابتان لكل إنسان، هذان المطلبان لا يتحققان إلا بالقرب من الله عز‍َّ وجل، والقرب من الله أساسه الاستقامة والعمل الصالح، والاستقامة والعمل الصالح أساسهما معرفة الله، لذلك حينما تأتي لتتعرف إلى الله تفعل أخطر عملٍ في حياتك، تفعل أجلّ عملٍ في حياتك.

 

الاستقامة والعمل الصالح أساسهما معرفة الله:


طالب المدرسة، الطالب الجامعي، ما هو أجلّ عمل في حياته؟ أن يحضر محاضرة الأستاذ، وأن يقرأ البحث، ويؤدي الامتحان، أما لون قميصه فليس له علاقة باختصاصه، مكان بيته، نوع الطعام الذي أكله، هذه أشياء كلها ثانوية، الشيء الأساسي أن يحضر الدرس، وأن يستوعب، وأن يقرأ فيفهم، وأن يؤدي الامتحان فينجح، هذا أهم ما في الجامعة، وما سوى ذلك؛ ألوان الألبسة، ألوان الأطعمة، مواقع البيوت، نوع القلم، يا ترى قلم سيَّال؟ قلم حبر؟ قلم جاف؟ أشياء كلها لا تقدم ولا تؤخر، وفي التجارة أهم شيء الربح، إن لم تربح فلست تاجراً، الإنسان حينما يأتي إلى الدنيا أخطر شيءٍ في حياته أن يعرف الله، لذلك: طلب العلم فريضة على كل مسلم، إن عرفته وعرفت أمره ونهيه، وطبَّقت أمره ونهيه، سعدت بقربه في الدنيا والآخرة، هذا ملخص الملخص.

 

رحمة الله محيطة بالنبي الكريم من كل جانب:


﴿ عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16)﴾

[ سورة النجم ]

طبعاً النبي عليه الصلاة والسلام جاءه من الله عزَّ وجل من الرحمات ما لا يوصف، الشيء العجيب أن هذا النبي الكريم لو أتيح لواحدٍ منا -وهذا من الحلم-أن يلتقي به حينما كان حياً شيء لا يُصدق، يوجد أنوار من الله، يوجد رحمات من الله، يوجد قوة تأثير، يوجد سعادة لا توصف، كان أحد أصحابه سيدنا ربيعة يخدمه، فإذا أَذِن له النبيُّ أن ينصرف لا ينصرف، يبقى على عتبة البيت إلى صلاة الفجر، فبماذا يشعر؟ وهو ينام على عتبة البيت من الخارج بماذا يشعر؟ شيء لا يوصف، هذا أثر من آثار القرب من رسول الله، قريب من الله، إذا كان الإنسان قريباً من الله يسْعَد، موصول بمصدر النور، بمصدر السكينة، بمصدر الطمأنينة، بمصدر الإشراق، بمصدر الكمال، تجد المؤمن الموصول كامل، عفيفَ اللسان، عفيف اليد، حيياً، كريماً، شجاعاً، ذا مروءة، منصفاً، هذه الصفات الإنسانية العالية مع الوجهة إلى الله التامة، مع السكينة التي في قلب الإنسان، هذه تجذب الناس، فمؤمن صغير صغير صغير في آخر الزمان إذا نظرت إليه ذكرت الله عزَّ وجل، أولياء أمتي إذا رؤوا ذُكر الله بهم، إذا نظرت إليه ذكرت الله، إذا نظرت إليه اطمأن قلبك، ارتاح قلبك، اطمأنت نفسك، ما عند هذا المؤمن الصغير مما عند النبي الكريم عليه أتمّ الصلاة والتسليم؟!  


تجلي الله على قلب المؤمن بالرحمة والمودة:


لذلك: ﴿عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16)﴾ تسميها رحمات، تسميها تجليات، تسمها قُرُبَات، تسميها سكينة، تسميها حالاً، أنا لا أعرف، سمِّها ما شئت، أما إذا فعلت عملاً صالحاً اقتربت من الله، إن اقتربت منه تجلَّى على قلبك، هذا الشعور يعرفه كل مؤمن، سيدنا الصديق يمشي في الطريق رأى صحابياً اسمه حنظلة، فعَنْ حَنْظَلَةَ الْأُسَيِّدِيِّ قَالَ وَكَانَ مِنْ كُتَّابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: 

(( عَنْ حَنْظَلَةَ قَالَ: كُنَّا عِنْدَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، فَوَعَظَنَا، فَذَكَّرَ النَّارَ، قالَ: ثُمَّ جِئْتُ إلى البَيْتِ فَضَاحَكْتُ الصِّبْيَانَ وَلَاعَبْتُ المَرْأَةَ، قالَ: فَخَرَجْتُ فَلَقِيتُ أَبَا بَكْرٍ فَذَكَرْتُ ذلكَ له، فَقالَ: وَأَنَا قدْ فَعَلْتُ مِثْلَ ما تَذْكُرُ، فَلَقِينَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، فَقُلتُ: يا رَسُولَ اللهِ، نَافَقَ حَنْظَلَةُ فَقالَ: مَهْ فَحَدَّثْتُهُ بالحَديثِ، فَقالَ أَبُو بَكْرٍ: وَأَنَا قدْ فَعَلْتُ مِثْلَ ما فَعَلَ، فَقالَ: يا حَنْظَلَةُ سَاعَةً وَسَاعَةً، ولو كَانَتْ تَكُونُ قُلُوبُكُمْ كما تَكُونُ عِنْدَ الذِّكْرِ، لَصَافَحَتْكُمُ المَلَائِكَةُ، حتَّى تُسَلِّمَ علَيْكُم في الطُّرُقِ . وفي رواية : كُنَّا عِنْدَ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ فَذَكَّرَنَا الجَنَّةَ وَالنَّارَ، فَذَكَرَ نَحْوَ حَديثِهِمَا. ))

[ صحيح مسلم  ]

في الجنة.

 

علامة إخلاص المؤمن ارتياد المساجد وهو في كامل فرحته:


إخواننا الكرام؛ علامة إخلاصك، وعلامة صدقك، وعلامة محبتك أنك إذا دخلت المسجد فأنت في الجنة، هذا بيت الله، وأنت في ضيافة الله، هذا بيت الله وأنت لم تأت إلى فلان أو علان أبداً، أنت لم تأت إليه، أتيت إلى بيت الله عزَّ وجل، والله هو الذي يكرمك، فإنسان ترك بيته، ترك المقعد الوثير، ترك الطعام الطيِّب، ترك الجلوس مع أهله وأولاده، وركب مركبة، أول مركبة، وقد يكون ركب مركبتين إلى أن وصل إلى بيت الله، أفلا يجد شيئًا؟ معقول؟ ألا يجد شيئًا أبداً؟!! هل تجد بيتًا تدخل إليه ولا يقدم لك فنجان قهوة أو سكرة أو كأس ماء؟! إن بيوتي في الأرض المساجد، وإن زوَّارها هم عمّارها، فطوبى لعبدٍ تطهر في بيته ثم زارني، وحُقَّ على المزور أن يكرم الزائر.

 وأنت في بيت الله في ضيافة الله، أنت في رحمات الله، فلذلك قال حنظلة: "نكون مع رسول الله ونحن والجنة كهاتين، فإذا عافسنا الأهل ننسى" ، نأتي إلى البيت فلا نجد الأكل جاهزاً، نغضب، راح الحال، أين هذا الحال؟ فسيدنا الصديق لطيف وأديب ومتواضع قال له: "أنا كذلك يا أخي، انطلق بنا إلى رسول الله" فحدثاه، قال عليه الصلاة والسلام:

(( عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ   يُحَدِّثُ عَنْ لَيْلَةِ أُسْرِيَ بِالنَّبِيِّ مِنْ مَسْجِدِ الْكَعْبَةِ قَالَ: جَاءَهُ ثَلاثَةُ نَفَرٍ قَبْلَ أَنْ يُوحَى إِلَيْهِ وَهُوَ نَائمٌ فِي مَسْجِدِ الْحَرَامِ فَقَالَ أَوَّلُهُمْ: أَيُّهُمْ هُوَ؟ فَقَالَ أَوْسَطُهُمْ: هُوَ خَيْرُهُمْ، وَقَالَ آخِرُهُمْ: خُذُوا خَيْرَهُمْ، فَكَانَتْ تِلْكَ، فَلَمْ يَرَهُمْ حَتَّى جَاءُوا لَيْلَةً أُخْرَى فِيمَا يَرَى قَلْبُهُ، وَالنَّبِيُّ نَائمَةٌ عَيْنَاهُ وَلا يَنَامُ قَلْبُهُ، وَكَذَلِكَ الأنْبِيَاءُ تَنَامُ أَعْيُنُهُمْ وَلا تَنَامُ قُلُوبُهُمْ ، فَتَوَلَّاهُ جِبْرِيلُ ثُمَّ عَرَجَ بِهِ إِلَى السَّمَاءِ. ))

[ صحيح البخاري  ]

 

أساس الدين الإسلامي الصلة بالله عز وجل:


الأنبياء في اتصال مستمر، لكن المؤمنين على قدر إيمانهم يكون فتورهم، المؤمن لا يوجد عنده حال معصية وطاعة، انتبهوا، إياكم أن تفهموا هذا، لا يوجد عنده طاعة ومعصية، عنده إقبال وفتور، كلما اتسع وقت إقباله ارتقت مرتبته، وكلما قلَّ وقت فتوره ارتقت مرتبته، أما إذا اتسع وقت فتوره وقَلَّ وقت إقباله هبطت مرتبته، قال لهما: "أما أنتم يا أخي فساعةٌ وساعة، لو بقيتم على الحال التي أنتم عليها عندي لصافحتكم الملائكة، ولزارتكم في بيوتكم" .

أنا من أنصار التعلم، من أنصار التفقه في الدين، لكن دين، علم وفقه من دون حال، من دون اتصال بالله عزَّ وجل، من دون ذكر، من دون أن يعمر القلب بذكر الله، يصبح الدين ثقافةً، والحركات التعبُّدية تصبح طقوساً، فلماذا يتراجع المسلمون؟ لأنهم فرغوه من مضمونه الأساسي، أساس الدين هذه الصلة بالله.

 

الصلاة هي أول ما يُحاسب العبد عليه يوم القيامة:


"لا خير في دينٍ لا صلاة فيه"، "الصلاة معراج المؤمن"، "الصلاة نور المؤمن"،    "الصلاة طهور"، "الصلاة مناجاة"، "الصلاة قُرْب"

﴿ كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19)﴾

[ سورة العلق ]

الصلاة ذكر..

﴿ إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14)﴾

[ سورة طه  ]

﴿ اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ (45)﴾

[ سورة العنكبوت  ]

الدين كله صلاة، وأول ما يحاسب العبد يوم القيامة عن صلاته، فجوهر الدين هذا الاتصال، أما المعلومات مفيدة، لكنها ثقافة، والحركات والسكنات طقوس، أما إذا كان هناك استقامة، وكان هناك اتصال بالله عزَّ وجل، صار عندك حال، صار عندك سكينة، طمأنينة، صار عندك نور يشع منك، هذا يسمى: قوة التأثير، لذلك: ما أخلص عبدٌ لله عزَّ وجل إلا وجعل قلوب المؤمنين تهفو إليه بالمودة والرحمة.

 

أساس الصلاة طاعة الله عز وجل:


﴿عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16)﴾ هذه العبارة عند البُلَغَاء اسمها: إيجازٌ غني، ﴿إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى﴾ ما يغشاها من الرحمة، من العلم، من السكينة، من السعادة، من الرُقيّ، من السمو، ﴿إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى﴾ والإنسان عندما يكون له اتصال بالله عزَّ وجل يأتيه تجلٍّ منوع، تجد رؤيا صحيحة، تجد نفساً مطمئنة، قلباً قوياً، حكمة، قدرة على اتخاذ قرار في الوقت المناسب، هذه الحكمة مع الرؤيا الصحيحة مع السكينة مع الطمأنينة هذه من آثار الصلاة، أي أساس الدين هو الصلاة، والصلاة أساسها طاعة الله عزَّ وجل، والطاعة معرفة، معرفة طاعة صلاة سعادة.  

 

الأدب والثبات وقوة الشخصية صفات امتاز بها النبي الكريم:


﴿ مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17)﴾

[ سورة النجم ]

زاغ: نظر يمنةً أو يسرة، طغى: نظر إلى ما لا يحق له أن ينظر، فكان في أعلى درجات الأدب والثبات، أحياناً الإنسان يجمع بين الأدب والثبات، بين قوة الشخصية والأدب.

 سيدنا عمر كان يمشي في الطريق رأى غلماناً، لما رأوه كان صاحب هيبة شديدة تفرقوا، إلا واحداً منهم بقي واقفًا بأدب، لما وصل إليه قال: "يا غلام لمَ لم تهرب مع من هرب؟ قال: أيها الأمير لست ظالماً فأخشى ظلمك، ولست مذنباً فأخشى عقابك، والطريق يسعني ويسعك" ، طبعاً بقي ثابتاً، ما غَيَّر، ما هرب، ولما سُئل أجاب، فالجمع بين الثبات والأدب هناك ثبات مع وقاحة، وهناك أدب مع خوف، ﴿مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى﴾ ما زاغ من خوفه ولا تجاوز الحد من أدبه، هنا الآن في أعلى مقام، أي لا يوجد مقام وصله نبي كما وصل نبينا الكريم هذا المقام، لذلك قال:

(( عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: إِذَا سَمِعْتُمْ الْمُؤَذِّنَ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ، ثُمَّ صَلُّوا عَلَيَّ، فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا، ثُمَّ سَلُوا اللَّهَ لِي الْوَسِيلَةَ ، فَإِنَّهَا مَنْزِلَةٌ فِي الْجَنَّةِ لَا تَنْبَغِي إِلَّا لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ، وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ، فَمَنْ سَأَلَ لِي الْوَسِيلَةَ حَلَّتْ لَهُ الشَّفَاعَةُ. ))

[ صحيح مسلم ]

نحن إذا سمعنا الأذان، في بعض البلاد بعد الأذان يقرؤون، نحن قبل الصلاة:

(( عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ  : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: «مَنْ قَالَ حِينَ يَسْمَعُ النِّدَاءَ: اللَّهُمَّ رَبَّ هَذِهِ الدَّعْوَةِ التَّامَّةِ وَالصَّلاةِ الْقَائِمَةِ آتِ مُحَمَّدًا الْوَسِيلَةَ وَالْفَضِيلَةَ وَابْعَثهُ مَقَامًا مَحْمُودًا الَّذِي وَعَدْتَهُ، حَلَّتْ لَهُ شَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ». ))

[ صحيح البخاري  ]

هذا الدعاء أساسه أن النبي الكريم قال: ((سلوا لي الوسيلة -اطلبوها لي-فإنها مقام لا ينبغي إلا لواحدٍ من خلقه، وأرجو أن أكون أنا)) .

 

إطلاع الله عز وجل النبي الكريم على كل شيء:


لذلك: 

﴿ لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى (18)﴾

[ سورة النجم ]

قيل: إن الله سبحانه وتعالى أطلعه على كل شيء، حتى على نهاية العالم، حتى على أهل الجنة وأهل النار، أي الذي نؤمن به نحن بالخبر الصادق رآه النبيُّ رأيَ العين، لذلك النبي وحده إذا حدثنا عن اليوم الآخر، وعن نعيم أهل الجنة، وعن عذاب أهل النار، وحده حديثه عن رؤيةٍ وشهود لا عن تصديقٍ وإقرار، نحن نؤمن بالجنة والنار والصراط المستقيم، والسؤال، والحساب، والعذاب، والثواب، والعقاب، نؤمن به مصدقين لأن هذا ورد في كتاب الله الكريم، أما النبي: ﴿لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى﴾ أطلعه الله على ما كان وعلى ما يكون وعلى ما سيكون، لذلك أحاديث النبي عن آخر الزمان، وعن قيام الساعة، وعن علاماتها الصغرى والكبرى من هذا القبيل، حديث النبي:

(( عن أبي هريرة رضي الله عنه: اطلعْتُ في النارِ فرأيْتُ أكثرَ أهلِها النساءَ، واطلعْتُ في الجنةِ فرأيْتُ أكثرَ أهلِها الفقراءَ. ))

[ حادي الأرواح: خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح: أخرجه أحمد ]

النبي رأى رأي العين من يُعذَّب في النار، رأى المرابين، رأى الزناة، رأى المنحرفين، رأى آكلي أموال الناس بالباطل، رأى آكلي أموال اليتامى، كل هذا رآه رأي العين، أي رأى ملكوت السماوات والأرض:

﴿ وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75)﴾

[ سورة الأنعام ]

رأى ملكوت السماوات والأرض في أعلى درجة.

 

عطاء الله للإنسان لا يتناهى:


﴿ لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى (18)﴾

[ سورة النجم ]

فالإنسان على قدر استقامته، على قدر إخلاصه، على قدر معرفته ينال من هذا العطاء الذي لا يتناهى، والشقي كل الشقي هو الذي غابت عنه هذه الحقائق وعاش في أوحالٍ المادة، لذلك من الأدعية المأثورة: اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، أخرجنا من وحول الشهوات إلى جنَّات القُرُبات.

 

الثمار اليانعة التي يقطفها المسلم من الإقبال على الله:


أحياناً يكون البيتُ قطعةً من الجنة، فيه صلاة، فيه ذكر، فيه تلاوة قرآن، فيه دعوة إلى الله، فيه سهرة اجتمعوا عليه وتفرقوا عليه، فيه بذل الطعام للفقراء، فيه خدمة، فيه جو مقدس، وقد تجد بيتاً فيه قنوات لا يعلمها إلا الله، يقول لك: عندي ثمان وسبعون قناة، يتباهى بها، هذا بيت آخر، أهلُه في الوحول غارقون، لأن الشيء استشرى وكبر جداً، والآن يوجد حالات الطلاق كثيرة من وراء هذه الأجهزة، حالات انحراف مادي خطير، حالات انحلال، فالمؤمن يعيش في جنات القربات، يطلب من الله أن ينجيه من وحول الشهوات إلى جنَّات القربات.

على كل في الدرس القادم إن شاء الله تعالى نتابع هذه الآيات، أنا لا أريد إلا أن أضع أمامكم كل التفسيرات، إنْ فسّرت: ﴿علَّمَه﴾ الله جلَّ جلاله فالآيات تأخذ منحى معيّناً، وإن فسرت: ﴿علَّمه شديد القوى﴾ هو جبريل تأخذ الآيات منحى آخر، على كل هذه الآيات تشير إلى مقام رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإلى شدة قربه من الله، وإلى الثمار اليانعة التي قطفها حينما تعرّف إلى الله وأقبل عليه.


الملف مدقق

والحمد لله رب العالمين 

الاستماع للدرس

00:00/00:00

تحميل النص

إخفاء الصور